الفصل 30 الأدوية وصحة النساء

في هذا الكتاب نوصي بعديد من الأدوية. ويشرح هذا الفصل كيف نستخدم هذه الأدوية بشكل آمن. استعلمي مزيدا ً عن الآثار الجانبية، وعلامات الإنذار، والأدوية بشكل التي تحتاج إلى تعليمات خاصة، والمضادات الحيوية، أنظري "الصفحات الخضراء".

الأدوية وصحة النساء


















الأدوية عقاقير يمكن استخدامها لمساعدة الجسم في محاربة المرض، أو للشعور بالتحسن أثناء الاعتلال. ويمكن للأدوية أن تكون حديثة أو تقليدية. غالبا ً ما نتحدث في هذا الكتاب عن أسلوب استخدام الأدوية الحديثة. ذلك أن الأدوية التقليدية تتباين كثيرا ً بين منطقة وأخرى. والعلاج الذي يفيد في مجتمع، قد لا نجده، أو قد لا يفيد في مجتمع أخر. أطلبي من المعالجين الشعبيين حيث تسكنين أن يساعدوك في العثور على علاجات قد تنفع في مشكلتك.
لا بدّ من استخدام الأدوية استخداما ً آمنا ً. فالأدوية, إذا صح استخدامها، تستطيع أن تنقذ الحياة. أما إذا أسيئ استخدامها فهي قد تؤذيك أو حتى تقتلك. فمثلا ً، قد تسبب بعض الأدوية مشكلات صحية للمرأة الحامل أو المرضعة ولطفلها. وقد يسبب بعضها مشكلات أخرى (أثارا ً جانبية) مزعجة أو مقلقة أو خطرة على صحة الانسان. فإذا تناولت الكثير من الدواء مرة واحدة، أو تناولت منه مرات كثيرة, فقد يؤذيك .
ويوضح هذا الفصل كيف يمكن استخدام الأدوية المذكورة في هذا الكتاب بأمان، لمعالجة مشكلات النساء الصحية. وهو يوفر أيضا ً معلومات تساعد في اتخاذ القرار: متى يستخدم الدواء لتحسين صحة النساء.

----------------------------------
قد تكون الأدوية مفيدة, لكنها لا تحل مكان العيش الصحي والغداء الجيد أو الرعاية الصحية السليمة.


قرار استخدام الأدوية

قرار استخدام الأدوية
يظن البعض أنك تحتاجين على الدوام إلى أدوية لتحصلي على رعاية صحية جيدة. لكن الأدوية لا تعالج إلا المشكلات الصحية - وهي لا تُعالج الظروف التي تسببها. وليس الدواء دوما ً أفضل الحلول لمعالجة المشكلات الصحية. فقد يكون الأهم لبعض الناس شرب كثير من السوائل والاستراحة. ويجب ألا تستخدمي الدواء إلا إذا كنت تعرفين ما المشكلة، وتعلمين أن هذا الدواء هو المناسب لعلاج هذه المشكلة.

وحتى تقررر إذا كنت تحتاجين أو لا تحتاجين دواء, فكّري بالأمور التالية:


- ما مدى خطورة مشكلتي الصحية؟
- ها يمكن أن أتحسن من دون هذا الدواء؟
- هل يمكن أن أتحسن بتغيير عاداتي وطعامي؟
- هل ثمّة علاج شعبي (علاج تقليدي) يفيد؟
- هل إن فوائد هذا الدواء تفوق مخاطره وتكاليفه؟

الى العامل الصحي والعاملة الصحية:
لدى اعطاء دواء، نتذكر هذه الارشادات:

1. ليس الدواء بديلا ً عن الرعاية الصحية الجيدة. تعني الرعاية الصحية الجيدة أن نفسّر لماذا تحدث للناس مشكلة صحية، وماذا يمكنهم أن يفعلوا للتعاني، وكيف يمكنهم اتقاء هذه المشكلة في المستقبل.

2. يكون الدواء آمنا ً و مفيدا ً عندما نقدم تعليمات جيدة عن أسلوب تناوله. نتأكد من أن المرأة تفهم تعليماتنا.


3. يستخدم الدواء استخداما ً سليما ً إذا تفهمنا معتقدات المرأة ومخاوفها. إذا اعتقدت امرأة أن تناول مزيد من الدواء يعجّل شفاءها، فقد تزيد من الدواء وتؤذي نفسها. وإذا خشيت أن يؤذي الدواء جسمها فقد لا تتناوله البتة. ولكن إذا فهمت كيف يعمل الدواء. فستكون أشد رغبة فى تناوله على نحو سليم.

4. نساعد النساء في الحصول على أرخص وأفضل علاج. يقلق معظم الناس في شأن الكلفة، لأن شراء دواء قد يستنفد كل المال المتوافر للعائلة، في
الأسبوع أو في الشهر.

الاستخدامات الضارّة للأدوية
تُستخدم الأدوية لمحاربة الأمراض الخطيرة، لكن للأدوية مخاطرها الخاصة. فإذا استُخدمت على نحو غير سليم فقد تؤذيك أو حتى تقتلك. فيما يلي بعض الأمثلة الشائعة على سوء استخدام الأدوية فى صحة النساء.

- يُساء استخدام الأوكسيتوسين أو الإغومترين أحيانا ً لتعجيل ولادة الطفل أو نزول المشيمة (الخلاص). وهذا خطر. فهذان الدواءان قد يقتلان الأم وطفلها. ما لم تكوني عاملة صحية مدرّبة, لا تستخدمي هذين الدواءين إلا لوقف النزف الشديد بعد الولاجة. كذلك لا تستخدميهما لإحداث الإجهاض. فقد يؤديا إلى تمزّق رحم المرأة وموتها قبل أن يحصل الإجهاض.

- تحاول النساء والفتيات أحيان استخدام أدوية خطرة - مثل الأسبرين وأدوية الملاريا والإرغومترين - للإجهاض. ولا تفيد هذه الأدوية أبدا ً تقريبا ً. الإفراط في تناول بعض الأدوية قد يسبب مشكلات خطيرة, مثل التسمم والموت بدلا ً من إنهاء الحمل. استعملي مزيدا ًعن الأدوية الجديدة التي يمكن استخدامها للإجهاض الآمن، واقرأي الفصل عن "الإجهاض" الصفحة 239.

- ماتت بعض النساء من جراء سوء استخدام البروموكربتين bromocriptine لوقف دفق لبن حليب الثدي يجف لبن حليب ثديك تدريجا ً من تلقائه عندما يتوقف طفلك عن الرضاعة.

- تُشجع النساء من أماكن عدة، على تناول أدوية لتهدئة مخاوفهن، أو لتحسين مزاجهن،أو لمساعدتهن في النوم. لكن هذه المشكلات تنشأ عادة من مصاعب الحياة. وفي معظم الأوقات الأدوية لا تساعد في التخلص من هذه المصاعب، ويمكن أن تستنفد كلفتها أموال العائلة سريعا ً، فإذا صادفتك مصاعب من هذا النوع كل يوم, فراجعي عاملا ً مدربا ً على الصحة النفسية قبل أن تتناولي دواء من أجل أعصابك أو مزاجك.

- كان هرمون دي. إي. إس داي اثيل ستلبسترول (diethylstilbestrol) يستخدم في أوروبا الغربية وأميركا الشمالية بين سنتي 1941 و1981، لمنع إسقاط الجنين عند النساء. ولم يعد مستخدما ً لأنه يمكن أن يسبب سرطان عنق الرحم والمهبل، لدى الفتيات، وسرطان الخصيتين لدى الصبيان, الذين كانت أمهاتهم تتناول هذا الهرمون أثناء حملهن. وقد يكون هذا الدواء متداولا ً في أماكن أخرى حتى الآن، مثلا ً في بعض مناطق أفريقيا وأميركا اللاتينية, من أجل منع الإسقاط ووقف دفق لبن حليب الثدي. لا تتناولي هذا الدواء.

- يصف بعض الأطباء دواء هرمونيا ً. بديلا ً (HRT) hor,on replqce,ent therqpy لمعالجة مشكلات قد تحدث لدى توقف الدورة الشهرية نهائياً (سن الآمان). وتفيد هذه الأدوية أحيانا ً. لان معظم النساء يعشن سن أمان طبيعي وسليم دون الحاجة إلى تناول أدوية.

- قد يكون شراء الفيتامينات والمقويات مضيعة للمال, إلا إذا كنت مصابة بمرض تفيدك فيه هذه الفيتامينات والمقويات لمعالجته. الطعام المغذّي أرخص وأصر لكل الأسرة. واذا أمكن فعلى الحبالى المصابات بفقر الدم (الأنيميا) أن يتناولن حبوب الحديد وحمض الفوليك. أما حقن الفيتامين "ب 12" وخلاصة الكبد فلا تفيد لفقر الدم - فحبوب الحديد والتغذية الجيدة أفضل.

------------------------------------------
أنظري الفصلين: "حل المشكلات الصحية" و "النظام الطبي" للاستعلام أكثر إذا كنت تحتاجين إلى تناول دواء.


كيف نستخدم الأدوية بأمان

كيف نستخدم الأدوية بأمان

كلما استخدمت دواء، اتبعي الإرشادات التالية:
- تأكدي من أنه ضروري.
- استعلمي جيدا ً من الشخص الذي وصفه لك. من حقك أن تعرفي:
* كم تتناولين منه (الجرعة).
* كم مرة تتناولين فى اليوم، وكم يوما ً.
- خذي الجرعات كاملة. إذا توقفت عن إكمال تناول الدواء، فقد تعاودك المشكلة.
- إعرفي علامات الإنذار لأية مشكلات قد يسببها الدواء(الآثار الجانبية).


- إعرفي إذا كان الدواء يتفاعل تفاعلا ً ضارّا ًمع أطعمة معينة، وإذا كان عليك تناوله ومعدتك مليئة أو خاوية.
- تجنبي تناول أدوية كثيرة معا ً. بعض الأدوية تعطل فعل الأدوية الأخرى. وبعض الأدوية قد تتفاعل مع أدوية أخرى فتسبب مشكلات لا يسببها أي منهما على حدة.
- إنتبهي لدى شرائك أدوية مركّبة (دواءان أو أكثر في الحبة ذاتها). بعض تركيبات الأدوية ضرورية، لكنها أغلى عادة، وقد تُدخلين إلى جسمك دواء ً لا تحتاجين إليه. فمثلا ً، تحتوي بعض قطرات العيون ومراهم العيون على المضادات الحيوية antibiotics والستيروييد steroids، وهذه الأخيرة قد تكون ضارّة. وتستطيع الأدوية المركبة أن تحدث آثارا ً جانبية أكثر.
- تأكدي من أن اسم الدواء مطبوع على العلبة. فإذا لم تجدي الاسم مطبوعا ً, فاسألي الشخص الذي يصرف الدواء أن يُريك زجاجة الدواء أو علبته التي جاء فيها، وأن يكتب الاسم والجرعة التي ستأخذينها.

تجنّبي الأدوية القديمة جدا ً

يفضل استخدام الدواء قبل مرور تاريخ انتهاء صلاحيته. ويكتب هذا التاريخ مطبوعا ً بخط صغير على العلبة أو الزجاجة (القارورة). فمثلا ً، إذا قرأت تاريخ إنتهاء الصلاحية 2003/29/10، أو تاريخ إنتهاء الصلاحية 29/10/2003 أو تاريخ إنتهاء الصلاحية أكتوبر2003/29 ، فهذا يعني أن الدواء يجب أن يستخدم قبل التاسع والعشرين من تشرين الأول / أكتوبر سنة 2003. لا تتناولي دواءً انتهت مدته أو إذا كان:
- حبوبا ً (أقراص) بدأت بالتفتت أو أخذ لونها يتبدّل.
- كيسولات قد تلاصقت أو تغير شكلها.
- سائلا ً صافيا ً أخذ يتعكّر أو تظهر فيه أشياء عائمة.
- دواء ً يتطلب المزج. فإذا بدا المسحوق (البودرة ) قديما ً أو متكتلا ً, أو إذا لم ينسكب الدواء بتساو ٍ بعد خضّه, فلا تستعمليه. (يجب تناول هذه الأدوية بعد مزجها فورا ً).

مهم : لا تتناولي الدوكسيسيكلين أو التتراسيكلين بعد انقضاء مدة صلاحيته. فقد يحدثان ضررا ً.


استخدام الأدوية في هذا الكتاب

استخدام الأدوية في هذا الكتاب


لقد ذكرنا في هذا الكتاب أسماء الأدوية والجرعات التي يمكن تناولها لمعالجة مشكلات بعض مشكلات صحة النساء الشائعة. ولكن حتى تتمكني ءن شراء الدواء ثم تناوله على نحو آمن, يجب أن تعرفي أيضا ً:

- ماذا يسمّون الدواء حيث تسكنين(أنظري أدناه ).
- في أي أشكال يوزّع الدواء.
- كيف تتناولين الدواء بشكل صحيح.
- إذا كان استخدام الدواء آمنا ً لك.
- إذا كان الدواء يسبب آثارا ً جانبية.
- ماذا يحدث إذا أكثرت من الدواء, أو قللت منه.
- ما العمل إذا لم تجدي الدواء, أو لم تتمكني من دفع ثمنه، أو إذا كان عليك تناول غيره لأنك حامل أو مرضع أو لديك حساسية.

في أخر هذا الفصل المعلومات المذكورة أعلاه عن كل دواء، في "الصفحات الخضراء". وتشرح بقية هذا الفصل المزيد عن كيفية شراء كل الأدوية المذكورة في هذا الكتاب، واستخدامها استخداما ً آمنا ً.

الأسماء العلمية والأسماء التجارية


لمعظم الأدوية اسمان - اسم علمي (أو نوعي generic) واسم تجاري (الماركة brand). والاسم العلمي واحد في كل أنحاء العالم. أما الاسم التجاري فتطلقه الشركة التي تصنع الدواء. وعندما تصنع شركات عديدة الدواء ذاته، فإنه يحمل أسماء تجارية عديدة, لكن اسمه العلمي هو ذاته. وطالما كان الاسم العلمي هو ذاته، يكون الدواء هو نفسه.
في هذا الكتاب نُسمّي الدواء باسمه العلمي. أما بعض الأدوية القليلة، مثل تلك المستخدمة في تنظيم الأسرة، فنستخدم أيضا ً أسماءها التجارية الأكثر شيوعا ً. فإذا لم تتمكني من العثور على أول دواء نوصيك به، حاولي شراء واحد من الأدوية الأخرى التي نذكرها في الإطار العلاجي ذاته.


مثلأ: قال لك العامل الصحي أن تأخذي دواء فلاجيل. لكن حين تذهبين إلى الصيدلية لا تجدين هذا الدواء. اسألي لصيدلي أو العامل الصحي عن اسم فلاجيل العلمي (مترونيدازول ) واطلبي دواءً آخر يحمل الاسم العلمي ذاته. ويكتب الاسم العلمي عادة على العلبة. وإاذا سألت عن الدواء باسمه العلمي فكثيراً ما تحصلين عليه بسعر ارخص.

الدواء يوزع بأشكال مختلفة:
توجد الأدوية بأشكال عديدة مختلفة:
- حبوب (برشام أو أقراص) وكبسولات وسائل تؤخذ عادة بالفم في بعض الحالات (النادرة) قد تعطى الأدوية من المهبل أو المستقيم.
- تحاميل (لبوس) مصنوعة من أجل أن تدخل فى المهبل أو تحت المستقيم.
- حقن: تُعطى الحقن بواسطة إبرة مباشرة في العضل أو في الدم.
- مراهم أو زيوت أو دهون تحتوي على دواء، توضع مباشره على الجلد أو في االمهبل. قد تكون مفيدة جدا ً للحالات البسيطة من التهاب الجلد والتقرّح (القروح) والطفح والحكاك (الحكة أو الهرش).
ويتوقف أختيار نوع الدواء ومقدار الجرعة التي يجب تناولها على المتوافر منه وعلى المرض الذى تحاولين معالجته.

كمية الدواء التي نتناولها

كيف يقاس الدواء
تباع أدوية كثيرة, وبخاصة المضادات الحيوية, بأوزان وأحجام مختلفة. وحتى تتأكدي من أنك تتناولين المقدار الصحيح، راقبي كم غراما ً grams, أو مليغراما ً milligrams,أو ميكروغراما ً micrograls، أو وحدات units تضم كل حبة أو كبسولة. إذا لم تجدي في الصيدلية الوزن أو الحجم الذي تريدين، فقد تضطرين إلى تناول جزء من الحبة أو أكثر من حبة.


هذه بعض الرموز المفيدة :
= يعني يساوي أو يعادل
+ يعنى مع أو زائد أو و

الكسور: الجرعات التي تقل عن حبة كاملة, تُكتب أحيانا ً في شكل كسور:
حبة= حبة كاملة
1/2 حبة= نصف حبة
11/2 حبة= حبة ونصف
14 حبة= ربع حبة
إذا لم تتأكدي من تناولك الجرعة الصحيحة, اطلبي مساعدة من شخص يحسن حساب الأرقام.

أنواع القياس
- الغرام gram والمليغرام milligram: يُوزن الدواء عادة بالغرام (غ ) والمليغرام (ملغ ):
1000 مل 1 غ (ألف مليفرام تساوي غراما ً)
ملغ= 0.001 غ (المليغرام يساوي جزءا ً من ألف من الغرام)
مثلا ً:
قد يحتوي حبة الأسبرين على 325 ملغراما ً من الأسبرين
325 غ, 0.325 غ, 325 ملغ ---- كل هذه صيغ مختلفة لنقول 325 مليغراما ً.

الميكروغرام microgram: تُقاس بعض الأدوية, مثل حبوب تنظيم الأسرة بالمليغرام أو حتى بوحدات أصغر تدعى الميكروغرام (مكغ mcg أوucg)1 مكغ (ucg)= 1 mcg= 11000 ملغ (0.001 ملغ) هذا يعني أن في المليغرام 1000 ميكروغرام.

- الوحدات units: تقاس بعض الأدوية بالوحدات (units:U) أو الوحدات الدولية (international units: IU)

الأدوية السائلة :
أحيانا ً تشير التعليمات عن الأدوية السائلة أو المذوبة بأخذ مقدار معين, مثلا ً: 10 مل (ml), أو 10 مليلتر milliliters, أو 10 سنتمتر مكعب (cc). السنتمتر المكعب cubic centimeter هو المليلتر نفسه. فإذا اشتريت دواءً من غير ملعقة أو قطّارة لقياس السائل، يمكنك أن تستعملي المعايير المنزلية:

ملعقة كبيرة (1 table spoon=1 tb) = 15 مليلترا ً
ملعقة صغيرة (1 tea spoon= 1 tsp) = 5 مليلترات

ونعطي مثلا ً:
حبوب أموكسيسلين تباع في حجمين: 250 ملغ و500 ملغ.
إذا كان عليك تناول: "أموكسيسلين 500ملغ، حبة واحدة مرتين في اليوم"، ولكن ليس عندك سوى حبوب 250 ملغ, فتناولي حبتين فى كل مرة.

الجرعة بالوزن
في هذا الكتاب، تناسب الجرعات المذكورة النساء البالغات. أما بعض الأدوية، خصوصا ً تلك التي قد تكون خطرة، فيستحسن تكييف الجرعة وفقا ً لوزن الشخص (إذا كان لديك ميزان ). فمثلا ً, إذا احتجت إلى تناول الجنتاميسين، وجاء في العيار ملغ/ كغ/ يوم، فهذا يعني أنك يمكن أن تتناولي كل يوم مليغرامات من الدواء لكل كيلوغرام من وزنك. وبذلك تتناول المرأة التي تزن 50 كيلوغرا ً جرعة تبلغ 250 مليغراما ً من دواء الجنتاميسين في 24ساعة. ويجب أن تقسم هذه الجرعة وفقا ً لعدد المرات التي ينبغي أخذها في اليوم. ويقسم الجنتاميسين على ثلاث مرات في اليوم. ولذا يمكنك أن تتناولي 80 ملغ في الصباح و80 ملغ بعد الظهر و80مساء.

متى يؤخذ الدواء


يجب أن تؤخذ الأدوية في الموعد الصحيح. وتؤخذ بعض الأدوية مرة في اليوم، لكن أدوية أخرى يجب أن تؤخذ مرات عدة. لست بحاجة إلى ساعة. فإذا جاء في التعليمات: "حبة كل ثماني ساعات"، أو "3حبات في اليوم"، فخذي حبة عند الشروق، وحبة عصرا ً، وحبة ليلا ً. وإذا جاء في التعليمات: "حبة كل 6 ساعات" أو "4 حبات في اليوم"، فخذي واحدة في الصباح, وواحدة ظهرا ً، وواحدة عند المغيب، وواحدة ليلا ً. وإذا جاء في التعليمات:"حبة كل 4ساعات"، فتناولي ست حبات وباعدي فيما بينها أوقاتا ً متساوية.

مهم
إذا أمكن، تناولي الدواء وأنت واقفة أو جالسة، كذلك حاولي أن تشربي كوب ماء، كلما تناولت دواء.
إذا تقيأت (استفرغت أو طرشت) واستطعت أن تري الدواء في القيء (الطرش)، فستحتاجين إلى تناول الدواء ثانية.
إذا تقيأت في غضون ثلاث ساعات بعد تناولك حبة منع الحمل، فخذي حبة أخرى لتضمني عدم حملك.

تعليمات للعاملة الصحية:
إذا كتبت وصفة دواء لامرأة لا تقرأ جيدا ً, فارسمي الوصفة على هذا النحو:











وفي الحيز الأبيض في أسفل الرسم، ارسمي مقدار الدواء الذي يتعين تناوله، واشرحي باعتناء ماذا يعنى الرسم. مثلا ً:















من يجب أن تمتنع عن دواء ما

قد تكون بعض الأدوية ضارة لبعض الناس, أو في بعض مراحل حياتهم.
عليك بالحذر على الأخص إذا كنت:

- حاملا ً أو مرضعة. فكثير من الأدوية التي تتناولين أثناء الحمل أو الإرضاع تنتقل إلى طفلك. قبل أن تتناولي أي دواء، اسألي إذا كان يضر بطفلك. ويحذّر هذا الكتاب من الأدوية الضارّة أثناء الحمل أو الإرضاع.
ولكن إذا كنت مريضة، فلا بد من أن تعالجي. تناولي أدوية لمعالجة الأمراض الخطيرة وفقر الدم (الأنيميا). إذ يمكن الحصول على أدوية لا تلحق ضررا ً بالطفل.

- مصابة بمرض مزمن في الكبد أو الكليتين. تصرف الكبد والكليتان الأدوية من جسمك. فإذا لم تكن تعمل جيدا ً، فقد يتراكم الدواء ويصبح ساما ً.

- مصابة بقوحة في المعدة، أو كانت معدتك تنزعج بسهولة (الحموضة أو حرقة المعدة). فثمة أدوية، (منها الأسبرين والإيبوبروفين)، يمكن أن تحدث نرفا ً في المعدة واحساسا ً بالألم أو الحرقة. فإذا اضطررت إلى تناول دواء يزعج معدتك، فتناوليه مع الطعام.

- لديك حساسية (ألرجيا) حيال الدواء. إذا ظهرت عليك في يوم من الأيام هذه العلامات بعد تناولك دواء، فالأرجح أن لديك حساسية حيال هذا الدواء:
- طفح جلدي (انتفاخ واحمرار وحكاك (هرش), مع تورّم (انتفاخ) عادة
- تورم
- صعوبة في التنفس والبلع
والحساسية تعني أن جسمك يحارب الدواء بدلا ً من أن يستخدم الدواء في محربة المرض. وتحدث ردات فعل الحساسية في الأغلب مع تناول المضادات لحيوية, من "أسرتي" البنسلين والسلفا. تجنّبي تناول أدوية أخرى من "أسرة" الأدوية التي سببت لك حساسية، فقد تكون لديك حساسية حيالها أيضا ً.

مهم إذا أصبت بنوبة حساسية من جراء دواء، فلا تتناوليه ثانية. فهو في المرة الثانية قد يُحدث نوبة أخطر أو حتى الوفاة.

إذا أخذت دواءً ثم أصبت بطف ح جلدي شديد، أو تورّم في الفم أو صعوبة في التنفس أو البلع، فاسعي في طلب المعونة الطبية على الفور.

الآثار الجانبية
تحارب الأدوية الأمراض, لكنها تستطيع أيضا ً أن تسبب آثارا ً جانبية أخرى تحدث في الجسم. وبعض هذه الآثار غير ضار لكنه مزعج. وبعضها الآخر ضار. فمثلا ً يجعل المترونيدازول طعم فمك مختلفا ً (مذاق معدني)، وهو أمر مزعج لكنه غير ضار. وبعض المضادات الحيوية القوية جدا ً، مثل الجنتاميسين والكاناميسين، قد تُحدث ضررا ً دائما ً فى كليتيك وسمعك إذا تناولت منهما الكثير.
قبل أن تتناولي دواء، اقرئي الآثار الجانبية المحتماة. وحين تستخدمين الأدورة المذكورة في هذا الكتاب يمكنك أن تنظري في "الصفحات الخضراء" لتستعلمي عن الآثار الجانبية المحتملة.

مهم: إذا ظهرت عليك علامات غير عادية مثل الإعياء أو طنين الأذنين أو السرعة في التنفس، ولم تكن هذه مذكورة ضمن الآثار الجانبية على ورقة الدواء الذي تتناولين، فواجعي عاملة صحية مدربة على إعطاء الأدوية. قد تعني هذه العلامات أنك تأخذين من الدواء أكثر مما يجب.

لاحتياط (التحذير)
لبعض الأدوية احتياطات لا بد من أن تعرفيها. ولكن عليك أن تراجعي عاملة صحية قبل تناول الدواء إذا:
- كنت تتناولين أدوية أخرى. فالأدوية الآمنة إذا تناولتها وحدها، قد تضر إذا أُخذت مو دواء آخر, أو قد يضعف أثرها أو يقويها.
أعطي الدواء لطفل. فأجسام الأطفال أصغر وقد يحتاجون إلى دواء أقل. راجعي صيدليا ً أو عاملة صحية لمعرفة الجرعة المناسبة للطفل.
- كنت أكبر سنا ً. فالأكبر سنا ً يحتاجون أحيانا ً إلى جرعات أصغر لأن الدواء يبقى في أجسامهم مدة أطول.
- كنت قصيرة جدا ً أو نحيلة، أو مصابة بسوء التغذية. فقد تحتاجين إلى جرعات أصغر من بعض الأدوية, مثل أدوية السل، وضغط الدم المرتفع، والنوبات والمشكلات الأخرى.

الطعام والدواء
لدى تناولك معظم الأدوية تستطيعين أن تأكلي كل الأطعمة التي تأكلينها عادة. وبعض الأدوية تزداد جدواها إذا تناولتها ومعدتك فارغة - أي بعد أن يمر أكثر من ساعتين على وجبتك الأخيرة.
أما الأدوية التي تزعج المعدة فيجب تناولها مع الطعام أو بعده مباشرة.
واذا كنت مصابة بغثيان أو تتقيأين (مصابة بالطرش أو الاستفراغ ), فتناولي الدواء مع طعام جاف يسكّن المعدة - مثل الأرز أو الخبز أو البسكوت.

الإكثار (المبالغة أو الإفراط) في تناول الدواء
يظن بعض الناس أن الإكثار في تناول الدواء تعجّل شفاء الجسم. وهذا ليس صحيحا ً, وقد يكون خطرا ً! إذا تناولت كثيرا ً من الدواء مرة واحدة أو مرارا ً أو مدة طويلة, فقد يضرّك الدواء.

















بعض العلامات الشائعة عند الإكثار من الدواء:
- الغثيان
- التقيؤ (الطرش أو الاستفراغ )
- ألم في المعدة
- وجع رأس
- دوار
- طنين في الأذنين
- سرعة في التنفس

لكن هذه قد تكون أيضا ً آثارا ً جانبية لبعض الأدوية. فإذا أُصبت ببعض هذه الآثار الجانيية ولم تكن من الآثار المذكورة للدواء الذي تتناولين, فعليك أن تراجعي عاملة صحية مدربة على إعطاء الأدوية.

التسمم. إن تناول الكثير من الأدوية (مثلا ً نصف زجاجة أو أكثر) قد يسمم الشخص، وخصوصا ً الطفل. عليك أن تفعلي ما يلي:
- حاولي أن تجعلي الشخص يتقيأ. فقد يتمكن من إخراج الدواء الزائد عن الحاجة من جسمه قبل أن يصيبه بضرر أشد.
- أعطي الشخص فحما ً منشّطا ً. فهو يستطيع أن يمتص بعض أنواع الأدوية ويمنعها من تسميم الجسم.
- أطلبى معونة طبية على الفور.

-----------------------------------------------
إقرأي بأنتباه إذا كنت حاملا ً.
إقرأي بأنتباه إذا كنت مرضعة.
لا تأخذي الدواء إذا كنت حاملا ً.
لا تأخذي الدواء إذا كنت مرضعة.

في الصفحات الخضراء, وضعت الرسوم المبيّنة أعلاه, إلى جانب الأدوية التي قد تضر أثناء الحمل والإرضاع.


أنواع الأدوية

أنواع الأدوية
تستخدم الأدوية المختلفة لمعالجة مشكلات مختلفة. وبعضها يعالج المشكلة نفسها والبعض الآخر يسكن بعض علامات المشكلة. وأحيانا ً لا يمكنك أن تحصلي على أفضل دواء لمشكلتك:
- لأنه ليس متوافرا ً حيث تسكنين.
- لأنه ليس آمنا ً إذا كنت حاملا ً أو مرضعة.
- لأنك حساسة حياله.
- لأنه لم يعد يفيد حيث تسكنين، بسبب مقاومة المرض للدواء.
عندما يحدث هذا يمكنك أن تستبدلي دواء بآخر, إذا كنت واثقة من أن البديل سيفيدك. تعطيك العلاجات التي نصفها في هذا الكتاب في كثير من الأحيان خيارات, إذا كنت لسبب ما لا تستطيعين تناول أفضل دواء. وإذا كنت واثقة من الدواء الذي تتناولينه, راجعي عاملة صحية أو عامل صحي.

المضادات الحيوية
المضادات الحيوية أدوية مهمة تستخدم لمحاربة الالتهابات التي تسببها البكتيريا، وهي لا تقاوم الفيروسات ولا تشفي من الرشح العادي. ولكن لا يستطيع جميع أنواع المضادات الحيوية محاربة جميع أنواع الالتهابات. والمضادات الحيوية التي تتركّب من التركيبة الكيماوية ذاتها تصنّف من الأسرة (أو العائلة) ذاتها. ولا بدّ من معرفة "أُسر" المضادات الحيوية، لسببين:

1) كثيرا ً ما تستطيع المضادات الحيوية من الأسرة ذاتها أن تعالج المشكلات ذاتها. وهذا يعني أن في إمكانك استخدام أدوية مختلفة من الأسرة ذاتها.
2) إذا كانت لديك حساسية حيال مضاد حيوي من أسرة ما، فلديك حساسية حيال المضادات الأخرى في الأسرة ذاتها. وهذا يعني أن عليك أن تتناولي مضادا ً حيويا ً من أسرة أخرى بدلا ً منه.

أُسر المضادات الحوية الوئيسية المستخدمة فى هذا الكتاب هي:

البنسلين Penicillins: أموكسيلين, أمبسلين، بنزاتين، بنسلين (بنسلين البنيزاتين)، بنزيل بنسلين (بنسلين البنزل)، ديكلوكساسيلين, بروكايين بنسلين،وغيرها.
إن أدوية أسرة البنسلين فعالة جدا ً في عدد من الإلتهابات. وآثارها الجانبية قليلة جدا ً، وهي آمنة للحوامل والمرضعات. وهي متوافرة جدا ً ورخيصة, وتوزع حبوبا ً وحقنا ً, لكنها قد تسبب مشكلات حساسية أكثر من أي أدوية كثيرة أخرى. وقد بولغ في استخدامها فأصبحت بعض الأمراض الآن عصيّة على البنسلين (أو مقاومة للبنسلين).

الماكرولايد macrolides: أزيثرومايسين، إريثروميسين, وغيرها.
الإرثووميسين مضاد حيوي أقدم وأكثر استعمالا ً من غيره وهو متوافر على نطاق واسع، ويفيد في كثير من الالتهابات ذاتها التي تعالج بالبنسلين والدوكسيسكلين. وهو كثيرا ً ما يكون بديلا ً جيدا ً من الدوكسيسكلين للحامل أو المرضعة، أو التى تشكو حساسية حيال البنسلين.

التتواسكلين tetracyclines دوكسيسايكين، تتراسكين.
التتراسكلين والدوكسيسايكلين كلاهما يعالج كثيرا ً من الالتهابات المختلفة، وهما رخيصان ومتوافران جدا ً. وينبغي ألا تتناول أيا ً منهما الحامل أو المرضعة, أو الأطفال دون الثامنة.

السلفا السلفوناميدات (Sulfonamides) Sulfas : سلفاميثوكسازول (جزء من كو - تريموكسازول)
سلفيسوكسازول
تحارب هذه الأدوية أنواعا ً كثيرة مختلفة من الالتهابات وهي رخيصة ومتوافرة على نطاق واسع. لكنها أقل تأثيراً الآن لأن بعض الالتهابات تقاومها. وهي تسبب مشكلات أكثر مع ردات فعل الحساسية، من الأدوية الأخرى. ويمكن أن تتناولها الحامل، لكن من المفضل أخذ دواء أخر قبل الولادة مباشرة وفي بضعة الأسابيع الأولى من عمر الوليد. توقفي فورا ً عن تناول السلفوناميدات إذا بدت عليك علامات الحساسية.

الأمينوغليكوزينز aminoglycosides: جنتاميسين, ستوبتوميسين, وغيرها هذه أدوية فعّالة وقوية, لكن معظمها يستطيع أن يسبب آثاراً جانبية خطرة, ولا يمكن أخذها إلا بحقن. ويجب ألا تؤخذ هذه الأدوية إلا إذا كان الالتهاب شديدا ً ولم يتوافر دواء آمن له.

سيفالوسبورينز cephalosprins: سيفيمسيم, سيفترياكسون, وغيرها هذه أسرة واسعة من الأدوية الجديدة والقوية التي تعالج كثيرا ً من الالتهابات النسائية التي صارت عصية (مقاومة) على المضادات الحيوية الأقدم. وكثيرا ً ما تكون آمن وأقل أثارا ً جانبية من المضادات الحيوية الأقدم لكنها قد تكون غالية الثمن ويصعب العثور عليها. وهي آمنة للحوامل والمرضعات.

الكينولون quinolones : سيبروفلوكساسين, نورفلوكساسين، وغيرهما سيبروفلوكساسين ونورفلوكساسين مضادان حيويان جديدان وقويان. وهما غاليا الثمن وقد يصعب العثور عليهما. ولا يمكن للحامل أو ال ضعة أو الاطفال تحت سن السادسة عشرة تناولهما.

تناولي مضادات عند الضرورة فقط

كثير من المضادات الحيوية, خصوصا ً البنسلين, تستخدم أكثر من اللزوم. تناولي المضادات الحيوية عند الضرورة فقط, لأن:
- المضادات الحيوية تقتل بعض الجراثيم، إلا أنها تسمح لجراثيم أخرى - موجودة عادة في الجسم لكنها غير ضارّة في المعتاد - بأن تتكاثر فوق حدود السيطرة. ويمكن أن يسبب هذا الأمر مشكلات مثل الإسهال والإلتهابات المهبلية الفطرية (فطر المونيليا أو كانددا أو داء المبيضات).
- بعض المضادات الحيوية تستطيع أن تسبب آثارا ً جانبية وردات فعل حساسية خطيرة.
- استخدام المضادات الحيوية دونما حاجة، أو لأمراض لا تستطيع شفاءها جعل بعض الجراثيم الضارّة أقوى وأكسبها مناعة ضد الدواء. وهذا يعني أن الدواء لم يعد يستطع شفاء المرض.
مثلا ً: في الماضي كان يسهل شفاء السيلان (التعقيبة ) والأمراض المنقولة جنسيا ً بالبنسلين، لكن البنسلين استخدم على نحو خاطئ وأكثر من اللازم، لمعالجة مشكلات كثيرة أخرى أقل خطورة.












مسكّنات الألم
الألم علامة على وجود مشكلة, مثل الإصابة أو الالتهاب. وضروري إذن أن تعالج المشكلة التي تسبب الألم، لا الاكتفاء بمعالجة الألم فقط. ولكن يمكن أثناء المعالجة تسكين الألم بالمسكنات. وفي بعض الأمراض التي لا يمكن شفاؤها مثل الايدز/ السيدا, يمكن أن يحدّ الألم من حركة المصاب، وأن يدوم طويلاً.

لدى علاج الألم:
- حاولي أن تجدي سبب الألم وتعالجيه.
- جربي أضعف المسكنات أولا ً ولا تستخدمي أقواها إلا عند الضرورة.
- علاج الألم المستمر يجب أن يعطى بانتظام. لا تنتظري عودة الألم قبل إعطاء الجرعة التالية
- فكري في أساليب أخرى لتسكين الألم: تمارين ألاسترخاء، والضغط بالأصابع (على الطريقة الصينية)، أو تدفئة أو تبريد مواضع الألم.

الآلام الخفيفة أو المتوسطة, مثل آلام الدووة الشهرية أو وجع الرأس:
باراستامول paracetamol متوافر على نطاق واسع ورخيص. إنه أكثر المسكنات أمانا ً للحوامل والمرضعات، ويخفف ارتفاع الحرارة أيضا ً. لا تتناوليه مع الكحول أو لمعالجة صداع ما بعد الثمالة، أو حين تعانين مشكلات في الكبد أو الكليتين.

الأسبرين aspirin متوافر أيضا ً على نطاق واسع ورخيص وفعّال في تخفيض الحرارة وتسكين الألم والتهاب العضلات والمفاصل. تستطيع المرضعة أن تتناول الأسبرين بعد مرور أسبوع على الولادة. لكن على الحوامل أن يستعملن الباراستامول بدلا ً منه. والأسبرين آمن إذا أخذ بالجرعة الصحيحة، لكنه قد يهيّج المعدة، ولذا يجب أن يمتنع عن تناوله المصابون بقرحة في المعدة. ويمنع الأسبرين تخثّر الدم مثل المعتاد. ولذا يجب أن يمتنع عنه الشخص النازف أو المقبل على جراحة.

الإيبوبروفين ibuprofen متوافر على نطاق واسع لكنه أغلى من الأسبرين أو الباراستامول. وهو مثل الأسبرين فعال جدا ً، ولو أخذ بجرعة صغيرة، في تسكين الألم أثناء الدورة الشهرية، وآلام العضلات والمفاصل والتهاباتها. الإيبوبروفين دواء جيد للآلام المستمرة بسبب التهاب المفاصل. وهو قد يهيّج كذلك المعدة ويسبب مشكلات نزف، ولذا يجب أن يمتنع عن تناوله المقبلون على جراحة أو المصابون بقرحة في المعدة، ويتناول الدواء مع الطعام وليس على معدة خالية. يمكن للمرضعة أن تتناول هذا الدواء، أما الحامل فيجب أن تمتنع فى أشهر حملها الثلاثة الأولى وأشهر حملها الثلاثة الأخيرة .

الآلام المتوسطة والشديدة:
الإيبوبروفين ibuprofen بجرعات أكب, قد يكون فعالا ً (حتى 800 مليغرام 3 إلى 4 مرات في اليوم).
الكوديين codeine دواد من أسرة الأوبييت opiate (المفيدة لآلام ما بعد الجراحة أو الإصابات. ويمكن لتناول الكوديين مدة طويلة أن يُحدث إدمانا ً.

الآلام الشديدة أو المزمنة:
الكوديين codeine بجرعات أكبر يمكن استخدامه لتسكين الألام الشديدة .
المورفين morphine دواء قوي جدا ً من أسرة الأوبييت ألجيدة لتسكين الألام في مراحل السرطان أو الإيدز/ السيدا الأخيرة. ويصعب الحصول عادة على المورفين ما لم تكوني في مستشفى، لكن يمكن الحصول عليه بوصفة طبيب. وهو يسبب الإدمان الشديد.

أدوية النزف الغزير من المهبل بعد الولادة أو الإجهاض


تسبب الأدوية المحتوية على الإرغومترين أو الأوكسيتوسين تقلّصات في الرحم وأوعيته الدموية. وهي أدوية مهمة للسيطرة على النزف الغزير بعد الولادة.
يستخدم الإرغومترين ergometrine للوقاية من النزف الحاد أو للسيطرة عليه بعد خروج المشيمة (الخلاصة). لا تحقني الإرغومترين في الوريد. إذ يجب حقنه في عضلة كبيرة. لا تعطي هذا الدواء أبدا ً قبل مولد الطفل أو خروج المشيمة! لا تعطي هذا الدواء لأمرأة تشكو ضغط دم مرتفعا ً.
ستخدم الأوكسيتوسين oxytocin للمساعدة في وقف نزف الأم الشديد بعد ولادة الطفل. ويندر جدا ً أن تحتاجي إلى الأوكسيتوسين قبل ولادة الطفل. لهذا الغرض، ينبغي ألا يعطيه إلا الطبيب أو القابلة القانونية المدربة في الوريد. ويمكن أن يكون إعطاء الأوكسيتوسين دون إشراف طبي, لتعجيل الطلق أو تقوية الأم أثناء المخاض، خطرا ً على كل من الأم والطفل.

أدوية ردّات فعل الحساسية
قد يشكو المرء حساسية ميال الأدوية أو الأطعمة أو الأشياء التي يتنشقها أو يلمسها. وقد تكون ردات الفعل خفيفة - مع حكاك أو شرى أو طفح - وقد تكون معتدلة أو حادة. وقد تسوء بعض ردات الفعل وتُحدث صدمة حساسية. وقد تتعرض حياة المرأة للخطر من جراء ردات الفعل الحادة أو صدمة الحساسية، ولا بد إذن من معالجتها.

ونتحدث في هذا الكتاب كيف أن بعض الأدوية قد تسبب ردات فعل الحساسية. يجب وقف تناول أي دواء يسبب ردة فعل حساسية، وعدم تناوله مرة أخرى أبدا ً - حتى لو كانت ردة الفعل خفيفة.
ووفقا ً لقوة ردة الفعل, تعالج ردات فعل الحساسية بواسطة نوع أو اثنين أو ثلاثة من الأدوية:
1. مضاد الهستامين antihistamines, مثل الديفنهدرامين، والهيدروكسيزين، والبروميثازين. وليس بين هذه ما يناسب الحامل أو المرضعة, لكن البروميثازين أقلها خطرا ً. أما الديفنهدرامين فهو عادة أرخصها وأكثرها توافرا ً.

2.الستيرويد steroids،مثل الديكساميثازون أو الهيدروكورتيزون. والديكساميثازون أفضل للحوامل والمرضعات.

3. الإيبينفرين epinephrine: أو الأدرينالين adrenaline. هذه الأدوية آمنة للحوامل والمرضعات.


أدوية قد تنقذ حياة المرأة

أدوية قد تنقذ حياة المرأة
إن تكوين حقيبة أدوية للطوارئ في مجتمعك هو أسلوب قد يساعدك في إنقاذ حياة نساء حيثما تعيشين. وتستطيع الأدوية المذكورة في هذه القائمة،أن تساعدك في بدء المعالجة حتى تتوافر معونة طبية أخرى. تأكدي من أن هذه الأدوية موجودة في حقيبتك أو في أقرب مركز صحي. إذا احتجت إلى شرائها, حاولي مقابلة القادة في مجتمعك. واشرحي كيف أن هذه الأدوية تفيد, وابحثي إذا كان ثمة طرق لشرائها معا ً.