متى نستعمل الحقن؟

لا حاجة للحقن ("الإبر" أو التزريق) في معظم الأحيان. إذ يمكن معالجة معظم الأمراض التي تتطلب رعاية طبية بواسطة الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم وبنفس الفائدة التي تعطيها الحقن إن لم تكن أفضل. تذكروا القاعدة العامة التالية:
إن حقن الدواء أخطر من تناوله عن طريق الفم

يجب استعمال الحقن في حالات الضرورة فقط. و باستثناء حالات الطوارئ، يجب أن يقوم بإعطاء الحقنة عامل صحي أو شخص متمرس.
ويكون الحقن عادة في العضل، وتحت الجلد أو في الأوردة في بعض الحالات.

ما هي الحالات المحددة التي تتطلب حقن الدواء؟
1- عندما لا يتوافر الدواء المطلوب إلا على شكل مجهز للحقن.
2- عندما يتقيأ المريض، أو يكون عاجزا ً من البلع أو فاقدا ً الوعي.
3- في بعض الحالات الخاصة وفي حالات الطوارئ، (أنظر الصفحة التالية).


كتاب الصحة للجميع

اسم المستخدم