ما العمل حين يبدو أن استعمال المضاد الحيوي لا يفيد

يظهر تأثير المضاد الحيوي على الإلتهابات الشائعة بعد يوم أو يومين على بدء استعماله. ولكن إن لم يحصل تحسن بعد أخذ المضاد الحيوي فمن الممكن أن يكون السبب هو:

1. أن المرض يختلف عما تظنون وأن المريض يأخذ الدواء غير الملائم. حاولوا أن تحددوا المرض بشكل أدق واستخدام الدواء المناسب.
2. إن الجرعة التي يأخذها المريض غير صحيحة. يجب التأكد من الجرعة السليمة.
3. إن البكتيريا قد أصبحت مقاومة للمضاد الحيوي المستعمل، ففقد تأثيره عليها. ينبغي تجربة مضاد حيوي آخر موصوف لهذا المرض.
4. إن معلوماتكم لا تكفي لمعالجة المرض. اطلبوا المساعدة الطبية وخصوصا ً إذا كانت حال المريض خطيرة أو أنها تتدهور.

ثلاثة أطفال كانوا مصابين بالزكام . .. .
لماذا مات الأول؟ البنسلين!انظر صدمة الحساسية (ص 70)
لاذا مات الثاني؟ الكلورامفينيكول! (راجع مخاطر واحتياطات استخدام الدواء ص 357)
لماذا تعافى الطفل الثالث؟ الثالث تعافى لأنه لم يتناول أي دواء خطير. اقتصر علاجه على عصير الفواكه والطعام المغذي والراحة.

لا تصلح المضادات الحيوية للزكام ونزلات البرد العادية.
استعملوا المضادات الحيوية في معالجة الالتهابات التي تقاومها المضادات فقط.


كتاب الصحة للجميع

اسم المستخدم