التسميات الشعبية للمرض

غالبا ً ما يسمي الناس المشكلات باسمها فيشيرون إلى "التهاب المفاصل" باسم "الرطوبة"، ويسمون الأسكارس (الدودة المستديرة) "ثعابين البطن" والزهري "زفارة الدم".

وتختلف التسميات من منطقة إلى أخرى.
فـ "الطرش" في مصر هو ذاته التقيؤ أو "المراجعة" أو "الاستفراغ" في بلاد الشام.
و"جريان الجوف" هو التعبير الشائع للإسهال في تونس.
وتفسر التسمية في بعض الحالات أسباب الحالة. فمثلا ً، يشير مرض "الغيرة" إلى سوء التغذية الذي يحصل عند الطفل بعد ولادة أخ له.

ويصف بعض التسميات عدة حالات محتملة: "فالاحتقان"، على سبيل المثال ، يشير إلى مرض مفاجئ ومزعج. فيشير الناس إلى الاحتقان في:

وتعود أسباب الاحتقان إلى نرفزة عصبية أو إلى تغيرات في عادات الأكل.

وتختلف الممارسات الشعبية في المعالجة بين بلد وآخر. فألم الحلق كمثال يعالج بطرق مختلفة قد تسودها بعض الغرابة وهذه أمثلة من بعض الأوساط : ففي بلاد الشام يوضع الأصبع داخل الفم بهدف تفجير التقيّح فيه، وفي الريف المصري تمسد اللوزتان من الداخل بعصير الليمون الممزوج بالبن وذلك بواسطة ريشة دجاجة، وفي ريف تونس، يبتلع الناس بيضة (عظم) مسلوقة بهدف تمسيد الحلق!


كتاب الصحة للجميع

اسم المستخدم