الجفاف

يؤدي عدم وجود الماء الكافي في الجسم إلى وفاة الأطفال الذين يصابون بالاسهال. ويسمى هذا النقص في كمية الماء في الجسم: الجفاف. ومن أسماء الجفاف المتداولة الأخرى الشياح والنشفان وفقدان سوائل الجسم.

يصل الجفاف عندما يخسر الجسم كمية من السوائل تفوق تلك التي تدخل إليه . وقد تحدث مثل هذه الخسارة عند الإصابة بالإسهال الشديد وخاصة إذا رافقه التقيؤ (الطرش). وتد يحد~ الجفاف أيضا ً في حالات المرض الشديد عندما يعجز الشخص عن الإكثار من الأكل أو الشرب.

ويكون الناس في مختلف الأعمار عرضة للجفاف، إلا أن الأطفال الصغار معرضين لخطر الجفاف أكثر من غيرهم وذلك لسرعة حدوثه عندهم.

كل طفل مصاب بإسهال مائي معرض لخطر الجفاف

من المهم أن يتعلم الجميع. وبخاصة الأمهات. علامات الجفاف، وكيفية الوقاية منه ومعالجته.
علامات الجفاف

 

وقد يسبب الجفاف الشديد تسارعا ً وضعفا ً في النبض (انظر الصدمة ص 77) وتسارعا ً وعمقا ً في التنفس، وارتفاعا ً في الحرارة أو حتى تشنجات (هزات, انظر ص 178).

حين يعاني شخص ما من إسهال مائي، أو إسهال مع تقيؤ, فلا تنتظروا ظهور علامات الجفاف. تصرفوا بسرعة

للوقاية من الجفاف أو معالجته: تصرفوا بسرعة في حال إصابة الشخص بإسهال مائي.
- أعطوا المصاب الكثير من السوائل ليشربها: وأفضل السوائل هو "محلول معالجة الجفاف". أو أعطوه عصيدة مشبعة بالماء مكونة من الأ رز أو الدقيق أو الحلبا أو النشاء، أو شراب الأعشاب الطبية (كالنعناع أو الزهورات أو التبلدي أو الجونجليزا)، والحساء على أنواعه، وحتى الماء وحده.

- استمروا في إطعام الشخص المصاب: حين يبدأ الطفل المريض (أو البالغ) بتقبل الطعام, ثابروا على تقديم الطعام الذي يحبه ويتقبله وعلى مرات متكررة.

- في حال الأطفال الرضع: يجب أن تستمر رضاعة الثدي وبكثرة - إن لها الأولوية على أي شراب آخر.
محلول معالجة الجفاف: يساعد على الوقاية من الجفاف أو معالجته وخاصة في حالة البراز الماثي الشديد:

نناول الشخص المصاب بالجفاف الشراب على شكل جرعات متكررة مرة كل 5 دقائق، ليلا ً نهارا ً، وحتى يبدأ بالتبول بشكل طبيعي. يحتاج شخص كبير الجسم إلى 3 ليترات على الأقل من المحلول في اليوم (أو ما يعادل كوبين من الشراب بعد كل براز مائي). ويحتاج الطفل، عادة، إلى ليتر واحد على الأقل أو مقدار نصف كوب إلى كوب من الشراب بعد حدوث كل براز مائي. أما الطفل دون السنتين فيحتاج إلى ما بين ربع كوب ونصف كوب بعد كل براز مائي. داوموا على إعطاء الشراب بجرعات متكررة حتى ولو كان الشخص مصابا ً بالتقيؤ (الطرش).

تنبيه: اطلبوا المساعدة الطبية (ص 159) إذا اشتدت حالة الجفاف أو بدأت علامات الخطر بالظهور. فقد يكون ضروريا ً إعطاء السوائل عن طريق الوريد.

العبوات الجاهزة: تتوافر في بعض المناطق عبوات جاهزة (مغلفات أو باكوات) في أكياس تنتجها وتوزعها وزارات الصحة أو اليونيسف أو غيرها أو تبيعها شركات الأدوية. وهي تحتوي ببساطة على السكر والملح والصودا والبوتاسيوم (ص 382). وفي كل كيس خلطة محددة لتذويبها في كمية معينة من الماء تتراوح بين كوب واحد (في مصر مثلا ً) وبين لتير واحد (في لبنان والسودان وتونس). إن المحاليل المنزلية وخاصة خليط الماء والأرز والملح المخلوطة بشكل سليم أقل كلفة ومفعولها أفضل من الأكياس الجاهزة، وتوفيرها أسهل.


كتاب الصحة للجميع

اسم المستخدم