لسعة العقرب

تتفاوت أخطار التسمم بلسعات العقارب تفاوتا ً كبيرا ً, إذ أن بعضها أشد خطرا ً من غيره. ولسعة العقرب لا تشكل عموما ً خطرا ً كبيرا ً على البالغين، إذا يكفي تناول الأسبرين ووضع بعض الثلج على مكان اللسعة عند حدوثها, وفيما بعد، يمكن أن نضع ضمادات ماء ساخن على مكان اللسعة لتخفيف الألم وشعور الخدر
(التنميل)، اللذين يدومان أسابيع أو أشهرا ً في بعض الأحيان (انظر ص 193).

أما الأطفال دون الخامسة من العمر، فقد تشكل لسعة العقرب خطرا ً كبيرا ً عليهم، خصوصا ً إذا حصلت في الرأس أو الجسم. في بعض البلدان يوجد دواء مضاد للسعات, ولكن يجب أن يحقن به الطفل الملسوع خلال ساعتين من حدوث اللسعة. نعطي الطفل المصاب الأسيتامينوفين أو الأسبيرين لتخفيف الألم. إذا توقف الطفل عن التنفس نجري له تنفسا ً من فم إلى فم (قبلة الحياة ص 80)، ونطلب المساعدة الطبية بسرعة.


كتاب الصحة للجميع

اسم المستخدم