الكتاب الأول

تعزيز مهارات المرشدة الصحية
ألف حكاية وحكاية من الكجتمعات العربي


حكايتنا والمسار

تعزيز مهارات المرشدة الصحية
ألف حكاية وحكاية من الكجتمعات العربي


المرشدات الصحيات

حكايتنا والمسار
1
«ليس موضوع أثر عمل العاملات في الصحة المجتمعية موضوع جدل، إذ يتفق العديد من مدراء ومنسقي الصحة من المنظمات الأهلية والحكومية الدولية على أهمية عملهن، إنما السؤال هو في كيفية دعم المرشدات الصحيات لتحقيق إمكانياتهن» (ك3، ص142).
دراسة المرشدات الصحيات، ك2، ص63نهج التعلم، ك1، ص28الوضع في العالم العربي، ك3، ص123

عدنا(1) بعد انقطاع دام نحو عشر سنوات عن المرشدات الصحيات بهدف اكتشاف مدى مثابرتهن والعوامل المؤثرة في عملهن(2)، ولدهشتنا، اكتشفنا أن الموضوع هو حول مثابرة المؤسسات وليس مثابرة المرشدات!

فالمرشدات ما زلن يعملن في العمل الصحي المجتمعي رغم انسحاب العديد من المؤسسات أو انتهاء مدة المشاريع الصحية أو تمويلها (ص1-16). وفي كثير من الأحيان توسع مجال عمل المرشدات ليشمل قطاعات محو الأمية والتعليم والقروض وتحسين الدخل والعمل مع الأطفال والناشئة عن طريق رفع مستوى النساء وتنظيم تعاونيات نسائية(3) أو جمعيات نسائية قيادية(4).

واستنتجنا بأن «المرشدة الصحية» لقب وصفة تلازم المرأة أو الفتاة المعنية فترة طويلة ولربما مدى الحياة، على الرغم من المتغيرات التي تحيط بها.

وارتكزنا في بحثنا على نهج التعلم في التربية الشعبية في مجال الصحة المجتمعية (ص31) الذي اعتمدناه في عملنا والمبني على أسلوب طرح المشكلات بناء على استطلاع الحاجات والموارد وتحليلها، كعامل أساسي في تعزيز مهارات المرشدات الصحيات ومثابرتهن على العمل. وتعمقت دراستنا في مواضيع المجتمع المحلي المهمة مع استطلاعها، ودراستها انطلاقاً من الحاجات المعرفية والسلوكية بهدف التعامل مع المشكلات والحاجات.

المرشدات الصحيات أو العاملات في الصحة المجتمعية: هنّ نساء يعملن في أحياء سكنهن في الريف والمدينة، يزرن المنازل دورياً لتقديم الخدمات الوقائية والعلاجية والمشورة بحسب المشكلات الملاحظة في مجالات الأمومة الآمنة وبقاء الأطفال والصحة الإنجابية وسلامة البيئة، وغيرها.

ومن المرادفات في العالم العربي نجد:
مرشدات صحيات
أو عاملات صحيات
أو زائرات منزليات
أو مندوبات أحياء
أو راعيات
أو معينات صحيات
أو منشطات
أو رائدات ريفيات
أو محفِّزات
أو عاملات صحة مجتمع، وغيرها.

 

 


رسوم بيانية

حكايتنا والمسار
2
«أنا لم أترك دوري كمرشدة صحية، ولكن المؤسسة هي التي تركت! ما زلت أعمل في حي سكني وأرشد الأمهات والأهالي».

المرشدة آمنة محمد النظام، عكار، لبنانرسوم بيانية المرشدة الصحية لقب وصفة تبقى مع المرشدة فترة طويلة ولربما مدى الحياة حتى بعد توقّف ارتباطها الرسمي مع هيئة صحية أو اجتماعية.

يبيّن الرسمان التاليان وضع مرشدات صحيات عملن في الصحة المجتمعية منذ عام 1985 وحتى عام 2000:

 

 

 

 

 

 

عن دراسة المرشدات الصحيات في العالم العربي والتي استهدفت عيّنة عشوائية تكونت من 64 مرشدة صحية من أصل 300 مرشدة من مصر والأردن ولبنان (ك2، ص63).


المداخلات

حكايتنا والمسار

3
المداخلاتمهّد لهذا العمل استطلاع تمهيدي بهدف اكتشاف رغبة المرشدات الصحيات في التوثيق والمشاركة(5).استغرق إعداد هذا الكتاب وتأليفه فترة أربع سنوات، وتضمن العمل المداخلات التالية:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


حلقة حوار

حكايتنا والمسار
4

حلقة حوار بين المرشدات الصحيات:

ماذا نود أن نعرف عن المرشدات الصحيات في مناطق ودول أخرى؟ وماذا نود أن نخبرهن في كتابنا؟

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


عن تجربة عملية

حكايتنا والمسار

5

عن تجربة عملية
يبني هذا العمل على تجربة عملية لأكثر من ثلاثمئة مرشدة صحية من العالم العربي، أشرف عليه منظمة إنقاذ الطفولة (Save the children federation)(8).

وللمنظمة ومكاتبها، في تونس ومصر والسودان وفلسطين والأردن ولبنان، الفضل في إطلاق مبادرة للمرشدات الصحيات في العالم العربي ومساندتها منذ عام 1985 وحتى اليوم في العديد من الأحيان (وقد تابعت الدعم منظمة مرسي كور(9) في لبنان ومنظمة أدرا(10) في الأردن).

هدف المشروع الصحي تعزيز بقاء الأطفال والأمهات وتحسين صحتهم، وذلك عن طريق تدريب جميع العائلات على سلوكيات صحية، ومن خلال مساندة عمل مئات المرشدات الصحيات عن طريق التدريب والدعم والمكافآت والإشراف والمتابعة.

وفيما يلي أسماء الذين عملوا مع منظمة إنقاذ الطفولة منذ عام 1985، في مساندة جهود المرشدات الصحيات في تدريب العائلات والأهالي (ملاحظة: لا تتضمن هذه اللائحة أسماء جميع المعنيات والمعنيين):

منظمة إنقاذ الطفولة، المكتب الرئيسي والإقليمي: نيل كني، د. غرتشن برغرن، د. وارن برغرن، د. مي حداد، د. جاين فيلا، توم لنت، مايكل غيبنس، كارين لِبان، إلخ...

مصر (منظمة إنقاذ الطفولة)، مكتب المنيا: د. علية المهندس، فاروق العلمي، د. عصام العدوي، علية الربيع، أحمد رمزي، محــب جريِّس، د. سهام ياسين، صفية عبد العليم، سنية وهبة، إلخ...

السودان (منظمة إنقاذ الطفولة): عواطف العبدالله، سكراب، محمد الباشا، إلخ...

المؤسسة التونسية للتنمية الجماعية: همفري ديفز، سميرة رزقي، حبيب خنفير، أسمى محمودي، فطيمة بن يونس، جميلة الرايِّس، إلخ...

فلسطين (مؤسسة إنقاذ الطفل): فيليب دايفز، كريس جورج، نسرين بسيسو، علي منصور، إلخ...

لبنان (اتحاد غوث الأولاد): مروان صيداني، د. جاك ثاديوس، جودي مخول، رمزي نعمان، حسام المعلم، رنا حداد (كلية العلوم الصحية / الجامعة الأميركية في بيروت)، إلخ...

الأردن (مؤسسة إنقاذ الطفل): ربيكا السلطي، نوال نجار، د. سلوى بيطار، د. مها شديد. د. سحر يحيى، منى مسيس، سميرة قدورة، فيروز قراعين، بولين حتَّر، نسرين النابلسي، هالة غوشه، نهاد الحجازين، مارك إدنغتون، صفية حجازي، إلخ...


مشروع حماية صحة الأم والطف

حكايتنا والمسار

6
مشروع حماية صحة الأم والطفل كما قدمته منظمة إنقاذ الطفولة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


ومضات من البرامج الصحية

حكايتنا والمسار

7

ومضات من البرامج الصحية لمنظمة انقاذ الطفولة في العالم العربي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


المراجع والملاحظات

حكايتنا والمسار

8

المراجع والملاحظات

(1) ونقصد مؤلفات الكتاب، وهنّ: د. مي حداد ونوال نجار ود. علية المهندس بالتعاون مع مجموعة من المرشدات الصحيات.

(2) قد أعددنا لهذا الهدف في عام 1997 بحثاً إقليمياً تضمن استبانة (بالتعاون مع ندى شيّا وفاديا حسنا). ونراجع البحث واستبانته في المحور الخامس، المرشدات الصحيات بكلماتهن (ك2، ص63).

(3) وكمثال لتعاونية غذائية أنشأتها المرشدات الصحيات في ببنين - لبنان، نراجع «تنظم أنفسنا»، (ك2، ص62).

(4) وكمثال لجمعية نسائية قيادية، نراجع جمعية القيادات النسائية بطحا، المنيا، مصر (ك2، ص60).

(5) قامت د. مي حداد بالدراسة الاستطلاعية التي نظمتها ورشة الموارد العربية وموّلتها منظمة ميديكو أنترناشونال الألمانية.

(6) نشطت مجموعات العمل المحورية كل من مؤلفات الكتاب بالتعاون مع فريق من المرشدات الصحيات.

(7) ومنها ورشة عمل: «الموارد الصحية والنساء» التي نظمتها ورشة الموارد العربية، أيلول، 1999.

(8) منظمة إنقاذ الطفولة وهي تعود الى منظمة Save the Children Federation (ولها أسماء مختلفة في البلدان العربية) ص25، وهي منظمة دولية تنموية في الولايات المتحدة الأميركية وهي تعمل في العديد من البلدان العربية.

(9) مرسي كور Mercy Corps وهي منظمة تنموية دولية مقرها أوريغون، الولايات المتحدة الأميركية.

(10) أدرا (جمعية التنمية والإغاثة الأدفنتستية): Adventist Development and Relief Agency.


نهج التعلم

تعزيز مهارات المرشدة الصحية
ألف حكاية وحكاية من الكجتمعات العربي


التدريبات

نهج التعلم

1

«لمسنا بوضوح شديد خلال فترة التدريب تطور شخصية المتدربات وزيادة ملحوظة في ثقتهن بأنفسهن وقدرتهن على اتخاذ القرارات وإصرارهن ومحاولتهن المستمرة لتغيير بعض العادات الصحية والمفاهيم الخاطئة المرتبطة بالصحة والمتوارثة لأجيال متعاقبة في مجتمعاتهن».
د. ليليان عوض وآمال رزق، مصر

شكّل نهج التعلم في التربية الشعبية في مجال الصحة المجتمعية (ص31) عاملاً أساسياً في تعزيز مهارات المرشدات الصحيات ودفعهن إلى المثابرة في العمل. وقد شاركت 95% من المرشدات الصحيات في ورش عمل على هذا النهج الذي اعتمدته منظمة إنقاذ الطفولة (ك1، ص24) في عملها. وإلى جانب المنظمة ساهم بالتدريبات مؤسسات أخرى هي:

 

 

 

 

 

 

رسم بياني: مصادر تدريب المرشدات الصحيات في لبنان ومصر والأردن، عن دراسة المرشدات الصحيات في العالم العربي والتي استهدفت عيّنة عشوائية تكونت من 64 مرشدة صحية من أصل 300 مرشدة من مصر والأردن ولبنان.


خصائص النهج

نهج التعلم

2

لوحة : تدريبات المرشدات الصحيات

من أصل 20 مرشدة صحية

شاركت 19 مرشدة صحية في ورش عمل اتّبعت نهج التعلم في التربية الشعبية في مجال الصحة المجتمعية

وشاركت 4 مرشدات صحيات في ورش عمل اتّبعت نهج التعلم في التربية الشعبية في مجال الصحة المجتمعية، وحدها دون غيرها.
وشاركت 5 مرشدات صحيات في ورش عمل اتّبعت النهج وتدريبات أخرى.

ملاحظة: من عناوين التدريبات الأخرى: إسعاف أولي (إشراف الهلال الأحمر) وتدريبات مع وزارة الصحة في مواضيع محددة وتدريبات في البيئة والتمييز والعنف ضد النساء وحقوق الطفل ووسائل الإيضاح والقانون والقيادة والإدارة والبحث السريع بالمشاركة.


المراجع والمجلات

نهج التعلم

3

شكّل نهج التعلم في التربية الشعبية في مجال الصحة المجتمعية العامل الذي وحَّد إرادة المرشدات الصحيات في المثابرة على العمل الصحي
والمجتمعي رغم توقف العديد من البرامج الصحية لأسباب مختلفة في البلدان التي عملنا فيها.

ومن خصائص النهج التعلمي الذي اعتمدناه في تعزيز مهارات المرشدات الصحيات:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

نهج التعلم

4

يرى بعض الناس الأشياء كما هي عليه، ويقولون لماذا؟ أما هي فتحلم بأشياء لمّا تكن بعد وتقول لمَ لا؟
الانطلاق من مبادئ التربية الشعبية في مجال الصحة المجتمعية: وهو النهج الذي اتبعناه في تعزيز مهارات مئات من المرشدات الصحيات في العالم العربي. من منطلقاته تعزيز الوعي النقدي في وصف المشكلات وتحليلها والعمل المشترك من أجل التحسين وإيجاد الحلول. والنهج يتطلب جهداً جماعياً لاكتساب المعرفة والمهارة والسلوك واستخدامها في حياة أفضل للجميع. وهو ينطلق من إدراك طاقة وقدرات كل فرد وكل جماعة. وليس هذا النهج حيادياً، يعتمد مساره ونتائجه على التزام الجماعة العاملة أو عدم التزامها مبادئ معينة، بل ينطلق من المسلّمات التالية: لا غنى عن المعرفة في الحياة ولا بد من تعليمها وتعلُّمها. ولا بد من أن يتجاوز التعليم نقل المعلومات ليساهم في تطوير قدرات الناس في جوّ من المهنية والسخاء والالتزام والحوار والحب. وعرف باولو فريري(1) منطلقات أساسية في التربية الشعبية كالآتي: لا يوجد أبداً تعليم حيادي، لا بد من ترابط الصلة مع المواضيع التي تهم الناس أنفسهم وتبني أسلوب طرح المشكلات والحوار واعتماد الحركة اللولبية المستمرة التي تجمع بين التأمل والعمل.

 

 

 

 

 

 

ليس منهجاً جامداً بل نهجاً مرناً يتحمل إعادة ترتيب مكوّناته حسب احتياجات الجماعة: لا يوجد برنامج سحري يناسب احتياجات كل الجماعات. والمنهج التعلمي الذي اعتمدناه في تعزيز مهارات المرشدات الصحيات هو نهج أساسه مبادئ التربية الشعبية في مجال الصحة المجتمعية. وقد نتج من تجاربنا(2) مئات من المواضيع التي ترجمناها إلى تمارين عملية تساعد المرشدات الصحيات في التعلم. ونرتّب هذه المواضيع في هذا الإصدار ضمن اثني عشر محوراً (نراجع قائمة المحتويات ص8)، ويمكن الإضافة إليها انطلاقاً من واقع الجماعة المعنية واحتياجاتها.

نهج التعلم

5

دور المنشطة أن تعيد بوضوح طرح القضايا التي أثارتها المرشدات أنفسهن بشكل مشوّش.
البناء على أساليب المشاركة والتعلم النشط: ويحتوي هذا الإصدار على عشرات التقنيات والتمارين التي تعزز المشاركة والتعلم النشط، ومنها الحلقة السحرية (حلقة حوار) ونظام عمل مجموعات صغيرة والمناقشة الجماعية والشراكة في القيادة واستدراج الأفكار واستخدام لوحات حائط (الملصقات) ولعب الأدوار والتمثيليات والألعاب والبطاقات والرسوم والرموز والمباراة ودراسة حالات واستخدام مراجع، وغيرها.

التزام المنشطات والمنسقات الصحيات النهج التعلمي: تعمل المنشطات والمنسقات على خلق مناخ تعلمي يسمح بالحوار والاستماع والمشاركة وتبادل الخبرات وطرح الأسئلة واكتشاف المشكلات. كما تشجع المنشطات المرشدات على البحث عن الأسباب والحلول وتخطيط العمل المشترك. وتحثّ المنشطات المرشدات على التفكير بطريقة نقدية. وقد تكن المرشدات الصحيات هنّ أنفسهن المنشطات أو المنسقات الصحيات (على سبيل المثال، نراجع تجربة المشرفة - المرشدة من مصر، ك3، ص162).

 

 

 

 

 

 

 

 

جميع مكوّنات النهج مجرَّبة وتطبَّق (طُبِّقت) عملياً: التمارين وأوراق العمل الواردة في هذا الإصدار مبنية على تجارب عملية في أكثر من بلد عربي (لبنان وفلسطين والأردن وتونس والسودان واليمن والعراق). وهذا لا يعني تطبيق التمرين أو ورقة العمل تماماً كما هي واردة في هذا الإصدار بل تعديلها وتكييفها لتصبح أكثر ملاءمة مع خصوصيات الجماعات المعنية(3).

تعريف دورات تعلمية أساسية: ويتضمن حوالي 100 ساعة عمل مكثفة توزع في العادة على ورشتي عمل مكثفتين. تطبّق أثناء التعلم الأساسي مبادئ التعلم والمشاركة الفعّالة والتعلم النشط. وينطلق المحتوى من تحليل مهام العمل التي تحددها توقعات المرشدات أنفسهن واحتياجاتهن و«بروتوكولات» الصحة المحلية، وكذلك فهم وتحليل للمحيط الثقافي والبيئي. وتتضمن ورشات العمل دائماً تطبيقات عملية مع الناس بحيث يتلاحم الناس مع الدارسات أنفسهن. ويمنح العمل التطبيقي فرصة لتقييم التعلم (ولنماذج نراجع ص64).

نهج التعلم

6

تلبية احتياجات المرشدات الصحيات الوظيفية: يعني إعطاء الأولوية لتعزيز قدرات المرشدات الصحيات في أداء مهماتهن. وعلى أساس تحليل المهام المنبثقة من الوصف الوظيفي تتحدد أهداف التعلم(4).

 

 

 

 

 

 

 

 

تكامل مع موارد شاملة: لا بد من الاستعانة بموارد، أو مراجع، شاملة المواضيع. وقد اختبرنا بنجاح استخدام كتاب الصحة للجميع (نراجع ك3، ص57-59)، وكتاب الصحة لجميع النساء (ك3، ص60) وهو كتاب مؤهل ليكون مورداً معيناً للمرشدات الصحيات. وتوجد موارد محلية أخرى متوافرة وملائمة.

ترجمة عملية لكتب مفيدة: نهج التربية الشعبية في مجال الصحة المجتمعية هو ترجمة عملية لكتب مفيدة نذكر منها: أفكار في العمل مع الناس (ك3، ص61)، ودليل العمل الصحي في التعلم والتدريب (ك3، ص61)، وغيرهما.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

8

المراجع والملاحظات

(1) باولو فريري مربٍّ من البرازيل، ولد عام 1921 وتوفي عام 1997، مؤلف كتاب «تعليم المضطهدين» 1972 "Pedagogy of the Oppressedس الذي شكّل نقطة تحول أساسية في نظريات العمل المجتمعي دولياً. ولمزيد من المعلومات عن باولو فريري نراجع (ص م20-م26) وكتاب أفكار في العمل مع الناس.
(2) تدريب الكوادر الصحية في العالم العربي، ورقة عمل من إعداد د. مي حداد، قدمت أثناء مؤتمر إطسا للصحة، تنظيم مجلس الكنائس للشرق الأوسط، المنيا، مصر، نوفمبر 1987.
(3) ولنماذج من ورش عمل في النهج التعلمي: التربية الشعبية في مجال الصحة المجتمعية، نراجع المحور الثاني عشر، (ك3، ص159).
(4) ترجمة عن: John Martin (editor) Training Health Workers For Primary Health Care, The Nordic School of Public Health, Goteborg, Sweden, 1985, p.50
(5) آن هوب مؤلفة كتاب: Training For Transformation، وعنه صدرت الطبعة العربية لكتاب «أفكار في العمل مع الناس». موارد مفيدة في عملنا على تطوير النهج التعلمي، التربية الشعبية في مجال الصحة المجتمعية:
- ديفيد ورنر وبل باور، دليل العمل الصحي في التعلم والتدريب، المراجعة د. مي حداد، صادر عن مؤسسة الأبحاث العربية، بيروت، 1989.
- ديفيد ورنر مع كارول ثومان وجاين ماكسويل، كتاب الصحة للجميع، حيث لا يوجد طبيب، الطبعة العربية الموسّعة الأولى، ورشة الموارد العربية، 1999.
- مشروع اليونيسف للتربية الصحية ووسائل الاتصال المتعلقة بثورة بقاء الطفل وتنميته. مشروع إقليمي من تنسيق وإعداد د. مي حداد بالتعاون مع ألبير أبي عازر ومحمد حجار ومحمد الروّاس وبولس مطر وبني وليامز وجورج خوري، 1985. وقد صدرت الطبعة العربية من كتاب أفكار في العمل مع الناس، نهج في التعلم والتدريب، إعداد د. مي يعقوب حداد وفريق من العاملات والعاملين في تنمية المجتمع، عن: ورشة الموارد العربية وبيسان للنشر والتوزيع، الطبعة العربية الأولى، 2000.
- Rick Arnold & Bev Burke & others Educating For a Change, by Doris Marshall Institute For Education and Action, Canada, 1991.
- Rick Arnold & Bev Burke & others A Popular Education Handbook, by CUSO and Ontario Institute For Studies in Education, Canada, 1983.

نهج التعلم

9
المراجع والملاحظات

- Dian Sveridsen & Sujatha Wijetilleke, NAVAMAGA, training activities for group building, health & income generation, by Women Bureau of Sri Lanka & Overseas Education Fund, Washington D.C., First edition, 1983.
- Jane Vella, Learning To Teach, by Save the Children & OEF International, 1989.
- F.R. Abatt, Teaching For better Learning, a guide for teachers of primary health care staff, WHO, Geneba, 1980.
- ف. ر. أبات، التعليم من أجل معرفة أفضل، دليل معلمي الرعاية الصحية الأولية، منظمة الصحة العالمية، جنيف، 1980.
- Lyra Srinivasan, Bridging the Gap, a participatory approach to health and nutrition education, by Save the Children Federation, U.S.A, 1982.
- Kay Watton & al, Basic Concepts of International Health, Canadian Consortium for Health & Development, Jan. 1995.
- Florida Karani & al, Training Curriculum, community development workers trainers series, UNICEF, Nairobi, Kenya, 1984.
- John Martin (editor), Training Health Workers For Primary Health Care, Nordic School of Public Health, Goteborg, Sweden, 1984.
- Jude Kaye, Team Building, support center workshop, California, U.S.A. 1990.
- Lyra Srinivasan, Tools For Community Participation, Prowwess/UNDP Technical Series, U.S.A. 1993.
- Stanley Gajanayake, Community Empowerment, Northern Illinois University, U.S.A 1993.
- WFPHA, Training Community Health Workers, information for action issue paper, prepared for UNICEF, U.S.A 1983.
- AHEA International Family Planning Project, Working with Villagers, prototype lessons & media resource book, U.S.A 1981.
- Dale Hunter & al, The Zen Of Groups, the handbook for people meeting with a purpose, Fisher books, U.S.A 1995.
- Carien Fritze, Because I Speak Cockney They Think I Am Stupid, an application of Paulo Freireصs concepts to community work & women, 1999.
- William Pfeiffer (editor), The Encyclopedia Of Team-Building Activities, University Associates, CA, U.S.A 1990. etc.


المحور الأول :

تعزيز مهارات المرشدة الصحية
ألف حكاية وحكاية من الكجتمعات العربي


التعلم والعلم مع الناس

التعلم والعمل مع الناس

قالت المرشدات الصحيات والمنسقات الصحيات في تقديم محور التعلم والعمل مع الناس:

نوجه هذا المحور إلى المنشطات والمدربات المعنيات في مساعدة المرشدات الصحيات على التعلم. إن هذا المحور يشكل مرجعاً ومادة قرائية مفيدة للمرشدات الصحيات أنفسهن بعد التدرب عليه.

يحتوي هذا المحور على سبعة مواضيع رئيسية في التعلم والعمل مع الناس هي: مبادئ التعلم، الاحترام، تعامل الراشدة والراشدة، أسلوب التعلم، الأسئلة الحرة والمحفزة، 7 خطوات والعمل الميداني(1).

جميع تمارين هذا المحور عملية وقد طبقت مع اعتبار تكييفات محلية(2) في أكثر من بلد عربي.

لا يتضمن هذا المحور جميع مكونات التعلم والعمل مع الناس، ويمكن الإضافة إلى مواضيعه وتعديل محتوياته بحسب احتياجات الجماعة المعنية.
يتقاطع مضمون هذا المحور مع المحاور التالية: المبادئ والمفاهيم (ص69) وتعزيز الثقة (ص141) والحاجات والموارد (ص161) ومهارات تعلمية منوعة (ك3، ص13) والتقييم (ك3، ص63) ومواضيع في الصحة المجتمعية (ك2، ص107).

يمكن استخدام مواضيع هذا المحور في ورشة عمل واحدة قد تتراوح مدتها بين يوم إلى أسبوع عمل أو توزيع مواضيعه وتداولها تدريجياً ضمن برنامج ورشة عمل في مهارات التربية الشعبية في الصحة المجتمعية.


مبادىء التعلم

مبادئ التعلّم

1

أن نكتشف ونتشارك مبادئ أساسية في تعلم الكبار
لوحة: مبادئ التعلم
لوحة: 20% 40% 80%
ساعة

الاحترام، ص48
أسلوب التعلم، ص55

وقالت المرشدات الصحيات: «نتعلم عن طريق الاحترام والاستماع بعضنا إلى بعض، وعن طريق الملاحظة والحوار ورغبتنا في التعلم وحسن المعاملة ومراعاة بعضنا البعض. ونتعلم عن طريق التمثيليات والصور واللعب وغيرها، كما نتعلم عن طريق تطبيق المعلومات وممارستها مع الناس في الميدان وعن طريق المشاركة وتبادل خبراتنا».

كيف نساعد الأمهات والمرشدات الصحيات على اكتساب مهارات جديدة مفيدة في تعزيز البقاء والصحة والسلامة؟ وما هي الظروف التي تجعل التعلم أكثر جدوى؟

ومن المفيد أن نبدأ الجلسة برواية قصص حقيقية استفدنا منها في حياتنا (نراجع أمثلة تطبيقية، ص46-47)، نخبرها ونحللها: ما هي العوامل التي ساعدتنا (أو ساعدت الأخريات والآخرين) على تعلم مهارة جديدة؟ وما هي الأمور التي راعيناها؟
نعرض في الصفحات التالية تمريناً يساعدنا أثناء ورش العمل التي تتوجه إلى المرشدات الصحيات في اكتشاف مبادئ أساسية في التعلم. والتمرين يدعونا إلى هذا الاكتشاف عن طريق التأمل في حياتنا وقصصنا الواقعية وتحليلها، ومقارنة نتائج التحليل مع الأبحاث العلمية في مبادئ تعلم الكبار(3).

خطوات التمرين

1- نفسر أهداف التمرين وتسلسل خطواته.

2- نشكل مجموعات صغيرة ثنائية (من شخصين) أو ثلاثية (من ثلاثة أشخاص) وقد يفيدنا في تشكيل
المجموعات مراجعة طرق تشكيل مجموعات (ك3، ص29).

3- نطلب من المجموعات أن تتحادث فيما بينها حول المهمة التالية:
لنَصِف أكثر التجارب التي تعلمنا واستفدنا منها في حياتنا وقد نطلب المهمة ذاتها وإنما ضمن صياغات مختلفة، منها:
«لنخبر قصصاً اقتنع الناس بها وطبقوا المهارات الجديدة التي تعلموها».

أو «لنصف كيف نتعلم أثناء هذه الدورة التعلمية».

أو «كيف تعلمنا موضوعاً محدداً». (مثال: محلول الجفاف، ك2، ص143-144) وغيرها.

 

 

 

 

 

 

مبادئ التعلّ

2
«التجارب خير المدارس»

مثل عربي

4- أثناء حوار المجموعات، نطلب منها أيضاً أن تحلل قصصها كالتالي: لنحلل لماذا أفدنا من هذا الموضوع ونُعْلم المجموعات أننا سنتشارك النتائج التحليلية وليس القصص والتجارب إلا إذا أرادت المجموعات ذلك (وقد يكون مفيداً أن نتشارك قصة واحدة أو أكثر ونحللها أمام الجماعة).

5- نستمع ونسجل النتائج التحليلية على لوحة حائط أو مباشرة على لوحة مبادئ التعلم (ص
44).
6- نفسِّر مكونات أساسية من لوحة مبادئ التعلم عن طريق السؤال: ماذا نقصد بالاحترام واعتبار الكرامة الإنسانية؟ ماذا نقصد بتلبية حاجة فورية ؟ ماذا نقصد بتجربة حياتية؟ ماذا نقصد بالتعلم من الأتراب؟ ماذا نقصد بـ20% و40% و80%؟

مبادئ التعلّم

3
الناس يتذكرون الأشياء التي قالوها هم أنفسهم أكثر مما يتذكرون الأشياء التي قيلت لهم.

وإذا دعت الضرورة نتدخل بإضافة تفسير معاني المبادئ كالآتي:
(أ) الاحترام: لا بد من أن يشعر كل شخص بأن صوته مسموع، وانه ذو قيمة وأنه محترم لشخصه. لا بد من اعتبار كرامة كل إنسان ومعاملته باحترام وألاّ يكون موضع إهانة أو سخرية (ونظراً لأهمية موضوع الاحترام، خصصنا له مكانة خاصة في هذا الكتاب، ومن المفيد أن يتبع تمرين الاحترام (ص48) تمرين كيف نتعلم في جلسة لاحقة أو في اليوم التالي من ورشة العمل) .

(ب) تلبية حاجة ضرورية: يهتم الكبار بالأمور التي ترتبط مباشرة بحياتهم ويتعلمونها بسرعة، ولا بد من أن يعرف الناس كيف يستخدمون المعرفة والمهارة والسلوك مباشرة.

(ج) تجربة حياتية: يتعلم الناس على أفضل وجه عندما يكون التعلم مرتبطاً بتجارب حياتهم الخاصة. ولجميع الناس دون تمييز تجارب حياتية واسعة.

(د) التعلم من الأتراب: يتعلم الناس من أترابهم (الأصدقاء أو الناس الذين في مثل مواقفهم أو مواقعهم أو أعمارهم، إلخ)، لذا يتوجب علينا مساعدة الناس على إشراك الآخرين في خبراتهم وتوفير مناخ يشجع على الحوار.
(هـ) نستفيد:

20% : نستفيد من 20% مما نسمعه.

40% : نستفيد من 40% مما نسمعه ونراه (نشاهده).

80% : نستفيد من 80% مما نطبق ونفعل (وأكثر عندما نكتشف بأنفسنا!).

وقد قيل:
عندما نسمع ننسى،
وعندما نسمع ونرى نتذكر،
وعندما نسمع ونرى ونطبق نفعل!

7- نقارن بعدها نتائج تحليلنا مع مكونات لوحة كيف نتعلم (ص44) ونكتبها إلى جانب المبادئ. وقد نضيف

ملاحظة: يسبق التمرين إعداد لوحة مبادئ التعلم بحجم مرئي للجميع. ومن المفيد استنساخها على ورق كراس عادي وتوزيعها على جميع المرشدات عند انتهاء الجلسة.

إليها مكونات جديدة من تجاربنا الحياتية.

مثال لما قالته المرشدات:

عن تلبية حاجة ضرورية (آنية أو فورية): «تحسَّن الطفل، ارتاحت السيدة، وجدنا نتيجة، تعلمنا بناء على حاجة، فكرنا وانتبهنا لأنهن محتاجات»
وعن تجربة حياتية: بكينا، تألمنا، خفنا، ارتعبنا.

وعن التعلم من الأتراب: جربناه عملياً، تحاورنا، تذوقنا، أخطأنا.

وعن 20% 40% 80%: تحاورنا، تذوقنا، فكرنا وانتبهنا.

مبادئ التعلّم

4

لوحة : مبادئ التعلّم

 

 

 

 

الاحترام ومراعاة الكرامة الإنسانية

تلبية حاجة ضرورية (آنية أو فورية)

تجربة حياتية

نتعلم من الأتراب

20% 40% 80%

مبادئ التعلّم

5

لوحة : 20و 40 و80%

نستفيد:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وجدنا المشابهة مع كم شطر أكلنا من البرتقالة مفيداً جداً خاصة في توضيح مفهوم النسب للمجموعات التي لم تألف النسب المئوية. واستخدمت المرشدات الصحيات المقارنة مع البرتقالة في تقييم مدى استفادتهن من مواضيع التعلم، فسألن أنفسهن: «كم شطراً أكلنا من البرتقالة بعد هذا التمرين؟ وكيف يمكننا أن نستهلك عدداً أكبر من الأشطر (أي أن نستفيد أكثر) ؟» كم شطراً أكلت النساء اللواتي حضرن الندوة التي قمنا بالإعداد لها؟

وشبهت مجموعة أخرى الأمر بالهلال والقمر والبدر: عندما نسمع فقط فكأننا رأينا الهلال أما عندما نطبق فكأننا رأينا البدر وهكذا...

مبادئ التعلم

6

تحصين الأطفال، ك2، ص153 تنظيم الأسرة، ك2 ص188
«إن الشخص الذي أعلمه هو صديقي» سقراط

مثال تطبيقي : حكاية من المرشدة روجينا
«قصدت إحدى سيدات الحي لأحاورها في موضوع تطعيم طفلها. قابلتني حماتها ورفضت الاستماع إليّ وتركت المنزل. وبعد أسبوع، قابلت والد الطفل وشاركته حكايتي مع والدته وفسّرت له أهمية تطعيم أطفاله. اعتذر الرجل نيابة عن أمه وسألني عن مواعيد تلقيح طفله. ذهبت الأم والطفل بعدها إلى المركز الصحي بناء على الموعد الذي حددته، وزارتني الأم يومها معتذرة عن تصرف حماتها التي اعتقدت أنني سأشجع أسرتها على استخدام موانع الحمل بينما تود الحماة زيادة عدد الأطفال.

في اليوم ذاته، ارتفعت حرارة الطفل بعض الشيء. طمأنت الأم أنه أمر طبيعي بعد التطعيم ونصحتها بالجرعة المناسبة من دواء تخفيض الحرارة. عملت الأم بالنصيحة. وفي اليوم التالي، قصدت العائلة للاطمئنان على الطفل، ولفرحتي وجدت الحماة والأم في استقبالي، وكانت معاملة الحماة جيدة ومختلفة عن سابقتها وذلك لأنها تفهّمت الموقف وقدّرت اهتمامي بصحة العائلة. بعدها، زارتني الأم بعد أخذ رأي حماتها وزوجها طالبة مني الذهاب معها إلى مركز تنظيم الأسرة. حددنا الموعد وذهبنا معاً».

 

 

 

 

 

 

 

 

المرشدة روجينا يوسف عبده، مصر

يمكننا استخدام مثل هذا المثال التطبيقي في اكتشاف مبادئ التعلم. ونتشارك إجاباتنا عن مثل هذه الأسئلة:

- ما هو رأينا بالقصة؟

- ما الذي جعل الجدَّة (الحماة) تغيِّر تصرفها؟

- ما هي قصصنا نحن؟

مبادئ التعلم

7
محلول الجفاف، ك2، ص143-144

مثال تطبيقي: زغرودة المرشدة سعدية

«لا أستطيع أن أنسى زغرودة المرشدة سعدية... كان اليوم الثالث من أول دورة تدريب للمرشدات الصحيات في بلدة حسن باشا في محافظة المنيا. أنهت المرشدتان ناديا محمود وروجينا عبده عرض مسرحية تعلّم الأم عملياً كيف تحضّر محلول الجفاف من المواد المتوافرة لديها... وفجأة تعالت زغرودة سعدية، إحدى المشاركات في الدورة فرحاً لتعلمها مهارة تمكينية جديدة ولمعرفتها بأن هذه المهارة ستحمي أطفال بلدتها من الجفاف القاتل...».

نعرض حكاية المرشدة سعدية. ونسأل عن العوامل التي أدت إلى «زغرودة المرشدة سعدية» ومنها نتوسع لتشارك العوامل التي تساعدنا على التعلم.

حلقة حوار : العوامل التي أدت إلى زغرودة سعدية

 

 

 

 

 

 

 

 

 


الأحترام

الاحترام

1

أن ندرك أهمية الاحترام في «التعلم»

أن نتشارك كيف نبدي الاحترام في مجتمعاتنانحو نصف ساعةمبادئ التعلم، ص41 وقالت المرشدات الصحيات:

«نبدي الاحترام عن طريق الترحيب وإلقاء التحية والكرم والاستقبال الجيد والضيافة ومراعاة العادات والتقاليد والاستماع الجيد والبساطة والمساواة في المعاملة والمحبة والمودة والمؤازرة. والاحترام يتجاوز حدود العمر، فهو يتوجه إلى الطفلة والراشدة والمسنّة (إناثاً وذكوراً). ونعبِّر عن الاحترام بطريقة تصرفنا ونعتذر إذا أخطأنا ونطلب المسامحة ونغفر الذنب، ونبتسم ونساعد الآخر. وكثير من عاداتنا مبني على الاحترام. وقد قيل: (لاقيني ولا تغديني)»...

الاحترام أساسه المعاملة الجيدة. وقد عرفها المربي البرازيلي پاولو فريري(4) بعلاقة «فاعل» وليس «مفعولاً به».
قد ينتج من هذا التمرين شيء من الإحراج أو الخجل، فهو يمس الأحاسيس والمشاعر... وفي ورشة عمل أدى إلى بكاء المشاركات، فالضيافة بحسب العادات والتقاليد هي أحد مظاهر الاحترام، ولكن الأهالي، بسبب الفقر، يعجزون عن تقديم الضيافة التي يرغبون في تقديمها. من المهم أن نراعي حساسية هذا التمرين وأن يستمع بعضنا لبعض وان نحترم مشاعرنا جميعاً.

خطوات التمرين

1- نسأل كيف نبدي الاحترام في مجتمعاتنا ونتشارك ذلك عن طريق استدراج الأفكار (العصف الذهني).

2- ندعو مجموعات ثلاثية (أي من ثلاثة أشخاص) إلى تقديم تمثيليات قصيرة تبيّن كيف نبدي الاحترام. تقدم المجموعات التمثيليات أمام الجماعة كلها بعد التمرن عليها ضمن مجموعة العمل الثلاثية.

3- نطلب من المجموعات نفسها أن تتشارك قصصاً وتجارب عن عدم الاحترام، ونتشارك مشاعرنا ضمن مجموعات العمل أولاً ثم ضمن الجماعة.

4- نناقش أثر الاحترام علينا وعلى الأمهات والناس وعلى عملية التعلم.

ملاحظة: وإذا شئنا وصف مواقف من عدم الاحترام، فمن الأفضل القيام بذلك بعد أن نكون قد تشاركنا مواقف الاحترام.

 

 

 

 

 

الاحترام

2

«الصبحية» (أو لقاء «الصبح» في العامية المصرية) هي تعبير من بلاد الشام ونقصد به لقاء السيدات في الفترة الصباحية لتشارك الأخبار وتوطيد علاقات الجوار.

«يا جارة تفضلي عالصبحية»

 

 

 

 

 

 

 

فيما يلي سيناريو (لنص) بالعامية اللبنانية لتمثيلية قصيرة قدمتها مرشدات من لبنان في تشارك كيف نبدي الاحترام.
تدخل الجارة وطفلها منزل المرشدة أثناء الصبحية.

المرشدة: «تفضلي يا جارة، بصدر البيت».
الجارة: «عفواً معي الصغار، رح يوسخوا البيت».
المرشدة: «يا أهلا وسهلاً فيكي وبأولادك».
تقدم للسيدات القهوة وللأطفال الزهورات، وفجأة يقع الكوب من يد الطفل، تسارع الأم لتنظف مكان الزجاج.. ترفض صاحبة المنزل وتقوم بتنظيف الأرض قائلة:
«ولَوْ وسختِ الأرض، ولا يهمك وميت (مائة) فنجان فداك وفدى أطفالِك..»

وقالت المرشدة الصحية في وصف مشاعرها عندما تعرضت لعدم الاحترام:

«خجلانة»

«زعلانة»

حزينة

«غضبانة»

أحسست بكآبة

لا كرامة

مهمومة

«مكسوفة»

مرتبكة

محبطة

متضايقة

مهانة

مغتاظة

منهارة

محرجة

« يا أرض انشقي وابلعيني»..

«حسّيت حالي صغيرة، ما إلي وجود»..

«ارتفعت حرارتي الآن. وأنا أتذكر...».

منبوذة وغير مرغوب بي.

فقدت ثقتي بنفسي.

«ندمانة ومش عاوزة أشوفهم».


تعامل الراشدة و الراشدة

تعامل الراشدة والراشدة (العلاقات الإنسانية)

1

أن نقدم الشخصيات المختلفة فينا ونحدد صفاتها أن نتعرف إلى العلاقات والتعامل المختلف بين الشخصيات أن ننمي شخصية الراشدة فينا وفي عملنا مع الآخرين

لوحة: الشخصيات
لوحة: التعامل بين الشخصيات
بطاقات: مواقف تحليلية

الراشدة أو البالغة أو المتفهمة أو العاقلة أو الناضجة
من ساعة ونصف إلى ساعتين
وقالت المرشدات الصحيات: «لا بد أن يكون كلامنا وتصرفنا مع السيدات نابعين من شخصية الراشدة فينا، لا المتسلطة! إن تعامل الراشدة والراشدة يعزز التواصل والمشاركة والمودة».

إن تَعامل الراشدة والراشدة هو أحد الطرق لفهم العلاقات الإنسانية وتحليلها باتجاه تواصل أفضل. يبني هذا الموضوع على نتائج أبحاث علم النفس في التحليل التعاملي(5). ونستعرض هنا تمرينين لدرس موضوع تعامل الراشدة والراشدة، وهي: تمرين التعامل بين الشخصيات وتمرين أسوأ سيناريو.

تمرين: التعامل بين الشخصيات

1- عن طريق استدراج الأفكار والتحاور المفتوح، نناقش مع الجماعة التالي: ماذا نفهم من العلاقات الإنسانية وتعامل الراشدة والراشدة؟

2- نفسِّر بأن التعلم يتطلب تعاملاً بين الناس يعزز الاتصال ويبنى على علاقة احترام واطمئنان بين الأفراد (وقد يكون الأفراد هم المنشطة والمرشدة أثناء دورة تدريب، أو المرشدات أنفسهن أو المرشدة والأم أو الأهالي أثناء عمل المرشدة.. إلخ). ونسمّي هذا التعامل بتعامل الراشدة والراشدة.

3- نعرض لوحة الشخصيات (ص53) (أو نصنع أقنعة أو نقوم بحركات إيمائية باستخدام وجهنا)، ونُعَرِّفُ الشخصيات كالتالي:
في حياة كل إنسان ثلاث شخصيات على الأقل، هي: شخصية والد أو والدة (أو شخص لعب هذا الدور)، وشخصية راشدين وراشدات، وشخصية الطفل (كلنا كنا أطفالاً). وهذه الشخصيات موجودة في كل شخص منا ولا علاقة لها بعمرنا(6).

نسأل الحاضرات:

ماذا تفعل هذه الشخصية؟
ونكتب الإجابات تحت رسم الشخصية أو على لوحة الحائط أو الملصق.

تعامل الراشدة والراشدة
(العلاقات الإنسانية)

2

4- نعرض بعدها لوحة «التعامل بين الشخصيات»، التي تحتوي على العلاقات المتبادلة بين الناس بناءً على الشخصيات التي يبرزونها. يتفاعل كل منا في المواقف المختلفة بطرق متنوعة: فقد نكون «طفلة» (أو طفلاً) حيناً، ووالداً (أو والدة)، راشدة (أو راشداً) في أحيان أخرى. وغالباً ما «تشبك» هذه الشخصيات تصرف شخصية معينة بالآخر، وإذا تصرف الشخص تصرف الوالد فإنه غالباً ما يتسبب برد فعل طفولي عند الآخر. أما شخصية الراشدة (أو الراشد) فتحرك شخصية الراشدة (أو الراشد) في الشخص الآخر.

5- نطلب من مجموعات عمل صغيرة (مكوّنة من 3-5 أشخاص) اختيار بطاقة معدّة سلفاً عن موقف تحليلي عن طريق القرعة (أي سحب بطاقة من البطاقات). وتكون المنشطة أو مجموعة من المشاركات قد أعددن البطاقات المناسبة قبل الجلسة. ولنموذج نراجع البطاقات المرفقة في هذه الصفحة.

6- تمثل المرشدات المواقف أمام جميع أفراد الجماعة.

7- تطرح المنشطة الأسئلة الأربعة التالية وتطلب من مجموعات العمل الصغيرة الإجابة عنها. والأسئلة هي: ماذا شاهدنا؟ لماذا يحصل هذا؟ ما هي المشكلات الناتجة؟ ماذا يمكننا أن نعمل معاً؟

8- تشجع المجموعات على «تصحيح» المواقف بناء على مردود الأسئلة وإعادة تقديم التمثيليات مع إبراز دور شخصية الراشدة. مواقف تحليلية نكتب كل موقف على بطاقة خاصة كالآتي:

موقف أول
أم تحمل طفلها المصاب بحرق إلى طبيب يوبخ الأم على إهمالها.
الأم: شخصية الطفلة المسكينة. الطبيب: شخصية الوالد المتسلّط

موقف رابع
مديرة مدرسة تفاجئ إحدى تلميذات التوجيهي (البكالوريا) وهي تدخن.
المديرة: شخصية الوالد التلميذة: شخصية الطفلة

موقف ثان
مرشدة صحية وصلت متأخرة إلى دورة التدريب.
المرشدة: الطفلة المسكينة المدربة: الوالدة الواصية

موقف خامس
أهل يريدون تزويج ابنتهم دون رضاها. الأهل: متسلّطون البنت: مسكينة

موقف ثالث
مرشدتان صحيتان متأخرتان بعملهما.
شخصية كلاهما هي شخصية الطفلة المسكينة

موقف سادس
رجل يدخن وآخر يحمل طفله في باص مكتظ بالركاب.
شخصية كلاهما متسلّطة

ملاحظة: هذه المواقف هي نماذج. نشجعكن على تأليف المواقف الملائمة لكنّ.

تعامل الراشدة والراشدة

(العلاقات الإنسانية)

3

عاملي الناس كما تحبين أن يعاملوك.

تمرين: أسوأ سيناريو

وقد يكون هذا التمرين أكثر ملاءمة لللاقارئات أو الجماعات ذات المستوى التعليمي الغير كافي.

1- نطلب من المرشدات الصحيات التوزع على مجموعات عمل صغيرة (3-5 أشخاص)، ونطلب من كل مجموعة تشارك أسوأ مناقشة (أو سيناريو) جرت معهن.

2- تقدم المجموعات تمثيليات قصيرة عن «أسوأ مناقشة».

3- تتدخل المنشطة وتقدم لوحة الشخصيات (ص53) ولوحة التعامل بين الشخصيات (ص54) وتتحاور مع الجماعة:

ــــ ما هي الشخصيات؟
ــــ ماذا تفعل كل شخصية؟
ــــ ما هي الشخصية التي نحب أن نطوّرها؟
ــــ مع من «تشبك» كل شخصية؟

4- نطلب من المجموعات تكرار تمثيلياتها مع تصحيح المواقف وإدخال شخصية الراشدة.

 

 

 

 

 

 

 

تعامل الراشدة والراشدة (العلاقات الإنسانية)

4

لوحة : الشخصيات
في كل شخص منا ثلاث شخصيات على الأقل، هي شخصية الوالد (أو الوالدة)، الطفلة (أو الطفل) والراشدة (أو الراشد). وتعبر هذه الشخصيات عن ذاتها عن طريق الكلمات المستخدمة أو نبرات الصوت أو حركات الجسم(6). وقد حددت المرشدات الصحيات ملامح هذه الشخصيات كالآتي:

 

 

 

 

 

شخصية الوالد (أو الوالدة)

وقد تكون الشخصية سلطوية (متسلطة) أو واصية (حاضنة):
تأمر، تهدد، تنذر، تحرم، توبخ، تهاجم، تضرب، تعتدي، تظلم، تصرخ، إلخ...

شخصية الطفل (أو الطفلة)

وقد تكون الشخصية ضعيفة (غلبانة ومسكينة) ومتكيّفة مع شخصية الوالد (أو الوالدة) أو عفوية تحب المرح واللعب: تُؤمَر، تُهدَد، تُنْذَر، تُحْرم، تُوبَّخ، تُهاجَم، تُضرَب، يُعتدى عليها، تُعاتَب، تُظْلَم، إلخ...

شخصية الراشد (أو الراشدة)

البالغة أو المتفهمة أو العاقلة أو الناضجة:

تلاحظ، تحاور، تتروى، تناقش، تصبر، تفكر، تميّز، تشاور، تسمع، تبتسم، تمزح، تزن الأمور، تحترم، إلخ...

تعامل الراشدة والراشدة (العلاقات الإنسانية)

5

لوحة : التعامل بين الشخصيات

الشخصيات المنوعة قد «تشبك» بعضها بعضاً، فعندما يتصرف شخص ما تصرف شخصية الوالد الناهي، فهو يحاول أن يُحرِّك تصرف الطفل المسكين و«المغلوب على أمره» في الشخصية الأخرى، كما إن تصرف شخصية الوالد الوصي قد يحرك تصرف الطفل المتكيّف الذي لا يأخذ القرار بنفسه ويحتاج إلى الآخر لحمايته. أما تصرف الراشدة (أو الراشد) فهو يحرك تصرف الراشدة (أو الراشد) في الشخص الآخر.

 

 

 

 

 

 

 

 

تصرف شخصية الراشدة في الشخص الأول يحرك شخصية الراشدة في الشخص الثاني.


أسلوب التعلم

أسلوب التعلّم (التلقين أم التعلم التشاركي)

1
أن نقارن بين أسلوبي التعلّم التشاركي وأسلوب التلقين

لوحة: أسلوب التلقين وأسلوب التعلم التشاركي

ساعة تقريباًالاعتماد على الذات، ص73
مبادئ التعلم، ص41

كيف نتوجه إلى الناس وما هو الأسلوب التعلمي الأفضل(7) الذي يرسِّخ مكوّنات التعلّم (مبادئ التعلم ص41) والاحترام (ص48) وتعامل الراشدة والراشدة (ص50). إذ لا يوجد تعليم حيادي.. فالتعليم إما يدعم الاعتماد على الذات وهنا نسميه «التعلم التشاركي» أو يعزز الاتكالية.
وفيما يلي خطوات لتمرين يساعدنا في استطلاع أسلوبين في التعلم والمقارنة بينهما.
خطوات التمرين

1- تغالي المنشطة (أو إحدى المشاركات وقد تمرنت على الأداء مسبقاً) في عرض أحد مواضيع ورشة العمل ولمدة لا تقل عن 15دقيقة (مثل التطعيم أو تنظيم الأسرة أو نص من الرعاية الصحية الأولية) معتمدة أسلوب المحاضرة. تحاضر المنشطة بأسلوب فوقي وتتكلم بسرعة وتفحص فهم المشاركات لما قالته هي ولا تستمع لأسئلتهن أو تعيرها اهتماماً. ومع نهاية محاضرتها فقط، تسأل: هل من أسئلة؟

2- مع انتهاء الأداء السابق، نسأل مثل هذه الأسئلة (ومن الأفضل كتابتها على لوحة مرئية من الجميع) وقد نشجع مجموعات عمل صغيرة على المناقشة (نراجع تشكيل المجموعات، ك3 ص25) أو نتشارك الإجابات عن طريق استدراج الأفكار (نراجع استدراج الأفكار، ك2، ص16).

ـــ ماذا يحدث هنا؟ ـــ لماذا يحدث برأيكن؟ ـــ في حال حدوثه أثناء عملنا مع الناس، ما هي المشكلات التي قد تنجم عنه؟ ـــ ماذا يمكن أن نعمل معاً؟ وقد يكون ملائماً أن نطرح أسئلة مباشرة مثل: - ماذا أحسستن أثناء هذا الدرس (الفصل)؟ - ماذا تعلّمتن؟ - ما هو رأيكن بهذا الأسلوب التعليمي؟ - ماذا يحدث إذا استخدمناه في عملنا مع الأمهات والأهالي؟ - ماذا يمكننا أن نعمل معاً تجاهه؟ الخ.

3- نتشارك تأثير استخدام مثل هذا الأسلوب التعليمي التلقيني على الناس.

4- نقارن بعدها بين أسلوبي التلقين وأسلوب «التعلم التشاركي» الذي يبني على طرح المشكلات الفعلية وتحليلها ويعزز الحوار والاتصال والعمل المشترك. ويمكن أن نقارن أسلوب التلقين مع الأسلوب الذي نعتمده في مناقشاتنا ومعالجة الأمور في ورشة العمل التعلمية. نكتب النتائج على لوحة أسلوب التلقين وأسلوب التعلم التشاركي.

5- نلخص الجلسة عن طريق مناقشة:

ما هو أسلوب التعلم الذي نختاره في عملنا مع الناس؟

أسلوب التعلّم (التلقين أم التعلم التشاركي)

2

دور المنشطة أن تعيد بوضوح طرح القضايا التي أثارها الناس أنفسهم ولكن بشكل مشوّش.
مثال تطبيقي: حكاية المرشدة محاسن
وقالت المرشدات الصحيات في وصف أسلوب التلقين:

«يشعرنا أسلوب التلقين بالإهانة وعدم الاحترام.. ولا نفهم لماذا تختار المعلمة أو المنسقة أن تأمرنا أو تقرر نيابة عنا؟! لا نفهم شيئاً من محاضرتها وكأننا غير معنيات بالموضوع... متى نعيد بحث الموضوع مرة أخرى ولكن بأسلوب أفضل؟».
«طلب مني مسؤولون من وزارة الشؤون الاجتماعية المشاركة في دورة تعليم الكبار المنعقدة في سمالوط، وذهبت للمشاركة.
كان مكان التدريب في مدرسة إعدادية، وهناك وجدت حجرة التدريب مزدحمة بأكثر من أربعين متدربة ومتدرب، والمدرس الذي يقوم بالتدريب هو مدرس إلزامي لا يملك سوى الطباشير والمكتوب في الكتاب! وهذا الأسلوب لم يعجبني في التدريب. وعندما اعترضت رد عليَّ بأسلوب غير ودي، عندها تجنبته وجلست في ركن لوحدي طيلة فترة التدريب. وفي آخر يوم أتت مجموعة من اللواءات والعمداء بتعليم الكبار في القاهرة لتقيّم الدورة. وخرجت أكثر من متدربة للشرح وكن يشرحن بأسلوب المدربين. وهذا الأسلوب لم يعجب المقيّمين فكانوا يعلقون عليه ويقدمون اقتراحات. فوجئت بالمدرس يقول لهم: سوف أُريكم نموذجاً لا يفيد بشيء ولا ينفع في أن يكون عاملاً بتعليم الكبار، وأشار إليَّ وطلب مني أن أشرح الدرس! ولكن عندما نظرت إلى مجموعة المقيّمين أحسست بالخوف والارتباك وطلبت من المقيّمين أن يسمحوا لي بالخروج لمدة دقيقة فوافقوا وخرجت حتى أستعيد أنفاسي. ثم دخلت لكي أشرح الدرس بالأسلوب الذي أنا معتادة عليه: نظرت إلى المشاركات على أنهن دارسات في فصول محو أمية وساعدوني على ذلك، وسألت عن سيدة تدعى أم مجهر فأجابت واحدة من المشاركات بأنها مريضة، فقلت لهم بعد انتهاء الحصة نذهب لنطمئن عليها، ثم بدأت أعمل على الدرس السابق وهو بعنوان زواج سعيد، وطرحت عليهم بعض الأسئلة مثل: إيه اللي حصل لناديا؟ لم تزوجت صغيرة؟ لو إحنا عندنا بنت نزوّجها صغيرة؟ إيه هو السن القانوني للزواج؟ وساعدني المشاركون في الإجابة عن هذه الأسئلة.

ثم هيأت للدرس الجديد وهو بعنوان (لبن الأم أفضل) وطرحت عدة أسئلة مثل: كام واحدة فينا بترضّع؟ أول ما ولدت إبنك أعطيتيه إيه؟ إيه اللي حصل لما أعطيتيه ماء وسكر؟ إيه اللي حصل لما أعطيتيه صدرك؟ وهذه الأسئلة كانت تجيب عليها اثنتان من المشاركات. ثم سألت المشاركات ما هو الفرق بين لبن الأم والماء المحلّى بالسكر؟ وخرجت منهم بعنوان الدرس ثم طلبت منهم أن يفتحوا الكتاب على الدرس ويقرأوه قراءة صامتة ثم بدأت أكتب بعض الجمل من الدرس على السبورة وتفسير بعض الكلمات الصعبة مثل مصاصة ماء بسكر (البزازة - الببرونة)... وبعد انتهاء شرح الدرس سألت المقيّمين هل هناك تعليق على شرحي؟ ردّ عليَّ أحدهم قائلاً: «يا جامد يا متمكن». ووقف المقيّمون وبدأوا بالتصفيق لي تعبيراً عن إعجابهم بأسلوب الشرح، وفي هذه اللحظة أحسست بأني لست قليلة الشأن وأحسست بذاتي وحمدت الله وشكرت للهيئة التي دربتني.

 

 

 

 

 

 

 

يمكننا استخدام مثل هذا المثال التطبيقي في مقارنة أسلوبي التعلم. ونتشارك إجاباتنا عن مثل هذه الأسئلة: لماذا استفادت الدارسات من أسلوب المرشدة محاسن في التعليم؟ ما هي الفوارق بين أسلوب المرشدة محاسن والمدرب؟ أيهما نفضل، ولماذا؟ ما هي قصصنا؟ المرشدة محاسن عبد العظيم عبد العليم

أسلوب التعلّم (التلقين أم التعلم التشاركي)

3

(ü) من «البنك» أو المصرف، أي مثل إيداع الفلوس في المصرف. لوحة : أسلوب التلقين وأسلوب التعلم التشاركي

قارنت المرشدات الصحيات بين الأسلوبين كالآتي:

 

 

 

 

 

 

الأسلوب التلقيني

أسلوب الحشو (أو التسجيلي أو البَنْكي)(ü)
«المعلمة» تتكلم فقط
المعلمة تقرر، تأمر، تتسلّط، لا تُشارك
تَعامل متسلّط وضعيف
لا احترام
نستفيد: أقل من 20%!

الأسلوب التشاركي

يتشارك الجميع في تحديد المواضيع المهمة عن طريق طرح المشكلات والحوار والتشارك

«المعلمة» متجاوبة، مشاركة ومستمعة تعطي فرصاً للجميع، تفيد وتستفيد
تَعامل راشدة وراشدة
احترام
نستفيد: أكثر من 80%!


الأسئلة الحرة و الوحفزة

الأسئلة الحرة والمحفّزة

1

أن نقارن بين أسلوبي التعلّم

لوحة: الأسئلة الحرة الأربعة

من نصف ساعة إلى ساعةوقالت المرشدات الصحيات في تعريفهن الأسئلة الحرة والمحفِّزة:

«إنها أسئلة واضحة وتنبيهية وتنشيطية ومحفِّزة، مفتوحة وغير مقيّدة وتساعدنا في عملنا عن طريق تفحّص الحالة التي أمامنا من دون إنكار. إنها توسّع الموضوع ولا تحدّه و«تطلع من جوّه حاجات» وتساعد على الإجابة بصراحة، وهي تشجع الحوار والمشاركة وتحترم الناس». توفر ورش العمل فرصة لمناقشة أهمية الأسئلة الحرة والمحفِّزة (أو المفتوحة أو غير المقيّدة)، فهي تساعد الناس على التعبير والتأمل والاستكشاف وطرح الأمور التي تهمهم فعلاً، ومن وجهة نظرهم، كما تتيح لنا فرصة الانطلاق من الناس أنفسهم. وتمكننا من الاستفهام عن نقطة معينة بأكثر من سؤال مع مراعاة حساسية السؤال وعدم إيذائه مشاعر الناس. وتمنح الأسئلة المفتوحة فرصة للتعمّق في موضوع ما(8).
خطوات التمرين

1- تسأل المنشطة المرشدات الصحيات رأيهن في الأسئلة المستخدمة في ورشة العمل ومنها الأسئلة الحرة الأربعة التالية:
ـــ ماذا يحدث هنا (أو لنصف ماذا شاهدنا؟) ـــ لماذا يحدث برأيكن (أو لماذا يحصل ما شاهدناه؟) ـــ هل يمكن أن يحدث في مجتمعاتنا؟ وفي حال حدوثه أثناء عملنا مع الناس، ما هي المشكلات التي قد تنجم عنه؟ ـــ ماذا يمكن أن نعمل معاً؟

2- يلي المناقشة تعريف مشترك للأسئلة الحرة ولماذا نستخدمها؟

3- وكتطبيق، تتمرن المرشدات الصحيات على وضع أسئلة حرة تطرحها على المشاركات لاختبارها وتصحيحها.

4- نختتم التمرين باستنتاج حول فائدة هذه الأسئلة ولماذا نستخدمها، وقد نوزع نسخاً من الأسئلة الحرة الأربعة (ص59) على الجميع.

ملاحظة: من المفيد تذكير أنفسنا في حال استخدام أسئلة حرة (مفتوحة) أم مغلقة، أن اكتساب هذه المهارة يتطلب تمرّناً ووقتاً.

الأسئلة الحرة والمحفّزة

2

لوحة : الأسئلة الحرة الأربعة ماذا يحدث هنا؟
لماذا يحدث برأيكن؟

في حال حدوثه أثناء عملنا مع الناس، ما هي المشكلات التي قد تنجم عنه؟

ماذا يمكن أن نعمل معاً؟

الأسئلة الحرة والمحفّزة

3

حلقة حوار : نماذج من أسئلة حرة (بالعامية المصرية)(9)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


7 خطوات في التخطيط

7 خطوات في التخطيط

1

أن نتمرن على استخدام الخطوات السبع في تخطيط عملنا

أن نتحاور حول ترتيب الخطوات وخاصة خطوتي من؟ ولماذا؟

مجموعة بطاقات (مجموعة لكل 3 أشخاص) لوحة: الخطوات السبع في التخطيط

ساعة تقريباً

تساعدنا خطوات التخطيط السبع التالية: من، لماذا، حول ماذا، متى، أين، ماذا وكيف، في تخطيط اجتماع أو ندوة أو ورشة عمل أو نشاط أو عمل معيّن أو مشروع أو برنامج معيّن له أهمية في عملنا.

وقد نقلل أحياناً عدد الخطوات إلى ست (من، لماذا، ماذا، متى، أين وكيف) أو الى خمس، هي: (من؟ لماذا؟ أين؟ متى وحول ماذا؟) وفي أحيان أخرى نضيف إليها خطوات أخرى (وقد تصبح عشر خطوات: من، لماذا، متى، أين، حول ماذا، ماذا، كيف، كم، ماذا يعني وماذا بعد) وذلك بناء على حاجات الجماعة الدارسة. وقد نقرر إضافة عدد الخطوات تدريجياً ضمن تطور المواضيع وتوزيعها على أكثر من جلسة عمل واحدة.

خطوات التمرين

1- نوزع على كل مجموعة ثلاثية (أي من 3 أشخاص) من المرشدات مجموعة من البطاقات. نقرأ معاً ماذا كتب على البطاقات ونفسره (ويمكن استبدال الكتابة برسوم معبِّرة في حالة التوجه إلى مجموعة من اللاقارئات، أو دمج الكلام والرسوم معاً).

 

 

 

من: نحن؟ فئات مستهدفة؟
لماذا: صف الوضع والأسباب التي تدعونا للعمل المعين.
متى: الإطار الزمني؟
حول ماذا: الأهداف؟
أين: المكان؟
ماذا: تحليل المحتوى من معرفة ومهارة وسلوك؟
كيف: ماهية النشاطات أو التمارين؟ المواد المطلوبة؟ إلخ.

7 خطوات في التخطيط

2

2- نطلب من كل مجموعة ترتيب البطاقات بالشكل الذي ستستعمله في الإعداد لاجتماع أو ندوة أو ورشة عمل أو نشاط معين، بحسب ما يكون أكثر أهمية للمجموعات.

3- نستمع إلى نتائج المجموعات عن طريق عرض خطوات التخطيط بالتسلسل الذي اعتمدته.

 

 

 

 

 

 

 

 

4- نعرض الترتيب الذي اخترناه في تخطيط ورشة العمل التي نقوم بها مع المرشدات، ونشدد على أن اختيار الترتيب يعتمد على المنظور وطريقة رؤية الأمور (ص76) وبالتالي لا يوجد «صح أو خطأ» في ترتيب البطاقات من قبل أي مجموعة.
نشدد على إعطاء الأولوية في تخطيطنا لبطاقة «من»، لأن الناس هم الأساس، وبطاقة «لماذا» لأننا كلما بحثنا ووصفنا الأسباب سهل أمامنا وصف الخطوات الأخرى وتحديدها.

7 خطوات في التخطيط

3

لوحة : الخطوات السبع في التخطيط

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


العمل الميداني

العمل الميداني

1

أن نطبق تمارين من وحدة التعلّم والعمل مع الناس

أن نكتشف أخطاءنا في العمل الميداني ونحسن أداءنا ضمن جو آمن

لوحة: تصميم نشاط
لوحة: التعلّم والعمل مع الناس

من نصف ساعة إلى ساعةالزيارة المنزلية (ك2، ص39)، الندوة (ك2، ص43)، العلاقة مع الوحدة الصحية (ك2، ص93)، مزايا المشرفة ومهامها (ك2، ص87) الاستماع (ص97)

وقالت المرشدات الصحيات:
«يساعدنا العمل الميداني أثناء ورش العمل في التدرّب على العمل مع الناس واكتشاف أخطائنا وتصحيحها. انه يساعدنا على بناء الثقة وملاحظة أهمية التوقيت والتحضير وتوزيع الأدوار والعمل كفريق والحفاظ على «سرية الناس» وخصوصياتهم. علينا أن نستمع الى الناس ونساعدهم على الاستماع بعضهم إلى بعض ونكتشف مدى معرفتهم ونبني عليها كما ندرك حدود معرفتنا وأهمية المصداقية. أثناء العمل الميداني ندعم معرفة ما نتعلمه ونعزز ثقتنا بأنفسنا ونتعلّم عن طريق الممارسة».

تنصبّ جميع تمارين «وحدة التعلّم والعمل مع الناس» في العمل الفعلي مع الناس. لذا لا بد من أن يتخلل ورش العمل عملاً ميدانياً مع الفئات التي تستهدفها المرشدات الصحيات بعملهن. وقد يتضمن العمل الميداني اجتماعاً مع مسؤولين وقيادات محلية أو زيارة تعارف إلى وحدة صحية أو ندوة مع الأمهات أو الأهالي أو عمل في المدارس ونوادي الشباب، أو غيرها. ويشكل العمل الميداني اختباراً يساعد على تقييم تعلّم مهارات التربية الشعبية في الصحة المجتمعية.

ونطور التمرس على العمل الميداني أثناء ورشة العمل ضمن 6 مراحل قد نوزعها على عدة جلسات عمل، كالآتي:
المرحلة الأولى: التخطيط والتمرين أثناء ورشة العمل، وفيها تحدد مجموعات العمل من المرشدات الصحيات مخططاتها في العمل الميداني وتستمع إلى آراء زميلاتها بهدف التحسين. ويفيد أثناء المشاركة مع المرشدات الصحيات استخدام لوحة تصميم نشاط (ص65) كإطار في كيفية تنفيذ العمل الميداني مع الفئة المستهدفة بعد تحديدها.

المرحلة الثانية: التطبيق الميداني مع الناس (وقد تكون الفئات المستهدفة الأمهات: الناشئة، الأهالي، لجنة محلية، طلاب وطالبات المدارس، المعلمات، العاملات والعاملين في الوحدة الصحية.. إلخ). المرحلة الثالثة: التقييم ضمن إطار ورشة العمل. تتشارك المجموعات نتائج عملها وتستمع إلى آراء الأخريات. ومن الأسئلة المفيدة في التقييم:

ـــ ماذا تعلمنا؟ ـــ ماذا استفاد الناس؟
ـــ كيف نحسن عملنا في المستقبل؟

المرحلة الرابعة: إعادة تخطيط عمل ميداني (والأفضل أن يتم ذلك مع الناس المعنيين أنفسهم). ونأخذ في الاعتبار التوصيات السابقة في تحسين العمل أثناء تخطيط هذه المرحلة.

المرحلة الخامسة: التطبيق الميداني مع الفئة المستهدفة، وتتضمن تكرار المرحلة الثانية مع اعتبار الدروس المستفادة.

المرحلة السادسة: تقييم المجموعات لنفسها ولغيرها ومزيد من التوصيات للتحسين. وتمثل لوحة «التعلم والعمل مع الناس» مرجعاً يساعدنا في المراحل السابقة.

العمل الميداني

2

لوحة : تصميم نشاط (أو تمرين)(10)

الموضوع: كيف سننفذ؟ (ما هي الأدوار؟ الخطوات؟)
مواد معينة:
فترة زمنية:
مقياس الاستفادة:

العمل الميداني

3

«خير الناس أنفعهم للناس»

توفر ورش العمل جواً آمناً يساعدنا في تحضير أفضل للعمل الميداني. وتستعرض هاتان الصورتان التدرب على تمثيلية محلول الجفاف أثناء ورشة العمل، وتطبيقها أثناء ندوة مع الأمهات في أحد أحياء الريف في تونس. ولمزيد من المعلومات عن محلول الجفاف، نراجع ك2 ص 143 - 144 .

 

 

 

 

وقالت المرشدات الصحيات في موضوع تحسين العمل الميداني: الناس هم الأساس دائماً.

نكون مستعدات ونُعلِم الناس المعنيين بزيارتنا.
نوضح أهداف زيارتنا ولا نكثر من المواضيع.
نستمع الى الناس ونتعرف إلى احتياجاتهم قبل أن نتدخل.
نساعد الناس على الاستماع بعضهم إلى بعض.
نوزع الأدوار لنتكامل فيما بيننا.
علينا «عدم التعالي» ومعرفة حدودنا.
نخطط مع الناس للمتابعة.
تكون الجهات المعنية (المشرفون والمشرفات، مثلاً) على تواصل مع الناس المعنيين بالزيارة.
نكرر حالات الرفض مع مراعاة ظروف الناس المعنيين.

العمل الميداني

4

لوحة : التعلّم والعمل مع الناس

أثناء التخطيط لعمل ميداني أو تطبيقه أو تقييمه، نسأل دائماً عن:

7 خطوات في التخطيط

كيف نطبق النشاط

(الخطوات، توزيع الأدوار، مواد معينة، فترة زمنية، مقياس الاستفادة)؟
كيف نعزز تعامل الراشدة والراشدة؟

كيف نستخدم مبادئ التعلّم في الاحترام وتلبية الحاجة الآنية والتجربة الحياتية والتعلم من الأتراب؟

20%

40%

80%


المراجع والملاحظات

المراجع والملاحظات

1

مزيد من القراءات كتاب أفكار في العمل مع الناس، ك3، ص61 (1) استفاد هذا المحور من خبرة جاين فيلا Jane Vella الميدانية وقد نظمت مع مي حداد ورشة عمل في التوعية المجتمعية في العالم العربي، في الخرطوم، السودان، عام 1987 وتلاها ورش عمل عدة في مصر والأردن، وفي بلدان عربية أخرى. وعملت جاين فيلا أثناءها كمديرة قسم التدريب في منظمة انقاذ الطفولة Save the Children. ومن الوثائق المفيدة التي كتبتها جاين فيلا:

Learning To Teach, Training of Trainers For Community Development. Save the Children
& OEF International, 1989.

(2) لتفاصيل أدق بحسب التجارب المحلية نراجع لائحة التقارير المحلية لورش العمل التي تمّ على أساسها تأليف هذا الإصدار. نراجع ك3، ص173.

(3) تبني مبادئ تعلم الكبار على مبادئ قدّمها المربّي مالكوم كْنُول Malcom Knowles. وتتوافر عدة مواقع إلكترونية (إنترنت) في تعلم الكبار تحمل عنوان: adult education. ولمزيد من التفاصيل نراجع كتاب أفكار في العمل مع الناس، ص 140-148.

(4) للتعرف إلى أفكار باولو فريري الأساسية نراجع كتاب أفكار في العمل مع الناس ص 8-26.

(5) التعامل التحليلي أو transactional analysis يبني على أبحاث في علم النفس، ومنها أعمال إريك بِرْن Eric Berne. ولمزيد من التفاصيل نراجع كتاب أفكار في العمل مع الناس، ص 277-282.

(6) قدّم د. محمد المانسي، من تونس، ورقة عمل في «تحليل العلاقات التبادلية في أساليب التخاطب» مشيراً إلى الشخصيات بالحالات الثلاث للذات البشرية وهي: ذات الطفل وذات الوالد وذات البالغ. وتحدد هذه الحالات عملية التخاطب بين الناس والتي تتضمن الكلمات ونبرات الصوت وحركات الجسم، (سيدي بو زيد، تونس 2000).

(7) لمزيد من القراءات في موضوع أسلوب التعلم نراجع كتاب أفكار في العمل مع الناس (الفصلين الأول والرابع) ودليل العمل الصحي في التعلم والتدريب (الجزء الأول) أو مراجع أخرى مفيدة.

(8) لمزيد من القراءات في موضوع الأسئلة الحرة والمحفِّزة، نراجع دليل العمل الصحي في التعلم والتدريب، ص 8-8 أو مراجع أخرى مفيدة.

(9) المصدر: ورشة عمل مع مرشدات ومشرفات صحيات، عزبة عبدالله، المنيا، مصر.

(10) وأضاف المهندس غازي كسّار من ببنين، لبنان أهمية التمويل والموارد وطرق تأمينها كمُكَوِّن في تصميم نشاط.


المحور الثاني :

تعزيز مهارات المرشدة الصحية
ألف حكاية وحكاية من الكجتمعات العربي


المبادىء والمفاهيم

المحور الثاني

المبادئ والمفاهيم وقالت المرشدات الصحيات والمنسقات الصحيات في تقديم محور المبادئ والمفاهيم: يتضمن هذا المحور مبادئ ومفاهيم أساسية في عملنا مع الناس وفي نمط حياتنا، وهي: الاعتماد على الذات والمنظور والتعاون والمشاركة والشراكة في القيادة والاستماع والاتصال والابتكار واستخدام المخيلة، وألا نكون عليمات بكل شيء، وتكافؤ الفرص بين النساء والرجال، ومفاهيمنا في الصحة وأسباب اعتلالها وحقنا بالصحة.
لا يحتوي هذا المحور جميع المبادئ والمفاهيم، ونشجع القارئات والقرّاء على إضافة مواضيع أخرى ذات أهمية مثل مواضيع الاستمرارية وتعزيز الثقة بالذات وحرية التعبير والفكر، وغيرها. وتتضمن المواضيع تمارين مساندة أثناء ورش العمل والعمل الميداني، وقد طبّقناها مع تكييفات محلية في أكثر من بلد.

نوجه هذه التمارين إلى المنشطات والمدربات والمرشدات المعنيات في مساعدة الآخرين والأخريات على التعلم. ونشجع الفئات التي تستخدم هذا المحور على التأمل مع الجماعة المعنية في اعتماد التمارين والمواضيع التي تهمها، وتعديلها والإضافة إليها.
وتتداخل محتويات هذا المحور مع محتويات كتاب «أفكار في العمل مع الناس» (ك3، ص61)، وقد أغنت التجربتان بعضهما البعض (النظر في مراجع هذا المحور ص138).

ويتقاطع مضمون هذا المحور مع محاور التعلم والعمل مع الناس (ص39) وتعزيز الثقة (ص141) والحاجات والموارد (ص161) والمهارات في برمجة العمل (ك2، ص75).

يمكن استخدام المواضيع والتمارين الواردة في هذا المحور في ورشة عمل واحدة قد تتراوح مدتها بين يوم و7 أيام عمل، مع التركيز على المواضيع الأكثر أهمية للجماعة المعنية، بعد تحديدها (ويساعدنا في ذلك مراجعة تمرين التوقعات ص151) كما يمكن تداولها عن طريق توزيع المواضيع ضمن برنامج ورشة عمل حول مهارات التربية الشعبية في الصحة المجتمعية تتراوح مدتها بين جلسة واحدة أو ورش عمل عدة تتراوح مدتها ما بين يومين وأسبوعين. (ولنماذج من واقعنا نراجع المحور12).


الأعتماد على الذات

الاعتماد على الذات

1

أن نتبادل مفاهيمنا في الاعتماد على الذات أن نتشارك طرقاً في تعزيز الاعتماد على الذات
أغراض التمثيلية

استعمال الموارد المحلية لتلبية الحاجات الاعتماد على الذات أوالاتكال على الذات أقل من ساعة واحدة
تنظيم أنفسنا، ك2، ص15 التعلم التشاركي، ص57 الصحة والاعتماد على الذات، ص121 تغذية الرضع، ك2 ص177
وقالت المرشدات الصحيات: «الاعتماد على الذات هو أن نتكل على أنفسنا ونعمل بأيدينا، نفهم إمكانياتنا ونستفيد من التجارب. نشجع الاتكال على أنفسنا وإمكانية إشراك الأخريات أو الآخرين. نكون يداً واحدة ونثق بقدراتنا. ومن أسس الاعتماد على الذات تفهمنا أن لا أحد يتعلم بمفرده وأن الناس يتعلمون معاً، وأن استخدام الموارد المتاحة لنا يعزز الاعتماد على الذات».

تساعدنا تمثيلية النهر(1) على مناقشة موضوع الاعتماد على الذات وموضوع الاتكالية. تدعونا التمثيلية إلى التأمل في أساليب عملنا ومراجعة أنفسنا، وبالتالي إلى التساؤل:

هل نحن نعمل نيابة عن الناس أم نعمل معهم باتجاه اعتماد أفضل على الذات؟
تمثيلية النهر

هذه تمثيلية صامتة، يقوم بتمثيلها ثلاثة أشخاص إيمائياً (أي بالحركات من دون كلام). نرسم على الأرض بالطباشير خطّين متباعدين بعض الشيء يمثّلان ضفّتي نهر (ويمكن كذلك استخدام حبل أو خيطين بدلاً من الطبشور) ونستخدم أوراقاً للدلالة على صخور بارزة في النهر وورقة من صحيفة لتكون جزيرة. تأتي امرأتان إلى النهر وتبحثان عن مكان تستطيعان العبور منه، ولكنّ التيار قوي فتخافان وتترددان.
ثم تأتي إمرأة ثالثة تحسّ بالصعوبة التي تواجهانها فتريهما الصخور التي يمكنهما العبور عليها، ولكنهما لا تجرؤان. وهكذا توافق المرأة الثالثة على حمل إحداهما على ظهرها. وفي الوقت الذي تصل فيه إلى وسط النهر تشعر بالتعب، فتضع المرأة المحمولة على الجزيرة الصغيرة.

ثم تعود المرأة الثالثة إلى ضفة النهر لمساعدة المرأة الثانية وعوضاً عن أن تحملها تمسك بيدها مشجعة إياها على التنقّل على الصخور بنفسها. وبعد بضع خطوات تستطيع المرأة الثانية الانتقال بمفردها من دون مساعدة. تعبر كلاهما النهر، وتكونان في غاية السرور عند وصولهما إلى الضفة الأخرى من النهر، وتمشيان معاً وقد نسيتا المرأة الأولى التي تجلس وحيدة في الجزيرة محاولة لفت انتباههما ولكن من دون جدوى.
تنتهي التمثيلية.

 

 

 

 

 

 

 

الاعتماد على الذات

2

اذهب لتبحث عن قومك:

أحبهم
تعلم منهم
اخدمهم
ابدأ بما لديهم
اتخذ مما يعرفونه أساساً.
وأفضل أولئك هو الذي عندما ينتهي العمل
ويتم إنجاز المهام يقول:
«لقد فعل الناس هذا بأنفسهم»
لاوتسو، الصين

من الضروري التحضير المسبق للتمثيلية قبل عرضها أمام المرشدات الصحيات. وقد عرضناها عن طريق شخصية الراوية («الحكواتي») التي تخبر القصة، ومن خلال تمثيل إيمائي وصامت من قبل3 مرشدات. يستغرق التحضير عادة فترة قصيرة قد لا تزيد عن 15 دقيقة. يتبع عرض التمثيلية مناقشة مثل هذه الأسئلة:

1- ماذا شاهدنا؟
2- ماذا يمكن أن يمثل جانبا النهر؟
3- ماذا يمكن أن تمثل الشخصيات الثلاث؟
4- من هي الشخصيات التي نفضّلها، ولماذا؟
5- ماذا نقصد بالاعتماد على الذات؟ ماذا نقصد بالاتكالية؟
6- لنراجع التمارين التي استخدمناها في دورة التدريب هذه. أي منها يعزز الاعتماد على الذات؟
7- كيف نعزز الاعتماد على الذات في عملنا مع الناس؟

ونقترح أن نتحادث أولاً ضمن مجموعات صغيرة ثم نتشارك أفكارنا عن طريق تجميع الآراء جماعياً. وكي لا نشعر بالملل نتشارك إجاباتنا عن كل سؤال على حدة ولا تجيب مجموعة واحدة على جميع الأسئلة دفعة واحدة. ويمكننا توزيع نسخ من قراءات مفيدة وقد اخترنا منها «استعمال الموارد المحلية لتلبية الحاجات» (ص75). وقالت المرشدات الصحيات في تجميعهن أمثال وأقوال في موضوع الاعتماد على الذات: الذي يأكل على ضرسه، ينفع نفسه.

لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد.
الذي يتكل على جاره ينام بلا عشاء.
ما حكّ جلدك مثل ظفرك، فتولَّ أنتَ جميع أمرك.

اعقلها وتوكل.
اللي ما يشوفش من الغربال يبقى أعمى.
أتعِب أقدامك ولا تتعب لسانك.
حمارتك العرجاء ولا سؤال اللئيم.
أعطه سمكة تطعمه يوماً واحداً
علِّمه كيف يصطاد ويطعم نفسه مدى الحياة.

 

 

 

 

 

 

الاعتماد على الذات

3

قراءة مساندة : استعمال الموارد المحلية لتلبية الحاجات(2) إن معالجة أي مشكلة تعتمد على الموارد المتوافرة.
يحتاج بعض الأعمال إلى موارد خارجية (المال والمواد والأشخاص المؤهلين من أماكن أخرى). فمثلاً: يمكن تنفيذ برامج التطعيم/التحصين عند الحصول على المطاعيم (لقاحات) من منطقة أخرى.

إلا أن الكثير من الأعمال يمكن تنفيذها بالموارد المحلية وحدها. مثلاً: تستطيع أسرة واحدة أو مجموعة أشخاص أن يتعاونوا على بناء سياج لحماية مصادر المياه وبناء المراحيض أو إزالة النفايات باستعمال المهارات ومواد البناء المحلية المتوافرة.

تؤثر بعض الموارد التي تأتي من خارج القرية أو المنطقة (كالمطاعيم وبعض الأدوية المهمة) تأثيراً كبيراً في صحة الناس. علينا بذل كل جهد ممكن للحصول عليها. لكن الأفضل يبقى: استعمال الموارد المحلية
كلما ازداد اعتمادنا على الموارد المحلية وقلَّ الاعتماد على المساعدة الخارجية كلما كان مجتمعنا المحلي أقوى وأصح.

لنعتمد على الموارد المحلية. فهي متاحة دائماً فضلاً عن أنها أقل تكلفة من أي شيء «مستورد». مثلاً: إن تشجيع النساء على إرضاع الطفل حليب/لبن الأم بدلاً من الاعتماد على زجاجة الإرضاع ومسحوق الحليب (البودرة) يعزز الاعتماد على الذات من خلال استعمال مورد محلي، فضلاً عن أنه يحمي الطفل من كثير من الأمراض ومن الموت.

إن أهم مورد لصحة الناس هو الناس أنفسهم.

 

 

 

 

 

 

 

 


المنظور

المنظور
(وجهة النظر)

1
أن نعي معنى المنظور أن نساعد في تقريب وجهات النظر أن نتقبل الأخرى (أو الآخر)
رسم المرأة رسوم قصة مصورة

المنظور أو وجهة النظر أو طريقة رؤيتنا وفهمنا الأمور الخ...

من نصف ساعة إلى ساعة لكل تمرين

أسباب اعتلال صحة النساء، ص133 البرتقالة، ص112 اختلاف التوقعات، ص
155
وقالت المرشدات الصحيات: «يختلف منظورنا بسبب اختلاف بيئاتنا وأعمارنا وأفكارنا ومستوى دراستنا وتأثير المناطق التي نعيش فيها علينا. وننجح في تقريب وجهات نظرنا عن طريق الحوار والاستماع بشكل أفضل، وعن طريق السؤال، فلا نفترض الأجوبة مسبقاً ولا نتسرع في اطلاق الاحكام، ونحاول أن نفهم الأمور من زوايا المواقف المختلفة. وأن نجرد أنفسنا من الأحكام المسبقة فننظر إلى الأمور من خارجها ونحاول أن نقرّب وجهات النظر ولا نتعصب في آرائنا».

يبقى العديد من المشكلات من دون حل لأننا نبحث عن الحلول ولا نبحث عن طرق جديدة للنظر إلى المشكلات! وتكون المشكلة «مشكلة» عندما ننظر إليها من جانب واحد، فإذا نظرنا إليها من جوانب أخرى يصبح الحل واضحاً إلى درجة تتلاشى معها المشكلة.

يؤثر المنظور (أو نظرتنا وفهمنا لمشكلة معيّنة) في أسلوب حل المشكلة (أو عدم حلها). وكثيراً ما تؤثر تجاربنا السابقة في تعاملنا الحالي مع المشكلة، الأمر الذي يمنعنا من رؤيتها بصورة مختلفة. ونتيجة لذلك: تبقى المشكلة مشكلة...

وقد تزداد الأمور صعوبة عندما تنظر مجموعة أشخاص إلى الموضوع ذاته. فعند وصف مثل هذا الكوب، على سبيل المثال، قد نقول إن نصفه مليء أو نصفه فارغ، وبعضنا قد يقول إن نصفه مليء والنصف الآخر فارغ، فمن منا محقة، وهل توجد طرق أخرى لوصف الكوب؟
تهدف التمارين الأربعة التالية إلى تحسيس المرشدات الصحيات معنى النظر إلى الأمور وإتاحة فرص لهنّ لإعادة النظر في الأمور بشكل جديد، مما يعني إعطاء الأخريات (والآخرين) فرصة للتعبير. وقد يرافق التمارين مناقشات عن أسباب اختلاف وجهات النظر وسبل التقريب بينها مع وعينا أهمية ذلك.

وغالباً ما نحتاج إلى مثل هذه التمارين (أو ما شابهها) في بدء عملنا مع الناس أو بدء دورات التدريب أو تمهيداً للتوافق على حلول لمشكلات تهم المجموعة أو عند بروز تناقضات بين أفراد مجموعة أو فريق واحد، وغيرها.

التمارين المعروضة هنا كأمثلة هي:

- أين الباب؟
- رسم المرأة
- المزهرية
- قصة مصورة. نصفه مليء أم نصفه فارغ أم الاثنان معاً؟

 

 

 

 

 

 

 

المنظور (وجهة النظر)نظرتنا محكومة بموقعنا...
2

تمرين : أين الباب؟

هذه التمثيلية القصيرة(3) مفيدة ويمكن استخدامها أثناء النقاش إذا دعت الحاجة إلى شرح مفهوم المنظور. إن هدفها هو مساعدة المرشدات (أو الأشخاص) اللواتي يعتبرن أن طريقتهن في رؤية الأشياء «هي الطريقة الوحيدة الممكنة»، ويمكنها أن تساعدهن على إدراك أن وجهة نظرهن مستمدة من موقعهن في المجتمع. وإن خبراتنا الشخصية ومواقفنا في الحياة تؤثر بقوة في آرائنا وأولوياتنا.

يستغرق تحضير هذه التمثيلية أقل من دقيقة، وتحتاج إلى ثلاثة أشخاص.

نطلب من مرشدتين (أو شخصين آخرين) الجلوس متقابلتين على أن يكون وجه أحداهما مقابل الباب (وإذا كان هناك أكثر من باب، نختار أحد الأشياء التي يوجد منها شيء واحد فقط في الغرفة، مثل اللوح أو النافذة أو الطاولة). في حين نطلب من المرشدة الثانية أن تجلس والباب خلفها. تدخل مرشدة ثالثة وتقف بين المرشدتين، وتسأل: «أين الباب؟» ترد كلاهما فوراً كالآتي: تقول التي يقع الباب أمامها «أمامي»، أما التي يقع الباب خلفها، فتقول: «خلفي». تسأل المرشدة الثالثة من جديد: «أين؟»، وتكون الإجابات «أمامي» و«خلفي»، وكل منهما تحاول أن يعلو صوتها فوق صوت الأخرى، وتكرران ذلك مرات عدة. (يمكن أن نستخدم «يمين» و«يسار» بدلاً من الأمام والخلف، بحسب ما تفضّله الجماعة). وفيما يلي أسئلة مفيدة للمناقشة:

1- مَنْ هي صاحبة الإجابة الصحيحة؟ هل راعت أي منهما موقع المرشدة الثالثة (وذلك لأن الباب كان إلى جانبها وليس أمامها أو خلفها).

2- ما الذي تحاول التمثيلية القصيرة أن تقوله لنا؟

3- إلى أي مدى تعكس التمثيلية ما يحدث في الحياة الواقعية؟

4- ما هي العوامل التي تؤثر في نظرتنا إلى الواقع:

- الثقافة؟ - الطبقة الاجتماعية؟ - مستوى التعليم؟ - الجنس والأدوار النوعية؟ - العمر؟ الخ...

5- كيف يساعدنا فهمنا للمنظور في العمل كجماعة بشكل أفضل؟

 

 

 

 

 

 

من المفيد أن تتم المناقشة ضمن مجموعات عمل صغيرة ثم تشارك الإجابات عن كل سؤال على حدة، ولا نطلب الى مجموعة واحدة الإجابة عن جميع الأسئلة دفعة واحدة وإلا حل الملل في القاعة.

المنظور (وجهة النظر)

3
تمرين : رسم امرأة

يسبق التمرين استنساخ رسم امرأة(4) (ص79) أو رسمها بحجم يكون مرئياً لجميع المشاركات في ورشة العمل (ولتقنيات عن تكبير الرسوم، نراجع ك3، ص48).

خطوات التمرين

1- نوضح للمشاركات أن التمرين التالي ذو صلة بحل المشكلات.

2- نبين للجماعة رسم امرأة (ص79) ونطلب إليهن التمعّن بالرسم.

3- نسأل بعدها الأسئلة التالية (نشجع كل الإجابات ولا نطرح تساؤلات حولها).

- صفي ماذا تلبس هذه المرأة؟ - كيف يبدو لون شعرها؟ - ماذا يوجد حول عنقها؟ - ما هو عمرها؟ وفي الغالب، سترى إحدى المشاركات امرأة شابة وأخرى سترى امرأة كبيرة في السن.

4- نطالب الجماعة بمناقشة الاختلافات في رؤية الشكلين. وبعدها نتحاور حول إمكانية أن ننظر إلى الشيء ذاته ونرى أشياء مختلفة. ونشير بأننا غالباً ما نشكل انطباعاً أولياً يصعب علينا رؤية الأشياء بطريقة مختلفة.

5- يمكننا متابعة المناقشة، بمثل هذه الأسئلة:
- ما هي العوامل الشخصية التي تحدد نظرتنا إلى الأمور؟ - كيف يمكننا أن نتفهّم وجهات نظر الأخريات (أو الآخرين) ونتقبّلها؟ - ما هي صلة مثل هذا التمرين مع عملنا في المجتمع؟

6- ونلخص نتائج المناقشة وأثرها في عملنا مع الناس.

المنظور (وجهة النظر)
4
رسم امرأة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المنظور
(وجهة النظر)

5

مزهرية: إناء أو وعاء نضع فيه الورود أو الأزهار تمرين : المزهرية
واستخدمت المرشدات مثل هذا التمرين في عملهن.

1- نضع مزهرية تحتوي أزهاراً من لون واحد على الطاولة، ونسأل: ما هو رأينا بهذه المزهرية؟

2- نكتشف تعدد الإجابات. فقد نسمع من الحاضرات أجوبة مثل:

- لو كانت الأزهار أقل لكان أجمل..
- لو كانت المزهرية أصغر لكان أجمل..
- لو كانت الأزهار متعددة الألوان لكانت أجمل من لون واحد.
- لو كان اللون الأخضر فيها أكثر لكانت أجمل..
- وهكذا..

3- ونسأل بعدها:

من منا محقّة؟ لماذا اختلفت الآراء؟

4- وننهي المناقشة بما نستطيع أن نعمله معاً لتقريب وجهات النظر.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المنظور (وجهة النظر)

6

تمرين : قصة مصورة

يسبق التمرين استنساخ بطاقات الصور الخمس (ص82) بعد تكبيرها إلى حجم ملائم.
خطوات التمرين

1- نشكل مجموعات عمل صغيرة من 3-5 مشاركات.

2- نوزع نسخاً من الصور المرفقة (بعد تكبيرها باستخدام آلة تصوير أو يدوياً) على مجموعات العمل الصغيرة بحيث يتم توزيع مجموعة كاملة من الصور الخمس إلى كل مجموعة عمل.

3- نطلب من كل مجموعة ترتيب الصور بالشكل الذي تريده ورواية قصة (نحدد حوالى 10-15 دقيقة).

4- نتشارك قصصنا ونستمع إلى الجميع. (مثال لإحدى القصص التي روتها مجموعة من المرشدات: «تعبر هذه القصة عن فتاة كانت في مرحلة الدراسة، تقدم لها عريس فوافق الأب وأجبرت الفتاة على ترك دراستها وهي حزينة. يوم الزفاف (الزواج) ودّعت جارتها بالدموع.. فالفتاة تبكي لأنها لا تريد الزواج وتطمح في إكمال دروسها.. ولكنها تزوجت، ورحلت مع زوجها وأنجبت طفلها الأول...»).

5- نناقش الأسئلة التالية: ماذا حدث في هذا التمرين؟ لماذا اختلفت القصص بين المجموعات؟ كيف يمكن أن نفهم بعضنا بشكل أفضل؟6- بعد التأكد من أن جميع القصص التي وردت ممكنة، قد نقرر الإشارة إلى القصة الحقيقية التي نبعت هذه الرسوم منها، ونرتب الرسوم على أساس القصة الحقيقية. إنها قصة حقيقية!

بدلاً من اختيار مرشدات صحيات، قمنا بمشاركة الأهالي أحزانهم وهم يدفنون لِيامْنة والتي توفيت أثناء الولادة صباح يوم المرأة العالمي في 8 آذار/مارس..

كنا نعدّ لاختيار مرشدات صحيات من التجمعات السكنية البعيدة عن المراكز الصحية في ولايتي سليانة والقصرين في تونس كي يتدربن على مهارات الصحة المجتمعية. درست المستشارة تقارير وإحصاءات من المنطقة وتحاورت مع القيادات المعنية والمسؤولين عن أنجح السياسات الصحية. وبعد التوافق على سياسة اختيار مرشدات صحيات (ويعرفن في تونس بالمعينات الصحيات الريفيات)، انطلقنا إلى التجمعات السكنية في المناطق للتحاور مع القيادات المحلية في موضوع اختيار مرشدات صحيات ومقاييس ذلك. وعندما اقتربنا من تجمع بوكْراع، رأينا الأهالي يبكون وهم يدفنون ليامنة، وهي أم لخمسة أطفال، والتي توفيت أثناء ولادتها طفلها السادس..

سبب وفاة ليامنة عدم معرفتها أنها معرّضة لمضاعفات أثناء الولادة(5)، ولو تعلّمت الداية المحلية أو مرشدة مندفعة للخدمة في البلدة علامات ذلك، لما توفيت ليامنة...

تعمل سلمى المعينة الصحية اليوم في بوكْراع، وهي لن تسمح بتكرار الأسباب التي أدت الى وفاة ليامنة...

من يوميات زيارة مستشارة صحية(6) تعمل مع «مؤسسة النمو الجماعي» للتجمع السكني «بوكْراع» في ولاية سليانة، تونس 8/3/87.

المنظور (وجهة النظر)
7
قصة مصورة: المنظور

 

 

 

 

 

 

 


التعاون والمشاركة

التعاون والمشاركة

1

أن نعزز التعاون والمشاركة مقطعات أو غيرها بحسب التمرين
من نصف ساعة إلى ساعة واحدة لكل تمرينزجل الإيد بالإيد، ك3، ص153 الاستماع، ص97 الشراكة في القيادة، ص91
وقالت المرشدات الصحيات:

«التعاون والمشاركة يسهّلان علينا كل الأعمال مهما كانت شاقة».

التعاون والمشاركة هما أساسا عمل الفريق والعمل الجماعي. لا يملك أحد منا المعرفة أو المهارة كاملة. إن إدراكنا قيمة ما تقدمه كل منا (من منشطة أو مرشدة أو منسِّقة أو مشرفة أو قائدة أو سيدة أو فتاة من المجتمع المحلي، إلخ) يزيد من أهمية الحاجة إلى تعاوننا وتشاركنا.

يحتوي هذا الجزء مجموعة من التمارين التي تهدف إلى تفعيل موضوع التعاون والمشاركة. ومن المفيد توقيت تمرين «وزن ثقيل»(7) مع بدء الدورة التدريبية وقصة مثل البقرات الثلاث والأسد(7) عند بروز مشكلة في التعاون بين أفراد الجماعة. كما ان لبعض التمارين أهداف أخرى مثل مراجعة التمارين التي قمنا بها («لنعدد التمارين») أو تشارك طريقة عملنا («لنعدد المواد التي نستخدمها في الزيارة المنزلية») وغيرها.

التمارين المعروضة هنا هي:

 

 

 

 

 

 

 

- وزن ثقيل
- حكاية البقرات الثلاث والأسد
- لنعدد التمارين
- لنعدد الكلمات
- مربعات مجزأة
- وقالت المرشدة وضحة
- أمثال وأقوال
- حكاية عن تضامن المرشدات
- حكاية عن التعاون والتواضع حضرت مجموعة من المرشدات إلى بيتي وشاركوني فرحتي أثناء ولادة طفلي الثاني..

كنت سعيدة جداً بهن. من ملفات المرشدات، لبنان

نقدم جزيل الشكر إلى الأخت عفاف لاستضافتنا وحسن استقبالها لنا في منزلها، وهذا ليس أمراً غريباً على أيّ مرشدة منّا، لها ألف شكر. من ملفات المرشدات، مصر

التعاون والمشاركة

2

- لنصف ما رأينا في التمرين؟ - كم طريقة توجد لرفع الوزن الثقيل؟ - ماذا يمكن أن يمثِّل الوزن في الحياة الحقيقية؟ - مَنْ يمثل الأشخاص الذين يحاولون دفعه؟ - ماذا نستنتج من هذا التمرين؟

تمرين : وزن ثقيل «كثرة الأيدي تخفف العبء»: يساعد هذا التمرين في تعزيز مفهوم التعاون. ويفيد عرضه في بداية ورشة العمل.
خطوات التمرين

1- نحضر وزناً ثقيلاً ونضعه في مكان مرئي في غرفة ورشة العمل (ويتم ذلك قبل حضور المشاركات). نحرص على أن يكون للوزن أطراف يمكن رفعه بها (وقد استخدمنا سابقاً طاولة وقارورة غاز وقدراً مملوءاً بالماء وجرة أو قِدرة ذات أربع آذان).

2- نسأل المشاركات ما يلي:
«مَنْ تستطيع رفع الوزن بأربع أصابع؟».

3- ندع المشاركات يحاولن، ونرحِّب بكل المحاولات:
- قد تحاول مرشدة واحدة رفع الشيء مستعينة بأربعة من أصابعها.
- أو مرشدتان تستعين كل منهما بإصبعين.
- أو 4 مرشدات تستعين كل منهن بإصبع واحد، وغيرها من الاحتمالات...

4- نطلب من المجموعات الثلاثية (أي مكوّنة من ثلاثة أشخاص) مناقشة ما يلي: وقد نقرر أن نختم التمرين بأمثال وأقوال عن المشاركة والتعاون (ص89).

 

 

 

 

 

 

التعاون والمشاركة

3

حكاية البقرات الثلاث والاسد

 

 

 

 

يُحكى أنه كان هناك ثلاث بقرات هي البقرة الكحلاء والبقرة الشقراء والبقرة البيضاء، تعيش في مزرعة. في أحد الأيام اجتمعت البقرات الثلاث وقررت مغادرة المزرعة لأول مرة في حياتها ورؤية الدنيا.

وبينما كانت تسير في السهول لمحها الأسد الجائع. وبانت أنيابه وهو يفكِّر بوليمته الجديدة. «لكنهن ثلاث بقرات قويات ويسرن متحدات..». تخوَّف الأسد عندما راودته هذه الفكرة وخطط لحيلة تفرّق بين البقرات. اقترب الأسد من البقرات التي قبلت صحبته وذلك لجهلها نواياه. في المساء استفرد الأسد بالبقرتين الشقراء والبيضاء، أخبرهما عن تخوّفه من أن يلمحهم الأعداء بسبب لون البقرة الكحلاء الذي يلفت الأنظار فتكون بذلك سبب هلاكهم جميعاً. «ما العمل؟»، سألت البقرتان الخائفتان. قال الأسد: «لا تخافا، سأتولى الأمر بنفسي». في الليلة نفسها، هجم الأسد على البقرة الكحلاء وافترسها.

في اليوم التالي سارت البقرتان الشقراء والبيضاء برفقة الأسد، وفي تلك الليلة، استفرد الأسد بالبقرة البيضاء وأخبرها عن تخوّفه من أن يلمحهم الأعداء بسبب البقرة الشقراء، فلونها غير لون الأرض ولمعانه يلفت النظر. احتارت البقرة البيضاء ولكنها رضخت آخر الأمر لطلب الأسد بالتخلص من البقرة الشقراء. في تلك الليلة هجم الأسد على البقرة الشقراء والتهمها.

في اليوم الثالث، سارت البقرة البيضاء والأسد. تبادلا نظرات مَن يعرف المصير المحتوم. رمقته البقرة البيضاء بحزن وتوسلت إليه أن يتركها تذهب إلى رأس الجبل لتقول كلمتها الأخيرة. قَبِل الأسد طلبها.

وقفت البقرة البيضاء على رأس الجبل وقالت ودموعها تجري:
« يا ربي، لقد أُكِلتُ يوم أُكِلَت البقرة الكحلاء!»... والأسد

التعاون والمشاركة

4

تمرين : حكاية البقرات الثلاث والأسد

نروي القصة باللهجة المحلية (أو نمثلها أو نستخدم رسوماً مُساعدة أثناء رواية القصة)، ونسأل بعدها:

- ماذا حدث في القصة؟ - من يمكن أن تمثل البقرات؟ - من يمثِّل الأسد؟ - ما هو مغزى هذه القصة؟ - ما هي علاقة هذه القصة بنا؟تناقش المرشدات الأسئلة ضمن مجموعات عمل صغيرة مكوّنة من 3-5 أشخاص. يلي ذلك مناقشة جماعية.

من الأفضل مناقشة كل سؤال على حدة وتناوب المجموعات في الإجابة، وهذا لتعزيز مشاركة الجميع وعدم حدوث الملل.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التعاون والمشاركة

5

تمرين : لنعدد التمارين نطلب أن تكتب كل مرشدة التمارين التي قمنا بها حتى الآن. ونسأل: ما هو عدد التمارين الذي توصلنا إليه؟ سنلاحظ اختلافاً بين الأعداد. نطلب من كل مرشدة التوصل إلى أكبر عدد من التمارين عن طريق الاستعانة بأكثر من جارة.
نسأل مرة أخرى عن عدد التمارين الذي توصلنا إليه. نتشارك استنتاجاتنا من هذا التمرين.

(ملاحظة: يمكننا تطبيق التمرين على مواضيع أخرى مثل: ما هي المواد التي نأخذها معنا أثناء الزيارة المنزلية وغيرها).

تمرين : لنعدد الكلمات

تقرأ المنشطة بسرعة كل الكلمات التالية طالبة أن تسجل كل مرشدة ما تسمعه:
المحبة، التعاون، الوفاء، اللقاء، الأمل، الزهرة، الصبر،
الكفاح، الحياة، الجمال، الخير، الإخلاص، التضامن، التفاؤل، العطاء، السلام، التصدي، البلسم، الصحة، السماح.
تسأل المنشطة عن العدد الذي توصلت إليه كل مرشدة.
وتطلب المرشدة الاستعانة بجارتها (أو جاراتها) للاستكمال.
نحلل كجماعة ما حدث عن طريق استدراج الأفكار والمناقشة أو ضمن عمل مجموعات، وما هي استنتاجاتنا؟ أربع عيون ترى أكثر من عينين اثنتين

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التعاون والمشاركة

6

العدوى، ك2، ص133 النظافة، ك2، ص139 ملصقان عن الإسهال، ك2، ص150 تمرين : مربعات مجزأة
يسبق هذا التمرين تحضير مربعات مجزأة (مقطعات)(8) من ورق أو ورق مقوى (كرتون) ويكون عدد المقطعات متساوياً لكل مجموعة. نضع كل مجموعة من المقطعات في مغلّف (ظرف).

خطوات التمرين

1- نشكل مجموعات عمل صغيرة من 3-5 أشخاص على أن يكون مجموع عدد المجموعات مساوياً لعدد المغلفات التي تحتوي المربعات المجزأة.

2- نوزع مجموعة من البطاقات المجزأة على كل مجموعة ونطلب من كل مجموعة التباري مع المجموعات الأخرى في تجميع المقطعات لتصل إلى الرسم (أو الجملة). ويُشْترط أثناء التمرين إعطاء القطعة للآخرين وعدم أخذها منهم.

3- مع انتهاء التمرين نتشارك الرسوم أو الجمل ونستنتج ماذا استفدنا من هذا التمرين.

ملاحظة: ولنموذج آخر عن استخدام مربعات مجزأة، نراجع مبادئ في الرعاية الصحية الأولية (ص126).

نموذج من مربعات مجزأة:
عن طريق استخدام رسوم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التعاون والمشاركة

7

تمرين : وقالت المرشدة وضحة لا أحد منا يعرف كل شيء، ولا أحد منا يجهل كل شيء. كل منا لديها ما تعطيه. ولا واحدة تتعلم بمفردها، ومعاً نكمل بعضنا البعض..

 

 

 

 

 

 

 

 

خطوات التمرين

1- نستمع إلى ما قالته المرشدة وضحة (عن طريق قراءة ما قالته أو الاستماع إليه مسجّلاً) ونسأل عن رأينا في ما قالته وعن موضوع كلمتها.

2- ونتشارك إجاباتنا..

3- وقد نتشارك أمثلة وأقوال عن التعاون والمشاركة والعمل الجماعي (وقد نمثلها إيمائياً بحيث تختار كل مجموعة صغيرة مثلاً أو قولاً وتقدمه للأخريات إيمائياً وتحدد بعدها المرشدات المثل (نراجع، ك2 ص112). وقالت المرشدات الصحيات في تجميعهن أمثال وأقوال في التعاون والمشاركة:

«الحزن لمّا ينقسم على اثنتين يقل، والفرح لمّا ينقسم على اثنتين يزداد». «القفة اللي بودنين يشيلوها اثنين»
«الناس للناس»
«يد واحدة لا تصفق»
«شيّلني واشيلك»
«كثرة الأيدي تخفف العبء»
«القدرة أم أربع ودان يشيلوها أربعة»
«الحمل الثقيل يخف عندما ينقسم على الجماعة»
«النمل إذا اجتمع انتصر على السبع»(9)
«واحد كألف وألف كأُفّ»
«عود واحد ما يجدي نار»
«كما الخرمة الواحدة»
«الحمل إذا توزع ينشال»
«لا يعجز القوم إذا تعاونوا»(10)
«الكثرة تغلب الشجاعة»
«إذا اتحد أفراد القطيع نام الأسد جائعاً»(11)
«تأبى العصي إذا اجتمعنا تكسراً وإذا افترقنا تكسرت آحاد» «الاتحاد قوة»
«إنما يأكل الذئب من الغنم القاصية»
«العمل الجماعي أساس النجاح»
« لا يكون فشلاً والاتحاد موجود»
«التعاون قوة علوية»

التعاون والمشاركة

8

حكاية عن تضامن المرشدات

«كانت المرشدة صفاء منير تقوم بزيارة السيدات في الحي التابع لها وكانت إحدى السيدات تمانع زيارة المرشدة ولا تسمح بها أبداً. وهنا اتفقت المرشدة صفاء مع المرشدة روجينا على زيارة هذه السيدة وخاصة أنها كانت تمنع زوجة ابنها من التعامل مع المرشدة. وعندما قررتا الزيارة كانت السيدة تقوم بتنقية القمح هي وزوجات أولادها. وتقدمت روجينا منها وجلست تساعدها وكذلك فعلت صفاء، أثناء ذلك عرفتا أن حفيد هذه السيدة عنده إسهال وارتفاع في درجة الحرارة. وبسؤالها قالت الأم إنه مريض.

فقامت روجينا بإعداد محلول وإعطاء الطفل عدة مرات حتى أحست الأم أن المرشدة لها دور مفيد ومهم في حياتها هي وأطفالها. ومن هنا بدأت ترحب بالمرشدة بل في بعض الأوقات تقوم معها بزيارات لبعض السيدات وتبين لهن أهمية دور المرشدة وعملها.

وأصبحت هذه السيدة بعد ذلك هي القدوة في النظافة والتطعيمات والتغذية وتنظيم الأسرة وأصبحت الأم سند المرشدة في الحي، هي وحماتها...».

كما روتها سيدة من قرية طحا الأعمدة - المنيا، مصر حكاية عن التعاون والتواضع بين المرشدات

«عن عملي كمرشدة:

في يوم من الأيام كنا نقوم بزياة بعض السيدات في عزبة صالح التابعة لقرية نزالي طحا، وكنا مرشدتين ومنسقة برنامج الصحة في الجمعية الأهلية التي نعمل معها. وعندما دخلنا المنزل بعد الاستئذان فوجئنا بأن جميع سيدات المنزل يجلسن على الأرض وينقون الحصو والطين من القمح. وما كان من منسقة الصحة إلا أنها جلست على الأرض، وجلسنا أنا وزميلتي مثلها، وبدأنا ننقّي القمح معهن. وأثناء ذلك تحدثنا معهن وقد أوصلنا عدة رسائل صحية مفيدة للسيدة بدون أن تمل أو تحس أننا قد عطلناها بسبب زيارتنا... بل حدث في هذه الجلسة: تبادل الحديث بأدب، انبساط، إقناع، اتصال فعال، مهارة عرض، وهذه الأشياء جميعها كانت تحدث بتلقائية دون أن نحدد هدف الجلسة بواحدة من هذه الأشياء التي ذكرتها سابقاً.

وأصبحنا الآن بصفتنا أعضاء مجلس إدارة جمعية نسائية (ك2، ص60) نقوم بتدريب بعض الجمعيات على هذه الأشياء.
ولو جلست أكتب قصصاً لما اتسعت جميع الأوراق التي تمتلكها الجمعية عن المرشدات وعملهن ودعم منسقات الصحة لهن.
وشكراً لكم على تقبلكم قصصنا البسيطة».

كما روتها المرشدة سماح الطحاوي، مصر


الشراكة في القيادة

الشراكة في القيادة
1

الشراكة في القيادة

تتيح تمارين ورش العمل فرصاً عدة أمام المرشدات الصحيات لممارسة القيادة والتي تأخذ أشكالاً مختلفة تعزز الثقة بالنفس وتسمح بالحوار ضمن مناخ آمن. ومن مسؤوليات المنشطة (أو المدربة) العمل على توفير هذه الفرص لجميع المرشدات المعنيات. وتقود المرشدات الصحيات معظم التمارين التي تعلم زميلاتهن في مواضيع الصحة المجتمعية المتفق عليها لأهميتها (ومنها محلول معالجة الجفاف وأمراض الجهاز التنفسي والتطعيم والرضاعة

ونراجع هنا ثلاثة تمارين وجدناها مفيدة في مناقشة وتحليل موضوع الشراكة في القيادة. وهي: - لنرسم معاً - المرآة - الأدوار في الفريق.
تمرين : لنرسم معاً 1- نطلب من كل مرشدة أن تختار شريكة وتجلسان متجاورتين.

2- نوزع ورقة بيضاء وقلماً واحداً لكل مجموعة ثنائية.
3- تمسك الشريكتان قلماً واحداً بطريقة تتيح لهما الرسم (أو الكتابة) معاً.
4- نطلب من كل شريكتين رسم شكل معين وهما صامتتين (وقد اخترنا الأشكال بناءً على أحداث ترافق ورشة العمل. ففي مصر اخترنا رسم «إيزودورا»، وفي تونس زهرة «النوارة») على أن تحركا القلم معاً من دون تسلط الواحدة على الأخرى.
5- بعد الانتهاء من الرسم، نطلب من الشريكتين أن تناقشا مثل الأسئلة التالية:

 

 

 

 

 

 

 

ما هي مشاعركما أثناء إمساك القلم معاً؟
ماذا اكتشفتما عن تفاعلكما معاً أثناء التمرين؟
ما هو مغزى هذا التمرين؟

الطبيعية وغيرها (ك2، 6- نتشارك النتائج أمام المجموعة كاملة ونناقش كيف ينطبق مثل هذا التمرين على حياتنا وعملنا معاً ومع الناس؟

تمرين : المرآة
1- نطلب من كل مرشدتين أن تقفا معاً. ونطلب من إحداهما أن تكون القائدة. تقلّد المرشدة الأخرى القائدة بحركاتها وكأنها انعكاس لها في المرآة.
2- تتبادل الشريكتان الدورين. فتقود المرشدة التي كانت تابعة وتتبع المرشدة التي كانت قائدة.
3- نطلب الآن من المرشدتين التحرك معاً بحيث لا تقود أو تتبع أي منهما الأخرى.
4- مع انتهاء الخطوات الثلاث السابقة نطلب من المرشدتين مناقشة ثنائية للأسئلة التالية:

 

 

 

 

 

 

محور7). ويمنح تمرين توقعاتنا هي الأهداف (ص154) وتشكيل لجان ورشة العمل ما الذي شعرت به كقائدة؟
ما الذي شعرت به كتابعة؟
ما الذي شعرتما به وأنتما تتحركان معاً؟
أي من المواقف الثلاثة نفضّل ولماذا؟
ما هو انعكاس مثل هذا التمرين في عملنا مع الناس؟
(ص158)

ونناقش بشكل جماعي مغزى التمرين والمواقف التي نفضّلها أكثر.
فرصاً للتدرّب على مهارات قيادية(12).

الشراكة في القيادة

3

الشراكة في القيادة
4
تمرين : الأدوار في الفريق(13)
1- تفسر المنشطة خطوات التمرين الذي يهدف إلى ملاحظة الأدوار في الفريق.
2- تنقسم الجماعة إلى مجموعتين متساويتين عدداً. تحصل كل جماعة على دور في المناقشة ودور في الملاحظة.
3- تجلس المجموعة الأولى على شكل حلقة في الوسط وتجلس المجموعة الملاحظة على شكل حلقة تحوط الحلقة الأولى. نعين «ملاحظة» واحدة من الحلقة الخارجية لكل مشاركة في الحلقة الداخلية.
4- تطلب المنشطة من المجموعة الجالسة في الوسط مناقشة موضوع مشوِّق يشجع تبادل الآراء واتخاذ القرار. مثال: متطلبات المهام«لنخطط للحفل متطلبات تأمين الروح مع انتهاء التمرين، يمكن استنساخ لوحة متطلبات المهام ولوحة متطلبات تأمين الروح الإيجابية (ص95) وتوزيعها كمادة قرائية على جميع المشاركات.الايجابيةالختامي لورشة العمل التي سيشارك المحافظ (أو رئيس البلدية) به».
5- تشجع المنشطة المجموعة على ألا تتخذ قائدة لها، بل تحاول تلبية متطلبات الموضوع بشكل جماعي.
6- تطلب المنشطة من الملاحظات في الحلقة الخارجية تسجيل ملاحظاتهن حول ما يجري: «ما هي الحاجات التي تبرز، ما هي ردود فعل المرشدات اللواتي يلاحظن تصرفهن؟».
7- وبعد نحو عشر دقائق من المناقشة ضمن المجموعة الداخلية، تلتقي كل مرشدة مع تلك التي لاحظت دورها من الحلقة الخارجية ويتبادلن الآراء.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

8- نكرر التمرين، مع تبديل الأدوار بحيث تجلس المجموعة التي لاحظت قبلاً وسط المجموعة الأولى وتقوم بالمهمات ذاتها الواردة في البنود 5 و6 و7 . ويمكن تغيير المهمة المطلوبة، مثال: «لنناقش أكثر المشكلات التي تواجهنا في عملنا وماذا نستطيع أن نفعل تجاهها؟».
9- نستنتج بعدها جماعياً ما الذي يساعدنا في اتخاذ القرار مع الأخذ بعين الاعتبار الأدوار المطلوبة وكيف توزعت، مثال: من بدأت بالحديث؟ من ساهمت بالتخطيط؟ من تُبدل الأدوار؟ من تنتبه للوقت؟ إلخ...
10- تقدم المنشطة لوحة المتطلبات المساعدة في تأدية المهام، ولوحة المتطلبات المساعدة في تأمين الروح الإيجابية وتسجل نتائج المناقشة عليها.

الشراكة في القيادة

5

كبير القوم خادمهم

لوحة : متطلبات المهام ومتطلبات تأمين الروح الإيجابية (الصيانة) متطلبات المهام

 

 

 

 

 

1- المبادرة: دفع الجماعة إلى المباشرة بتنفيذ المهمة، وتقديم اقتراحات جديدة ومواضيع للنقاش وخطط، الخ...
2- طلب المعلومات: تحديد موارد الجماعة والمعلومات التي تحتاجها من مصادر أخرى، مع تعريف هذه المصادر.
3- التشارك في المعلومات أو الحقائق وتبادل الخبرات والمهارات.
4- طلب الآراء: يعتمد اتخاذ القرارات الإيجابية على معرفة مشاعر ورأي جميع الأفراد في الاقتراحات. قد يكون من الضروري في بعض الأحيان إيجاد طريقة سريعة للحصول على الآراء كافة (مثل التصويت).
5- الشرح: إعطاء أمثلة عملية لإيضاح نقطة معينة.
6- التوضيح: طرح سؤال أو تكرار نقطة بكلمات مختلفة لجعلها واضحة للجميع.
7- التلخيص: إجمال النقاط التي وردت باختصار.
8- تفحّص الإجماع: التأكد مما إذا كان الجميع ولا سيما المرشدات اللواتي لم يتكلمن موافقات على نقطة ما.
9- اقتراح إطار لاتخاذ القرارات: إلخ...

متطلبات تأمين الروح الإيجابية
1- التشجيع: أن نكون ودودات، وأن نبني على الاقتراحات التي تقدمها الأخريات وأن نتقبّل بعضنا ونحترم جميع الآراء.
2- إفساح المجال: مساعدة المشاركات (وخاصة الهادئات منهن) على المشاركة في المناقشة (مثلاً: لقد كانت سميرة على وشك أن تقول شيئاً...).
3- وضع مقاييس وقوانين العمل: «هل نتفق على أن تتحدث كل واحدة مرة وأن لا يتحدث أحد أكثر من مرتين؟»، أو «فلنحاول أن نلتزم بالنقطة المحدودة ونتجنّب النقاشات الجانبية».
4- تشخيص الصعوبات: فنقول: «أعتقد أننا لا نستطيع أن نتخذ هذا القرار إلى أن نحصل على مزيد من المعلومات»، أو «قد يخاف بعضنا من نتائج هذا القرار».
5- التعبير عن المشاعر الشخصية والجماعية: فنقول: «بدأت أشعر بالملل، هذه نقطة بسيطة وقد صرفنا عليها نصف ساعة».
6- الانسجام: مساعدة اللواتي في حالة صراع أو نزاع على فهم وجهات نظر بعضهن البعض.
7- التقييم: توفير فرصة للأفراد للتعبير عن المشاعر وردود الفعل إزاء عمل الجماعة.
8- التخفيف من التوتر: بالتعبير عنه علناً، ووضع المشكلة في إطار أوسع، أو المزاح في الوقت المناسب، إلخ...

الشراكة في القيادة

6

قراءة مساندة : عن القيادةالقيادة هي تمكين جماعة من الناس القيام بعمل ما برضا واستمرارية.
وهي ليست زعامة لحظية، وليست وظيفة ملزمة لموظف يخضع لأوامر رئيسه فينفذ أوامره. وليست حالة انفعالية أو عاطفية.
ومن صفات القائدة المطلوبة:

- الرغبة في الإنجاز.
- القدرة على إقامة علاقات إنسانية ناجحة.
- التفاؤل والأمل.
- الصدق والشرف والأمانة.

مقارنة بين قيادات الأعمال وقيادات العمل المجتمعي

 

 

 

 

 

 

 

 

قيادات الأعمال

يشغلهم نجاح عملهم أساساً بغضّ النظر عن حاجات ورغبات العاملين. فالنجاح بالنسبة اليهم هو نجاح منتجاتهم ومشاريعهم. ولا يدفع هذا النوع من القيادات العاملين الى التفكير في تطوير العمل الذي يقومون به، أو بمعنى أكثر شمولاً لا يدفعون العاملين إلى الإنجاز، إلخ...

قيادة العمل المجتمعي

وعلى الجانب الآخر هناك قيادات تهتم بتمكين الناس أنفسهم، وهؤلاء ينتمون إلى القيادة الإنسانية. فهم يفكرون في أفراد الجماعة من جهة: رغباتهم وحاجاتهم والتقرب الإنساني من مرؤوسيهم ورفع معنوياتهم وتخفيف الضغوط الواقعة عليهم ومساعدتهم على تأدية عملهم الذي يؤمنون به.
عن دليل المنهج التدريبي، صادر عن جمعية القيادات النسائية بطحا - المنيا، مصر (لمعلومات عن الجمعية نراجع ك2، ص60)


الأستماع

الاستماع

1

أن نعزز مهارة الاستماع الجيد بطاقات، سيناريو (حسب التمرين) لوحة: أنواع الاستماع نصف ساعة أو أكثر لكل تمرين الاتصال، ص107 الاحترام، ص48 استطلاع الحاجات والموارد، ص163 الشراكة في القيادة، ص91

وقالت المرشدات الصحيات:
«لا بدّ من الاستماع لنتجنّب المشكلات بيننا ولنحلّها.. نستمع جيداً أثناء الحديث عندما تتكلم الأخرى (أو الآخر) ولا «نقاطع» بعضنا. والاستماع الجيد يوصل الرسالة خالية من التشويش مما يساهم في حل المشكلات. وهو يجنّبنا الوقوع في الأخطاء ويحفّزنا على التفكير والتعلم من الأخريات (والآخرين). ولا بد أن نتكلم بالدور مما يتيح لنا أن نكون مستمعات جيدات ومحدثات جيدات..».
الاستماع فن ومهارة وانضباط. نعرض مجموعة من التمارين التي تساعدنا في الاستماع. ومن المفيد أن نبدأ ورش العمل بأحدها واستخدامها عند بروز الحاجة إلى ذلك أثناء ورشة العمل(14). والتمارين هي:

- مشاهد قصيرة - رسوم - مقابلات ثنائية - لعب أدوار - تمارين مُساعدة

تمرين : مشاهد قصيرة

1- نعرض ثلاثة مشاهد قصيرة بين مرشدة صحية وسيدة. المشهد الأول: المرشدة الصحية تتكلم فقط ولا تعطي السيدة فرصة للتكلم. المشهد الثاني: الاثنتان تتكلمان معاً ولا مجال للاستماع أو الحوار بينهما. المشهد الثالث: الاثنتان تتحاوران، تستمعان وتناقشان...
2- نكوِّن مجموعات عمل صغيرة لتناقش أسئلة حول المشاهد الثلاثة. ومن الأسئلة المفيدة في المناقشة: ماذا رأينا في كل مشهد؟ لماذا قد تحدث كل من هذه المشاهد؟ أيهما أفضل للاتصال مع الناس؟ وكيف نعزز هذا الاتصال؟
3- نتشارك الإجابات ومن الأفضل أن نأخذ كل سؤال على حدة ونتبادل الإجابات من جميع المجموعات مع تشجيعها على عدم التكرار كي لا يحدث ملل ولا يطول وقت المناقشة.
4- نلخص مكوّنات الاستماع الحسن وقد نقرر استنساخ لوحة أنواع الاستماع (ص99) وتوزيعها على المشاركات.

الاستماع

2

تمرين : رسوم

1-نعرض رسوماً حول أي موقف أفضل؟ ولماذا؟ والرسوم الواردة في هذه الصفحة. ويمكننا في ذلك اعتماد أحد الأسلوبين التاليين:

الأسلوب الأول: نشكل ثلاث مجموعات من المرشدات ونعطي كل مجموعة رسماً على بطاقة.

الأسلوب الثاني: نشكل مجموعات عمل ثلاثية أو خماسية ونعطي كل مجموعة عمل نسخة عن البطاقات الثلاث (أو غيرها).

2- نناقش الأسئلة من الصفحة السابقة مع استبدال كلمة «مشهد» بــ «رسم».
3- نتشارك الإجابات، ومن الأفضل أن نأخذ كل سؤال على حدة ونتبادل الإجابات من جميع المجموعات مع تشجيعها على عدم التكرار كي لا يحدث ملل ولا يطول وقت المناقشة.
4- نلخص مكوّنات الاستماع الحسن وقد نقرر استنساخ لوحة عن أنواع الاستماع (ص99) وتوزيعها على المشاركات.

رسوم : أي موقف أفضل؟ ولماذا؟

 

 

 

 

 

الاستماعلوحة : أنواع الاستماع(15)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الاستماع

4

تمرين : مقابلات ثنائية

يساعدنا مثل هذا التمرين على تطوير مهارة الاستماع حتى عندما يختلف بعضنا مع بعض. ونفضّل استخدام هذا التمرين بعد أن تكون المرشدات المشاركات في ورشة العمل قد تعرفن وتآلفن بعضهن مع بعض.
خطوات التمرين

1- نطلب من كل مرشدة أن تجد شريكة لها تختلف معها في موضوع معين.
2- نطلب من المجموعات الثنائية مناقشة موضوع الاختلاف الذي تختارانه. ومن شروط المناقشة أن تلخص المرشدة ما قالته شريكتها بشكل ترضى عنه الشريكة وذلك قبل أن تقوم هي بالتكلم وهكذا..
3- تلخص المجموعات الصعوبات التي واجهتهن في الاستماع بعضهن إلى بعض وماذا يمكن أن يقمن به من أجل تحسين الاتصال والتواصل.
4- وقد يكون من المفيد استنساخ قراءة مساندة عن موانع الاستماع (ص102) وقراءتها جماعياً وتوزيع نسخ منها.

 

 

 

 

 

 

 

الاستماع

5

تمرين : لعب أدوار (بالعامية المصرية) مرفق سيناريو يساعدنا في تحسين التحدث والإنصات(16).
تجلس مجموعتان، كل مجموعة مكوّنة من 3 أفراد: «أ» جمعية مطاي، «ب» جمعية سمالوط الموقف السلبي (تجلس المجموعتان)

أ: صباح الخير
ب: صباح النور

أ: إحنا جايين النهارده علشان ناخد منكم مشروع الكمبيوتر نشغله عندنا شهر ونرجعه تاني
ب: تاخدوا إيه! أجهزة الكمبيوتر ليه بقى إن شاء الله هو إحنا هفية!!

أ: لا سمح الله لكن من باب السلف ونرجعه تاني
ب: بقولك إيه يا أستاذ محمد الناس دول مجانين وأنا مش فاضي

أ: بتقول إيه يا أستاذ مين دول المجانين إحنا أعقل منك ومن بلدك كمان
ب: أنت بتغلط فيّ أما إنك راجل ناقص صحيح
وفجأة ينقلب الموقف إلى معركة تطرد المجموعة «ب» المجموعة «أ». الموقف الإيجابي (تجلس نفس المجموعتين)

أ: صباح الخير
ب: صباح النور أهلاً وسهلاً شرفتونا

أ: الله يخليك مشرفة بأصحابها
ب: الشاي بسرعة يا ابني

أ: شكراً إحنا جايين في طلب صغير جداً ويا ريت ما تكسفونا، بصراحة إحنا كنا عايزين نستعير منكم أجهزة الكمبيوتر لمدة شهر واحد فقط حتى ولو بالإيجار علشان نشغلها عندنا في الجمعية ونرجعها لكم تاني
ب: والله إحنا لا نملك حاجة زي كده. لازم يجتمع مجلس الإدارة وهوه اللّي يوافق أو يرفض

أ: إحنا عندنا ماكينات خياطة ممكن نبادلكم بيها لمدة معينة مقابل الكمبيوتر ثم بعد ذلك كل شيء يرجع لأصله
ب: والله إحنا ها نبلّغ وجهة نظركم لمجلس الإدارة ونتصل بيكم

أ: إحنا متشكرين جداً وسوف ننتظر اتصالكم. السلام عليكم
ب: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

الاستماع

6

قراءة مساندة : موانع الاستماع(15)

الاستماع المتقطع

يفكر معظم الأشخاص بسرعة تفوق بأضعاف السرعة التي يستطيع الشخص العادي أن يتكلم بها. وهكذا، فعند المستمعة (أو المستمع) ثلاثة أرباع الدقيقة للتفكير في كل دقيقة استماع. وفي بعض الأحيان، تستخدم المستمعة هذا الوقت للتفكير في شؤونها الخاصة وهمومها واهتماماتها، بدلاً من أن تستمع إلى ما تقوله المتكلمة (أو المتكلم) وتربط ما بين الأمور وتلخصها. من هنا ينشأ الاستماع المتقطع. ويستطيع المرء أن يتغلّب على ذلك بالانتباه إلى ما هو أكثر من الكلمات، فيراقب الإشارات غير الشفهية (كحركات اليدين والجسم وتعابير الوجه)، ويردد في نفسه آخر كلمات المتحدث، أو يكتب ملاحظات أو يلخص ما يسمعه من كلمات.

 

 

 

 

 

الاستماع القائم على الخطر

تثيرنا أحياناً كلمات معيّنة فنتوقف عن الاستماع. وتختلف هذه الكلمات والتعابير باختلاف الناس، والمجتمعات، والمنظمات. إلا أن بعضنا يرى في تعابير معينة مثل «التراث»، «الحداثة»، «التسلّط»، «المال»، «القبلية» وغيرها، إشارات تسبّب لنا ردة فعل (أو استجابة) آلية، فنوقف المتكلم عن الحديث، ونفقد اتصالنا به، ونفشل في أن نكوِّن فهماً معيناً لهذا الشخص أو لرأيه. إن الخطوة الأولى للتغلّب على هذه العقبة هي أن نكتشف المواضيع أو الكلمات التي تشكِّل «علماً أحمر» بالنسبة إلينا شخصياً، ونحاول أن نستمع باهتمام إلى شخص يكون أكثر تعاطفاً مع التأييد لها، أو لرأي الآخر فيها.

 

 

 

 

 

استماع: العين الزجاجية

أحياناً ننظر إلى شخص بشكل مركّز، ونبدو وكأننا نستمع إليه على الرغم من أن عقولنا تكون مشغولة بأمور أخرى، فترانا نسترسل في أفكارنا الخاصة وتصبح عيوننا مثل العيون الزجاجية (لا حركة ولا حيوية) وقد يرتسم على وجوهنا تعبير حالم. هذا الغياب لا يمكن إخفاؤه عن الأخريات (أو الآخرين).

علينا أن نؤجل أحلام اليقظة إلى أوقات أخرى. وإذا لاحظنا أن عيون الكثيرين تبدو زجاجية فعلينا أن نفتش عن لحظة مناسبة نقترح فيها استراحة قصيرة أو تغييراً في الوتيرة.

 

 

 

 

الاستماع

7

أعطني أذناً، أعطك صوتاً

جبران خليل جبران

استماع: الأذن المفتوحة والعقل المنغلق
نتسرّع أحياناً، فنقرر أن الموضوع أو الشخص المتحدث مملّ، وأن ما يقوله لا معنى له. وقد نستخلص أننا نعرف سلفاً ونتوقع ما سيقول، ونستنتج أنه لا يوجد سبب للاستماع لأننا لن نسمع جديداً. إلا أنه من الأفضل بكثير أن نستمع حتى نكتشف بشكل مؤكد ما إذا كان موقفنا هذا صحيحاً أم لا.
وقد ورد عن الكاتب جبران خليل جبران: «لا أحد أشد صمماً من أولئك الذين لا يريدون أن يسمعوا».

 

 

 

 

 

 

استماع: الموضوع معقّد بالنسبة إليّ
عندما نستمع إلى أفكار متشابكة أو معقدة إلى حد بعيد، فإننا نُجبر أنفسنا على متابعة النقاش ونبذل جهداً حقيقياً لفهمه. وقد نجد الموضوع والمتكلم ممتعين للغاية إذا استمعنا وفهمنا ما يقوله. أما إذا كنّا لا نفهم، فالأرجح أن الآخرين لا يفهمون أيضاً، وهذا يشجع الجماعة على أن تطلب توضيحاً أو إعطاء مثل، حيثما أمكن.

 

 

 

 

 

 

استماع: «لا تهزّ القارب»
عندما نسمع أحداً يعبّر عن رأي يتعارض مع آرائنا أو معتقداتنا فإننا نكفّ عن الاستماع إليه بشكل لاشعوري، وقد نتهيأ للتحضير لهجوم مضاد. فالناس، في العادة، لا يحبون أن يروا أفكارهم وآراءهم أو وجهات نظرهم وقد دُحضت (أو بطلت). ولكن، حتى لو شعرنا برغبة شديدة في الكف عن الاستماع أو في التحضير للدفاع، فإن علينا أن نصبر وأن نتحلّى بالقدرة على الإصغاء وأن نكتشف ما يحاول الآخر أن يقوله، حتى نتفهّم الجانب الآخر من السؤال أو الكلام فنتمكن من الإجابة بشكل أفضل.

 

 

 

 

 

الاستماع

8 تمارين مساعدة في تنظيم الحوار وتشجيع الاستماع

قد نلجأ إلى استخدام مثل هذه التمارين القصيرة عند بروز الحاجة اليها أثناء الحوار والمناقشات في مواضيع معينة. وهي تساعد المرشدات الأكثر خجلاً على التكلم والتعبير. والتمارين هي:

تمرين الكبريت

1- نوزع عدداً محدداً من عيدان الكبريت (أو أشياء مشابهة مثل أحجار صغيرة أو أزرار، إلخ..) بحيث تحصل كل مرشدة على عدد متساوٍ (خمسة عيدان كبريت، مثلاً).

2- نطلب من كل مجموعة أن تتناقش في موضوع معين، ونوضح قوانين اللعبة: يتوجب على كل مرشدة أن تتخلى عن أحد عيدان الكبريت التي لديها كلما تكلمت ولا يمكنها أن تتكلم مرات أكثر من عدد عيدان الكبريت التي لديها.

3- مع انتهاء عيدان الكبريت عند معظم المرشدات نناقش جماعياً ما هي الدروس المستفادة من هذا التمرين، ومنها أهمية التعاون والمشاركة. تمرين عصا المتكلم

 

 

 

1- ونحتاج إلى عصا أو شيء يسهل تداوله بيننا.
2- نفسّر قواعد اللعبة التي تعود إلى الشعوب الأصلية في أميركا (الهنود) بحيث لا يستطيع أي شخص التكلم قبل أن يتسلّم العصا من الشخص الذي سبقه بالكلام.
تمرين إعادة الجملة الأخيرة ويشترط هذا التمرين أن تعيد كل مرشدة، في بداية حديثها، آخر جملة قالتها التي تكلمت قبلها، وإلا خسرت دورها في الكلام.

تمرين لنضع شريطاً لاصقاً على فمنا قد نضطر أحياناً أن نضع شريطاً لاصقاً على فمنا (وعلى المنشطة أن تبدأ بنفسها منعاً للإحراج) للتذكير بعدم الإكثار من الكلام أو تكراره. ومن المهم ألا نجرح شعور أحد أثناء مثل هذا التمرين وأن يتخلله مزاح.

 

 

 

 

 

 

الاستماع

9

قراءة مساندة : لماذا لا ننصت؟ (16)

 

 

 

 

 

لماذا لا نستمع
-نحن نفكر بأسرع مما نتكلم وهذا يجعلنا ننشغل بأحكامنا على حديث المتكلم.
- رغبتنا في التعبير عن أنفسنا بدلاً من الاستماع (عايزة فرصة أتكلم).
- عدم اهتمام المستمعة بما يقال. - تشتيت الانتباه (الأحاديث الجانبية - الضوضاء، إلخ)
- الالتفات لمتحدثة جديدة أثناء الاستماع للحديث.
- المستمعة غير مستعدة نفسياً لاستقبال الرسالة.

يتصرف البشر ضمن أنماط مختلفة، نذكر منها:

النمط

المتحدث الثرثار
المتحدث المتردد
المتحدث المتعجل
المتحدث المفكّر
المتحدث الصامت
المتحدث المعوق
المتحدث المتذمر
المتحدث العنيدأشهر صفاته
يتحدث باستمرار ولا يتيح فرصة الرد، يميل للدعابة في حديثه، ينسى أو يتناسى أهمية وقتك.
يتأثر وينفعل بسرعة، لا يعرف بالضبط ماذا يريد، يسعى دائماً وراء من يتخذ له القرار.
ينزعج ويقلق بسرعة، وإذا لم يجد استجابة منك يقاطعك عندما تتحدث.
هادئ جداً، يصغي باهتمام لكل ما تقوله، يحلل ويفكر في كل نقطة تعرضها.
ينصت من دون أن يعبّر عما يدور في ذهنه، لا يعرف ما يريد بالضبط.
يشرد بذهنه عندما تتحدث معه، يطلب وقتاً للتفكير.
يبادرك بالهجوم فور رؤيته لك، دائم الشكوى، ناقم على كل شيء.
لا يقتنع إلا برأيه هو فقط، يتنكر لأية أفكار جديدة مهما كانت مفيدة.

الاستماع
10
قيل انه اجتمع مُتكلمان. فقال أحدهما: هل لكَ في المناظرة؟ قال له على شرائط: ألا تغضب، ولا تَعجب، ولا تَحكم، ولا تَشْغب، ولا تُقبل على غيري وأنا أكلّمك، وعلى ألا تجوّز على نفسك تأويل آية على مذهبك إلاّ إذا جوّزتني تأويل مثلها على مذهبي. وعلى كل منا يبغي مناظرته على أن الحق ضالته والرشد غايته. من الأدب العربي في القرن التاسع قراءة مساندة :
الوصايا العشر

(16)الوصايا العشر في التحدث

1- نعطي انطباعاً بالحيوية والروح المتفائلة.
2- نعرف نقاط ضعفنا في الحديث.
3- نكون طبيعيات.
4- نجعل تعبيراتنا مرتبطة بالموضوع الذي نتحدث عنه.
5- نصحح كلماتنا حينما نخطئ.
6- نكون هادئات في حركة عنق رأسنا.
7- نتكلم بصوت واضح ومرتفع.
8 - نتنفس بنظام وبهدوء.
9- نتجنب «البرطمة».
10- نقابل النقد بابتسامة ثقة.

 

 

 

 

 

 

 

الوصايا العشر للإنصات الجيد

1- نهيء أنفسنا لعملية الإنصات... نستريح ونهيّئ ذهننا.
2- نرتّب المعلومات التي نسمعها منطقياً في ذهننا.
3- نستمع للأفكار كاملة وليس لمجرد كلمات.
4- لا نتسرع في الحكم... بل ندع محدثتنا تكمل حديثها.
5- لا ندع مشاعرنا تؤثر على إنصاتنا إذا اختلفنا مع محدثتنا.
6- لا نشيح بوجهنا عن محدثتنا (العين تنصت أيضاً).
7- نكتب نقاطاً نتذكرها إذا طال الحديث.
8- نستفسر من محدثتنا في حالة عدم وضوح الحديث.
9- نتأكد من أن محدثتنا تقصد المعنى الذي وصلنا (هل تقصدين؟).
10- نهيّئ الظروف الملائمة لتفادي التشتت (الضوضاء، إلخ).


الأتصال

الاتصال

1
سيناريو نصف ساعة تقريباً الاستماع، ص97 تعامل الراشدة والراشدة، ص50 وتحديد الهدف، ك2، ص80 حكاية من المرشدة محاسن، ص56 أسلوب التعلم، ص55

كثيراً ما نحتاج أن نتفحص طرق الاتصال التي نستخدمها. وسوء الاتصال قد يولد الإشاعات والقلق بين الناس. هذا نموذج لتمرينين. الأول يساعدنا في تفحّص موضوع الاتصال وكيفية تحسينه. ومن المفيد توقيت مثل هذا التمرين عند بروز إشاعة أو مشكلة متعلقة بالاتصال بين المرشدات الصحيات أو غيرهن. والتمرين الثاني هو سيناريوهات لأربعة مشاهد مساعدة، يمكن استخدامها كمدخل مناقشة.

تمرين : الهاتف المعطل
1- نجلس بشكل قوسين ويكون عدد كل مجموعة مساوياً للآخر.

2- توضح المنشطة الغرض من التمرين، فسوف نهمس بأذن المرشدة الجالسة في أول القوس ونطلب منها نقل الرسالة عن طريق الهمس بأذن جارتها حتى تصل للمرشدة الأخيرة المسؤولة عن إعلام الجميع ما هي الرسالة (وهذا تمرين شبيه بــ «لعبة الهاتف المعطّل»).
3- تهمس المنشطة ومساعدتها بالرسالة ذاتها في أذني المرشدتين من كل مجموعة، والتي تنقلها كل مرشدة إلى زميلتها، وهكذا.
4- تقول المرشدتان في آخر القوس ما سمعتاه بصوت مسموع للجميع. كثيراً ما تصل الرسالة مشوّهة ومختلفة عن الرسالة الأصلية.
5- نناقش الأسئلة التالية:

ماذا حدث في هذا التمرين؟
كيف يمكننا تفادي سوء الاتصال؟

6- ينتج من التمرين قائمة قواعد لتحسين الاتصال، نكتبها على ورقة مرئية للجميع (مثال لوحة حائط أو لوحة خرسانية).
7- نكرر اللعبة مع اعتبار قواعد تحسين الاتصال التي توصلنا إليها، واختيار رسالتين جديدتين.
قد لا نتوصل إلى القواعد المثلى في المرة الأولى. ومن المفيد إعادة تفحّص القواعد وتعديلها والإضافة إليها مرة أخرى.
وقالت المرشدات الصحيات في موضوع تحسين الاتصال: إن علينا:

أن نوضح الرسالة فلا تكون معقّدة أو غير مفهومة أو غامضة
أن نقلل عدد الوسطاء
أن تكون الرسالة موجّهة إلى المعنيين بالأمر
اتباع أسلوب فعّال في إيصال الرسالة
أن نتأكد من وصول الرسالة
أن نكون معنيات بأهمية إيصال الرسالة
أن نعيد إرسال الرسالة في حال الاشتباه بعدم وصولها.
من عوامل الاتصال الجيد (غير اللفظي): الابتسامة وتواصل العينين والاستماع والاسترخاء والتلقائية وإظهار الاهتمام...

الاتصال

2

تمرين : مشاهد

مرفق نماذج لتمثيليات ولعب أدوار تساعدنا في درس معوقات الاتصال(16). سيناريو أول:
1- أن يكون هناك محاضِرة و4 مرشدات. تقوم المحاضِرة بشرح موضوع معين «عن الصحة» ونجدها تكرر دائماً عبارة «أنا بقول كذا» وإذا سألتها مرشدة من الحضور أي سؤال، ترد باستهزاء «وهو ده برضه سؤال يا أستاذه إحنا بنقول إيه من الصبح». أيضاً تركز أثناء الحديث على سؤال شخص واحد فقط وتتجاهل بقية الحضور: سلبي.

2- المحاضِرة والمرشدات أنفسهن، ولكن مع اختلاف طريقة الشرح حيث تصغي المحاضرة لأسئلة واستفسارات الحضور وتولي الجميع الاهتمام: إيجابي.

 

 

 

 

سيناريو ثان:
- شخص يقوم بشرح موضوع لمجموعة أشخاص تحصيلهم التعليمي متوسط، ويستخدم دائماً كلمات ومصطلحات إنكليزية لا يستطيعون فهمها. كذلك تجده غير ملمّ بالموضوع الذي يقوم بشرحه ويهرب من الأسئلة الموجّهة إليه.
- الشخص ذاته يقوم بالشرح لنفس الأشخاص لكن مع مراعاة تحصيلهم التعليمي حيث نجده يتحدث معهم بما يتناسب بلغتهم ويجيب عن جميع أسئلتهم واستفساراتهم وحاجاتهم بوضوح.

وقالت المرشدات الصحيات في وصف معوقات الاتصال الجيد: إنها تشمل:
التسرع في التقييم أو التعليق
استخدام عبارات تقريرية حاسمة (أنا أرى هكذا)
المقاطعة المستمرة أثناء الحديث
التعليق على كلام المتحدثة بلهجة نقدية لاذعة والتركيز على أخطائها
الغضب عند مقاطعة أحد للاستفسار
التعالي عند الحديث
التهكم والسخرية
المجادلة في مسائل تخرج عن صلب الموضوع
ممارسة بعض العادات المعوقة أثناء الحديث:

-تحويل النظر عن المتحدثة
- الحديث مع فرد آخر وترك المتحدثة
- تكرار النظر إلى الساعة
- تسريح النظر في أرجاء المكان أثناء الحديث
- البلاهة في تعبير الوجه
- استخدام لغة الجسم بشكل غير سليم

عدم الإنصات الجيد

الاتصال

3

سيناريو ثالث:

يذهب 4 أعضاء من مجلس إدارة جمعية كوم الراهب إلى مكتب هيئة داعمة (مدير المكتب، مثلاً).

أ: السلام عليكم
ب: عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أ: إحنا كنا عاوزين حضرتكم تدونا مشروع من المشاريع الكتيرة اللي بتوزعوها على البلاد.. إحنا فقراء وحالتنا بالبلى
ب: مين اللي قالك إن إحنا بنوزع مشاريع
أ: كل ما نروح بلد نسمع على مشروع منفذ من الهيئة إشمعنا إحنا يعني علشان إحنا فقراء وما عندناش واسطة
ب: يا أستاذ إحنا مش على باب السيدة زينب

أ: أنا عارف إنتم بتكرهونا. سلام...

انتهى المشهد

سيناريو رابع:
جمعية كوم الراهب «أ» اتصلت موظفة الشؤون الاجتماعية بها ورشحتها للتعامل مع الهيئة الداعمة «ب». يتم عمل اجتماع لــ «أ»:
أ: السلام عليكم
ب: عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أ: نحن 4 أعضاء من مجلس غدارة جمعية كوم الراهب وقد رشحتنا الشؤون الاجتماعية للتعامل معكم وإحنا حضرنا اليوم بناء على اتصال تليفوني مسبق مع السكرتيرة
ب: أهلاً وسهلاً شرفتونا
أ: الله يخليك.. والله إحنا سعادتك عملنا حصر في البلد ووجدنا إن البلد في احتياج شديد لمشروع مياه لأن عندنا نسبة الأمراض المتعلقة بشرب المياه غير النقية عالية جداً، ودي سعادتك شهادة رسمية من الوحدة الصحية تؤكد ذلك!
ب: شيء عظيم طيب أنا عاوزكم تكتبوا لي مقترح وأناقشه معكم بعد أسبوع
أ: تحت أمرك يا افندم بعد أسبوع موعدنا. سلام عليكم.

انتهى المشهد


الأبداع واستخدام المخيلة

الإبداع واستخدام المخيلة

1

أن نشجع الإبداع واستخدام المخيلة بحسب التمرين

كثيراً ما نحتاج إلى الإبداع واستخدام المخيلة في عملنا مع الناس والتعامل مع المشكلات، وهذا يتطلب تقديم المألوف بطريقة غير مألوفة وخلق الجديد من القديم وصنع شيء من اللاشيء.

 

 

 

 

 

وفيما يلي تمارين تساعدنا في طرح موضوع الإبداع واستخدام المخيلة أثناء ورش العمل. والتمارين هي: ــ النقاط التسع ــ قص الورقة ــ البرتقالة.

تمرين : النقاط التسع(17) نرسم تسع نقاط على الورقة، أو اللوح، أو على الأرض، هكذا.

نطلب من الجميع إيجاد طريقة لوصل جميع النقاط بأربعة خطوط مستقيمة ومتصلة (بحيث نرسم من دون رفع القلم عن الورقة).
سنرى أن معظم المشاركات يحاولن رسم خطوط لا تخرج عن المربع أو «الإطار البصري» الذي تكوِّنه النقاط.

 

 

 

 

وقد يستنتج البعض بأنه يستحيل وصل جميع النقاط بأربعة خطوط فقط. ويمكن أن نسهّل الأمر عليهن بأن نقول لهن بأن حل اللغز يتطلب أن يخترقن حدود التفكير التقليدي.

 

 

 

 

 

 

وأخيراً، فقد تتوصل إحدى المشاركات إلى طريقة معينة. فالخطوط يجب أن تمتد إلى ما يتجاوز المربع الذي تكوِّنه النقاط (يجب الحرص على عدم إشعار المشاركات بالخجل لأنهن عجزن عن حل اللغز. يجب أن نوضح لهن أن كثيراً من الناس يجدون صعوبة في اكتشاف الحل).
أقل من ربع ساعة لكل تمرين

 

 

 

الإبداع واستخدام المخيلة

2

تمرين : قص الورقة(18)
هل يمكن أن يمر شخص عبر ورقة صغيرة؟ الجواب بالنفي هو أول ما يخطر على بالنا، لكن ومع شيء من الإبداع في استخدام المخيلة نستطيع أن نمر من خلال الورقة.

نطلب من الجماعة أن تقص ورقة (بحجم عادي، A4 مثلاً) بحيث يسمح الطوق الناتج من القص بمرور شخص أو أكثر.

وقد تنجح إحداهن بقص الورقة على الشكل التالي:

(1) تطوى الورقة من منتصفها.

 

 

 

 

(2) يتم القص عند أماكن الخطوط المنقّطة كالتالي:

 

 

 

 

(3) ثم تفتح الورقة وتمر المرشدة من خلالها!

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الإبداع واستخدام و المخيلة

3

تمرين : البرتقالة
تعرض المنشطة برتقالة (أو غيرها) وتسأل:

ماذا نرى في هذه البرتقالة؟

ومن نتائج حلقة حوار مع مرشدات صحيات من منطقتي المحطة والنظيف في عمان / الأردن:

حلقة حوار : ماذا نرى في البرتقالة؟

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


ألا تكوني عليمة بكل شيء

ألا تكوني عليمة بكل شيء

1

أن نؤكد حدود معرفتنا وأهمية التشاور والإحالة
من نصف ساعة إلى ساعة

صفات المرشدات الصحيات، ك2، ص24
وقالت المرشدة وضحة، ص 89

وقالت المرشدات الصحيات:

«الناس يسألوننا عن كل حاجة... عاوزين نفهّمهم بأننا مرشدات وأننا نعمل حاجات محددة»
مرشدات من المنيا، مصر

«الكل يريد معرفة كل شيء منّا، نقدم المشورة في حدود معرفتنا ويمكن أن نطور معرفتنا بمراجعة بعض الكتب المفيدة والمشاركة في ورش عمل تطور معرفتنا وتزيد معلوماتنا».

مرشدات من المحطة والنظيف، عمان / الأردن

إنها قصة حقيقية من تقديم ديفيد ورنر مؤلف «كتاب الصحة للجميع - حيث لا يوجد طبيب». تساعدنا مثل هذه القصة في تأكيد حدود معرفتنا وأهمية مشورة الأخريات (والآخرين) والإحالة.

نقرأ القصة المرفقة (أو نمثلها). يتبع القصة مناقشة أسئلة محددة وذلك عن طريق مجموعات عمل صغيرة.

والأسئلة المقترحة هي:

1- ماذا تقول القصة؟
2 - ما هو المغزى منها؟
3 - ماذا نتعلم منها؟
4 -لنخبر قصصاً مشابهة من واقعنا..

نتشارك نتائج المناقشة عن طريق تشارك ما توصلنا إليه، ومن المفضّْل تشارك كل سؤال على حدة وأن تتوزع الإجابات على جميع مجموعات العمل منعاً لحدوث الملل.

وقد يتبع هذا التمرين تمارين أخرى تبني على قصصنا الواقعية والتي قد نقرر تقديمها عن طريق تمثيليات، ثم نناقشها كما هو مبين أعلاه.

ألا تكوني عليمة بكل شيء
2

قصة حقيقية (19)

ألا تكوني عليمة بكل شيء

3

كان أحد مدربي العاملين الصحيين القرويين، وهو حاصل على درجة جامعية، يعمل متطوعاً في جبال غرب المكسيك. وذات يوم ذهب إلى إحدى القرى الصغيرة على ظهر بغل، فاقترب منه أحد الآباء وسأله ما إذا كان بوسعه معالجة ابنه، فتبع العامل الصحي الأب إلى كوخه.
كان الصبي، واسمه «بِيبِهْ» جالساً على الأرض. كانت ساقاه مصابتين بشلل الأطفال (البوليو). أصابه المرض وهو رضيع، وهو الآن في الثالثة عشرة من عمره. ابتسم «بِيبِهْ» ومد يده بودّ.

 

 

 

 

 

فحص العامل الصحي الصبي، وسأله: «هل سبق لك أن حاولت المشي بعُكازين؟» هز «بيبه» رأسه: «كلا». وحاول الأب تبرير ذلك قائلاً: «نحن نعيش بعيداً جداً عن المدينة». فسأل العامل الصحي: «فلماذا إذن لا نحاول أن نصنع عُكازين؟».

في الصباح التالي استيقظ العامل الصحي عند الفجر. استعار منجلاً ومضى إلى الغابة. ظل يبحث حتى وجد غصنين لهما شكل الشوكة. عاد بالغصنين إلى بيت الصبي وبدأ يصنع منهما عُكازين بهذه الطريقة. جاء الأب وأراه العامل الصحي العُكازين اللذين كان يصنعهما. تفحصهما الأب للحظة وقال: «لن ينفعا». فقال له العامل الصحي: «انتظر وسترى». وعندما تم صنع العُكازين وضعاهما أمام «بيبه» الذي تلهف على الخروج بهما على سبيل التجربة. أعانه أبوه على الوقوف ووضع العامل الصحي العُكازين تحت إبطيه. ولكن بمجرد أن حاول «بيبه» إلقاء ثقله على العُكازين انثنيا وانكسرا. قال الأب: «حاولت أن أجعلك تفهم أنهما لن ينفعا. هذا النوع من الخشب ليس ملائماً، فهو طري كالماء! لكنني فهمت الآن ما تفكر فيه، وسوف أذهب لقطع بعض من غصون الجوتامو، فهو خشب في متانة الحديد بالإضافة إلى أنه خفيف! أنا لا أريد أن يكون العُكازان أثقل من اللازم».

حمل الأب المنجل وأسرع باتجاه الغابة، وبعد خمس عشرة دقيقة عاد بغصنين متشعبين من الجوتامو. وبدأ على الفور في صنع العُكازين ويداه القويتان تعملان بسرعة. وساعده العامل الصحي و«بيبه». وعندما تم صنع العُكازين الجديدين، اختبرهما والد «بيبه»،

 

 

 

ألقى بثقله الكامل عليهما، فتحمّلاه بيسر رغم أنهما كانا خفيفي الوزن. جرّبهما الصبي بعد ذلك. في البداية وجد مشقة في حفظ توازنه، لكنه سرعان ما تمكن من الوقوف معتدلاً. وما إن حل العصر حتى كان يمشي فعلاً على عُكازيه. لكنهما سبَّبا له ألماً تحت إبطيه. قال والد «بيبه»: «لديَّ فكرة». ومضى إلى شجرة البوشوت أو شجرة القُبُك البرية (وهي شجرة ثمارها ذات وبر ناعم مثل القطن يستخدم في حشو المخدات والمساند) فقطف بعض ثمراتها الناضجة، وجمع القطن من أغلفته، ووضع حشية طرية من القُبُك على الوصلة العلوية لكل من العُكازين، وبعد ذلك لفّ الوصلتين بأشرطة من القماش. جرّب «بيبه» العُكازين ثانية ووجدهما مريحين.

صاح الصبي وهو يبتسم لأبيه فخوراً به: «عظيم، صارا مريحين فعلاً! انظر كيف أمشي الآن». وراح يثب في أرجاء الفناء على عكازيه الجديدين.

فقال أبوه وهو يبتسم أيضاً: «أنا فخور بك يا بُنيّ!». وفيما كان العامل الصحي يضع السرج على بغله ليرحل، جاءت الأسرة بكاملها لوداعه. قال الأب: «لا أستطيع أن أوفّيك حقك من الشكر. رائع جداً أن أرى ابني قادراً على أن يسير معتدلاً. لا أعرف لِمَ لَمْ أفكر في صنع عُكازين من قبل...».

قال العامل الصحي: «أنا الذي يجب عليّ أن أشكرك، فقد علمتني الكثير». وفي طريق عودته على الطريق الجبلي ابتسم العامل الصحي لنفسه وراح يفكر: «كم كنت غبياً حين لم أطلب نصيحة الأب أولاً، فهو يعرف الأشجار أحسن مني، وهو كحرفيّ أمهر مني». «ولكن كم كان ملائماً أن انكسر العُكازان اللذان صنعتهما، لقد كانت فكرة صنع العُكازين فكرتي، وتألم الوالد لأنها لم تخطر بباله. وعندما انكسر عكازاي، صنع هو ما هو أفضل منهما بكثير، وهذا جعلنا نتساوى في النهاية!».

 

 

 

 

 

 

 

وهكذا تعلم العامل الصحي أشياء كثيرة من والد الصبي المعوّق، أشياء لم يكن قد تعلمها قط في الجامعة. فقد تعلم ما نوع الخشب الأفضل لصناعة العكاكيز، لكنه تعلم إلى جانب ذلك أهمية استخدام مهارات ومعرفة سكان المنطقة ـ ذلك أنه يمكن بهذه الطريقة أداء المهام بشكل أفضل مع عدم المساس بكرامة الناس. فالناس يكونون أكثر شعوراً بالمساواة حين يكون التعلم متبادلاً.

لقد كان درساً سوف يظل العامل الصحي يتذكره دائماً. نعم فقد كنت أنا ذلك العامل الصحي». بتعديل عن ديفيد ورنر


تكافؤ الفرص بين النساء والرجال

تكافؤ الفرص بين النساء والرجال

1

أن نستعرض وضع النساء في مناطقنا وبلداننا رسوم (حسب التمرين) نحو الساعة لكل تمرين - تنظيم أنفسنا، ك2 ص59 اتفاقات ومواثيق دولية، ص137 سعياً إلى التغيير، ص188 تشكل النساء نصف سكان العالم تقوم النساء بـ ثلثي العمل تكسب النساء عُشر الدخل ويملكن أقل من واحد في المئة من الموارد
من الصعب عزل موضوع المرشدات الصحيات عن وضع النساء في المجتمع ومسألة تكافؤ الفرص بين النساء والرجال. ونلاحظ تحسّن مكانة النساء في المجتمعات التي تعمل المرشدات الصحيات بها (نراجع تنظيم أنفسنا ك2، ص59).

يتضمن هذا الموضوع تمارين تساعدنا في طرح موضوع مكانة النساء في المجتمع، وهي: - تمثيلية صامتة - كاريكاتير كذبة الأرض - تحديات ومشكلات - المرشدات والانتخابات البلدية

تمرين : تمثيلية صامتة (20)
يسبق التمرين الإعداد لتمثيلية صامتة تعرض لاحقاً أمام جماعة المرشدات. والتمثيلية هي: الشخص المربوط بالقيود هو امرأة تضع منديلاً على رأسها. الرجل الذي يدخل يعطي المرأة قلماً وورقة اقتراع. وبينما هي تقف لترحّب به فرحة، يسقط المنديل عن رأسها. تريه القيد ولكنه لا يعيره اهتماماً. يشير إلى المنديل الذي سقط ويبدي استياءه. عندها تغطي رأسها بالمنديل من جديد وهي تنظر إلى الأرض باكتئاب. بعد عرض التمثيلية تسأل المنشطة مثل هذه الأسئلة:

مَنْ يمثل كل من الشخصين؟
ماذا يمثّل القيد؟ ماذا يمثّل المنديل والقلم وورقة الاقتراع؟
هل ترى أية علاقة لهذه المرأة بالحياة الواقعية؟
ما الذي علينا أن نفعله لكي نغيّر هذا الوضع؟

ومن المفيد أن يجري النقاش على مستوى مجموعات عمل صغيرة وتشارك الإجابات عن كل سؤال على حدة، وتنويع الإجابات بين المجموعات كي لا يحدث ملل.

تكافؤ الفرص بين النساء والرجال

2

يعلّمنا التاريخ دائماً، وخاصة اليوم، بأن النساء منسيات إذا نسين التفكير بأنفسهن. لويز أوتو ـ بيترز (أديبة بريطانية)، 1849
تمرين : كذبة الأرض (21)

نوزع نسخاً عن هذا الكاريكاتير أو نكبّر حجم الرسم ليصبح مرئياً للجماعة. نناقش مثل هذه الأسئلة: ماذا استرعى انتباهنا في هذه القصة المصورة؟ ما هو دور النساء؟ ما هو دور الرجال؟ من يتخذ القرارات في المجتمع؟ إلخ...

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تكافؤ الفرص بين النساء والرجال

3

ثقوا بجوهر المرأة! ثقوا بابنة اليوم تجدوا أبناء الغد أهلاً للثقة. مي زيادة، 1913

تمرين : تحديات ومشكلات

ومن ملفات جمعية القيادات النسائية بطحا الأعمدة، مصر (ك2، ص60)، نعرض هذا الجدول عن التحديات والمشكلات التي تؤثر على النساء في المجتمع، وهي نموذج يساعدنا في تطوير تمارين مشابهة من واقعنا. التحديات والمشكلات التي تؤثر على النساء في المجتمع:التحديات والمشكلات مشكلات صحية مثل:

ختان الإناث والزواج المبكر للفتاة اعتقادات خاطئة:

تفضيل الولد على البنت في كل شيء عدم الاعتراف بحق البنت في التعليم إهمال أو تجاهل حق البنت في اختيار مستقبلها والتعبير عن رأيها في مشاكل الحياة تعدد الزوجات أو الطلاق: ما زال القانون يعطي الرجل الحق في ذلك عدم إعطاء البنت الحق في ممارسة الرياضة والاشتراك في النوادي خاصة في الريف. من المقترحات والحلولندوات توعية للسيدات في المنازل حول هذا الموضوع ومراقبة ومتابعة صحية على الأطباء والممرضات الذين يمارسون عملية الختان

توعية الرجال والأمهات حول أهمية البنت في المجتمع مستقبلاً وأنها هي أم المستقبل توعية الرجال والنساء حول أهمية تعلُّم البنت وأنها لو تعلمت سوف تربّي جيلاً يُعتمد عليه في حل مشكلات مجتمعه

عمل توعية عن حق المرأة في التعبير عن رأيها وفي اتخاذ القرار واختيار مستقبلها، بهذا نمنع كثيراً من المشاكل مثل حالات الطلاق
عمل توعية عن حقوق الزوج نحو الزوجة والعكس، وإنشاء قانون يحمي حقوق المرأة بعد الطلاق عمل ندوات للشباب والأمهات والرجال عن أن الرياضة من حق الجميع سواء للبنت أو الولد وأن لها أهمية لصحة البنت أكثر فهي تساعد على تسهيل عملية الولادة مستقبلاً.

تكافؤ الفرص بين النساء والرجال

4

المرشدات والانتخابات البلدية

إنها قصة حقيقية حدثت في ببنين، لبنان الشمالي، منذ سنتين.
«فوجئت بما فعلته نساء البلدة..

كانت أوقات الانتخابات البلدية. طلبت مني بعض المرشدات والسيدات أن أتقدم لترشيح نفسي للانتخابات، فقلت معتذرة: «ليس لدي ما يكفي من المال لتمويل مثل هذه الحملة».

وبعد أيام معدودة، قصدتني مجموعة من نساء البلدة وقد جمعن مبلغ خمسمائة ألف ليرة لبنانية لدفع رسم ترشيحي للمجلس البلدي، وقد قمن بتجميع مبالغ ضئيلة من العديد من نساء البلدة، أو قمن ببيع محاصيل خاصة بهن مثل البيض وغيره.. شكرتهن على دعمهن وعلى ثقتهن بي. وبعد مراجعة بعض النافذين من عشيرتي، لم أترشح إلى الانتخابات وذلك بسبب رفضهم وقولهم بأنهم لا يرضون أن تمثل العشيرة امرأة.. ما زالت نساء البلدة يسعين لترشيحي وأعمل معهن اليوم في الضغط على السياسيين المحليين لتخصيص أماكن للنساء في المجلس البلدي».

المرشدة شاديا كسّار، ببنين، لبنان

 

 

 

 

 

 

نقرأ أو نستمع لحكاية شاديا ونناقش مضمونها. وقد تكون مثل هذه الحكاية مدخلاً لمناقشة أثر المرشدات الصحيات في وضع النساء ضمن عائلة المرشدة والمجتمع المحلي.


ما هي الصحة

ما هي الصحة

1

أن نتشارك مفهومنا في الصحة

صور ملونةمن نصف ساعة إلى ساعة كاملة لكل تمرينحقنا في الصحة، ص135
حكاية ميرا، ص185 اعتلال الصحة، ص129 يحتوي هذا الموضوع تمارين تساعدنا في توضيح مفهومنا من الصحة وتشاركه، وهو يتضمن تمارين وقراءات مساندة. والتمارين هي:
- رسوم ومواقف
- تمثال بشري
- مناقشة رسم
- لعبة أوافق ولا أوافق
- مربعات مجزأة.

تمرين : رسوم ومواقف

1- تقدم المنشطة خطوات التمرين مؤكدة أنه لا توجد إجابة خاطئة أو صحيحة. فهي ستعرض رسوماً وتطلب من المرشدات اختيار الرسم الذي يمثل الصحة لهن أكثر من غيره وتشارك آرائهن معاً.

2- تعرض المنشطة رسوماً تمثل الصحة وتتحاور مع الجماعة عن ماذا يشاهدن في الرسم وما هو المغزى منه. وفيما يلي أمثلة لهذه الرسوم: غياب المرض السلامة حق التعاون

 

 

 

 

3- تضاف رسوم أخرى تنتج من حلقة الحوار.

4- تُعَلَّق الرسوم في زوايا مختلفة من غرفة الاجتماع وتطلب المنشطة من مجموعات ثنائية التشاور معاً والوقوف عند الزاوية التي تمثل لهما الصحة أكثر من غيرها.

5- تُفسّر كل مجموعة تقف عند زاوية معينة إلى الأخريات أسباب اختيارها هذه الزاوية.

6- نستنتج بشكل جماعي مفهومنا للصحة.

ما هي الصحة

2

تمثيلية النهر، ص73 تنظيم أنفسنا، ك2، ص59 قراءة مساندة : الصحة والاعتماد على الذات (22)

تعتمد صحة الناس على أشياء كثيرة: الطعام والماء والنظافة والأمان. ولكنها تعتمد قبل كل شيء على المشاركة (أي على جعل كل فرد يمتلك نصيباً من الأرض أو الفرص أو الموارد) وعلى المعرفة. ولسوء الحظ، فكثيرٌ من الأطباء (والأطباء الشعبيين) يميلون إلى التكتم التام على معارفهم أكثر مما يميلون إلى تبادلها مع الآخرين بوضوح. وفي الأغلب الأعم، فإنهم يستخدمون معرفتهم الخاصة لاكتساب نفوذ أو امتياز أو ليطلبوا ثمناً غير عادل لقاء خدماتهم.

ويمكن للعاملات والعاملين في حقل الصحة المجتمعية أن يغرقوا بسهولة في هذه العادات غير الصحية. ولهذا ينبغي أن يساعدهم تدريبهم على تجنب ذلك وإدراك أهمية تبادل المعلومات والمهارات مع الآخرين بصورة حرة. فتبادل المعلومات يساعد الناس على أن يصبحوا أكثر اعتماداً على أنفسهم.

الاعتماد على الذات كمقياس للصحة
المرأة التي يبدو عليها الإعياء تحتاج إلى مَنْ يرعاها رعاية كاملة. فهي قد لا تستطيع أن تصنع لنفسها شيئاً. ولكن مع تحسن صحتها تتحسن أيضاً قدرتها على العناية بنفسها. فالصحة شديدة الارتباط بقدرة الناس على العناية بأنفسهم، وكذلك على أن يقدموا العناية بعضهم لبعض.

قد تكون هذه الأفكار مهمة جداً، ولكنها حتى الآن أفكارنا نحن فقط. فكيف يتيسر لنا أن نجعل مجموعة من العاملات أو العاملين الصحيين يفكرون ويتفاعلون مع أفكار كهذه وأن يُكوِّنوا الأفكار الخاصة بهم؟ إلقاء المحاضرات لا يجدي كثيراً. والأسلوب الأفضل هو مساعدة الناس على اكتشاف الأشياء من خلال الحوار والمناقشة.

 

 

 

 

 

 

وبدايةً، فقد نجد من المفيد أن نطرح أسئلة كهذه:

- في أي شيء يختلف المريض عن المعافى؟
- أيُّهما أقدر على العناية بنفسه؟ ومَنْ يحتاج لمن يرعاه؟
- من لديه مشكلات صحية أكثر، الأغنياء أم الفقراء؟ لماذا؟
- ما هي علاقة الصحة والرفاهة بالاعتماد على الذات؟ بالنسبة الى النساء؟ الأسرة؟ القرية أو المجتمع؟ الأمة؟
- هل يمكننا أن نعطي أمثلة من تجاربنا؟

بعد مناقشة هذه الأسئلة يمكن أن نسأل:
- ما هو الهدف الرئيس للتعليم الصحي؟
- ما هي مسؤولياتنا كعاملات في الصحة المجتمعية؟

3

ما هي الصحة
(ü) تمثال بشري

عندما نقدم كأفراد أو مجموعات صغيرة موضوعاً معيناً عن طريق تجسيد شكل ما بجسمنا (وقد نستعين بأغراض تعزز الشكل المطلوب)

تمرين : تمثال بشري

1- تطلب المنشطة من المرشدات الصحيات (بصورة فردية أو من خلال مجموعات عمل صغيرة) التعبير عن مفهومهن للصحة عن طريق تمثال بشري ، حيث تعبر المرشدة (أو مجموعة العمل) عن فكرة معينة عن طريق تشكيل حركة ثابتة بجسمها.

2- تعرض المرشدات تماثيلهن البشرية للأخريات اللواتي يحاولن استنتاج ماهية التمثال البشري الذي تعبر كل مرشدة (أو مجموعة) عنه.

3- تستنتج الجماعة مفاهيم أساسية عبرنا عنها، وتفتح المنشطة المجال لمزيد من الحوار حول ما نضيف إلى هذه المفاهيم.
الصحة تاج على رؤوسنا العقل السليم في الجسم السليم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ما هي الصحة

4

تمرين : مناقشة رسم وقد نقرر أحد هذين الأسلوبين:

أ- الأسلوب الأول:

نحضر رسماً (أو صورة فوتوغرافية) نختارها في موضوع الصحة ونناقش (عن طريق استدراج الأفكار أو تشكيل مجموعات عمل صغيرة):
ماذا نرى في هذا الرسم؟ ما هي العوامل التي تعزز الصحة؟

وهذا نموذج لأحد الرسوم التي استخدمناها في ورش عملنا(23) ب- الأسلوب الثاني:

 

 

 

 

 

 

 

 

نطلب من كل مرشدة (أو مجموعة ثنائية) التعبير عن الصحة عن طريق الرسم. نتشارك الرسوم ونستنتج مفاهيمنا الرئيسية على ضوء المشاركة.

ما هي الصحة

5

تمرين : لعبة أوافق ولا أوافق

قد يسبق هذا التمرين تجميع أمثال وأقوال في الصحة متداولة بين الناس أو تحديدها أثناء التمرين في ورشة العمل أو الاستعانة بنسخ من لائحة الأمثال والأقوال الواردة في الصفحة التالية.

خطوات التمرين

1- نكتب كل مثل أو قول على بطاقة خاصة.

2 نفسر قواعد لعبة «أوافق ولا أوافق» كالتالي:

 

 

 

 

 

- نعلق ورقة مكتوباً عليها «أوافق» على أحد الجدران، ونعلق ورقة مكتوباً عليها «لا أوافق» على الجدار المقابل للجدار الأول.
- عندما نقرأ المثل أو القول (كل واحد على حدة)، تقف كل مشاركة الى جانب أحد الجدارين. نفسِّر قواعد اللعبة، فهي إما أن نوافق أو لا نوافق (وأثناء اللعبة هذه لا توجد مواقف ما بين بين).
- نشجع كل مجموعة على مناقشة المجموعة المقابلة عن أسباب موافقتها أو عدمها.

ملاحظة: في حال توافق الجميع ووقوفهن على جهة واحدة، تقف المنشطة على الجهة الموازية وتتجادل معهن.

ما هي الصحة 6

 

 

 

 

 

 

أمثال وأقوال (24)

وفيما يلي لائحة بأمثال وأقوال في الصحة. ماذا نضيف إليها؟ في النظافة
- «النظافة ثلثا الصحة»
- «النظافة من الإيمان»
- «اكنس بيتك ورُشَّه، ما تِعْلم مين يخُشُّه»
- «اغسل وجهك وندِّيه، ما تِعْلم مين يلاقيه»
- «لو استحمت جلدك ما حكَّك»
- «نظافة المنزل عنوان لصاحبه»

في الوقاية «درهم وقاية خير من قنطار علاج»

- «الوقاية خير من العلاج»
- «لا تبُل في الماء الراكد الذي لا يجري ثم تغتسل منه»

في قيمة الماء

- «وجعلنا من الماء كل شيء حي»
- «الماء غلب البلاء»
- «لو لم تكن 99 حكمة بالماء ما درَّت به السماء»

في الطعام

- «كل شيء مع العافية طيب»
- «أفطر وأخطر.. اتغدى واتمدى»
- «فليكن طعامك أفضل دواء لك»
- «كلوا واشربوا ولا تُسرفوا»
- «احذر طعاماً قبل هضم الطعام»
- «المعدة بيت الداء»
- «قم عن الطاولة جوعاناً»
- «بطن الإنسان عدوه بالتمام»
- «نحن قومٌ لا نأكل حتى نجوع وعندما نأكل لا نشبع»

في استخدام الأدوية

- «إذا استطعت أن تعالج بدواء منفرد فلا تعالج بدواء مركَّب، وإذا استطعت أن تعالج بالأغذية فلا تعالج بالأدوية»
في التطعيم

- «قليل من السم ينفع»

- «كل شيء ضده من نفسه حتى الحديد يقضي عليه مبرده»
في أهمية المعالجة

- «إذا كان الدواء مرّ فالداء أمرّ»

- «العقرب في الكم والطبيب في بغداد»

في الاعتماد على الذات - نراجع ص74.
في التعاون والمشاركة

- نراجع ص89.

إييا، آلهة الصحة لدى الاغريق

(قدماء اليونان)

ما هي الصحة

7

مربعات مجزأة، ص
88
تمرين : مربعات مجزأة في مبادئ الرعاية الصحية الأولية

تتشابه خطوات هذا التمرين مع تلك الواردة في ص88 . ويمكن استبدال التعابير برسوم مناسبة.
يتبع التمرين استنتاج مبادئ أساسية وردت في وثيقة ألما - آتا في الرعاية الصحية الأولية (ص127).

 

 

 

 

 

 

 

 

ما هي الصحة

8
قراءة مساندة : إعلان ألما

- آتا في الرعاية الصحية الأولية:

ما هي الصحة

9
نعيد أدناه نشر معظم نص إعلان ألما آتا عن الرعاية الصحية الأولية، وهو الإعلان الذي تبنته حكومات العالم والتزمت تطبيقه. وينبني النص على حق كل إنسان في الصحة وفي الرعاية الصحية الأولية. ورغم انقضاء أكثر من 20 سنة على صدوره ورغم التغيرات الواسعة في العالم، فما زالت الحاجات الصحية الأساسية قائمة، أو ازدادت الحاجة إلى مراجعة الأهداف والفرص. فمتى تصبح الصحة للجميع في عالم اليوم؟
«إن المؤتمر الدولي للرعاية الصحية الأولية، المنعقد في ألما آتا، في هذا اليوم الثاني عشر من شهر سبتمبر/أيلول، 1978، إذ يعرب عن الحاجة إلى قيام جميع الحكومات والعاملين في مجالات الصحة والتنمية والمجتمع العالمي، بعمل عاجل لحماية وتحسين صحة كافة شعوب العالم، يصدر بموجب هذا، الإعلان التالي:

أولاً: يؤكد المؤتمر من جديد أن الصحة، التي هي حالة من اكتمال السلامة بدنيًا وعقليًا واجتماعيًا لا مجرد انعدام المرض أو العجز، حق أساسي من حقوق الإنسان وأن بلوغ أرفع مستوى صحي ممكن، هدف من أهم الأهداف الاجتماعية على الصعيد العالمي وأن تحقيق هذا الهدف يتطلب بذل جهود من جانب العديد من القطاعات الاجتماعية والاقتصادية الأخرى بالإضافة إلى القطاع الصحي.

ثانياً: إن ما يوجد حاليًا من تفاوت جسيم في الأوضاع الصحية للشعوب، لا سيما بين البلدان المتقدمة والنامية وكذلك في داخل البلدان، غير مقبول سياسيًا واجتماعيًا واقتصاديًا، وهو لذلك أمر يسبّب القلق لجميع البلدان.

ثالثاً: إن التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي تستند إلى نظام اقتصادي دولي جديد ذات أهمية أساسية لتحقيق أقصى قدر من الصحة للجميع، ولتضييق الفجوة في الأوضاع الصحية بين البلدان النامية والمتقدمة. وإن تحسين وحماية صحة الشعوب أمر أساسي للتقدم الاقتصادي والاجتماعي المطرد، ويسهم في تحسين نوعية الحياة وفي تحقيق السلام العالمي.

رابعاً: إن للشعوب حقًا وعليها واجبًا في المساهمة أفرادًا وجماعات في تخطيط وتنفيذ الرعاية الصحية الخاصة بها.

خامسًا: الحكومات مسؤولة عن صحة الشعوب، ولا يمكن الوفاء بهذه المسؤولية إلا باتخاذ تدابير صحية واجتماعية كافية. وينبغي أن يكون بلوغ جميع شعوب العالم بحلول عام 2000 مستوى من الصحة يمكّنها أن تحيا حياة منتجة اجتماعياً واقتصاديًا، هدفًا اجتماعيًا رئيسيًا للحكومات والمنظمات الدولية والمجتمع العالمي كله في العقود القادمة، والرعاية الصحية الأولية هي المدخل إلى تحقيق هذا الهدف، باعتباره جزءًا من التنمية، بروح من العدالة الاجتماعية.

سادسًا: إن الرعاية الصحية الأولية، هي الرعاية الصحية الأساسية التي تعتمد على وسائل وتكنولوجيات صالحة عمليًا وسليمة علميًا ومقبولة اجتماعيًا وميسرة لكافة الأفراد والأسر في المجتمع من خلال مشاركتهم التامة، وبتكاليف يمكن للمجتمع وللبلد توفيرها في كل مرحلة من مراحل تطورها بروح من الاعتماد على النفس وحرية الإرادة. وهي جزء لا يتجزأ من النظام الصحي للبلد الذي تعد وظيفته المركزية ومحوره الرئيسي، ومن التنمية الاجتماعية والاقتصادية الشاملة للمجتمع. وهي المستوى الأول لاتصال الأفراد والأسرة والمجتمع بالنظام الصحي الوطني وهي تقرّب الرعاية الصحية بقدر الإمكان إلى حيث يعيش الناس وتشكّل العنصر الأول في عملية منفصلة من الرعاية الصحية.

سابعًا: إن الرعاية الصحية الأولية:

1 . تعكس الظروف الاقتصادية والخصائص الاجتماعية والثقافية والسياسية للبلد ومجتمعاته وانتماؤه لها، وهي تقوم على تطبيق النتائج المناسبة للبحوث الاجتماعية والطبية المصدر: ملخص عن وثيقة صادرة عن منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للأطفال (اليونيسف).وبحوث الخدمات الصحية والخبرات المكتسبة في مجال الصحة العامة.

2 . تتصدى لمعالجة المشاكل الصحية الرئيسية للمجتمع، وتقدم تبعًا لذلك خدمات لتحسين الصحة وخدمات وقائية وعلاجية وتأهيلية.

3 . تشمل على الأقل: التثقيف بشأن المشاكل الصحية السائدة وطرق الوقاية منها والسيطرة عليها، وتوفير الغذاء وتعزيز التغذية الصحيحة، والإمداد الكافي بالمياه النقية، الاصحاح الأساسي ورعاية الأم والطفل بما في ذلك تنظيم الأسرة والتحصين ضد الأمراض المعدية الرئيسية، والوقاية من الأمراض المتوطنة محليًا ومكافحتها بالعلاج الملائم للأمراض والإصابات الشائعة وتوفير العقاقير الأساسية.

4 . تشمل بالإضافة إلى قطاع الصحة جميع قطاعات وجوانب التنمية الوطنية وتنمية المجتمع، لا سيما الزراعة وتربية الحيوان والغذاء والصناعة والتعليم والإسكان والأشغال العامة والمواصلات وغيرها من القطاعات، وتقتضي بذل جهود منسقة من جميع تلك القطاعات.

5 . تتطلب وتعمل على تحقيق أقصى قدر من اعتماد المجتمع والأفراد على أنفسهم، ومشاركتهم في تخطيط الرعاية الصحية الأولية وفي تنظيمها وتنفيذها ومراقبتها، مع الاستعمال الأكمل للموارد المحلية والوطنية وغيرها من الموارد المتاحة. وهي تنمّي، تحقيقًا لهذا الغرض، وعن طريق التثقيف الملائم، قدرة المجتمعات على المشاركة.

6 . ينبغي أن تدعم بنظم للإحالة تكون متكاملة وفعالة ويساند بعضها بعضًا، وتؤدي بصورة مطردة إلى توفير الرعاية الصحية الشاملة للجميع، وتعطى الأولوية لمن هم أكثر افتقارًا إليها.

7 . تعتمد، في المستوى المحلي وفي مستوى الإحالة، على العاملين الصحيين، ومن بينهم الأطباء، وعلى توفير الممرضات والقابلات والمساعدين الصحيين ــ حيثما يكون ذلك ممكن التطبيق ــ وكذلك على الممارسين التقليديين ــ حسب الحاجة ــ ممن قد تلقوا تدريبًا اجتماعيًا وفنيًا مناسبًا للعمل بفريق صحي للإستجابة إلى الحاجات الصحية المحددة للمجتمع.

ثامنًا: إن على جميع الحكومات أن تصوغ سياسات واستراتيجيات وخطط عمل وطنية لمباشرة الرعاية الصحية الأولية والمحافظة عليها كجزء من النظام الصحي الوطني الشامل وبالتنسيق مع القطاعات الأخرى. ومن الضروري تحقيقًا لهذه الغاية، أن تطبق الحكومات إرادتها السياسية وأن تعبئ موارد البلد وأن تستعمل الموارد الخارجية المتوفرة بصورة رشيدة.

تاسعًا: على جميع البلدان أن تتعاون بروح المشاركة والرغبة في الخدمة لتوفير الرعاية الصحية الأولية لجميع الشعوب، إذ أن توفير الصحة للناس في أي بلد يهم كل بلد آخر ويفيده بصورة مباشرة. وفي هذا الإطار يشكل التقرير المشترك لمنظمة الصحة العالمية واليونيسف بشأن الرعاية الصحية الأولية، أساسًا متينًا لزيادة تطوير الرعاية الصحية الأولية أو تطبيقها في جميع أنحاء العالم.

عاشرًا: من الممكن بلوغ مستوى مقبول من الصحة لجميع شعوب العالم بحلول عام 2000، وذلك باستعمال موارد العالم على نحو أكمل وأفضل، تلك الموارد التي ينفق منها الآن جانب كبير على الأسلحة والنزاعات العسكرية. إن سياسة مخلصة للاستقلال والسلام والوفاق ونزع السلاح يمكنها وينبغي لها أن تطلق موارد إضافية، يحسن أن تخصص للأغراض السلمية وبصفة خاصة، للتعجيل بالتنمية الاجتماعية والاقتصادية التي ينبغي أن يخصص للرعاية الصحية الأولية كجزء أساسي منها، نصيب ملائم».


اعتلال الصحة

اعتلال الصحة

1

أن نتشارك مفاهيمنا في اعتلال الصحة

من نصف ساعة إلى ساعة لكل تمرينمواضيع في الصحة المجتمعية ك2 ص107
حقنا في الصحة ص 135
ما هي الصحة ص 120

ماذا يعني اعتلال الصحة لنا؟ تساعدنا مثل هذه التمارين على اكتشاف أن الصحة ليست مسألة طبية فقط بل هي مسألة مجتمعية... والتمارين المقترحة هنا هي:

- استدراج الأفكار
- رسوم
- استبانة

حلقة حوار : استدراج الأفكار عن اعتلال الصحة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اعتلال الصحة

2

تمرين : رسوم

1- تطلب المنشطة من كل مرشدة (أو مرشدتين) رسم مفهومها لاعتلال الصحة.

2- تتشارك مجموعات عمل رباعية الرسوم ومفاهيمها في اعتلال الصحة.

3- نتشارك النتائج على مستوى الجماعة كاملة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

من رسوم المرشدات الصحيات في اعتلال الصحة.

اعتلال الصحة

3

لوحة : أمور تؤثر في صحة العائلة (تونس) (25)

فيما يلي تعريف للصحة من ورشة عمل في تونس (بالعامية التونسية)، ولبعض الأمور التي تؤثر في الصحة:

س: أشنيه الصحة؟

ج: «الصحة ما هيش غياب المرض والإعاقة بس لكن هي زاده كيف يبدا الواحد لا بأس عليه مما جميعو في بدنيتو، في عقليتو وفي حالتو الاجتماعية».

س: أشنيه الحوايج اللي تْأثر في صحة العائلة؟ (بعض الأمثلة):

 

 

 

 

 

 

 

 

اعتلال الصحة

4

قصة ميرا، ص185 تمرين : اعتلال صحة النساء

تساعدنا مثل هذه الاستبانة في تشارك آرائنا عن أسباب اعتلال صحة النساء ومقارنتها مع نتائج مجموعة نسائية من حي شعبي في بيروت / لبنان(26).

ويساعدنا مثل هذا التمرين في تقريب وجهات نظرنا من وجهات نظر النساء في الأحياء الشعبية. ولذا، فمن الأفضل أن يسبق التمرين استطلاع آراء النساء في أحياء عملنا وتحديد المعدل من منظور النساء ونستخدم المعدل كمعيار في مقارنة طريقة رؤيتنا الأمور (ونحصل على المعدل عن طريق جمع جميع الإجابات عن موضوع واحد وتقسيم الحاصل على عدد الإجابات).

خطوات التمرين

1- يسبق التمرين استطلاع آراء النساء في حي شعبي أو منطقة ريفية عن أولوياتهن في المواضيع التي تؤدي إلى اعتلال صحتهن. نوزع استبانة تتضمن لائحة المواضيع. نحدد بعدها المعدل الذي حصل عليه كل موضوع.

2- نقوم بالتمرين مع جماعة المرشدات أثناء ورشة العمل أو جلسة تعلمية.

3- نعلم الدارسات بنتائج ما قالته النساء ونطلب من كل مرشدة (أو مجموعات منهن) أن تطرح إجابتها من معدل ما قالته النساء.

4- نجمع الحاصل، وكلما صَغُرَ الرقم دلّ على تقارب وجهات نظرهن مع النساء المعنيات، وكلما كبر الرقم دلّ على رؤيتهن الأمور بشكل مختلف.

5- نستنتج الدروس المستفادة من هذا التمرين وكيف يساعدنا في عملنا مع النساء والأهالي.

اعتلال الصحة

5

استبانة أسباب اعتلال صحة النساء أمامنا لائحة من المواضيع التي تؤدي إلى اعتلال صحة النساء. لنصنّفها حسب الأهمية في مجتمعنا من وجهة نظرنا (نعطي رقم10 لأعلى أولوية ورقم1 لأدناها).

اعتلال الصحة

6

قراءة مساندة : أسباب المرض واعتلال الصحة؟(27)
يختلف تفسير الناس لأسباب المرض بحسب بلدانهم وعاداتهم وطرق تفكيرهم. طفل يصاب بالإسهال. ما السبب؟
قد يقول بعض الناس:

إن السبب هو الإصابة «بالعين الحسود» أو «الهجمة» لذنب اقترفه الأهل
إن السبب هو نزلة معوية أو التهاب
تضع معلمة المدرسة اللوم على غياب التعليم
الفلاحون لا يملكون ماءً صالحاً للشرب ولا يستخدمون المراحيض (بيوت الراحة)
فقر الأوضاع هو الذي يسبّب الإسهال المتكرر عند الأطفال وإن هذا هو نتيجة التوزيع غير العادل للثروة والأرض

 

 

 

 

 

 

إذاً، يفسّر الناس المرض بحسب خبرتهم الخاصة ونظرتهم إلى الحياة. ولكن، من منهم على صواب؟ في الواقع، قد يكون تفسير كل واحد منهم صحيحاً أو شبه صحيح، وذلك لأن:
المرض ينتج من مجموعة من الأسباب

إن أي سبب من الأسباب المذكورة أعلاه قد يكون ساهم في إصابة الطفل بالإسهال.
إن الوقاية من المرض ومعالجته بنجاح، تستلزم أن نعرف الأمراض الشائعة في محيطنا ومنطقتنا، وأن نعرف أسبابها.
لماذا طفلي أنا؟
الإسهال، ك2، ص142
قصة سليم المسكين، ك2، ص159
قصة ميرا، ص185

 

 

 

 

 


حقنا في الصحة

حقنا في الصحة

1

 

 

 

 

 

 

 

 

من المفيد توزيع مقتطفات من مواثيق دولية ذات صلة بالحق في الصحة ومناقشتها عن طريق عمل مجموعات ومشاركة على مستوى جماعي. ويمكن كتابة مثل المقتطفات التالية (ص136) على بطاقات خاصة وتوزيعها على المجموعات للمناقشة.

حقنا في الصحة

2

نبذات من مواثيق دولية

يؤكد المؤتمر من جديد أن الصحة، التي هي حالة من اكتمال السلامة بدنياً وعقلياً واجتماعياً لا مجرد انعدام المرض أو العجز، حق أساسي من حقوق الإنسان، وأن بلوغ أرفع مستوى صحي ممكن، هدف من أهم الأهداف الاجتماعية على الصعيد العالمي، وأن تحقيق هذا الهدف يتطلب بذل جهود من جانب العديد من القطاعات الاجتماعية والاقتصادية الأخرى بالإضافة إلى القطاع الصحي.

عن إعلان ألما آتا

في الرعاية الصحية الأولية، 1978

1- تتخذ الدول الأطراف جميع التدابير المناسبة للقضاء على التمييز ضد المرأة في ميدان الرعاية الصحية من أجل أن تضمن لها، على أساس تساوي الرجل والمرأة، الحصول على خدمات الرعاية الصحية، بما في ذلك الخدمات المتعلقة بتخطيط الأسرة.
2- بالرغم من أحكام الفقرة (1) من هذه المادة تكفل الدول الأطراف للمرأة الخدمات المناسبة فيما يتعلق بالحمل والولادة وفترة ما بعد الولادة، وتوفر لها الخدمات المجانية عند اللزوم وكذلك التغذية الكافية أثناء الحمل والرضاعة.

المادة 12، عن اتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة، 1979

الصحة والخدمات الصحية

تكفل الدولة حق الأطفال بأعلى مستوى ممكن من الصحة، وفي الإفادة من الخدمات الصحية والطبية، مع تركيز خاص على الرعاية الصحية الأساسية والوقائية والتثقيف الصحي العام وعلى تخفيض معدل الوفيات بين الأطفال إلى أدنى حد ممكن. وتتكفل الدول بالعمل على إلغاء الممارسات التقليدية الضارّة. وتتعهد الدول تعزيز التعاون الدولي لضمان هذا الحق.

المادة 24، عن اتفاقية حقوق الطفل، 1990

الصحة الإنجابية هي حالة رفاه كاملة بدنياً وعقلياً واجتماعياً في جميع الأمور المتعلقة بالجهاز التناسلي ووظائفه وعملياته، وليست مجرد السلامة من المرض أو الإعاقة. ولذلك تعني الصحة الإنجابية قدرة الناس على التمتع بحياة جنسية مُرضية ومأمونة، وقدرتهم على الإنجاب، وحريتهم في تقرير الإنجاب وموعده وتواتره. وللرجل والمرأة الحق في معرفة واستخدام الأساليب المأمونة والفعّالة والرخيصة الثمن والمقبولة، التي يختارانها لتنظيم الخصوبة، فضلاً عن الحصول على الرعاية الصحية المناسبة للحمل والولادة بأمان.

تهدف الصحة الجنسية إلى تحسين نوعية الحياة والعلاقات الشخصية، لا مجرد تقديم المشورة والرعاية الطبية فيما يتعلق بالإنجاب والأمراض التي تنتقل بالاتصال الجنسي.

تشمل الحقوق الإنجابية بعض حقوق الإنسان المعترف بها في القوانين الوطنية والوثائق الدولية لحقوق الإنسان.
حق الأزواج والأفراد في أن يقرروا بأنفسهم بحرية ومسؤولية عدد أطفالهم وفترة التباعد فيما بينهم وتوقيت إنجابهم، وأن تتوفر لهم المعلومات والوسائل اللازمة لذلك!

حق بلوغ أعلى مستوى ممكن من الصحة الجنسية والإنجابية!

حق اتخاذ القرارات المتعلقة بالإنجاب دون تمييز أو إكراه أو عنف.

وينبغي أن يكون تعزيز الممارسة المسؤولة لهذه الحقوق بالنسبة لجميع الناس هو المرتكز الأساسي للسياسات والبرامج التي تدعمها الحكومة والمجتمع المحلي في مجال الصحة الإنجابية، بما في ذلك الصحة الجنسية وتنظيم الأسرة

عن المؤتمر الدولي للسكان والتنمية، القاهرة، 1993

حقنا في الصحة

3

الاتفاقات والمواثيق الدولية الخاصة بالنساء والأطفال(28)

اسم الاتفاقية

إعلان ألما آتا في الرعاية الصحية الأولية
اتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة (CEDAW)
استراتيجيات نيروبي المستقبلية لتحسين أوضاع المرأة بحلول عام2000 (FLS)
الإعلان العالمي للتربية للجميع
اتفاقية حقوق الطفل (CRC)
الإعلان العالمي لبقاء الطفل ونمائه وحمايته
إعلان فيينا الخاص بحقوق الإنسان
الإعلان العالمي لمكافحة العنف ضد النساء
بيان سلامنكا بشأن المبادئ والسياسات والممارسات في تعليم ذوي الاحتياجات التربوية الخاصة وإطار العمل
خطة عمل المؤتمر العالمي للسكان والتنمية

تاريخ الاتفاقية

أيلول/سبتمبر 1978
كانون الأول/ديسمبر 1979
تموز/يوليو 1985
آذار/مارس 1990
تشرين الأول/أكتوبر 1990
أيلول/سبتمبر 1990
حزيران/يونيو 1992
كانون الأول/ديسمبر 1992
حزيران/يونيو 1994
أيلول/سبتمبر 1994

اسم الاجتماع

المؤتمر العالمي حول الرعاية الصحية الأولية
الجمعية العامة للأمم المتحدة
المؤتمر العالمي الثالث للمرأة
المؤتمر العالمي للتربية للجميع
الجمعية العامة للأمم المتحدة
مؤتمر القمة العالمي من أجل الطفل
المؤتمر العالمي لحقوق الإنسان
الجمعية العامة للأمم المتحدة
المؤتمر العالمي المعني بتعليم ذوي الاحتياجات التربوية الخاصة
المؤتمر العالمي للسكان والتنمية

مكان الانعقاد

ألما آتا/الاتحاد السوفياتي
نيويورك
نيروبي/كينيا
جومتيين/تايلاند
نيويورك
نيويورك
فيينا/النمسا
نيويورك
سلامنكا/إسبانيا
القاهرة/مصر ــــبكين، الصين


المراجع والملاحظات

المراجع والملاحظات

1

مزيد من القراءات
أفكار في العمل مع الناس، ك3 ص61

(1) استخدمنا تمثيلية النهر بنجاح في أكثر من ورشة عمل وساعدتنا كمدخل مناقشة عن قيمة عملنا وأهمية الاعتماد على الذات. والتمثيلية معدّلة عن كتاب أفكار في العمل مع الناس، ص 146. ولمزيد من التمارين المفيدة في الموضوع، نراجع ص391 من الكتاب نفسه في حال توافره.

(2) تشـكل مثــل هذه القـراءات مـدخلاً مفيداً. واستعمـال الموارد المحلية لتلبيـة الاحتياجـات معدّلـة عن كتاب الصحة للجميـع، ص ك12. ولمزيد من القراءات المساندة نراجع الجزء الخامس من دليل العمل الصحي في التعلم والتدريب، مؤسسة الأبحاث العربية، 1985.

(3) وقد طورت جاين فيلا (Jane Vella) تمرين «أين الباب» عن المنظور الذي ورد في كتاب أفكار في العمل مع الناس، ص102. واستخدمنا التمرين بنجاح في أكثر من ورشة عمل.

(4) الرسم في الأصل لــ W.E.Hill وقد رسمه في عام 1905. التمرين: بتعديل عن تمرين حول اختلاف وجهات النظر، وقد ورد في ص45 من كتاب: navamaqa, Training activities for group building, by Dian Svendsen and Sujatha Wijetilleke. Published by Womenصs Bureau of Sri Lanka and Overseas Education Fund.

(5) ولمزيد من المعلومات في موضوع مضاعفات أثناء الولادة نراجع الفصل 19 من كتاب الصحة للجميع، والفصل 6 من كتاب الصحة لجميع النساء.

(6) تقرير من إعداد د. مي حداد أثناء عملها في تونس، نراجع ك3، ص173.

(7) عدّل الأستاذ غازي كسّار على نص البقرات الثلاث والأسد. واستعملنا تمريني الوزن الثقيل وقصة البقرات الثلاث والأسد بنجاح في أكثر من ورشة عمل. وقد أضيف التمرينان إلى كتاب «أفكار في العمل مع الناس». ولمزيد من التمارين في موضوع التعاون والمشاركة نراجع كتاب أفكار في العمل مع الناس، في حال توافره لدى القارئات والقرّاء، ص 283-292.

(8) باقتباس عن كتاب أفكار في العمل مع الناس، ص 289-291. وهو بدوره مقتبس عن: Handbook of Structured Experiences for Human Relations Training, by J.Pfeiffer and John Janes. University Associates, CA, USA.

(9) عن سعدي الشيرازي.

(10) عن الهمذاني.

(11) وهو مثل من كينيا، أفريقيا.

(12) ولمزيد من التمارين في مهارات قيادية، نراجع كتاب أفكار في العمل مع الناس، الفصل 6، أو مراجع أخرى مفيدة.

المراجع والملاحظات

(13) التمرين معدّل عن تمرين في القيادة التشاركية، وارد في كتاب أفكار في العمل مع الناس، ص 247-249.

(14) لمزيد من التمارين في موضوع الاستماع والإصغاء، نراجع كتاب أفكار في العمل مع الناس، ص 208-
217.
(15) عن كتاب أفكار في العمل مع الناس، ص 216.

(16) عن دليل من إعداد جمعية القيادات النسائية بطحا-المنيا، مصر، صادر عام 1999.

(17) بتعديل عن أفكار في العمل مع الناس في الابتكار والإبداع، ص 218-219. وتمرين النقاط التسع مأخوذ عن دليل العمل الصحي في التعلم والتدريب.

(18) شاركنا د. سليمان فرح هذا التمرين أثناء ورشة عمل نظّمتها ورشة الموارد العربية عن التدريب من أجل التغيير، صيف 1995.

(19) القصة عن دليل العمل الصحي في التعلم والتدريب، ص 1-8.

(20) عن كتاب أفكار في العمل مع الناس، ص 115.

(21) عن منظمة أوكسفام البريطانية. عدّل الرسوم سعد حاجو، وورد التمرين في كتاب أفكار في العمل مع الناس، ص 117.

(22) بتعديل عن دليل العمل الصحي في التعلم والتدريب، الجزء الأول، ص 1-10.

(23) عن كتاب الصحة للجميع، ص: ك 26.

(24) وردت معظم الأمثال والأقوال في كتاب الصحة للجميع، ص 17. وقد أضفنا إليها أثناء إعداد هذا الكتاب الخبرة في العمل مع المرشدات الصحيات.

(25) من تقديم د. محمد المانسي خلال ورشة عمل في تونس.

(26) أجرت البحث جيهان علاء الدين ورنا الصغير ومي حداد أثناء الإعداد لورشة عمل عن الموارد الصحية والنساء، صيف 1999.

(27) بتعديل عن كتاب الصحة للجميع، ص 19.

(28) قائمة أعدّتها رائدة الزغبي (مع إضافات من د. مي حداد). صدرت القائمة عن ملف «أضواء على التمييز ضد الفتيات والنساء في العالم العربي»، اليونيسف، عمان، 1995.


المحور الثالث :

تعزيز مهارات المرشدة الصحية
ألف حكاية وحكاية من الكجتمعات العربي


تعزيز الثقة

تعزيز الثقة

وقالت المرشدات الصحيات والمنسقات الصحيات في تقديم محور تعزيز الثقة: تعزيز الثقة هو من مبادئ عملنا وقد خصصنا له في هذا الكتاب محوراً خاصاً لأنه يشكل إطاراً في تصميم ورشات العمل بشكل خاص وتنفيذها (وهذا لا ينفي أهميته في أسلوب عملنا مع الناس).

وتعزيز الثقة يتطلب وقتاً ومعايشة تجارب مشتركة بين الناس. ولا يمكننا تعزيز ثقة الناس بنا إن لم نعمل جدِّياً على تعزيز الثقة بأنفسنا.

نتناول في هذا المحور عناصر أساسية في تعزيز الثقة بيننا، من خلال إدراكنا مبادئ التعلم والعمل مع الناس (وتتمحور حول الاحترام وتلبية الحاجات والتجارب الحياتية والممارسة العملية وعلاقة الراشدة والراشدة. نراجع المحور الأول).

ومن العناصر الأساسية في تعزيز الثقة(1) في مجموعات التعلم:

التعارف: نحتاج كي نعمل معاً أن نتعرف بعضنا إلى بعض وأن نشعر بقبولنا الأخريات وتقبلهن لنا، وهذا يعني تبادل المعلومات عن أنفسنا وخبراتنا وتجاربنا وقيمنا والقضايا التي تهمنا، إلخ...

تحديد أهدافنا وتوقعاتنا: ويعني أن نصوغ أهداف عملنا المشترك ونوضحها. والناس يلتزمون تنفيذ ما يحددونه بأنفسهم أكثر من تنفيذ ما يُطلب إليهم من دون مشورتهم.

تحديد قواعد عملنا وأسلوب تنفيذ الأهداف المتفق عليها: وهذا يتضمن أن نتحمل مسؤوليات ونحاسب عليها ونرى في تشكيل لجان ذات وظائف واضحة أمراً ميسراً في عملنا.

يتقاطع هذا المحور في مواضيعه مع محاور التعلم والعمل مع الناس (ص39) والمبادئ والمفاهيم (ص69) ومهارات في برمجة العمل (ك2، ص75) والتقييم (ك3، ص63) ومواضيع الصحة المجتمعية (ك2، ص107) إلخ.

يشكل هذا المحور أساساً لبدء ورش العمل أو العمل مع الناس. وتعزيز الثقة عملية مستمرة تتضمن التعمق في التعارف والعمل المشترك والتأمل في الأهداف وتقييمها وتعديلها.


التعارف

التعارف

1

أن نتعرف بعضنا إلى بعض (أو نعمق من تعارفنا)
أن نسمع صوت كل فرد منا

أن نعزِّز المودّة والثقة بينناحلقة حوار: نفتخر ساعة لكل تمرين تقريباً

يعزز التعارف المودّة والثقة بيننا. وكلما ازدادت ثقة بعضنا ببعض، ازداد عطاؤنا واهتمامنا بالعمل المشترك. وعلينا أن نستغل جميع الفرص المتاحة لنا لتوطيد تعارفنا.
وهذه نماذج لتمارين في التعارف(2):

- أين نصفي؟ - رموز من بلداتنا - لنسمع أسماءنا - سنوات خبرتنا - لنفتخر - تشارك وثائق - لنخبر عن أشياء جديدة - الرسوم - الحلقة المرحة - دارت الزجاجة - إيماء وإسم - لنقف إذا

تمرين : أين نصفي؟
(1) تحدد كل مرشدة صحية شريكة لها عن طريق الصور أو الخواتم (أغراض مشتركة) كالتالي:
(أ) الصور:

تسحب كل مرشدة نصف صورة لرسوم أعدّتها المنشطة تحضيراً لتمرين التعارف، وتلتقي كل مرشدة مع المرشدة التي تحمل نصف الرسم الآخر.

 

 

 

 

 

(ب) الخواتم (أو الأغراض المشتركة): تسحب كل مرشدة خاتماً من كيس يحتوي على مجموعة خواتم (وقد وضعت المنشطة عدداً من الخواتم مساوياً لعدد المرشدات وحرصت على أن يكون لكل خاتم (2) تتحدث كل مرشدتين لدقائق حول:

ماذا نود أن نعرف عن بعضنا كي ننجح ورشة العمل التعلمية هذه؟

 

 

(3) تعرّف كل مرشدة زميلتها إلى الأخريات.

 

 

 

خاتماً مشابهاً له). تلتقي كل مرشدة مع المرشدة التي تحمل خاتماً مشابهاً لخاتمها.

(ويفيدنا مراجعة ك3، ص23 في طرق تشكيل المجموعات).

التعارف

2

تمرين : رموز من بلداتنا
نطلب من المرشدات إحضار رمز من بلداتهن للتشارك به مع الجماعة. نكتشف أثناء التمرين تشابه الرموز التي تحسّسنا بمحيطنا. ومن الرموز التي أحضرتها

تمرين : لنسمع أسماءنا
تذكر كل مرشدة اسم زميلتها الجالسة إلى جانبها بصوت مرتفع ونستمر في ذلك بشكل متتال حتى نسمع أصوات جميع من في الحلقة (لنذكر اسم التي عن يسارنا أو اسم التي عن يميننا، أو اسمي المرشدتين

تمرين : سنوات خبرتنا غالباً ما نفاجأ عندما نجمع سنوات خبرتنا في العمل. نحن معاً نملك خبرة سنوات عديدة قد تصل إلى

تمرين : لنفتخر عن طريق استخدام تقنيات إيجاد شريكة (نراجع تمرين أين نصفي ص143 أو طرق تشكيل مجموعات، ك3، ص23)، تعرِّف كل مرشدة عن زميلتها عن طريق إخبار قصة تفتخر زميلتها بها. وتعرض الصفحة التالية نماذج لقصص نفتخر بها.

تمرين : تشارك وثائق عملنا وقد يتضمن عرض فيلم فيديو أو صور عن ورشة العمل السابقة أو عن عملنا مع الناس. وتشكل مثل هذه الوثائق أدوات مساعدة عبر استرجاع أجواء سابقة وتعزيز التعارف واستكمال العمل المشترك. أكثر من 100 سنة!

 

 

 

 

تمرين : لنخبر عن أشياء جديدة تخبر كل مرشدة شيئاً جديداً، قد يكون حدثاً أو تجربة أو شيئاً خاصاً بها (لا تعرفه الجماعة) أو عن زميلتها (بعد محادثة ثنائية) أمام الجماعة. الجالستين عن يسارنا ويميننا). المرشدات: سنبلة قمح، زيتون، قطن، خبز (عيش).

التعارف
3
حلقة حوار : نفتخر

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

4

تمرين : الرسوم
نطلب من كل مرشدة أن تعبّر عن نفسها عن طريق رسم أو رمز يعبِّر عنها، أو أن ترسم صورتها. ونتشارك الرسوم مع الجماعة. ويمكننا أيضاً أن نعلّق الرسوم على صدورنا ونتجول في قاعة الاجتماع للتعرف السريع إلى رسوم جميع من في القاعة بحيث نتكلم مع جميع الحاضرات.

 

 

 

 

 

 

تمرين : إيماء وإسم إنها طريقة مرحة لنبدأ ورشة العمل ولكسر «الجليد» إنْ وُجد.

خطوات التمرين
(أ) نطلب من الجميع الوقوف (أو الجلوس) في حلقة بحيث ترى كل مرشدة وجه الأخرى. (ب) نوضح بأننا سنطلب إلى كل مرشدة في الحلقة أن تقول بصوت مرتفع مسموع للجميع «أنا فلانة» وتضيف الاسم الذي تود أن تُنادى به. وفي الوقت ذاته، يتوجب عليها أن تقوم بحركة إيمائية تعبّر عن شخصيتها أو إحساسها في هذه اللحظة (مثل فتح الذراعين لاحتضان الجميع، أو إخفاء الوجه أو القفز أو أي شيء آخر).
(ج) يتجاوب الحضور معها عن طريق قول: «هذه فلانة». فيكررن الاسم ويقلّدن الحركة الإيمائية في الوقت ذاته (مع تفخيم أو مبالغة بعض الشيء). وبعدها يضفن «نرحب بفلانة» ويكررن ذكر الاسم ثانية.
(د) تبدأ المنشطة بتقديم نفسها فتذكر الاسم الذي تود أن تُنادى به والحركة الإيمائية، وبعد أن تعيد الجماعة ذكر اسمها وحركتها الإيمائية والترحيب بها تعطي الدور إلى من بجانبها (عن اليسار أو اليمين).
(هـ) تأخذ كل مشاركة دورها.

ملاحظة: الوقت المقترح لكل مشاركة هو دقيقة واحدة.

التعارف

5

تمرين : الحلقة المرحة

(أ) نقف على شكل دائرة، ثم ننقسم إلى مجموعتين عن طريق العد: واحد... اثنين... واحد... اثنين...

(ب) تشكّل كل مَن تحمل الرقم واحد حلقة، وتشكل كل مَن تحمل الرقم اثنين حلقة أخرى حول الأولى.

(ج) وعندما تقول المنشطة: «نبتدئ»، تدور الحلقة الأولى في اتجاه، والأخرى في الاتجاه المضاد وهن يصفرن أو يغنين أغنية ما.

(د) عندما تقول المنشطة: «لنقف»، تلتفت كل مرشدة إلى أقرب مرشدة في الحلقة الأخرى وتعرّفها بنفسها، وتتحادثان في موضوع تحدده المنشطة أو موضوع آخر تكون الجماعة قد اتفقت عليه.

(هـ) بعد دقيقة أو اثنتين تقول المنشطة مرة أخرى: «لنبتدئ»، عندئذ تبدأ كل حلقة في الدوران مرة أخرى حتى تقول المنشطة: «لنقف». ويمكن تكرار ذلك 4 أو 5 مرات.

(و) بعد ذلك يمكن أن تجتمع الجماعة لطرح ومناقشة ما تعرفه عن بعضها.

التعارف

6

تمرين : دارت الزجاجة (القنينة)

تشكل هذه اللعبة البسيطة طريقة مرحة لاختيار إحدى أفراد الجماعة التي يتوجب عليها أن تجيب عن سؤال ما، أو أن تبدأ عملاً أو مناقشة ما. وإذا كانت هناك حاجة لاختيار أكثر من شخص، يمكن إدارة الزجاجة مرة أخرى.

(أ) يجلس الجميع في شكل دائرة وتقوم إحدى المشاركات بإدارة الزجاجة على الأرض في وسط الدائرة، المرشدة التي يشير إليها فم الزجاجة عندما تتوقف عن الدوران تكون هي الشخص المختار.

(ب) وبعد أن تجيب عن السؤال أو تقوم بالعمل المطلوب، تدير الزجاجة بنفسها مرة أخرى لاختيار شخصٍ جديد، وهكذا.

 

 

 

 

 

 

 

التعارف

7

تمرين : لنقف إذا..

غالباً ما يكون عند الجماعة فضول لمعرفة أفرادها. ويسهِّل هذا التمرين تعارف الجماعة خاصة إذا كان عددها كبيراً. يتضمن التمرين إعداد مجموعة من الأسئلة مسبقاً ذات صلة بتجارب المشاركات واهتماماتهن مع مراعاة ألاّ تُحرج الأسئلة أحداً. تطلب المنشطة من المعنية بالسؤال الوقوف لحظات قليلة لتراها الأخريات، وسرعان ما يكتشف الحضور تنوّع الخبرات الموجودة لديهن.

خطوات التمرين

نطلب من الحضور الوقوف إذا كان السؤال يعنيهن.

- ومن نماذج الأسئلة:

لنقف إذا...

- ولدنا بالقرب من هذا المكان.
- ولدنا في محافظة أخرى.. نعطي اسم المحافظات تباعاً.
- ولدنا في بلد آخر.. نعطي التسميات.
- نشأنا في الريف.
- نشأنا في بلدة صغيرة.
- نشأنا في مدينة كبيرة.
- نتكلم لغة ثانية.. ثالثة.
- عملنا كمعلمة.. عاملة اجتماعية.. حاضنة أطفال.. إلخ.
- زرعنا حديقة.

وقد تتضمن الأسئلة جوانب مرحة، مثل:

- لتقف من تخاف العنكبوت.
يجب اختيار الأسئلة المناسبة وذلك للتأكد من إتاحة فرص المشاركة أمام جميع الحاضرات. ولا بد من مراعاة المشاعر وطرح الأسئلة التي تتناسب وحجم الثقة بين أفراد الجماعة.


التوقعات والأهداف

التوقعات والأهداف

1

أن نحدد التوقعات من ورشة العمل وأهدافها
أن نحدد مرجعية لبرنامج العمل

أن نعزز القدرات في اتخاذ قرارات مهمة لنا
رسوم، لوحة حائط
لا يقل عن الساعة لكل تمرين

ما هو الفرق بين مشاركتنا في «ورشة عمل» تحددت أهدافها مسبقاً و«ورشة عمل» نضع أهدافها نحن؟ أي من ورشتي العمل يعزز مبادئ عملنا والتي تتضمّن «تعامل الراشدة والراشدة» و«أسلوب التعلم» و«الاحترام» و«الشراكة في القيادة» و«البناء على سنوات الخبرة المشتركة».

يبدأ تحديد مواضيع ورشة العمل قبل انعقادها بناء على خطوات التخطيط (ص61)، وتحضير مداخل مناقشة تكون مناسبة (ك3، ص37). ولا بدّ دائماً من إعادة تحديد الأهداف والتوقعات عند التقاء الجماعة كاملة. من المهم طرح مفهوم فكرة الأجندة الحرة والبرنامج المفتوح مع بداية دورة التعلّم، وتشارك مخاوف الجماعة وأمنياتها. وقد يتزامن هذا التمرين مع تمارين مناسبة في التعاون والمشاركة (مثل تمرين وزن ثقيل ص84). ومن تجاربنا، يعتمد قرار اختيار برنامج حر ومفتوح على تجارب المرشدات الصحيات أو شخصيات وتجارب منسِّقات (أو منسِّقي) ورشات العمل أو على العلاقة بين المنسِّقات والمنشطات (أو المنسِّقين والمنشطين) والمرشدات المشاركات في ورشة العمل.

ولا شك أن الأسلوب الذي نتبناه ينعكس عملياً على طريقة عمل المرشدات الصحيات الميداني مع الناس. قد تمنح ورش العمل فرصاً للتمرن على امتلاك الواقع بحسب حاجاتنا، وهذه مهارة ممكِّنة إن كان الاعتماد على الذات من غاياتنا.

ومهما يكن الأسلوب الذي نتبعه، لا بدّ من أخذ آراء الدارسات من المرشدات الصحيات وتجميع توقعاتهن واعتبارها بجدية وتعديل البرنامج على أساسها.

ومن الضروري دائماً التوقف في محطات أثناء الإعداد لورش العمل وإعادة النظر في الأهداف والتوقعات وتعديلهما بناءً على المستجدات من حاجات الدارسات وبحسب الأولويات. ويساعدنا في ذلك مراجعة تمارين في محور التقييم (ك3، ص69).

ونستعرض من تجاربنا العملية التمرينين التاليين في تحديد التوقعات والأهداف:

التوقعات والأهداف

2

تمرين : التوقعات والأهداف

1- تعرض المنشطة أهداف ورشة العمل (وقد تستخدم أثناء العرض الرسوم أو الكتابة على لوحة حائط أو توزيع نسخ).

تناقش الجماعة كل هدف:

ماذا نقصد به؟ أو ماذا نرى في هذا الرسم؟ومن المفيد أن تفسر المنشطة أسباب اختيار هذه الأهداف، الذي غالباً ما يتم بناءً على تحديد الحاجات والمشكلات (ص181). 2- تطلب المنشطة من مجموعات عمل ثلاثية (أي مكوَّنة من 3 أشخاص) مناقشة:
ماذا نرجو تحقيقه وتعلّمه أثناء ورشة العمل هذه؟

3- تتشارك الجماعة إجاباتها والتي تكتبها المنشطة على لوحة حائط (لوحة خرسانية). وقد تكون هذه فرصة كي تقارن المنشطة النتائج مع أهداف ورشة العمل وتناقش التشابه والاختلاف وكيفية التعامل معه، أو قد تتولى لجنة تنسيق (أو تخطيط) أعمال الورشة مثل هذه المسؤولية (ص158) وتعرض نتائجها على الجماعة.

من الضروري أيضاً إضافة التوقعات على مستوى شخصي إلى القائمة وتخصيص وقت لذلك.
وفيما يلي ثلاثة نماذج من التوقعات والأهداف من وقائع ورش عمل:

 

 

 

 

3

التوقعات والأهداف

الأهداف في رسوم (النموذج الأول)
يفيد عرض الأهداف في رسوم ويقرّبها إلى الدارسات. وهذا أمر ضروري لدى التعامل مع اللاقارئات أو إذا نهدف من ورشة العمل هذه إلى:

(1) مراجعة مواضيع الدورة الأولى

(2) المشاركة في تخطيط برنامج المرشدات الصحيات

 

 

 

 

 

 

 

(3) تعلّم مواضيع جديدة

 

 

 

 

من ورشة عمل في ببنين - عكار، لبنان الشمالي(3)كانت بعض الدارسات لا تقرأ أو تكتب.

التوقعات والأهداف

4

 

 

 

 

 

 

 

 

الأهداف في رسوم (النموذج من ورشة عمل في مكثر - ولاية سليانة، هدفنا من ورشة العمل هذه أن نعزز مهاراتنا في مواضيع:
عناية الحامل.

طريقة الإرضاع الناجح.

زواج الأقارب: محاسن ومساوئ.

جرح / حرق: إسعاف أولي.

«تسميط» الأطفال.

أخطار صرف الدواء.

أفضل طريقة لمنع الحمل.

آلام العادة الشهرية.

إسهال وجفاف.

محافظة على البيئة.

الإيدز.

الأعشاب الطبيعية.

أسلوب التعامل بين الناس.

استعمال الأدوية الشائعة.

معرفة أمراض الأطفال مثل الأنفلونزا والكزاز.

عناية الطفل مثل التطعيم.

أمراض خطيرة مثل السرطان.

مراقبة نمو الطفل.

توعية الأم من ناحية المواد الغذائية.

من ورشة عمل في عمان، الأردن(5)

تونس(4)الثاني)

التوقعات والأهداف

5

تمرين : توقعاتنا هي الأهداف
التمرين هو كسابقه مع إلغاء فقرة الأهداف المرفقة تحت بند «1». يبدأ التمرين بتحديد توقعات الجماعة (عن طريق مجموعات عمل صغيرة ومشاركة جماعية، ولا ننسى إضافة التوقعات الشخصية).

وكثيراً ما نندهش ونفرح عندما نرى توقعات الدارسات تتقارب من توقعات المنشطات والمنسِّقات (وهذا يدلّل على أن تخطيطنا مناسب). وكثيراً ما نكتشف أموراً جديدة لم نعطها وزناً أثناء التخطيط (مما يساعدنا في سعينا للتعلم المستمر). ويقربنا هذا الاكتشاف من الدارسات ويعزز العلاقة بيننا.

خطوات التمرين

1- تطلب المنشطة من مجموعات عمل صغيرة (مكوَّنة من 3 أشخاص) تحديد ماذا تود دراسته (أو تحقيقه أثناء ورشة العمل هذه). والأفضل كتابة كل فكرة على بطاقة خاصة.

2- تجمع المنشطة النتائج عن طريق تجميع البطاقات (والأفضل أن يتم ترتيبها أثناء جمعها بحسب العناوين المتقاربة). ويتم جمع البطاقات من كل المجموعات ضمن العنوان الواحد كي لا يحدث ملل، أو قد تقرر المنشطة كتابة النتائج على لوحة حائط. التوقعات كما حددتها المرشدات الصحيات:

مع نهاية ورشة العمل نود أن نصل إلى:

- كيف نتعامل مع الناس ونقنع السيدات
- الاحترام المتبادل والمشاركة
- كيف نرى أنفسنا فريقاً واحداً وأسرة واحدة
- أن نزور الوحدات الصحية وننسِّق مع الفريق العامل
- أن نصمم وسائل إيضاح
- أن ننسِّق ندوات صحية
- أن نتعامل مع موضوع ختان الإناث ومشكلاته
- أن نتعرف إلى المعتقدات الشعبية ونميّز الجيد من الخاطئ الأهداف كما خططت منسقات العمل لها: مع نهاية ورشة العمل تبين كل مرشدة صحية قدرتها على:

- إعداد واستخدام وسائل إيضاح ومداخل مناقشة
- فهم برنامج حماية الطفل ومخطط تنفيذه
- التعامل مع مشكلات العمل المختلفة
- تصميم وتنفيذ نشاط صحي مع مجموعة أمهات أو مرشدات
- فهم السجلات الصحية
من سجلات دورة تدريبية، مصر(6)

نحدد جدول الأعمال بناءً على التوقعات في مرحلة لاحقة.

التوقعات والأهداف

6

اختلاف التوقعات

وهنا مثال للتوقعات من ورشتي عمل، متقاربتين زمنياً، في تخطيط البرنامج الصحي وتعزيز الكفاءات، شاركت فيهما جماعتان متشابهتان من المرشدات والمشرفات الصحيات في مصر(7) (بالعامية المصرية):

التوقعات كما حددتها دفعة أولى من المرشدات الصحيات:

- عرض المشكلات علشان نعرف حل كل مشكلة على حالها
- كيف نتعامل مع أهل المرشدة إذا عملوا مشكلات
- اشتراك الهيئة معنا في حل المشكلات في الأحياء
- التعامل بين المشرفة والمرشدة
- كيف نحثّ المرشدة على الاهتمام بالعمل
- تحديد دور المرشدة والمشرفة في العمل
- التعاون بين المرشدات أنفسهن
- الاحترام المتبادل بين المشرفة والمرشدة
-عاوزين نوضح دور المرشدة: «مش ورق وخلاص!»
- كيف نفرغ الكشكول للمتابعة
- عمل كشكول للمشرفة لإثبات عملها
- نظام اللقاء الدوري بين المرشدة والمشرفة
- نظام متابعة ثابت للإشراف والمتابعة بين الهيئة والمرشدة والمشرفة
- مراجعة أهداف المشروع
- إزاي نتعامل مع الناس عايزين «مش بس كلام»
- كيف نتعامل مع أهل الحي
- عمل ندوات بحضور طبيب
- تكوين مجموعة لعمل ندوات
- موضوع الدواء
- حل لمشكلة نقص العلاج
- مكتبة صحية في بيت المشرفات
- مشكلة تنظيم العيلة
- مراجعة سريعة لموضوع التغذية

التوقعات كما حددتها دفعة ثانية من المرشدات الصحيات:

- إزاي ندخل البيت
- إزاي نجاوب على كل سؤال للأم
- حاجة عن الأعشاب
- شرح دور المرشدة
- وسائل تنظيم الأسرة
- طريقة حماية الطفل والوقاية
- عايزين نقدم خدمات للمعوقين
- عايزين فكرة عن الأمراض الجلدية
- كحة في الشتاء وما فيش دوا مفيد في المركز
- موضوع «الكرش»
- الإسهال والمحلول ما يجيبش فايدة
- عايزين فكرة عن الأمراض الصيفية
- إزاي نتعامل مع واحدة عاوزة تنظيم الأسرة وزوجها مش راضي
- ننصح أية سيدة ترضع بخصوص منع الحمل
- أمراض العيون للأطفال في الصيف
- إيه الحالات اللي لازم تنزار كل شهر
- الأمراض النفسية التي تؤثر على صحة الإنسان
- عايزين نستفيد من كل حاجة
- زي مراجعة عامة
- نتعرف على أفكار جديدة تساعد الأم أن تحارب المشاكل
- عايزة طريقة عمل ندوات في الأحياء
- طريقة إقناع جديدة للست
- إزاي نخلي الست تستقبلنا كويس
- الأعشاب الطبية (مغص، أسنان)
- الناس يسألونا عن كل حاجة، عاوزين نِفَهِّمْهُم أنه نحن مرشدات، ونعمل حاجات محددة
- ستّ سألت عن طفل عندو «مغص في الحوض» ما عْرِفْتِشْ أرد عليها.

التوقعات والأهداف

7

جدول أعمال: تخطيط البرنامج وتعزيز الكفاءات وفيما يلي نموذجان لجدول الأعمال بحسب التوقعات السابقة(7) (نراجع ص155): برنامج عمل الدفعة الأولى من المرشدات الصحيات
102 سنة من الخبرة

اليوم الأول: ترحيب، إعادة تعارف، توقعات أيام العمل، قوانين العمل بيننا، لجان التدريب الثلاثة: لجنة الدورة/التنظيم والترفيه، تقييم أمكنة التدريب السابقة، تحديد لمشكلات مرشدة ـ مشرفة هيئة (46)، تحديد المشكلات التي تواجه المرشدة ـ المشرفة (33)، تحليل 12مشكلة تواجه المرشدة ـ المشرفة، التحضير للغد، تقييم اليوم.

اليوم الثاني: مشاركة حاجات جديدة حول أنفسنا، نشاط حول التعاون (الطربيزة)، اللجان ومهامها، تقرير لجنة الدورة، اكتشاف حول الأدوية الأكثر استخداماً، مشاكل تواجه الأم والطفل (8)، تحديد أولويات المشكلات: شائعة خطرة، تحليل 4 مشكلات وعرض النتائج، مفهومنا للإشراف: مناقشة 5 تمثيليات،التحضير لليوم التالي، تقييم اليوم.

اليوم الثالث: صورة «مصر»!، توزيع ملف، مناقشة التوقعات، مشكلات تواجه الأم والأطفال على مستوى البلاد (6عمودين، 7 نزالي، 11حسن باشا، 14صلحا) مناقشة دور المرشدة في إحدى المشكلات، لقاء مع مدير الهيئة، الوفيات (أمهات، أطفال): أسباب، دور المرشدة، الزيارة المنزلية: نقاط من وصف روجينا (سكتشات+مناقشة)، التحضير للغد، تقييم اليوم.

اليوم الرابع: يوم الورد، عرض برنامج الأيام المتبقية، تقرير اللجان/لجنة الدورة، «قصة النهر»، الأعشاب الطبية، مشكلات في بلدنا، دور المرشدة (تكملة)، مهام المرشدة، سجلات المرشدة، مباراة في الكفاءات، فيلم المرشدات، تقييم اليوم، عرض فيلم كاراتيه ورفاقه.

اليوم الخامس: تقرير اللجنة، تشارك برنامج عمل الدفعة الثانية من المرشدات الصحيات 70 سنة خبرة

اليوم الأول: ترحيب، تعارف، سنوات الخبرة، كلمة مدير الهيئة، نتائج تخطيط الدورة السابقة، التوقعات، قوانين العمل بيننا، نشاط حول التعاون، تحديد المشكلات التي تؤثر على الصحة (14)، تحديد الأولويات حسب الخطورة والانتشار، تحليل 3 مشكلات وعرضها (غاليري)، عرض دور المرشدة الحالي في معالجة 3 مشكلات، علاقة برنامج حماية الطفل في معالجة المشكلات، تقييم اليوم، تحضير للغد.

اليوم الثاني: ترحيب من المشرفة على المكان، عرض البرنامج، مهام اللجان + تقرير لجنة الدورة، كيف يتعلم الكبار، الاحترام/عدم الاحترام، رموز قريتنا/توزيع ملف الدورة، الأدوية غير المفيدة، الأعشاب الطبية، مناقشة زيارتين منزليتين (عرض، قوة، ضعف، كيف نحسِّن)، استعراض ما تبقّى من البرنامج، تقييم اليوم، تحضير لليوم الثالث.

اليوم الثالث: تقرير اللجنة، نشاط اللجنة الترفيه/نكت، مناقشة زيارتين منزليتين (عرض، قوة، ضعف، تحسين)، الزيارة النموذجية (مناقشة نقاط من الزيارة المنزلية واستنتاج نقاط أساسية)، اكتشاف المشكلات التي تواجه المرشدة على مستوى حي: الخدمة/شخصياً، حول المحلول: امتحان قبل النشاط، دراسة النشرة. تصحيح الامتحان، الاستماع (3 سكتشات للمناقشة)، تخطيط الزيارات المنزلية لـ ب.ظ، تقييم اليوم.

اليوم الرابع: تمرين في تعميق التعارف، تقرير اللجنة، قصة حول الاتحاد: البقرات الثلاث والأسد، مناقشة وتقييم الزيارات المنزلية (مراجعة التقارير، استفدنا إيه/اكتشفونا/إزاي نحسِّن)، مهام المرشدة (رأينا؟ إيه يتطبق؟ إيه ما يطبقش؟ إيه نغيّر...)، الخطوات الست في تخطيط ندوة (من، ليه، أيمتى، فين، إيه وإزاي...)، تحضير لندوة الأحياء ب.ظ ومناقشتها، تقييم اليوم/واجب الغـد، 3 ندوات مع الأمهات في حسن باشا (حضور د.مدحت) العمودين (د.أمير) ونزالي طحا.

اليوم الخامس: عرض البرنامج، تقرير اللجنة، مناقشة التوقعات. ماذا نغيّر، علاقات إنسانية، تقييم الندوات (خطوات ستة، مشاركة، كيف نحسِّن...)، أسباب وفيات نساء وأطفال من قرانا، تطعيم النساء والأطفال، شريط الحرارة/السخونة، كيف نخفض السخونة، انتشار العدوى وأمثلة، قصة مصورة حول انتقال الإسهال، استخدام الصور، تقييم اليوم/واجب اليوم السادس، مشوار في الفلوكا.

اليوم السادس: مشاركة تعابير تعكس الإحساس بالدورة، تقرير لجنة الدورة، صورة «مصر»، أسلوب التعلّم: التلقين أم المشاركة؟، أسلوب الحوار والإجابة/السؤال، حبوب 21-28 اللولب، الرضاعة النظيفة، نشاط حول التعاون: مواد في الزيارة المنزلية، تقييم الزيارات المنزلية (إيه تغير؟ إيه ما اتغيرش؟ نحسن إزاي؟)، مشاركة وجبات مفيدة للأطفال دون السنة، صفات/مزايا وجبات الأطفال، قصة انتقال الإسهال/الوقاية، تلوين الصور واستخدامها مع مجموعة/سيدة، مراجعة صور انتقال المرض/طرق الوقاية، قصة الجَرَب/الوقاية، فيلم كاراتيه ورفاقه + مناقشة موضوع الإيدز، تقييم اليوم/واجب الغد.

اليوم السابع: تقرير اللجنة، قصة «النهر»: الاتكالية أم الاعتماد على النفس، سجلات المرشدة الصحية، كتاب «الدليل الصحي القروي»، معالجة السخونة ـ الكحة ـ الجَرَب ـ التهاب العين، كيف ساعدت الدورة في حل المشكلات التي تواجه المرشدة، مراجعة نشاطات الدورة، في الوعي الصحي، في المواضيع التقنية، أسئلة المرشدات في تقييم الدورة، تقييم الدورة: رأينا إيه؟ إيه استفدنا؟ مشاركة التوصيات، شكر للجميع/توزيع شهادات، صورة جماعية. تقاريرنا، تقييم العمل الميداني، دور المشرفة، تحليل المشكلات التي تواجه المرشدة/المشرفة في المستويات المختلفة، المباراة في الكفاءات، حلول للمشكلات بين الهيئة والمشرفة/المرشدة، تقييم الدورة، شكر للجميع/عنوان الملتقى، توزيع إفادات الدورة، صورة جماعية، إلخ.


قوانين عملنا

قوانين عملنا

1

أن نحدد قوانين العمل المشتركة للجماعة
أن نشكل مرجعية لسير العمل أثناء ورشة العمل
لوحة حائط
(لوحة خرسانية)من ربع ساعة إلى نصف ساعة

اعتماد قوانين عمل مشتركة (قواعد عمل الجماعة) يجنبنا الكثير من المشكلات التي تعيق العمل المشترك. ومن المفيد تحديد قوانين العمل المشتركة مع بدء الورشة. نكتب النتائج على لوحة مرئية وتشكل مرجعاً لنا أثناء العمل. ويمكن الإضافة إلى اللائحة أثناء ورشة العمل.

ما هي قوانين عملنا؟

وقالت المرشدات الصحيات في تحديد قواعد عملهن أثناء إحدى ورش العمل(8): من قوانين عملنا:

التواضع
الوضوح
عدم التكرار
الابتسامة
المحبة
الاستماع بعضنا لبعض
الالتزام بالمواعيد
المشاركة
التكاتف
تنظيم العمل عن طريق لجان الدورة
إيجاد فقرات ترفيهية
احترام القاعة ونظافتها
تناسب الوقت مع أهمية الموضوع
إلخ.

 

 

 

 

 

 


لجان ورشة العمل

لجان ورشة العمل

1

أن ننظم العمل المشترك ونشجع الشراكة في القيادة

تساهم لجان ورش العمل والمؤلفة من المشاركات أنفسهن في تنظيم وتوزيع المهام المطلوبة في تخطيط وتسيير ورش العمل، وهي تمنح فرصة للتمرّن على القيادة، وتشجع المرشدات على تطبيقات مشابهة في عملهن مع الناس. وقد اعتمدنا في تجاربنا أشكالاً عدّة من اللجان تضمّنت: اللجنة

لجنة تنسيق ورشة العمل
لجنة التنظيم
لجنة الترفيه
لجنة التقرير

المهام

- مراجعة النشاطات وسير العمل
- تلقي الشكاوى أو الاقتراحات من قبل المشاركات
- اعتماد واقتراح التغييرات
- التقرير اليومي للجماعة

- تنظيم غرفة العمل
- متابعة أمور المأكل والمبيت
- متابعة أمور الاستنساخ، توزيع الأوراق أو القراءات... إلخ

- الإشراف على نشاطات ترفيهية وتشجيعها، وقد تتضمّن: الغناء، الرقص، النكت، «الزغرودة»، الرحلات... إلخ

- كتابة تقرير عن محتوى ورشة العمل للتوزيع على المشاركات أنفسهن


المراجع والملاحظات

المراجع والملاحظات

(1) ويبني هذا الإطار في تعزيز الثقة على أعمال جاك جيب (Jack Gibb)، في تطوير الثقة ضمن مجموعة التعلم. راجع: Basic Reading in Human Relations Training, Book 1, Episcopal Church, p.23. وقد عدلت المادة في كتاب أفكار في العمل مع الناس، ص165-167.

(2) نجد مزيداً من تمارين التعارف في كتاب أفكار في العمل مع الناس، ص 188-202 و221-229. وفي دليل العمل الصحي في التعلم والتدريب، الفصل الرابع، ص4-1 إلى ص4-14.

(3) مي حداد، الدورة التدريبية المكثفة الثانية في الرعاية الصحية الأولية، تقرير عن ورشة عمل، اتحاد غوث الأولاد، ببنين، لبنان، صيف 1988.

(4) مي حداد، يوميات تكوين معينات صحيات ريفيات، تقرير عن ورشة عمل، المؤسسة التونسية للتنمية الجماعية، مكثر، سليانة، تونس، خريف 1987.

(5) مي حداد، يوميات الدورة التدريبية المكثفة في مهارات التوعية الصحية وبقاء الأطفال، تقرير عن ورشة عمل، منظمة إنقاذ الطفولة، جبل اللويبدة - عمان - الأردن، خريف 1988.

(6) مي حداد، دورة التعلم المستمر في الرعاية الصحية الأولية، تقرير عن ورشة عمل، منظمة إنقاذ الطفولة، المنيا، مصر، شتاء 1988.

(7) مي حداد، يوميات دورة تدريب المشرفات - المرشدات في تخطيط البرنامج وتعزيز الكفاءات، تقرير عن ورشة عمل، منظمة إنقاذ الطفولة، المنيا وعزبة عبدالله - طحا الأعمدة، مصر، صيف 1989.

(8) قواعد العمل هذه مستمدة من ورش عمل عدة، نراجع المحور12.


المحور الرابع :

تعزيز مهارات المرشدة الصحية
ألف حكاية وحكاية من الكجتمعات العربي


الحاجات والموارد

المحور الرابع

الحاجات والموارد

وقالت المرشدات الصحيات والمنسقات الصحيات في تقديم محور الحاجات والموارد:

يحكم تحديد الحاجات والموارد سير عملنا، ولا بد من تحديد الحاجات والموارد مع الناس أنفسهم. إن تحديد الحاجات والموارد عملية مستمرة تحتاج إلى تأمل وتقييم ومراجعة.
يتضمن هذا المحور تمارين مفيدة في تدريباتنا في ورش العمل وفي عملنا المباشر مع الناس، وهو يتناول مواضيع استطلاع الحاجات والموارد ووفيات النساء والأطفال ومشكلات وإمكانيات من بلداتنا وخرائط بلداتنا والمشكلات الصحية. وقد تطرقنا إلى موضوع اعتلال الصحة ومفاهيمها في المحور الثاني (ص129) وإلى موضوع مشكلات تواجهنا في عملنا في المحور الخامس (ك2، ص45) وتحديات في برمجة العمل في المحور الحادي عشر (ك3، ص147) ونظام المعلومات الصحية في المحور العاشر (ك3، ص83)، ونجد استبانات مفيدة في استطلاع مواضيع في الصحة المجتمعية مثل تنظيم الأسرة والتغذية وغيرهما في المحور السابع (ك2، ص169 و192).

لا يتضمن هذا المحور جميع المواضيع والتمارين في «الحاجات والموارد»، غير أنه يحتوي على تمارين مجربة في العديد من ورش العمل (نراجع ك3، ص161).

يمكننا استخدام هذا المحور ومواضيع مكملة له في ورشة عمل واحدة تتراوح مدتها بين يوم وخمسة أيام، كما يمكن توزيع مواضيعه أثناء ورشة العمل على تمارين في التربية الشعبية ــ في مجال الصحة المجتمعية (ك2، ص107).


استطلاع الحاجات والموارد

استطلاع

الحاجات والموارد

أن نستطلع الحاجات والموارد لوحة مثلث استطلاع الحاجات والموارد ساعة تقريباً
وقالت المرشدات الصحيات في تعريف الحاجات والموارد:

«الحاجات هي النواقص أو ما يمكن أن يسبب خللا، وكثيراً ما تكون الحاجات من الضروريات اللازمة للبقاء. والموارد هي الموجودات التي تمنحنا القوة وتلبي الحاجات...».

نلاحظ؟ نسأل؟ ندرس؟
نستخدم مثل هذا التمرين كإطار يساعدنا في اكتشاف الحاجات والموارد واستطلاعها(1).
خطوات التمرين

1- نطلب من مجموعات ثلاثية (مكوّنة من 3 مرشدات) التجول معاً في مكان التدريب حيث تنعقد ورشة العمل بهدف استطلاع وا
كتشاف الحاجات والموارد المتوافرة في المكان. ونطلب إليهن تقديم النتائج بطرق خلاّقة.

2- نتشارك النتائج، وتقدم كل مجموعة ما اكتشفته من حاجات وموارد أمام الجماعة.

3- نستعرض لوحة مثلث استطلاع الحاجات والموارد (ص164) ونتشارك ماذا نعني بـ:

4- ندعو إلى تحليل كيف توصلنا إلى النتائج في استطلاع حاجات المكان الذي نحن فيه وموارده، ونكتب الإجابات قرب الزاوية المناسبة من مثلث لوحة استطلاع الحاجات والموارد.

تطبيق عملي: لنستخدم الخطوات السبع (ص63) في استطلاع حاجات وموارد النساء في أحيائنا، أو المرشدات الصحيات أو مقدمات ومقدمي خدمات الطب الشعبي، وغيرهم.

استطلاع
الحاجات والموارد
لوحة : مثلث استطلاع الحاجات والموارد

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

نعيش مع الناس ونفهم العلاقات والأدوار بينهم

نلاحظ
ندرس

استطلاع الحاجات والموارد

استطلاع المشكلات والإمكانيات في الأحياء الشعبية أساسي في تحديد الحاجات والموارد (الصورة الأولى من مصر والثانية من تونس)


وفيات النساء والأطفال

وفيات النساء والأطفال

أن نتشارك قصصاً من واقعنا ونحللها

أن نكتشف دور المرشدة في تعزيز البقاءما هو دورنا في تعزيز البقاء وتجنب وقوع الكثير من الوفيات؟

يدعونا مثل هذا التمرين إلى تشارك قصص حقيقية عن وفاة أشخاص في مجتمعاتنا وتحليل أسباب الوفاة وتحديد دور المرشدات الصحيات في تفادي وقوع مثل هذه الوفيات. ولا بد من التعامل مع هذا التمرين بحساسية فائقة، فهو يحيي الذاكرة عن وفاة أشخاص نعرفهم أو أقرباء لنا مما يسبب لنا ألماً وصعوبة في سرد الوقائع والتعبير عن المشاعر.

خطوات التمرين

1- نطلب من مجموعات عمل صغيرة مكوّنة من ثلاث إلى خمس مرشدات صحيات أن يتبادلن «قصصاً من واقعنا» عن وفيات من النساء والأطفال (ويمكن أن نركِّز على فترة محددة، مثال: خلال السنة الماضية).

2- تتشارك المرشدات قصصهن عن طريق رواية «قصص من واقعنا» أو تمثيلها.

3- نطلب إلى المجموعات نفسها مناقشة التالي:

- ما هي أسباب وفاة هذا الشخص؟
- هل هناك دور للمرشدة الصحية لتفادي هذا الوضع؟

4- نتشارك نتائج الأسباب التي تؤدي إلى الوفاة ونتناقش بعدها في دور المرشدة الصحية.

وفيات النساء والأطفال

إنهما قصتان حقيقيتان!

قصة وفاة سيدة(2)

كانت هناك سيدة غير مقتنعة بتنظيم الأسرة، وعندما اقتنعت وقررت أن تستعمل وسيلة معينة، قال الأطباء أنها مريضة بالكبد ولا تنفع معها الوسائل الهورمونية، ولما اقتنعت بتركيب اللولب اكتشف الأطباء أنها مصابة بارتخاء واتساع في الرحم ولا ينفع معها اللولب. فيئست السيدة ولم تعد تدري ماذا تفعل.

وكان أن حملت السيدة مرة أخرى، وأثناء الولادة توفيت بانفجار في الرحم.

قصة وفاة طفل(3)

أخذتُ صورة لإحدى السيدات وطفلها بعد استئذانها، أثناء زيارتي التعارفية لبرنامج تنموي في الأردن.
بعد بضعة أشهر، اتصلت بي مسؤولة البرنامج طالبة مني أن أرسل لها نسخة من صورة الأم وطفلها في أسرع وقت ممكن. ولما استفسرت عن السبب، علمت بأن الطفل قد توفي بسبب الجفاف الناتج من الإسهال الشائع، وأن هذه هي الصورة الوحيدة لذكراه.. كم تألمت.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


مشكلات وامكانيات من بلدتنا

مشكلات وإمكانيات من بلداتنا

1

أن نكتشف المشكلات والإمكانيات من بلداتنا
رسم من بلدة
رموز تحضرها المرشدات
رسوم تعدها المرشدات
نحو نصف ساعة لكل تمرين

وقالت المرشدات الصحيات في تعريف المشكلاacت والإمكانيات:

«المشكلات هي المعيقات التي تواجهنا في العمل أو الحياة التي نود أن نعيشها. والإمكانيات هي القدرات والموارد التي تساعد في حل هذه المشكلات. ويتم تحديد المشكلات والإمكانيات بالتشارك مع أهالي المجتمع المحلي للبحث في الحلول وطرق تنفيذها».

اكتشاف المشكلة هو أول خطوة على طريق حلها.. وفي الوقت نفسه، فإن اكتشاف الموارد يعزز فهمنا للإمكانيات الموجودة في مجتمعاتنا ويساعدنا على تخطيط أفضل في عملنا.

تسهل التمارين التالية اكتشاف المشكلات والإمكانيات في بلدتنا (أو قريتنا أو «تجمع سكننا» أو أحياء عملنا). ومن المفيد تخصيص جلسة مختلفة من جلسات ورشة العمل لكل تمرين، ثم التدرّج في التعمّق.

وقد يفيد أن نبدأ بوصف أحوال ناس آخرين قبل النظر في أحوالنا، مع أهمية استعمال مثلث استطلاع الحاجات والموارد (ص164) كإطار للاستطلاع.

وفيما يلي نماذج لتمارين مجربة تساعدنا في «النظر في واقع ناس آخرين» و«النظر في واقعنا». النظر في واقع ناس آخرين
مثال لتمرين

1- تستعرض المنشطة صورة البلدة (ص169) بعد تكبيرها لتصبح مرئية من الجميع، وتسأل:

- هل نحب أن نعيش في مثل هذا المكان؟
- ما هي المشكلات التي نلاحظها؟
- هل توجد إمكانيات؟ ما هي؟
- هل يمكن أن تحدث مشكلات مشابهة في بلداتنا؟
- إذا نعم، ما هي؟ وماذا يمكننا أن نفعل لمواجهتها؟

2- تناقش المجموعة الأسئلة المطروحة (عن طريق مجموعات عمل صغيرة، ثم تعرض النتائج على الجميع).

مشكلات وإمكانيات من بلداتنا

2

رسم من بلدة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

(4)هل نحب أن نعيش في مثل هذا المكان؟

ما هي المشكلات التي نلاحظها؟

هل يمكن أن تحدث أوضاع مشابهة في بلداتنا؟

إذا نعم، ماذا يمكننا أن نفعل معاً لمواجهتها؟

مشكلات وإمكانيات من بلداتنا

3

النظر في واقعنا

مثال لتمارين

التمرين الأول: تقوم مجموعات (ثنائية أو ثلاثية) من المرشدات باستطلاع في البلدة يستهدف إحضار رموز تعبِّر عن مشكلات لاحظنها (ومن الرموز التي أحضرتها المرشدات: قمامة، زجاج مكسور، سجائر، زجاجة إرضاع، أدوية، ماء وسخ، إلخ...). (ص172).

التمرين الثاني: تعد المرشدة (أو مجموعات عمل صغيرة من المرشدات) رسوم تعبر عن مشكلات أو إمكانيات في بلداتنا. نتشارك الرسوم (ص169).

التمرين الثالث: تحضّر مجموعات من المرشدات «تماثيل بشرية» تعبِّر عن مشكلات أو إمكانيات (ص173).

التمرين الرابع: خرائط بلداتنا (ص179).

التمرين الخامس: تقوم مجموعات من المرشدات بتقديم تمثيليات قصيرة (مشاهد أو اسكتشات) عن مشكلات أو إمكانيات أو عنهما معاً (ص174).

التمرين السادس: نعد لائحة بالأسئلة التي تفيدنا في استطلاع حاجات مجتمعنا الصحية ونجيب عنها تدريجياً عن طريق البحث مع الناس (ص176).

مشاهد من تقديم المرشدات الصحيات في تعريف مشكلات وإمكانيات في بلداتهن

تدخل رضوة منزل مريم التي تدخن وتترك طفلها يلعب بالوسخ...
تدخل رنا منزل منى التي يدخن زوجها ولا يقوم بعمل لمساعدتها. منى مشغولة بتلبية حاجات أطفالها ولا وقت لديها لتعد القهوة لرنا...
تحاول آمنة إقناع ندى وأميرة بأهمية تنظيف الحارة. ترفض ندى وتتجاوب أميرة...
تدخل سهام مسكن مرزوقة. تلاحظ الوسخ وعدم وجود مرحاض في السكن...
تشارك سماح جارتها النصائح للتعامل مع المشكلات التي تواجهها. تتشارك سماح وجارتها قراءة مفيدة من «كتاب الصحة للجميع».
تشارك المرشدات في تعليم السيدات كيفية الاستفادة من بقايا الطعام في صناعة أطعمة أخرى مثل صناعة المخلل من الملفوف، وغيرها.

مشكلات وإمكانيات من بلداتنا

4

تمرين في أهمية الملاحظة: حكاية المرشدة مي

1- تعرض المنشطة حكاية مثل «شهادة من تجاربنا». نموذج:

«لا بد أن نكون أكثر من مستمعات جديات. أذكر أنني من خلال عملي في السنة الأخيرة كنا نحن المدرسات نذهب إلى العيادات للنصح والإرشاد عدة أيام في الأسبوع. إحدى الأمهات كانت تحضر وطفلتها لمتابعة وزن الطفلة. بعد أن تزن الطفلة، وعمرها أقل من عامين، كانت شكوى الأم أن «لسان ابنتها ثقيل» ولا تتكلم مثل بقية الأطفال في سنها. سألت الأم عدة أسئلة عن زوجها وأبنائها وأهلها.. ثم التفت للطفلة وبدأت ألاطفها وألاعبها وأتكلم معها. كانت الطفلة طبيعية في حركاتها وابتساماتها ونظراتها وردود فعلها على حركاتي لها طالما أنا وهي وجهاً لوجه.. ثم يكون سلوكها سلبياً عندما لا تنظر إلى حركات وجهي. طلبت من الأم أن تدير لي ظهر ابنتها، حاولت أن أنادي عليها وأن أسمعها أصواتاً ولكن لم يكن هناك أي رد فعل إيجابي من الطفلة. اشتبهت أنها تعاني ضعف سمع شديد. عجبت جداً من أهل الطفلة جميعهم ومن موظفات العيادة أن أحداً لم يكتشف

2- تناقش مجموعات العمل حكاية المرشدة مي وكيف اكتشفت مشكلة الطفلة. وقد نضيف إليها من تجاربنا.
3- نستنتج قواعد مشتركة لتحسين الملاحظة واكتشاف المشكلات. ذلك وطلبت من والدتها اصطحابها إلى طبيب أخصائي لمزيد من الفحوصات. احتاجت الطفلة بعدها إلى سماعات، وهي الآن ملتحقة بالمدرسة ومتفوقة بدراستها».

 

 

 

 

 

 

 

 

المرشدة مي دجاني، غزة

مشكلات وإمكانيات من بلداتنا

5

رموز : مشكلات في أحيائنا
أحضرت المرشدات الصحيات بعض الرموز لتشارك المشكلات، وفيما يلي نماذج منها:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مشكلات وإمكانيات من بلداتنا

6

تماثيل بشرية تعبر عن مشكلات

فيما يلي تماثيل بشرية تعبر عن مشكلات من بلداتنا هي: الترع الوسخة والنفايات والشعور بالدونية ومشكلات في السلوك وآلام البطن والنزف لدى النساء، إلخ.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مشكلات والكانيات من بلداتنا

7

مشاهد

 

 

 

 

 

 

 

 

مشكلات وإمكانيات من بلداتنا

8

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وقالت المرشدات الصحيات في تعداد الإمكانيات التي تساعدنا في حل المشكلات، وتشكل مصادر قوة وتمكين للناس، ومنها:

توضيح المشكلة وفهم أثرها

المشاركة
التضامن
الاحترام
الصداقة
«كتاب الصحة للجميع»
الماء والصابون
الأماكن والمناسبات التي تجتمع فيها النساء (مثل المخبز أو الزيارات أو مواسم القطاف مثل قطف القطن، وغيره)
محلول معالجة الجفاف
خدمات مفيدة من مقدمات ومقدمي الطب الشعبي
شخصيات من بلداتنا
المرشدات الصحيات
اللجان الصحية
السكن قريباً من أماكن تقديم الخدمات وخصوصاً الصحية منها، إلخ...

مشكلات وإمكانيات من بلداتنا

9

استبانة(5) : أمثلة على أسئلة تساعدنا

في تحديد حاجات المجتمع المحلي الصحية وتشجع الناس على التفكير فيها: الحاجات الملموسة:

- ما هي المسائل اليومية (ظروف العيش، الممارسات والمعتقدات... إلخ) التي يشعر الناس أنها تساعدهم على أن يكونوا أصحاء؟
- ما هي مشكلات الناس الرئيسية؟ وعموماً، ما هي همومهم وحاجاتهم العامة غير المرتبطة بالصحة فقط؟

المنازل والمجاري:

- ما هي المواد التي يستعملونها في بناء منازلهم؟ هل يحافظون على نظافة البيوت؟ هل يتم الطهي في البيت أم خارجه؟ كيف يخرج الدخان؟ على ماذا ينام الناس وأين؟

- هل يسبب الذباب والبراغيث والجرذان والحيوانات القارضة الأخرى مشكلة؟ كيف؟ ماذا يفعل الناس للحد من ضررها؟ ماذا يمكن أن نفعل فضلاً عن ذلك؟

- كيف يحفظ الناس الطعام؟ ما العمل لتحسين طرق حفظه؟
- ما هي الحيوانات (الغنم، الفراخ) التي يُسمح بدخولها إلى البيت؟ وما هي المشكلات التي تنجم عن ذلك؟
- ما هي أمراض الحيوانات الشائعة؟ ما تأثير هذه الأمراض على البشر؟ ما هي الإجراءات المتخذة لمحاربة هذه الأمراض؟
- من أين تحصل الأسرة على الماء؟ هل هذا الماء صالح للشرب؟ ما هي الإجراءات المتخذة؟ هل يصل الماء إلى البيوت في الأحىاء؟
- كم عدد الأسر التي تملك مرحاضاً؟ وكم عدد الذين يستعملونه بشكل صحيح؟
- هل توجد مجاري في الحي/القرية؟ هل هي مكشوفة؟
- هل الحي نظيف أو القرية نظيفة؟ أين يضع الناس نفاياتهم؟ ولماذا؟

السكان:

- كم هو عدد الناس في المجتمع المحلي (الحي/القرية/البلدة)؟ كم عدد الأشخاص الذين هم دون الخامسة؟
- كم هو عدد الذين يكتبون ويقرأون؟ هل هناك مدرسة للأطفال؟ هل تكفي لهم جميعاً؟ هل تعلّم الأطفال ما يحتاجون إلى معرفته؟ ما هي الطرق الأخرى التي تساعد الأطفال على التعلم؟
- كم هو عدد المواليد الجدد هذه السنة؟ عدد المتوفين؟ ما الأسباب، وفي أي عمر توفوا؟ هل كان يمكن منع حالات الوفاة؟ كيف؟
-هل ازداد عدد السكان أو نقص؟ هل يسبب ذلك أية مشكلات؟ كم مرة مرض أشخاص محددون السنة الماضية (أي الأشخاص أنفسهم)؟ كم يوماً استمر المرض؟ ما نوع المرض أو الإصابة؟ لماذا؟
- ما هو عدد المصابين بأمراض مزمنة؟ ما هي هذه الأمراض؟
- ما هو عدد الأطفال في معظم الأسر؟ ما هو عدد الأطفال المتوفين؟ ماذا كانت الأسباب؟ في أي عمر؟ ما هي بعض الأسباب التي تكمن وراء الأسباب الظاهرة؟
- كم هو عدد الآباء والأمهات الذين لا يرغبون في إنجاب المزيد من الأطفال أو الذين يرغبون في زيادة عدد أطفالهم بسرعة؟ ما هي الأسباب؟

مشكلات وإمكانيات من بلداتنا

10

الأكل والتغذية:

- كم عدد الأمهات اللواتي يرضعن أطفالهن؟ ما هي مدة الرضاعة؟ - هل صحة هؤلاء الأطفال مثل صحة غيرهم؟ لماذا؟ - ما هي أنواع الأطعمة الرئيسية التي يأكلها الناس؟ من أين تأتي هذه المأكولات؟ - هل يستغل الناس أنواع الأطعمة المتوافرة استغلالاً صحيحاً؟ - كم هو عدد الأطفال الذين يقل وزنهم عن المستوى المطلوب أو الذين يعانون سوء التغذية؟ - ماذا يعرف الناس والتلاميذ عن الحاجات الغذائية؟ - كم هو عدد الأشخاص الذين يدخنون بكثرة؟ كم عدد الأشخاص الذين يكثرون من شرب الكحول أو تخزين القات أو تناول المخدرات؟ كم عدد الأشخاص الذين يكثرون من المشروبات الغازية (الكازوز، الكولا، إلخ)؟ ما تأثير ذلك على صحتهم وصحة أسرهم؟
الأرض والغذاء:

- هل تنتج الأرض المحصول الكافي للأسرة؟ - إلى متى تستطيع الأرض أن توفر الغذاء لأسر يتزايد عددها؟ - كيف تتوزع الأراضي الزراعية؟ كم هو عدد الذين يمتلكون أرضاً خاصة؟ - ما هي الجهود المبذولة لزيادة إنتاج الأرض؟ - كيف يتم تخزين المحاصيل والأطعمة؟

هل هناك تلف كثير أو هدر؟ لماذا؟ الصحة والشفاء:

- ما هو دور الأطباء الشعبيين والدايات في الرعاية الصحية؟ - ما هي الطرق التقليدية في المداواة؟ وما هي أنواع الأدوية الحديثة المستخدمة؟ أيهما أكثر فائدة في تحقيق الشفاء؟ هل هناك أي مخاطر عند استعماله؟ - ما هي المراكز الصحية القريبة؟ كم تُكلّف؟ إلى أي مدى يستفاد من خدماتها؟ - كم هو عدد الأطفال الذين تطعّموا؟ ما هي الأمراض التي تطعّموا ضدها؟ - ما هي الاحتياطات الأخرى الوقائية المتخذة؟ ماذا نستطيع أن نضيف إليها؟ وما مدى أهميتها؟

المساعدة الذاتية:

- ما هي أهم الأشياء التي تؤثر في صحة الناس وسلامتهم في الحاضر وفي المستقبل؟ - ما هي المشكلات الصحية الشائعة التي يستطيع الناس أن يعالجوها بأنفسهم؟ إلى أي مدى يجب عليهم أن يعتمدوا على المساعدة الخارجية والتداوي؟ - هل يهتم الناس بتعزيز التطبيب الذاتي وجعله أكثر أمناً وفعالية وأكثر شمولية واكتمالاً؟ لماذا؟ ماذا يجب أن يتعلموا كي يقوموا بذلك؟ ما هي المعوقات؟

مشكلات وإمكانيات من بلداتنا

11

قراءة مساندة : التعلم من المجتمع المحلي ومعه وعنه(6)

تحتاج المرشدات إلى اعتبار العوامل التالية في تحليل مجتمعاتهن:

- المشكلات الصحية المحلية وأسبابها
- المشكلات الأخرى التي تؤثر على رفاه الأهالي وأوضاعهم
- الأمور التي يشعر الناس أنها أكبر

- المعتقدات والعادات والتقاليد التي تؤثر في الصحة
- البنية الأسرية والاجتماعية
- الأساليب في العلاج وفي حل المشكلات
- أشكال العلاقات بين الناس في المجتمع
- أشكال التعلُّم (المدرسي والتقليدي)
- مَن يتحكم في مَن، وفي أي شيء (توزيع الأرض والنفوذ والموارد)، وغيرها مشكلاتهم وحاجاتهم، وغيرها..

- أصحاب المهارات الخاصة: القادة، الدايات والأطباء الشعبيون، الحكواتية (الرواة الشعبيون)، الفنانون، الحرفيون، المعلمون والمعلمات... إلخ - الأرض، المحاصيل، المياه، موارد الغذاء، مصادر الوقود (الحطب)... إلخ.
- مواد البناء، الكساء
- الأسواق، النقل، المواصلات، الآلات
- فرص العمل، دخل الفرد بالنسبة إلى تكاليف المعيشة، وغيرها

 

 

 

 

 

 

 

 

 


خرائط بلدتنا

خرائط بلداتنا

1

أن نكتشف أهمية الخرائط في تحديد حاجات وموارد من بلداتنا أوراق وأقلام

يوفر رسم خرائط بلداتنا (أو قرانا أو «تجمع سكننا» أو أحياء عملنا) فرصة لاكتشاف الحاجات والموارد. وتشكل الخرائط أداة مرئية تسهل توزيع العمل بين المرشدات أنفسهن بحسب الأحياء والمناطق.
وتشكل المجسَّمات (باستعمال الصلصال/الطين، وغيره) طريقة أخرى لوصف حاجات وموارد منطقة معينة.
ومن الأسئلة الحرة التي سألتها المرشدات بعد عرض خرائطهن على الأخريات:

- ماذا ترون في حيِّنا؟ - ما هي المشكلات التي تلاحظنها؟ - ما هي الإمكانيات والموارد المتاحة؟
ملاحظة: تستعرض هذه الصفحة والصفحة التالية نموذجين لخرائط من بلداتنا من إعداد المرشدات الصحيات.

وقالت المرشدات الصحيات في وصف وتحليل خرائط بلداتهن:
يساعدنا رسم الخرائط في تحديد الإمكانيات والموارد والمشكلات والحاجات في بلدتنا، فهي توضح: الأماكن التي تعاني من نقص في البنية الأساسية والخدمات الموجودة في المجتمع (حكومية أهلية) ونوعية التربة وأهم المزروعات الموجودة ونوعها والتجمعات السكانية والأماكن والمراكز الصناعية المختلفة والمعالم الأساسية للقرى والأماكن والأحياء المزدحمة بالسكان وتوزيع السكان والمصادر والثروات الطبيعية وأوجه الأنشطة المختلفة (تجارية، إنتاجية، حرفية... إلخ) وتوضح الترع والمصارف وقنوات الري المحيطة بالقرية ومناطق وأماكن التلوث والتي تشكل خطراً على القرية، وغيرها.
من الإمكانيات والموارد التي نلاحظها: منزل المرشدة الصحية ومركز سكن المعالجين الشعبيين والعاملين في الصحة من أطباء وممرضات، الوحدة الصحية، المدرسة، المرافق الصحية... إلخ.
ومن المشكلات والحاجات التي نلاحظها: عدم وجود طريق أمام العديد من المنازل، نبع الماء قريب من المنازل، المجارير، الاكتظاظ السكاني... إلخ.

ويمكن أن نكتشف أن الأمر نفسه قد يكون مورداً ومشكلة في وقت واحد، ومن المفيد مناقشة العوامل التي تجعله مورداً أو مشكلة.

خرائط بلداتنا

2

نموذج لخارطة من رسم مرشدة صحية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المشكلات الصحية

1

أن نحدد المشكلات الصحية المهمة ومدى خطورتها وانتشارها

أن نحلل أسباب المشكلات الصحية والحلول المقترحة بشأنها مقطعات

لوحة: مشكلات صحية في بلداتنا

من ساعة إلى ساعتين لكل تمرين

تساعدنا مثل هذه التمارين في تحديد المشكلات ومدى انتشارها وخطورتها وتحليل جذور المشكلة وأثرها في المجتمع وتحليل أسباب المشكلة والحلول المقترحة واكتشاف سلسلة الأسباب التي تؤدي إلى المشكلات، ونرفق قراءة مساندة (ص188) سعياً إلى التغيير في موضوع تحسين صحة النساء.

تمرين : تحديد المشكلات ومدى انتشارها وخطورتها(7).
نحدد لائحة بالمشكلات الصحية في مجتمعاتنا، وذلك عن طريق اتباع الخطوات التالية:

1- نشكل مجموعات عمل صغيرة ونطلب إليها أن تتشارك المشكلات الصحية (أو التي لها علاقة بالصحة) في مجتمعاتنا.

2- نتشارك النتائج كجماعة، ونكتب النتائج على لوحة حائط أو على ورقة كبيرة يراها الجميع. ويمكننا استخدام رسوم مصورة على بطاقات تمثل المشكلات التي نتوقعها، ونضيف إليها رسوماً جديدة.
3- نستعرض كل مشكلة نتفق على مدى خطورتها ومدى انتشارها، ويفيد في ذلك استخدام رموز:
يمكننا استخدام علامة زائد، من واحد إلى خمسة، للدلالة على الخطورة والانتشار:
+: محدودة الانتشار (أو الخطورة).
++: منتشرة إلى حدّ ما (أو خطيرة إلى حد ما).
+++: منتشرة (أو خطيرة).
++++: منتشرة جداً (أو خطيرة جداً).
+++++: على درجة كبيرة من الانتشار أو الخطورة.

والأفضل أن نستخدم الرموز بدلاً من العلامات، كالتالي:
الجمجمة: حجمها يدل على خطورة المشكلة:

 

 

 

 

 

الوجه الحزين

 

 

 

 

وسنحتاج إلى أن نجهز مسبقاً 100 وجه حزين و25 جمجمة بأحجام مختلفة.
الوجوه الحزينةكلما كانت المشكلة أكثر انتشاراً كثر عدد الوجوه الحزينة التي تعبّر عنها.

المشكلات الصحية

2

لوحة : نموذج من المشكلات الصحية في بلداتنا

هذا نموذج عن المشكلات الصحية وخطورتها وانتشارها، كما عرّفتها المرشدات الصحيات(8) من قرى العمودين وحسن باشا ونزالي طحا - محافظة المنيا، مصر:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المشكلات الصحية

3

تمرين : رسم الشجرة(9) تقدم المنشطة التمرين الذي يهدف إلى اكتشاف جذور وأسباب مشكلة معينة ونتائج المشكلة وأثرها في المجتمع المحلي. يسبق التمرين التوافق على المشكلات الأكثر أهمية والتي نقوم بتحليلها في هذا التمرين.

خطوات التمرين:

1- تعرض المنشطة رسم الشجرة التي ترمز إلى مشكلة وتوزع بطاقات من لونين مختلفين على المرشدات.
2- تناقش الجماعة المشكلة وتكتب كل مجموعة ثنائية (مكوّنة من مرشدتين) أسباب المشكلة بحيث تكتب كل سبب على بطاقة واحدة.
3- نتشارك النتائج عن طريق لصق (أو وضع) البطاقات على جذور رسم الشجرة.
4- تناقش المجموعات الثنائية أثر المشكلة في المجتمع وتكتب كل أثر على بطاقة خاصة.
5- نتشارك النتائج عن طريق لصق البطاقات على فروع الشجرة.
6- نستنتج ماذا تعلمنا من هذا التمرين. ويتبعه تمارين في تخطيط عملنا وبرمجته.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المشكلات الصحية

4

تمرين : تحليل أسباب المشكلة والحلول المقترحة

وتقوم المرشدات الصحيات في مجموعات عمل صغيرة مكوّنة من 3 إلى 5 أشخاص بتحليل المشكلات الصحية وتشارك النتائج. يشكل هذا التمرين أرضية تساعد في تحديد دور المرشدات الصحيات ومهامهن (نراجع ك2، ص28).

يتضمن الإطار التحليلي تحديد المشكلة وأسبابها والبحث في إمكانية حلها وماذا يلزم لذلك. وفيما يلي نموذج لتحليل إحدى المشكلات:
المشكلة:

كثرة الإنجاب
وتكرار الحمل

الأسباب:

-عدم وجود طبيب تنظيم أسرة في البلدة
- عدم اقتناع الأزواج
- إشاعات حول الوسائل
- الرغبة في الأبناء «الأبناء عزوة»
- «لازم وجود ولد»
- رغبة الرجل في كثرة الأولاد
- عدم اقتناع السيدة بالوسائل
- خوف السيدة من أن يتزوج الرجل عليها فتربطه بالأطفال

هل يمكن حلها: نعم!

ماذا يلزمنا لذلك: دور المرشدة في:

- عقد ندوات لشرح الوسائل
- إقناع السيدات بالوسائل
- وجود طبيب في البلدة
- ندوات للأزواج
- دور المرشدة في مساعدة السيدة والذهاب

إلى مركز تنظيم الأسرة في البلدة
من تقديم مرشدات صحيات من قرى العمودين وحسن باشا ونزالي طحا - محافظة المنيا، مصر

المشكلات الصحية

6

تمرين : قصة ميرا

تساعد مثل هذه القصة على التعمق في مناقشة أسباب اعتلال الصحة والوفيات.
خطوات التمرين

1- تستمع المرشدات إلى قصة ميرا (ص185) أو نقرأها بشكل جماعي بحيث تقرأ كل مرشدة جزءاً منها.
2- بعد الانتهاء من رواية القصة، تسأل المنشطة عن أسباب وفاة ميرا. ويمكن تشكيل مجموعات عمل صغيرة لمناقشة وتشارك أسباب وفاة ميرا. تشجّع المنشطة المزيد من الإجابات.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المشكلات الصحية
7
3- تساعد المنشطة في تصنيف الأسباب إلى مجموعات ليسهل فهم الظروف المختلفة التي تسبب المشكلات الصحية والوفيات:
الأسباب الفيزيائية: الفيروسات والجراثيم أو الطفيليات أو شيء ما غير سليم في الجسم، أو أمر يفتقر إليه الجسم.
الأسباب البيئية: ظروف المحيط الضارة بالجسم، مثل دخان الطهي والافتقار إلى المياه النظيفة أو ظروف الازدحام السكاني.
الأسباب الاجتماعية: علاقة الناس بعضهم ببعض وكيف يتعاملون فيما بينهم، إضافة إلى مواقفهم وعاداتهم وتقاليدهم.
الأسباب السياسية والاقتصادية: هي الأسباب المتعلقة بمن يقرر السياسات، لمن القيادة وكيف، وبالمال والأرض والموارد، من يمتلكها ومن لا يمتلكها

 

 

 

 

 

 

 

 

 

4- نختتم المناقشة في تشارك ما يمكننا أن نفعل كي نقلّل من وفاة حالات مثل ميرا. ويمكن استنساخ مادة القراءة المساندة (ص188) وتوزيع نسخ منها على الجميع.

المشكلات الصحية

8

قراءة مساندة : سعياً إلى التغيير لتحسين صحة النساء(11)
ليس لزاماً أن تظل الأمور على حالها

تدفع طريقة تنظيم المجتمعات معظم النساء إلى العيش في الفقر والاعتلال. لكن يمكن تنظيم المجتمعات على النحو الذي يرعى الصحة بدلاً من المرض. ولما كانت أسباب الاعتلال موجودة على مستوى الأسرة، والمجتمع، والبلد، فلا بد للتغييرات اللازمة لتحسين صحة النساء من أن تحدث على كل من هذه المستويات المختلفة.

سعياً إلى التغيير في أسرنا

يمكننا تحسين صحتنا بمعرفة مشكلات النساء الصحية، وإحداث تغيير في حياتنا الخاصة وحياة أسرتنا. نشجع النساء المتزوجات على محادثة أزواجهن عما تحتاج إليه كل منهن للتمتع بصحة أفضل، ومن ذلك المجامعة الآمنة والتقاسم العادل لأعباء العمل. نشجعهن أيضاً على تحسين صحة وتربية الأطفال وعلى المساواة بين الذكور والإناث منذ صغرهم.

سعياً إلى التغيير في مجتمعنا

يمكننا تحسين صحتنا وتحسين صحة نساء أخريات في مجتمعنا بمطالعة كتب مفيدة معاً (نراجع ك3، ص57) والتحدث عن مشكلات النساء الصحية، وعن طريق الزيارات المنزلية (ك2، ص39) وتنظيم ندوات (ك2، ص43).

وقد يكون التحدث إلى الآخرين أمراً صعباً. فالنساء غالباً ما يشعرن بالخجل (عند التحدث مثلاً عن أعضاء الجسم) أو الخوف من أفكار الآخرين. لكن محادثة الأخريات والآخرين تظل الطريقة الوحيدة لتحسين معرفتنا بمشكلات النساء الصحية واكتشاف أسبابها. وغالباً ما نجد أن القلق ينتاب النساء الأخريات في شأن الأمور ذاتها، ولذا يرغبن أيضاً في مناقشتها.
لنتصل بمجموعة صغيرة من النساء ونتحدث عن المشكلات الصحية في مجتمعنا: نحاول دعوة صديقات صديقاتنا وجاراتنا، أو النساء اللواتي يعملن معنا إلى الاجتماع.

عندما نكتشف أن ثمة مشكلة صحية مشتركة بين العديد من النساء يصبح مفيداً أن نعاود الاجتماع وندعو أخريات لمناقشة هذه المشكلة ومعرفة المزيد عنها. عندما نجتمع، نفكر في الأسباب الأساسية التي أدت إلى حدوث المشكلات الصحية، ونضع خطة يمكن تنفيذها للتغيير في أُسرنا ومجتمعنا.

المشكلات الصحي

9

لنفكر بإشراك الرجال مع النساء في المناقشات الخاصة بصحة النساء. قد يبدو صعباً الحديث مع الرجال عن مشكلات النساء الصحية، لأن هذا النوع من الحديث يعدّ محرّماً أو عيباً، أو «أسراراً نسائية»، ولكن لما كان الرجال في الغالب في مركز السلطة، فإن مساعدتهم إيانا قد تكون مهمة جداً. نبدأ بالرجال الذين يدعمون المرأة، والذين يمثلون قدوة حسنة للصبيان، ويعاملون النساء بالمساواة.

فيما يلي اقتراحات أخرى تحسّن الصحة في المجتمع: > تبادل المعلومات: نبحث عن الطرق لنشر المعرفة حول المشكلات الصحية الشائعة في مجتمعنا، ليعرفها الجميع.

> تشكيل مجموعات المساندة: تستطيع النساء اللواتي عانين المشكلات ذاتها (مثل النساء اللواتي تعرضن للأذى، أو الأمهات المرضعات، أو ذوات الإعاقة، أو غيرهن)، تشكيل جماعات مساندة لدعم بعضهن البعض والعمل معاً على تجاوز مشكلاتهن.

> السعي لزيادة استقلاليتنا: إن المشاريع التي تساعد النساء في جني المال وتحسين ظروف عملهن، تسهم أيضاً في جعلهن يتخذن قراراتهن بأنفسهن وتكسبهن التقدير الذاتي وتجعلهن أقل تعرضاً للضغوط الاقتصادية.

> تطوير مشاريع مجتمعية: لنحاول مثلاً إيجاد وسائل لكل عائلة في مجتمعنا تمكّنها من الحصول على ما يكفي من الطعام، أو لتحسين النظافة العامة في المجتمع والحصول على مياه نظيفة.

> تدريب أكبر عدد ممكن من المرشدات الصحيات في مواضيع صحة النساء وأساليب إجراء الفحوص الضرورية ومواضيع الوقاية والمعالجة الأولية، وغيرها. دور النساء في شأن صحتهن

كما تعني «صحة النساء» أكثر من مجرد العناية بصحة الأمهات، كذلك تعني أكثر من مجرد الحصول على الرعاية الصحية. لتكون النساء صحيحات فعلياً، تحتجن إلى فرصة لتتخذن بأنفسهن القرارات الضرورية في شأن صحتهن. كذلك تحتجن إلى أن يكون في متناولهن حصة معقولة من الموارد في مجتمعهن وفي العالم. نستطيع بفضل مساهمة النساء الأخريات والرجال، في النضال من أجل الصحة، أن نطالب بفرصة للعيش حياة صحيحة مليئة بالسعادة، خالية من المرض والألم والخوف.


المرجع والملاحظات

تعزيز مهارات المرشدة الصحية
ألف حكاية وحكاية من الكجتمعات العربي

المراجع والملاحظات

(1) ولمزيد من المعلومات نراجع كتاب أفكار في العمل مع الناس، فصل «استطلاع المواضيع» ص 29-66، في حال توافره لدينا، وص 53-54 من: Learning To Teach.

(2) قصة وفاة سيدة: من تقديم المرشدة محاسن عبد العظيم، مصر.
(3) قصة وفاة طفل: قصة حدثت مع د. مي حداد أثناء عملها.
(4) الرسم عن كتاب الصحة للجميع، ص: ك 27.
(5) الاستبانة بتعديل عن كتاب الصحة للجميع، ص: ك10 وك11.
(6) التعلم في المجتمع المحلي معه وعنه، بتعديل عن كتاب دليل العمل الصحي في التعلم والتدريب، ص 6- 60
(7) التمرين عن تقرير ورشة عمل في تدريب العاملات والعاملين الصحيين، إعداد د. مي حداد، منظمة إنقاذ الطفولة، شواك - قضارف، السودان، 1987.
(8) عن يوميات دورة تدريب المشرفات - المرشدات (ك3، ص162).
(9) وهو تمرين تستخدمه جمعية القيادات النسائية بطحا - المنيا، مصر، في تدريباتها (وعن الجمعية، نراجع ك2، ص60).
(10) قصة ميرا: عن كتاب الصحة لجميع النساء، ص 9.
(11) سعياً إلى التغيير: بتعديل عن كتاب الصحة لجميع النساء.