الفصل 23 السرطان والأورام

السرطان والأورام


السرطان مرض خطير قد يصيب أجزاء مختلفة من الجسم . وغالبا ً ما يمكن شفاؤه، إذا عولج باكرا ً. ولكن إذا أهمل علاجه مدة طويلة، فقد يؤدي إلى الموت. ويموت كثير من المصابين بالسرطان، بخاصة الذين لا تتوافر لهم الرعاية الصحية بسهولة.

النساء في الغالب لا يستشرن عاملة أو عاملا ً صحيا ً أو طبيبا ً إلا بعد أن يصير مرضهن شديدا ً. لذا يشتد المرض كثيرا ً بالنساء المصابات بالسرطان، أو يمتن في الغالب ، لأن السرطان لم يكتشف باكرا ً. كذلك قد لا تلقى النساء المصابات بالسرطان من عائلتهن سوى اللعنة أو النبذ أحيانا ً. ولا يلحق هذا النبذ الأذى بالنساء المريضات وحدهن، بل بالمجتمع كله, لأنه يحول دون معرفة كيف يمرض الناس من جراء السرطان.

ما هو السرطان؟

تتكون كل الأشياء الحية، مثل جسم الإنسان، من خلايا صغيرة للغاية لا تمكن مشاهدتها إلا عبر المجهر (الميكروسكوب).
وفي بعض الأحيان تتغير هذه الخلايا وتنمو وتتكاثر، مسبّبة أنواعا ً مختلفة من الأورام. تختفي بعض الأورام تلقائيا ً دون معالجة. ولكن بعضها يكبر أو ينتشر وقد يؤدي إلى مشكلات صحية. لا تتحول معظم الأورام إلى سرطان (أورام خبيثة)، لكن بعضها يتحول.

يبدأ السرطان عندما تأخذ بعض الخلايا في النماء والتكاثر، بلا ضوابط ، وتحتل أجزاء من الجسم. وعندما نكتشف السرطان باكرا ً، فغالبا ً ما يمكن استئصاله بجراحة, أو معالجته بالأدوية أو بالأشعة، وتكون فرصة الشفاء منه جيدة. ولكن عندما ينتشر السرطان، يصبح شفاؤه أصعب وقد يصبح مستحلا ً.

----------------------------------------
تشير الإحصاءات إلى إصابة واحد من 3 أشخاص بالسرطان
الورم مرادف للانتفاخ. وبعض أنواع الأورام سرطاني, وبعضها غير سرطاني.


السرطان

أنواع السرطان
يعد سرطان عنق الرحم (باب الرحم أو فم الوالدة ) والثدي والرحم أكثر أنواع السرطان شيوعا ً لدى النساء. وأما أنواع السرطان الشائعة الأخرى التي قد يصاب بها الرجال والنساء على حد سواء فهى سرطان الرئة والأمعاء الغليظة والكبد والمعدة والفم والجلد.

أسباب السرطان
أسباب معظم أنواع السرطان المباشرة غير معروفة. ولكن بعض العوامل التي تزيد احتمال إصابتك بالسرطان هي:
- تدخين التبغ, ومعروف أنه يؤدي إلى سرطان الرئة والى زيادة احتمال الإصابة بمعظم أنواع السرطان الأخرى.
- بعض الالتهابات الفيروسية، مثل التهاب الكبد - ب (هيباتايتس ب ) أو الثآليل التناسلية.
- تناول الأطعمة الكثيرة الدهون أو المستحضرات الكيميائية الضارة (مواد سرطانية أو كرسينوجية ).
- تناول بعض الأدوية, مثل الهرمونات، على نحو خاطىء.
- العمل في بعض المواد الكيميائية (مواد سرطانية أو كرسينوجية ) أو العيش على مقربة منها (مثل مبيدات الحشرات والأصباغ والدهانات والمذيبات).
- العمل في مراكز الطاقة النووية أو العيش بجوارها.
كذلك إذا أصيب آخرون في أسرة المرأة (أقارب الدم ) بنوع من السرطان، فهذا قد يعني زيادة احتمال إصابتها بالسرطان ذاته (يسمى هذا بالخطر الوراثي).

الوقاية من السرطان
بإمكان نظام الحياة الصحي أن يقي كثيرا ً من أنواع السرطان. وهذا يعني تناول أطعمة مغذية وتجنب العوامل التي قد تؤدي إلى الإصابة بالسرطان. مثلا ً:
- لا تدخني ولا تمضغي التبغ.
- حاولي تجنب استخدام المواد الكيميائية الضارة في منزلك أو في موقع عملك، وكذلك أنواع الأطعمة التي تستعمل المواد الكيميائية في إنتاجها أو حفظها.
- احتمي من الأمراض المنقولة جنسيا ً.

اكتشاف السرطان ومعالجته باكرا ً


غالبا ً ما يقي اكتشاف السرطان باكرا ً حياة المرأة، لآنها تستطيع أن تبكر في معالجة نفسها قبل انتشار السرطان. وتنذر بعض أنواع السرطان بعلامات تحذيرية تشير الى احتمال وجود علة ما. ولكن لتعرفي عادة إذا كنت مصابة بسرطان ما، ينبغي أن تجري فحصا ً لأخذ بضع خلايا من الجزء الذي يشك بإصابته بالسرطان في جسمك. تم يفحص الخلايا شخص مدرب على معرفة الخلايا السرطانية تحت المجير.
وأما أنواع السرطان التي لا علامات مبكرة لها, فكثيرا ً ما يمكن اكتشافها باستخدام فحوص المسح المبكر وهي فحوص دورية تجري للوثوق من سلامة الناس, مثل فحص عنق الرحم أو المسحة المهبلية. للكشف الباكر لسرطان عنق الرحم.

إذا وجدت عندك علامات إنذار أو أجريت فحصا ً دلّ على احتمال وجود علة ما، فلا تنتظري. اتبعي نصحة هذا الفصل لاكتشاف المشكلة ومعالجتها على عجل.

---------------------------------------
ليس السرطان النهابا ً, وليس معديا ً, ولا يمكن أن ينتقل من شخص إلى آخر.


مشكلات عنق الرحم

مشكلات عنق الرحم

مشكلات عنق الرحم الشائعة


أكياس، "نابرثيان"، (جريب نابوث) هي نفطات أو نتوء صغيرة على عنق الرحم وممتلئة بسائل. ولا يعطي رجودها أية علامات. ولكن يمكن رؤيتها أثناء فحص الحوض (بواسطة منظار مهبلي خاص أو سبيكيولوم ). هذه الأكياس غير مؤذية ولا تحتاج إلى معالجة.

السلائل (السليلات ، بوليب ، مرّجلات):هي أورام ذات لون أحمر داكن، موجودة أحيانا ً في عنق الرحم. وتنمو أيضا ً داخل الرحم. لمعرفة المزيد عنها أنظري "أورام الرحم الشائعة" الصفحة 368.

التهاب عنق الرحم: ينتقل كثير من التهابات المهبل - مثل الوحيدات المشعّرة (تريكومونس ) - وبعض الأمراض المنقولة جنسيا ً، من المهبل إلى عنق الرحم. وقد يسبب أوراما ً أو تقرحات أو تهيجا ً أو نزفا ً بعد الجماع . ولمعرفة مزيد من المعلومات عن هذه المشكلات وطرق معالجتها, انظري فصل "الأمراض المنقولة جنسيا ً والالتهابات التناسلية الأخرى".

سرطان عنق الرحم
سرطان عنق الرحم مو السرطان الأكثر شيوعا ً فى الدول الأقل تطورا ً. وسببه الأول هو فيروس من نوع بابيلوما (الورم الحليمي البشري) وهو الفيروس نفسه الذي يسبب الثآليل التناسلية. وينمو هذا السرطان بطيئا ً 10 سنوات تقريبا ً. واذا عوج باكرا ً أمكن الشفاء منه تماما ً. ولكن العديد من النساء المصابات به تموت كل سنة لأنهن لا يعرفن أبدا ً إصابتهن به .

يزداد احتال إصابة المرأة بسرطان عنق الوحم إذا:
- تجاوز عمرها 75سنة .
- بدأت تجامع في عمر مبكر (خلال بضع سنوات فتط بعد بدء دورتها الشهرية ).
- كان لها شركاء عديدون يجامعونها, أو ان شريكها كانت له شريكات عديدات.
- أصيبت مرات كثيرة بالأمراض المنقولة جنسيا ً، خصوصا ً التآليل التناسلية.
- مصابة بالإيدز/ السيدا.
- تدخن التبغ .

علامات الإنذار لسرطان عنق الرحم
لا تظهر عادة علامات خارجية على سرطان عنق الرحم إلا بعد انتشاره وبلوغه مرحلة تصعب فيها معالجته. (كثيرا ً ما تظهر علامات مبكرة على عنق الرحم تمكن رؤيتها عند فحص الحوض. لذا فالفحص الدوري مهم جدا ً).

النزف غير الاعتيادي من المهبل، وكذلك النزف بعد الجماع, أو الإفراز غير العادي، أو الرائحة الكريهة من المهبل، جميعها علامات قد تدل على وجود مشكلة خطيرة، ربما سرطان عنق الرحم في مرحلة متقدمة. إذا ظهر عندك أي من هذه العلامات, حاولي إجراء فحص للحوض وفحص عنق الرحم (المسحة المهبلية).

اكتشاف سرطان عنق الرحم
يستحسن إجراء اختبار سرطان عنق الرحم بانتظام إذا أمكن, بسبب عدم ظهور علامات إنذار مبكرة له, وإمكان شفائه إذا اكتشف باكرا ً. وترمي هذد الفحوص إلى اكتشاف أية أنسجة غير طبيعية في عنق الرحم. وقد تكون هذه الأنسجة غير طبيعية بعض الشيء (خلل تنسّج خفيف أو غير طبيعية بدرجة أعلى (خلل تنسج شديد) أو في مرحلة السرطان المبكر (قبل انتشاره).

فحص عنق الرحم (المسحة المهبلية)


أكثر الاختبارات شيوعا ً هو اختبار فحص عنق الرحم (ويعرف أيضا ً باسم: المسحة المهبلية أو مسحة عنق الرحم أو الفحص الزجاجي أو فحص باب pap test). وعند إجرائه تأخذ العاملة الصحية أثناء فحص الحوض بعض الخلايا من عنق الرحم (وهذا غير مؤلم ). ثم ترسلها إلى المختبر لفحصها تحت المجهر. وعندما تجرين هذا الفحص ينبغي أن تعودي لأخذ النتجية، بعد بضعة أسابيع عادة.

الفحص بالمعاينة البصرية
هذه طريقة جديدة وغير مكلفة للكشف الباكر عن سرطان عنق الرحم، تستخدم محلول الخل (حمض الأسيتك acetic acid ) الذي يدهن على عنق الرحم. فيحول لون الأنسجة غير السليمة إلى البياض. ويفحص عنق الرحم أحيانا ً بعدسة صغيرة تسهل رؤية هذه الأنسجة. فإذا كانت لدى المرأة أنسجة غير سليمة فقد تحتاج إلى فحوص أخرى أو علاج.

الفحوص الأخرى لاكتشاف السرطان


الخزعة: تؤخذ خلايا من نسيج عنق الرحم وترسل إلى المختبر لفحصها بحث عن خلايا سرطانية.
الناظور (المنظار): جهاز موجود في بعض المستشفيات, وهو يكبّر صورة عنق الرحم، ويسهل رؤية علامات السرطان.

ما هي وتيرة الفحوص للنساء؟

من اجل اكتشاف سرطان عنق الرحم باكرا ً وحتى ينجح العلاج البسيط في الشفاء منه، ينبغي على كل امرأة إجراء هذا الفحص مرة كل 3 سنوات على الأقل. واذا لم يتيسر ذلك في بعض الأماكن فكل خمس سنوات على الأقل, خاصة بعد سن الخامسة والثلاثين. وينبغي تكرار الفحص أكثر:
- إذا كنت من الفئة الأكثر تعرضا ً لخطر الإصابة بسرطان عنق الرحم (انظري الصفحة 365).
- عند وجود خلايا غير طبيعية بعض الشيء أثناء فحص سابق أجريته لمسحة عنق الرحم . هذه الخلايا لا تتحول إلى سرطان عادة، بل تعود طبيعية في سنتين أو ثلاث سنوات. ولكن هذه الخلايا قد تكون من العلامات المبكرة للسرطان، ولذا ينبغي إجراء فحص عنق الرحم بعد سنة أو سنتين، للوثوق من عدم نماء خلايا سرطانية .

معالجة سرطان عنق الرحم :


إذا أظهر الفحص خللا ً شديدا ً في التنسج أو سرطانا ً في مرحلة أكثر تقدما ً، فإنك ستحتاجين إلى المعالجة. وعليك أنت وطبيبك اختيار العلاج الأنسب لك. ويمكن أن تكون المعالجة في المراحل الباكرة بسيطة، باستخدام طرق لاستئصال، الأنسجة السرطانة أو تدميرها.
ويستخدمون فى بعض الأماكن طريقة "المعالجة القرية" أي عن طريق تبريد عنق الرحم لقتل الخلايا السرطانية. وهناك طريقة أخرى هي استئصال جزء من عنق الرحم (خزعة مخروطة). هذا العلاج أفضل (إذا تيسر)، واذا كنت ترغبين في إنجاب الأطفال وكان السرطان لم ينتشر بعد. فهو يحفظ لك رحمك. عندما يكتشف السرطان ويعالج قبل أن ينتشر, يمكن الشفاء منه.

إذا اكتشف السرطان بعد نمائه بمدة طويلة, فلربما انتشر خارج عنق الرحم إلى أجزاء أخرى من الجسم. عندئذ تحتاجين عادة إلى جراحة لاستئصال عنق الرحم والرحم. وقد يفيد أحيانا ً العلاج بالأشعة.

الوقاية من سرطان عنق الرحم
يموت المزيد من النساء كلما جهل الناس مخاطر سرطان عنق الرحم. أما اكتشافه المبكر فيمكن أن ينقذ الحياة. ومن أجل تغيير هذا يمكنك أن:
- تتعلمي ما هي العوامل التي تزيد احتمال الإصابة عند المرأة, وتعملي مع الآخرين لتقليل هذه الاحتمالات. ولا بد على الأخص من أن تتمكن الفتيات من الامتناع عن المجامعة حتى تنضج أنوثتهن. ولا بد لكل النساء من أن يحتمين من الأمراض المنقولة جنسيا ً.
- تعرفي عن مسح السرطان, فاكتشاف سرطان عنق الرحم باكرا ً ينقذ حياة كثير من النساء.

في بعض أماكن العالم لا يتيسر اختبار فحص عنق الرحم إلا للنساء اللواتي يسكن بالقرب من المستشفيات. وبإمكان نساء أخريات إجراء الاختبار في العيادات التي توفر خدمات الأمومة والطفولة وتنظيم الأسرة ومعالجة الأمراض المنقولة جنسيا ً.
قد يبدو تطوير برامج المسح السرطاني مكلفا ً جدا ً، لكنه أرخص من المعالجة. فبإمكان برامج المسح السرطاني مساعدة النساء أفضل مساعدة بأقل تكلفة إذا:


- استهدفت النساء الأكبر سنا ً. فالبرغم من أن النساء الشابات قد يصن بسرطان عنق الرحم، إلا أن المرأة التي تجاوزت 35 سنة أشد تعرضا ً لهذا الخطر.
- اختبر أكبر عدد ممكن من النساء, حتى ولو عني ذلك تباعد وتيرة الفحوص الدورية للمجموعة ذاتها. ذلك أن فحص كل النساء المعرضات لخطر الإصابة كل 5 سنوات أو 10 سنوات يؤدي إلى كشف حالات سرطان أكثر كثيرا ً من فحص بعض النساء فقط بوتيرة متقاربة.
- درب العاملات والعاملون الصحيون المحليون لإجراء اختبار فحص عنق الرحم واختبار معاينة عنق الرحم البصري.

-----------------------------------------------
عنق الرحم ويعرف أيضا ً بـ: باب الرحم أو فم الوالدة.
مهم: إذا عالجت إفرازات مهبلية بأدوية ولم تشفي, فيجب أن تفحصي عنق الرحم وأن تجري فحص عنق الرحم (المسحة المهبلية) بحثا ً عن سرطان.
إذا كنت عاملة صحية حاولي التدرب على فحص سرطان عنق الرحم. وشجعي جماعتك على تقديم خدمات مسح السرطان.
الفحص الدوري للكشف عن سرطان عنق الرحم يكمنه إنقاذ حياة كثير من النساء.
في الولايات المتحدة الأميركية يساهم فحص عنق الرحم في الحد من 90 % من وفيات سرطان عنق الرحم.
قد تحتاجين إلى الذهاب إلى مستشفى كبير متخصص في معالجة السرطان.


مشكلات الرحم

مشكلات الرحم

أورام الرحم الشائعة

الأورام الليفية (الليفة )
الليفة عبارة من ورم في خلايا الرحم. وقد تؤدي إلى حدوث نزف غير اعتيادي من المهبل وألم في أسفل البطن واسقاط حمل متكرر (خسارة الحمل).وهي ليست سرطانية في معظم الحالات.

العلامات
- نزف شهري غزير أثناء الدورة الشهرية.
- ألم أو شعور بثقل في أسفل البطن.
- ألم عميق أثناء الجماع.

اكتشاف الأورام الليفية ومعالجتها

تكتشف هذه الأورام عادة عند فحص الحوض، إذ تكون الرحم كبيرة جدا ً أو يكون شكلها غير طبيعي. ويمكن للصورة الصوتية، إذا تيسّرت، أن تبين حجم الليفة. واذا كانت الليفة تسبب مشكلات فيمكذ استئصالها بجراحة. وقد تستأصل الرحم كلها في بعض الحالات. ولكن في معظم الأحيان، لا تعود الجراحة ضرورية لأن الأورام تتقلص عادة, بعد توقف الدورة الشهرية (سن الأمان)، فتزول المشكلات التي تسببها. واذا كان نزف الدورة الشهرية غزيرا ً جداً بسبب الورم نقد يؤدي إلى فقرالدم. حاولي تناول الأطعمة الغنية بالحديد.

السلائل (السليلات, بوليب, مرجلات)
السلائل أورام ذات لون أحمر داكن، يمكن أن تنمو داخل الرحم أو عند عنق الرحم . وهي نادرا ً ما تكون أوراما ً سرطانية .

العلامات:


- نزف بعد الجماع.
- دورة شهرية غزيرة أو نزف في أوقات غير اعتيادية خلال الدورة الشهرية .

اكتشاف السلائل ومعالجتها
يمكن معاينة السلائل واستئصالها من عنق الرحم ببساطة ومن دون ألم أثناء فحص الحوض الذي يجريه شخص متدرب. ولكن لاكتشاف وجود السلائل داخل الرحم لا بد من كشط داخل الرحم (ويعرف هذا الإجراء بـ: توسيع الرحم وكحتها: D and C)، فيزيل هذا الكشط السلائل أيضا ً. ويرسل الورم إلى المختبر للوثوق من عدم وجود خلايا سرطانية. ولا تنمو ألسلائل عادة من جديد بعد إزالتها.

سرطان الرحم (سركان بطانة الرحم)


يبدأ سرطان الرحم عادة في الطبقة الداخلية (البطانة ) داخل الرحم . وإذا لم يعالج فقد ينتشر إلى الرحم والى أجزاء أخرى من الجسم. ويحدث هذا السرطان غالبا ً لدى النساء اللواتي:
- تجاوزن 40 عاما ً وخاصة إذا دخلن مرحلة توقف الدورة الشهرية .
- يعانين زيادة في الوزن.
- يعانين مرض السكري.
- تناولن هرمون الإستروجين ولم يتناولن معه البروجسترون.

العلامات:
- غزارة نزف الدورة الشهرية .
- عدم انتظام نزف الدورة الشهرية أو النزف في أوقات غير اعتيادية خلال الدورة.
- النزف بعد سن توقف الدورة الشهرية.

مهم : إذا نزفت ولو تنقيطا ً خفيفا ً بعد سن توقف الدورة الشهرية (اثني عشر شهرا ً دون النزف الشهري) فراجعي عاملة صحية للوثوق من عدم إصابتك بالسرطان.

اكتشاف سرطان الرحم ومعالجته
حتى تتأكد العاملة الصحية من عدم وجود سرطان في الرحم، تكشط داخل الرحم (توسيع الرحم وكحتها)، أو تأخذ خزعة وترسل العينة إلى المختبر لفحصها وللوثوق من خلوها من السرطان . فإذا ظهر سرطان، تنبغي معالجته على عجل بجراحة تستأصل الرحم. ويمكن أيضا ً استخدام العلاج بالأشعة.

استئصال الرحم

في جراحة استئصال الرحم تزال أحيانا ً الرحم وحدها، وأحيانا ً أخرى يزال الأنبوبان والمبيضان (استئصال الرحم الكاملة). ولما كانت المبايض تفرز هرمونات توفر لك الحماية من خطر الإصابة بأمراض القلب وترقق العظام، لذا فالأفضل إبقاء المبيضين وعدم استئصالهما إذا أمكن . حادثي طبيبك فى هذا الأمر.
إذا اكتشف سرطان الرحم باكرا ً, يمكن الشفاء منه. ولكن إذا تقدمت مراحله أصبح شفاؤه أصعب.
مهم: على كل امرأة تجاوزت الأربعين وتعاني نزف غير اعتيادي أن تجري فحصا ً لدى العاملة أو العامل الصحي.


مشكلات الثدي

مشكلات الثدي

أورام الثدي


الأورام في الثدي أمر شائع جدا ً عند معظم النساء، خاصة الكتل الطرية الممتلئة بسائل (الأكياس). وتحدث عادة تغيرات في هذه الأورام أثناء مراحل الدورة الشهرية، وقد تصبح أكثر حساسية وإيلاما ً عند الضغط عليها. قلة من هذه الكتل سرطانية. ولكن لما كان احتمال الإصابة بالسرطان قائما ً على الدوام، فعلى المرأة فحص ثدييها مرة في الشهر (أنظري علامات الإنذار في الأسفل).

إفراز من الحلمة


إن أفراز اللبن الحليب أو الإفراز الشفاف في إحدى الحلمتين أو كليهما أمر طبيعي إذا كانت المرأة قد أرضعت طفلا ً خلال العام السابق. أما الإفراز الرمادي أو الأخضر أو الدموي - خاصة إذا كان من حلمة دون الأخرى - فقد يكون علامة على وجود السرطان. افحصي ثدييك لدى عاملة صحية مؤهلة.

إلتهاب الثدي


إذا لاحظت وأنت ترضعين طفلك منطقة ساخنة وحساسة تؤلمك في ثديك فالراجح أن لديك التهاب في الثدي، أو خرّاجا ً (دملا ً). هذا الالتهاب ليس سرطانا ً، وتسهل معالجته. أما إذا كانت المرأة لا ترضع، فقد تكون هذه العلامات دليلاً على وجو د سرطان.

سرطان الثدي
ينمو سرطان الثدي عادة ببطء. وإذا اكتشف باكرا ً فيمكن أحيانا ً الشفاء منه. ويصعب التنبؤ بمن قد تتعرض للإصابة بسرطان الثدي. ولكن الاحتمال قد يكون أقوى عند امرأة عانت أمها أو أخواتها سرطان الثدي، أو لدى امرأة أصيبت بسرطان الرحم سابقا ً. وسرطان الثدي أكثر شيوعا ً لدى النساء اللواتي تجاوزن 50 سنة

علامات الإنذار لسرطان الثدي:


- كتلة قاسية غير أليمة وخشنة موجودة في ثدي دون الآخر، ولا تتحرك تحت الجلد.
- احمرار أو تقرح في الثدي، غير قابل للشفاء.
- منطقة في الثدي يبدو جلدها مشدودا ً للداخل أو خشناً أو منقطا ً مثل قشرة البرتقال أو الليمون.
- حلمة مشدودة إلى الداخل.
- إفراز غير اعتيادي من إحدى الحلمتين.
- أحيانا ً، تورم أليم تحت الإبط.
- نادرا ً، ألم في الثدي.
إذا لاحظت علامة أو بضع علامات مما سبق فاطلبي العون من عاملة صحية مؤهلة فو را ً.

اكتشاف سرطان الثدي ومعالجته
إذا كنت تفحصين ثدييك بانتظام, فستلاحظين على الأغلب أي تغييرات أو أي كتلة جديدة. وصورة الثدي بأشعة إكس (ماموغرام ) تكشف الورم وهو صغير وقليل الخطر. لكن أجهزة تصوير الثدي غير متوافرة في العديد من الأماكن وهي مكلفة للغاية، ولا يمكنها الجزم بأن كتلة ما في الثدي هي سرطانية.

الطريقة الوحيدة للوثوق من إصابة امرأة ما بسرطان الثدي هي الخزعة، وهي قطعة من الورم يستأصلها الجراح أو قد يستأصل الورم كله, مستخدما ً إبرة أو مبضعا ثم يطلب فحصها للسرطان فى المختبر.
ويعتمد العلاج على مرحلة تقدم السرطان ومستوى الخدمة الطبية في منطقة سكنك. واذا كانت الكتلة صغيرة واكتشفت باكرا ً فقد تكون إزالة الكتلة بالجراحة كافية. ولكن بعض حالات سرطان الثدي قد تستدعي استئصال الثدي كله. بعض الأحيان يستخدم الأطباء الأدوية والمعالجة بالأشعة. ولا بعرف أحد حتى الآن كيف يمكن الوقاية من سرطان الثدي. ولكننا نعرف أن اكتشاف هذا السرطان ومعالجته باكرا ً يزيدان احتمال الشفاء. وفي بعض الحالات لا يعاود السرطان المرأة مرة أخرى. ولكن في حالات أخرى قد يعاود بعد سنوات. وربما آنذاك في الثدي الآخر، أو قد يعاود في حالات أقل، في أجزاء أخرى من الجسم .

--------------------------------------
اذهبي إلى العاملة أو العامل الصحي فورا ً إذا كنت قد أصبت بسرطان الثدي ولاحظت ورما ً آخر في الثدي, أو علامات إنذار أخرى بوجود سرطان


مشكلات المبيض

مشكلات المبيض


أكياس المبيض
وهي عبارة عن أكياس ممتلئة بسائل، تظهر على المبايض. ولا تحدث سوى في سنوات الخصب ما بين البلوغ وسن توقف الدورة الشهرية. وقد يؤلم الكيس في جهة دون أخرى من أسفل البطن، وقد يفسد انتظام الدورة الشهرية. ولكن معظم النساء لا يعرفن بوجود كيس إلا عندما يتلمسه عامل أو عاملة صحية أو طبيب أثناء فحص لحوض. ولا تدوم معظم الأكياس سوى بضعة أشهر فقط ثم تختفي وحدها. كن بعضها قد ينمو ويصبر كبيرا ً جدا ً فتجب إزالته بجراحة. إذا عانيت ألما ً شديدا ً راجعي العاملة أو العامل الصحي فورا ً.

سرطان المبيض
ليس سرطان المبايض شائعا ً، ولا توجد عادة علامات إنذار له. ولكن قد تشعر العاملة الصحية أثناء فحص الحوض بوجود مبيض متضخم الحجم. وتستخدم في معالجته الجراحة والأدوية والأشعة، ولكن الشفاء بالغ الصعوبة.


أنواع السرطان الأخرى الشائعة

أنواع السرطان الأخرى الشائعة

سرطان الرئة


سرطان الرئة مشكلة متعاظمة وناتجة غالبا ً من تدخين التبغ. وهو أكثر شيوعا ًبين الرجال لأنهم عادة يدخنون أكثر من النساء. ولكن لما كانت النساء تدخن الأن مثل الرجال فقد زادت نسبة إصابتهن بهذا السرطان. وفي بعض الدول يشكل سرطان الرئة الناتج من التدخين السبب الأول للوفيات بين النساء ويتقدم على أي نوع آخر من أنواع السرطان. وفي أماكن كثيرة، تساوت الفتيات مع الصبيان بالتدخين في وقت مبكر، وبنسبة الإقبال على التدخين. وبما أن نسبة الفتيات والنساء المدخنات في تزايد، فمن المؤكد أن مزيدا ً من النساء سيتعرضن للإصابة بسرطان الرئة.
ولا يصيب سرطان الرئة الناس عادة، إلا بعد تجأوز سن الأربعين. وإذا توقفت المرأة عن التدخين, فخطر إصابتها بسرطان الرثة يقل كثيرا ً. وأما العلامات (سعال مع الدم، وفقدان الوزن، وصعوبة التنفس ) فتظهر عاذة عندما يكون السرطان متقدما ً وتصعب معالجته. وتستعمل في معالجته عادة الجراحة لاستئصال جزء من الرئة, والأدوية والأشعة.

سرطان الفم والحلق
قد ينتج سرطان الفم والحلق من التدخين، ومضغ التبغ. فإذا كنت مدخنة أو تمضغين التبغ ولاحظت تقرحات في فمك لا تلتثم، فاطلبي نصيحة طبية.

سرطان الكبد
بعض المصابين بالتهاب الكبد الفيروسي - بي B أو سي C (هيباتيتس بي أو سي) يصابون بسرطان الكبد بعد سنوات عديدة. ومن علامات هذا السرطان تضخم في البطن والضعف العام. وتنبغي استشارة العاملة الصحية إذا راودك الشك فى احتمال إصابتك بهذا المرض.
والوقاية من إلتهاب الكبد - نوعي "بي" و "سي" ممكنة بتوفير الأمان لدى المجامعة، وبالتطعيم (اللقاح). وتمكن وقاية الأطفال من التهاب الكبد -"بي" بتطعيمهم عند الولادة. كذلك يمكن تطعيم البالغين فى أي وقت.

سرطان المعدة
يصيب سرطان المعدة النساء والرجال بعد بلوغهم سن الأربعين. لا تظهر عادة علامات لسرطان المعدة إلا فى المراحل المتقدمة. والمعالجة الوحيدة هي الجراحة وقد لا تكون ناجحة.

------------------------------------------
أعراض سرطان الرئة مشابهة لأعراض السل. اطلبي استشارة طبية إذا لاحظت هذه العلامات.
يسبب تدخين التبغ ثلث وفيات السرطان!
يزيد تناول مادة أفلاتوكسين في الطعام من إمكانية الإصابة بسرطان الكبد.
حاولي توفير طعم التهاب الكبد - ب في مجتمعك.
يزيد الإكثار من الأطعمة المخلّلة والمدخنة من احتمال الإصابة بسرطان المعدة.


عندما يتعذّر شفاء السرطان

عندما يتعذّر شفاء السرطان

يمكن الشفاء من كثير من أنواع السرطان، ولكن بعضها غير قابل للشفاء خاصة إذا انتشر السرطان إلى أجزاء عديدة من الجسم. وكذلك غالبا ً ما تكون المستشفيات المتخصصة بعلاج السرطان بعيدة فى المدن الكبيرة, وتكون المعالجة باهطة.

في بعض الأحيان، إذا تأخر اكتشاف السرطان فلا شفاء منه. والأفضل في هذه الحالة البقاء في المنزل وفي رعاية الأسرة. وقد تكون هذه المرحلة بالغة الصعوبة . ولا بد من تناول ما يكفي من الطعام الجيد والاستراحة ما أمكن. ويمكن لبعض الأدوية المسكنة للألم والقلق والمنوّمات أن تجعلك


سعيا ً ألى التغيير

سعيا ً ألى التغيير

يمكن تجنّب العديد من الوفيات بسبب السرطان إذا اكتشف وعوج باكرا ً. لهذا الغرض, ينبغي تنظيم النساء والرجال من أجل الحث على ما يلي:
- تحسين أساليب مسح السرطان في المراكز الصحية المحلية والريفية.
- تدريب العاملين والعاملات الصحيات المحليات على أساليب المعاينة البصرية من أجل الكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم, وكذلك اختبار فحص عنق الرحم، وفحص الثدي.
- زيادة عدد المختبرات والفنيين المؤهلين لقراءة نتاج فحص عنق الرحم.
- توفير تعليم أفضل وزيادة وعي المجتمع، والفئات الأشد تعرضا ً, بأساليب الوقاية من السرطان, وعلامات الإنذار وفوائد مسح السرطان.
- خفض كلفة العناية بالنساء المصابات بالسرطان.

ولا بد للنساء أن من :
- التدرب على فحص الثدي بأنفسهن .
- معرفة علامات السرطان خاصة سرطان الرحم والثدي وعنق الرحم.

وعندما تزداد معرفة أفراد المجتمع المحلي بالعوامل التي قد تؤدي إلى السرطان، تزداد قدرتهم على تجنبه. وهذا قد يمنع حدوث العديد من حالات السرطان . أقنعي أفراد مجتمعك بأن في إمكانهم تجنب وفيات عديدة ناتجة من السرطان ، إذا امتنعوا عن التدخين ومضغ التبغ، واذا تمكنت النساء من وقاية أنفسهن من الأمراض المنقولة جنسيا ً.

--------------------------------------
نصائح غذائية للوفاية من السرطان:
- لا ندخن !
- نقلل من استهلاك الدهن
- نكثر من تناول الفاكهة والخضار الطازجة
- نكثر من استهلاك الحبوب الكاملة (ومنها الخبز/ العيش المصنوع من الحبوب غير المقشرة )
- نكثر من تناول الأطعمة الغنية بالألياف.
- نقلل من استعمال الأطعمة المصنّعة والمكررة والأطعمة المخللة والمدخنة.
- نحافظ على وزن معقول ولا نصاب بالتخمة.