الطعام الأساسي والطعام المساعد

في معظم أنحاء العالم، يأكل الناس في معظم الوجبات نوعا ً أساسيا ً من الطعام تكون كلفته قليلة. في بلادنا العربية. يتراوح هذا الطعام بين الرز (الأرز, الروز)، والحنطة, والقمح والبرغل، والخبز بأنواعه (العيش أو البتاو). والذرة (المغربية)، والذرة والدخن (الكسرة). يؤمن هذا الطعام الأساسي جزءا ً كبير ً من حاجة الجسم اليومية إلى المغذيات.

ولكن الطعام الأساسي وحده لا يكفي للمحافظة على صحة الانسان، فهو يحتاج إلى أطعمة مساعدة وداعمة. وهذا مهم بشكل خاص للأطفال والحوامل والمرضعات والكبار في السن.

إذا أكل الطفل " الطعام الأساسي" وحده وبالكميات المناسبة لإشباعه فهو يبقى معرضا ً ليصبح نحيلا ً وضعيفا ً. ويرجع ذلك إلى احتواء "الطعام الأساسي" على الكثير من الماء والنخالة، مما يملأ معدة الطفل دون أن يحصل غلى الطاقة والغذاء المطلوبين لنموه.

ونستطيع القيام بأمرين لمساعدة مثل هؤلاء الأطفال على تلبية احتياجاتهم الغذائية:
1- إطعام الأطفال بكثرة: على الأقل 5 مرات يوميا ً عندما يكون الطفل صغير أو نحيلا ً أو بصورة جيدة. ونطعمه أيضا ً وجبات خفيفة بين الوجبات الرئيسية.

الطفل كالكتكوت. إنه بحاجة الى أن يأكل دائما ً!

2- إضافة أطعمة مساعدة إلى الطعام الأساسي وخاصة الأطعمة الغنية بالطاقة مثل الزيوت والسكر أو العسل، والتي تعطيه طاقة إضافية.

إذا امتلأت معدة الطفل قبل تلبية احتياجاته الغذائية، يصبح الطفل ضعيفا ً ونحيلا ً.

ويحتاج الطفل إلى إضافة نوعين آخرين من الأطعمة المساعدة إلى الطعام الأساسي:
أطعمة تبني الجسم (البروتينات): وقد تكون نباتية المصدر (مثل الحبوب والبقول والبذور والخضار) أو حيوانية (مثل اللبن والبيض والسمك والطيور واللحوم على أنواعها).
أطعمه تحمي الجسم: مثل الفاكهة والخضر الداكنة اللون. تؤمن هذه الأطعمة الفيتامينات والمعادن المهمة للجسم (راجع ص 118).


كتاب الصحة للجميع

اسم المستخدم