الحرارة

من الحكمة دائما ً أن نعرف درجة حرارة المريض، حتى عندما لا يبدو أن حرارته مرتفعة (نسمي ارتفاع الحرارة "الحمى" أو "السخونة"). وفي حالات المرض الشديد، نسجل الحرارة أربع مرات في اليوم عل الأقل.

.في حال عدم وجود ميزان حرارة يمكن أخذ فكرة عن الحرارة بالمقارنة: ضع إحدى يديك على جبينك (أو على جبين شخص معافى، واليد الأخرى على جبين المريض (يفضل استعمال قفا اليد).

من المهم أن نعرف متى وكيف تظهر الحرارة, وكم من الوقت تستمر، وكيف تهدأ, لأن جدول الحرارة يمكن أن يساعدنا في تشخيص المرض. مثلا ً:
- تسبب الملاريا عادة نوبات من الحرارة المرتفعة، تبدأ كل منها بقشعريرة وتستمر مدة ساعات. تتكرر النوبة عادة كل يومين أو ثلاثة.
- يكون ارتفاع الحرارة معتدلا ًَ في حالات الزكام والإلتهابات الفيروسية الأخرى.
- حمى التيفوئيد تسبب حرارة ترتفع تدريجيا ً على مدى خمسة أيام. ولا يفيد استخدام أدوية الملاريا في خفض الحرارة.
- السل غالبا ً ما يسبب حرارة منخفضة بعد الظهر. وفى الليل يتصبب الشخص عرقا ً وتنخفض الحرارة.


كتاب الصحة للجميع

اسم المستخدم