الفصل السابع عشر : الاسنان واللثة والفم

المحتويات:


رعاية الأسنان واللثة

العناية الجيدة بالأسنان واللثة (النيرة ) مهمة جدأ للأسباب التالية
- الأسنان القوية والسليمة ضرورية لمضغ الطعام وهضمه جيداً .
- الوقاية من تسوس الأسنان (نخر أو تجوف الأسنان ) والتهاب اللثة وألمها ممكنة عن طريق العناية الجيدة بالأسنان .
-الأسنان المسوسة يمكن أن تشكل مدخلأ لالتهابات خطيرة قد تصيب
أجزاء أخرى من الجسم.

نحفظ الأسنان واللثة في حال سليمة من خلال التالي:
1. تجب الحلويات : إن تناول الحلويات والسكاكر (كالحلوى وقصب السكر ، والسكر ، والملبس ، والقهوة والشاي مع السكر ، والمشروبات الغازية والفوارة مثل الكولا) بكثرة يؤدى إلى تسوس الأسنان بسرعة .
الحفاظ على أسنان الأطفال يتطلب عدم تعويدهم على أكل الحلوبات ونناول المشروبات الغازية .
2. نستعمل فرشاة الأسنان جيداً كل يوم ونستعملها فوراً بعد أكل الحلويات . نبدأ بتنظيف أسنان الأطفال ل بالفرشاة فور نمو الأسنان اللبنية (أو الرواضع . نعلم الأطفال فيما بعد أن ينظفوا أسنانهم بأنفسهم ونحرص على أن يفعلوا ذلك بطريقة صحيحة .

نستعمل الفرشاة في جميع الاتجاهات . من الجانب ، والأمام ولا ننسى خلف الأسنان .
3إن إضاقة الفلور (الفلورايد) إلى ماء الشرب أو وضعه مباشرة على الأسنان > يساعد في منع التسوس . وتنصح بعض البرامج الصحية بوضع الفلور على أسنان الأطفال مرة أو مرتين سنويأ . معظم المأكل البحرية (الأسماك والأعشاب ) يحتوي على نسب عالية هن الفلور .
تنبيه:قد تؤدي مادة الفلور إلى التسمم إذا بلع الانسان منها كمية كثر من قليلة . استعملوها بحرص وضعوها بعيدأ عن متناول الأطفال . وقبل أن تضيفوا الفلور إلى مياه الشرب ، حاولوا معرفة كمية الفلور الموجود فيه عن طريق فحص الماء في المختبر، عندها يمكنكم تحديد كمية الفلور المطلوبة للإضافة .

4- لاترضعوا الأطفال بزجاجة الإرضاع : إن مص حلمة الزجاجة باستمرار يغطي أسنان الرضيع بساثل حلو مما يشجع على تسوس الأسنان المبكر. (من الأفضل عدم استخدام زجاجة الإرضاع بتاتاً ، راجع ص 271
و424).
5- وفي الأماكن التي تتيسر فيها زيارة عيادات طب الأسنان ، من الأفضل زيارتها مرة كل ستة أشهر إن أمكن ، من أجل الكشف على الأسنان وإجراء تنظيف خاص والتأكد من سلامة الأسنان واللثة .
ممكنك أن تصنع فرشاة أسنانك بنفسك
نستعمل مسواكآً آو "عود شجرة " كهذا :

أو: نربط قطعة منشفة خشنة حول طرف عود ونستعملها فرشاة أسنان .
يمكنك أن تحضر معجون الأسنان بنفسك


يمكنك أن تحضر معجون أسنانك بنفسك

يكفي الماء وحده إذا جرى فرك الأسنان بشكل جيد . إن فرك الأسنان واللثة بجسم خشن بعض الشيء هو ´ساس تنظيفها . ويفرك بعض الناس أسنانهم بمسحوق الفحم أو الملح . يمكنكم أيضأ صنع مسحوق بديل من معجون الأسنان عن طريق خلط الملح مع الكربونات (كربونات الصودا) بمقادير متساوية . ولجعل هذا الخليط يتماسك نبلل الفرشاة قبل وضعها في المسحوق .

(إن مزيج الملح والكربونات منظف فغال مثله مثل المعجون الخاص بتنظيف الأسنان . وفي حال عدم توفرالكربونات يمكن استعمال ملح عادي فقط )


ما العمل عندما يتجوف السن( النخر / التسوس)

نمتنع عن أكل الحلويات ونستعمل فرشاة الأسنان جيد. بعد كل وجبة طعام من أجل حماية السن من الألم أو لمنع حدوث خراج .
نذهب إلى طبيب الأسنان في أقرب فرصة سانحة لكي ينظف السن ويحشوها كي تبقى سليمة لسنوات طويلة .

إذا ظهرتسوس في سنك ، فلا تنتظر طويلأ حتى يبدأ الألم . بل اذهب إلى متخصص في رعاية الأسنان في أمسع وقت ليحشوها.


الأسنان والخراج

لتهدئة الألم :
» ننظف مكان التسوس أو النخر في السن جيد. من بقايا
الطعام . بعدها، نغرغر الفم بماء دافئ مالح .
نستعمل مسكناً للألم ، كالأسبرين (مع مراعاة احتياطات استعمال الأسبرين / .
- إذا وجد التهاب شديد (تورم أو غدد لمفية منتفخة ومؤلمة ) نستعمل مضادات حيوية كأقراص البنسيلين أو السلفوناميد أو كبسولات التتراسيكلين (للبالغين فقط) .

وفي حال عدم توقف الألم أو عدم زوال التورم ، أو إذا تكرر أي منهما فقد ينبغي استئصال السن المصاب . ونعالج خراج السن بسرعة قبل أن يمتد الإلتهاب إلى مكار أخر من الجسم.


التهاب اللثة (النيرة)

اللثة الملتهبة (حمراء ومنتفخة ) المؤلمة والتي تنزف بسهولة تنتج عن :
1. عدم تنظيف الأسنان واللثة باستمرار تنظيف جيد. .
2. عدم تناول الكافي من الطعام المغدي (سوء التغذية) .

الوقاية والمعالجة :
نستعمل فرشاة الأسنان جيدأ بعد كل وجبة ، ونزيل بقايا الطعام من بين الأسنان . يفضل إزالة القشرة الصفراء (وتعرف بالقلح أو الطرطير أو الترتر) التي تتجمع ما بين الأسنان واللثة . ويستحسن أن ننظف تحت اللثة بانتظام باستعمال خيط قوي (أو خيط خاص لذلك ) وتمريره بين
الأسنان . وقد ينتج عن هذا العمل نزف شديد في البداية ، لكن اللثة سرعان ما تستعيد صحتها ويخف
النزف .
- نتناول الأطعمة التي تحمي الجسم والغنية بالفيتامين ، وبخاصة البيض واللحوم والحبوب والخضر
والفاكهة ، كالبرتقال والليمون والبندورة / الطماطم (راجع فصل 11)، ونتجنب الحلويات وبخاصة اللزجة منها والتي تبقى لاصقة على الأسنان .
ملاحظة . بعض الأدوية المستخدمة في علاج الصرع (مثل «الفينيتوين » أو «الديلنيين ») قد يسبب انتفاخا ونموأ
غير طبيعي في اللثة(ص 390 ) . وفي حال حدوث ذلك ينبغي استشارة عامل صحي أو طبيب لتغيير الدواء إن أمكن.


التقرح أو التشقق على زاويا الفم

التقرحات الضيقة على زاويتي الفم عند الأطفال غالبأ ما تكون علامة على سوء التعذية . لذلك ، على الأطفال الذين يعانون من هذه العلامات أن يتناولوا الغذاء الغني بالفيتامينات والبروتينات كاللبن /الحليب واللحوم والسمك والبيض والفاكهة والخضار.


البقع أو الرقع البيضاء في الفم

*كمخة بيضاء تغطي اللسان : الكثير من الأمراض يسبب كمخات بيضاء أو صفراء على اللسان وسقت الفم . ويصحب هذه الحالة ، في العادة ، ارتقاع في الحرارة . وعلى الرغم من عدم خطورة مثل هذه اللطخات ، إلا أنه من المفيد غسل الفم بمسحوق من الملح والكربونات (كربونات الصودا) في ماء دافئ عدة مرات في اليوم .

* البقر البيضاء الصغيرة التي تشبه حبات الملح في فم طفل حرارته مرتفعة:قد
تكون بوادر مبكرة للحصبة.
*القلاع : إنها كمخات بيضاء صغيرة داخل الفم واللسان وتبدو وكأنها بقايا لبن حليب تجمدت على لحم نيء . يسببها الفطر الطوقي وتسمى القالوع أو المونيليا. ويكثر تواجد القلاع عند الرضع والأشخاص المصابين بمرض ألإيدز (السيدا) وعند الذين يستعملون مضادات حيوية معينة وخصوصا التتراسيكلين والأمبسيلين .
نتوقف عن تناول المضادات الحيوية ، إذا كان ذلك ممكنأ، وندهن باطن الفم البنفسج (بنفسجي الجنطيان ) . وقد يساعد مضغ الثوم أو أكل الزبادي (اللبن/ الحليب المخثر). أما في الحالات الشديدة فنستعمل النستاتين.

*تقرح "الحمو": إنه بقع صغيرة بيضاء تنمو داخل الشفاه أو الفم وتنتج عادة عن الحرارة أو الإجهاد . وهي تبقى لمدة تتراوح بين أسبوع وثلاثة أسابيع : نغسل الفم بماء مالح . وقد يفيد دهن القرح بدبس الرمان (رب الرمان ) أو وضع شيء من ماء الأ وكسجين (هيدروجين بيروكسايد) أو مرهم الكورتيكو ستيرويد (الستيرويدات القشرية عليها. لا تفيد المضادات الحيوية في هذه الحالة .


العقبولة أو القطفة(قروح في الفم)

إنها نفطات صغيرة وموجعة في الفم (أو الأعضاء التناسلية ) تنفتح وتصبح قروحأ . وقد تظهر بعد الإصابة بالحرارة أو الإجهاد ، ويسببها التهاب فيروس يسمى "هربس" ،وهي تشفى تلقاثيأ في غضون أسبوع أو أسبوعين .وقد يساعد على شفائها وضع ثلج عليها مدة دقائق ، عدة مرات في اليوم . ويمكن أن يفيد أيضا يفيد وضع الشب(حجر الشب ) أو الكافور أو خلاصة نبات مر (مثل الحرشف ). والأدوية لا تساعد في شفاثها، إلا أن زيت الفازلين (أو جلسرين بوراكس / قد يساعد على تليين القروح حتى تلحم من تلقاء نفسها . ولمعلومات حول الهربس على الأعضاء الجنسية ، راجع ص 402.
ولمزيد من المعلومات حول عناية الأسنان واللثة راجع كتاب "مرشد العناية
بالأسنان" (انظر المراجع آخر الكتاب).