النظافة والمشكلات الناتجة عن قلة النظافة

تلعب النظافة دورا ً بالغ الأهمية في منع الكثير من الأمراض والالتهابات في المعدة والجلد والعينين والرئتين، وفي عموم الجسم. والنظافة الشخصية مهمة، وكذلك النظافة العامة. والمثل الشعبي يقول النظافة ثلثا الصحة.

إن الكثير من التهابات الأمعاء تنتقل من شخص إلى آخر بسبب قلة النظافة الشخصية أو النظافة العامة. فالجراثيم والديدان (أو بيوضها) تتنقل بين الآلاف من الناس من خلال براز المصابين بها. وهى تنتقل من براز شخص إلى فم شخص آخر عن طريق الأصابع القذرة أو الذباب أو الطعام والماء الملوث.

من الأمراض التي تنتقل من البراز إلى الفم:
- الإسهال والدوسنتاريا (الزحار والتي تسببها الجراثيم أو الأميبا)
- الديدان المعوية (متعددة الأنواع)
- الكوليرا وحمى التيفوئيد والتهاب الكبد (اليرقان)
- شلل الأطفال (البوليو) وغيره من الأمراض التي تنتقل أحيانا ً بالطريقة نفسها.

ويمكن أن تنتقل هذه الأمراض بطريقة مباشرة تماما ً. مثال:
يقدم طفل مصاب بالديدان قطعة من الحلوى إلى صديقه بيده التي نسي أن يغسلها بعد التغوط. وتكون أصابعه مغطاة بمئات من بيوض الديدان (التي لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة أو بدون مكبر، لأنها صغيرة جدا ً. يلتصق بعض من هذه البيوض بالحلوى. عندما يأكل الطفل الآخر قطعة الحلوى فإنه يبلع معها
بيوض الديدان الملتصقة بها. وسرعان ما يصاب هو أيضا ً بالديدان. وقد تقول أمه أن السبب هو أكل الحلوى في حين أن السبب الحقيقي هو أكل البراز!

كثيرا ً ما تنشر الحيوانات (كالكلاب والدجاج والماعز وغيرها) الالتهابات المعوية وبيوض الديدان. مثال ذلك:

 

وينتقل العديد من الأمراض والعدوى وبيوض الديدان من شخص إلى آخر بالطريقة السابقة.

لقد كان من الممكن منع انتقال الإسهال أو الديدان إلى جميع أفراد العائلة لو جرى اتباع أي واحد من الاحتياطات التالية:
- لو أن الطفل استعمل المرحاض (بيت الخلاء / بيت الراحة).
- لو كان الحيوان مربوطا ً لا يسرح على هواه.
- لو لم يسمح للحيوان بدخول المنزل.
- لو لم يلعب الطفل مع الحيوان أو قربه.
- لو أن الأم غسلت يديها قبل تحضير الطعام.

إذا انتشرت حالات الإسهال والديدان في المدينة أو القرية فهذا دليل على عدم اهتمام الناس بالنظافة اهتماما ً كافيا ً. ويرجح وجود سوء التغذية أيضا ً إذا توفي عدة أطفال بسبب الإسهال. إن النظافة والتغذية الحسنة ضروريان لمنع الوفيات بسبب الإسهال (راجعوا أيضا ً ص 154 و الفصل 11).


كتاب الصحة للجميع

اسم المستخدم