الحروق

الوقاية :
يمكن منع معظم حوادث الحروق. يجب الإعتناء بالأطفال عناية خاصة:
- لا تسمحوا للأطفال الصغار بالإقتراب من النار
- حافظوا على الكبريت والقناديل والشموع بعيدا ً عن متناول الأطفال
- أديروا مماسك (مقابض) المقالي والأدوات المنزلية فوق النار بحيث لا يستطيع الطفل الوصول إليها والإمساك بها.
- احموا الطفل من اللعب بمخارج الكهرباء والأدوات الكهربائية.

الحروق البسيطة التي لا تسبب نفطات (حروق الدرجة الأولى)
نضع الجزء المحترق في الماء البارد فورا ً لتخفيف الألم والإصابة. لا توجد حاجة إلى أي معالجة أخرى. يمكن تناول الأسبرين أو الأسيتامينوفين لتخفيف الألم.

الحروق التي تسبب النفطات (حروق الدرجة الثانية)
لا نحاول فتح أو إزالة النفطات (وهي فقاعات الماء بين اللحم والجلد).
إذا انفتحت هذه النفطات من تلقاء ذاتها، نغسلها بلطف بالماء المبرد (بعد غليه) والصابون. نعقم قليلا ً من الفازلين بتسخينه حتى الفليان، ثم نوزعه على قطعة من الشاش المعقم. وبعد أن يبرد, نضع الشاش فوق الحرق في حال عدم وجود الفازلين نترك الحروق مكشوفة ولا نستعمل أي شي آخر كالدهن أو معجون الأسنان أو غيره.

يجب أن تبقى الحروق نظيفة وأن نحميها من الأوساخ والغبار والذباب

إذا ظهرت علامات التهاب (مثل تقيح أو راثحة كريهة أو ارتفاع حرارة الجسم أو انتفاخ لمفاوي) نضع فوق المنطقة المصابة كمادات من الماء الساخن المملح (ملعقة ملح صغيرة في ليتر من الماء) ثلاث مرات في اليوم. نغلي الماء وقماش الكمادات قبل الإستعمال، نزيل بقايا الجلد واللحم الميت بعناية فائقة. يمكن مسح الحروق بمرهم من المضادات الحيوية مثل "نيوسبورين" (ص 371) أو التراميسين (مرهم للجلد). وفي الحالات الشديدة يمكن استعمال المضادات الحيوية كالبنسلين أو الأمبسلين.

الحروق العميقة (حروق الدرجة الثالثة)
هي الحروق التي تتلف الجلد وتكشف عن الحم, وهي دائما ً خطرة مثلها مثل أي حرق يمتد على جزء كبير من الجسم: يجب نقل المصاب فورا ً إلى أقرب مستشفى أو مركز صحي, وفي الوقت نفسه يجب لف الحروق بقطعة قماش نظيفة جدا ً أو منشفة.

إذا استحال الحصول على مساعدة طبية، نتبع التعليمات السابقة. وفي غياب الفازلين، نترك الحروق مكشوفة, ونغطيها بقطعة قماش قطنية غير مشدودة أو بشرشف لنمنع عنها الذباب والغبار. نغير قطعة القماش كلما توسخت بالدم أو بالسائل الذي يخرج من الحروق. حتى تبقى نظيفة دائما ً نستعمل البنسلين.

لا نضع بتاتا ً أيّا من المواد التالية على الحروق: لا مادة دهنية ولابيضا ً أو بنا ً أو أعشابا ً.

وقد يفيد دهن الحرق بالعسل في الوقاية من الالتهاب أو الحد منه. وقد يسرع بالشفاء. نزيل العسل بلطف وندهن مجددا ً مرتين يوميا ً.

احتياطات خاصة بالحروق الخطيرة
المصاب بحروق خطيرة معرض للصدمة (ص 77) وذلك بسبب الألم والخوف وخسارة سوائل الجسم.
نحاول أن نخفف عن المصاب وأن نطمئنه عن صحته. نعطيه الأسبرين أو الأسيتامينوفين لتخفيف الألم، ونستعمل الكوديين إن أمكن. إن غسل الحروق بالماء المملح قليلا ً يساعد أيضا ً على تهدئة الألم (نضع ملعقة صغيرة من الملح في ليتر ماء مغلي ومبرد).

نعطي المصاب بالحروق كمية وافرة من السوائل. إذا كانت الحروق كبيرة (أكثر من ضعفي مساحة كفه) نحضر له محلول معالجة الجفاف التالي:

ونضيف أيضا ً ملعقتين كبيرتين من السكر أو العسل. يستحسن إضافة قليل من عصير الليمون الحامض أو البرتقال.

يجب أن يشرب المصاب أكثر ما يمكن من هذا المحلول إلى أن يبول مرارا ً، ويجب أن يحاول شرب 4 ليترات من المحلول إذا كان الحرق كبيرا ً, و 12 ليترا ً في اليوم إن كان الحرق واسعا ً جدا ً .

من المهم أيضا ً أن يأكل المصاب بحروق شديدة أطعمة غنية بالبروتين (ص 110)،ولكن الأمر لا يستدعي الإمتناع عن أي نوع من الأطعمة.
يجب استشارة الطبيب إذا كانت الحروق عميقة أو واسعة.

الحروق حول المفاصل
إذا كانت الحروق بين الأصابع أو تحت الإبط أو في أي من المفاصل الأخرى، يجب وضع لبادة من الشاش مغطاة بالفازلين بين الأجزاء المحروقة حتى لا تلتصق هذه الأجزاء بعضها بالبعض الآخر في أثناء الشفاء. ويجب تحريك الأصابع أو السواعد أو الأرجل عدة مرات في اليوم حتى تستقيم, وهي في طريقها إلى الشفاء. هذه التمارين تسبب بعض الألم ولكنها تساعد على منع التئام الجروح بشكل ضيق يعيق الحركة, كما تمنع تشنج المفاصل. وفي حال حرق اليد يجب الإبقاء على الأصابع فى وضع إنحناء خفيف.


كتاب الصحة للجميع

اسم المستخدم