البقع البيضاء على الوجه والجسم

السعفة أو التينيا متعددة الألوان (مبوقشة الألوان): كثيرا ً ما تظهر على الرقبة والصدر والظهر بقع صغيرة داكنة أو بيضاء اللون وتكون حدودها واضحة بدقة، وغير منتظمة. وغالبا ً ما تكون هذه البقع هي التهابات السعفة متعددة الألوان, التي لا تثير الحكة عادة، وقد يغطيها القشر بعض الشيء. والسعفة المتعددة الألوان هي التهاب فطري بسيط ليست لها أهمية طبية.

المعالجة:
- يمكن تحضير كريم من الكبريت والفازلين (مقدار واحد من الكبريت مع 10 مقادير من الفازلين) نضع الكريم على البقع يوميا ً إلى أن تزول. نواصل العلاج مدة أسبوع آخر بعد الشفاء. أو يمكن استعمال أي مرهم ضد الفطريات.
- أما ثيوسلفات الصوديوم (وهو مادة تستخدم في تظهير الصور الفوتوغرافية) فمفعوله أفضل: نذوب مقدار ملعقة كبيرة من ثيوسلفات الصوديوم في كوب من الماء وندهن به القسم الأعلى من الجسم, ثم نفرك الجلد بقطنة مبللة بالخل. نغسل الجلد بالماء بعد 15 دقيقة .
- وللوقاية من عودة هذه البقع مرة أخرى، قد نضطر إلى تكرار المعالجة أكثر من مرة كل أسبوعين.
- ويمكن أيضا ً استخدام المراهم التجارية الجاهزة مثل: سلسين أو السيلينيوم سلفايد أو مرهم وتفيلدز.

وهناك نوع آخر من البقع الصغيرة البيضاء التي تظهر على خدود الأطفال أصحاب البشرة الداكنة والذين يقضون وقتا ً طويلا ً في الشمس. وتكون حدود هذا النوع من البقع أقل وضوحا ً وتحديدا ً. وهي ليست معدية ولا خطرة. وتزول مع الوقت عندما يكبر الطفل، من دون علاج. تجنبوا الصابون الكاوي وادهنوا البقع بالزيوت. لا حاجة لأي علاج آخر.

وخلافا ً لما يعتقده الناس فإن هذه البقع لا تدل على فقر الدم, وهي لا تزول بتناول "المقوّيات" والفيتامينات. إن البقع التي تظهر على الوجه فقط لا تحتاج إلى أي معالجة.

تحذير: أحيانا ً، قد تكون البقر الباهتة دليلا ً على الإصابة المبكرة بالجذام. ولا تكون بقع الجذام بيضاء بشكل كامل وتكون فقدت الإحساس (أو يقل الإحساس فيها مقارنة بالمناطق الأخرى من البشرة) عند وخزها بالإبرة. وإذا كأن الجذام شائعا ً في منطقتكم فينبغي فحص الطفل.