السل (الدرن، التدرن، التيركولوسس، تي بي TB)

السل الذي يصيب الرئتين مرض مزمن (يستمر فترة طويلة). وهو يعدي (ينتقل بسهولة من شخص الى أخر) ويمكن أن يصاب أي شخص به. ولكنه كثيرا ً ما يصيب الأشخاص من عمر 5 االى 35 سنة، وخصوصا ً المصابين منهم بالإيدز/السيدا (ص 399) أو الضعفاء والمصابين بسود التغذية، أو الأشخاص الذين يسكنون مع الشخص المصاب بالسل.

السل مرض يمكن الشفاء منه. إلاّ أن الآلاف من الناس يموتون سنويا ً بسبب هذا المرض. إن من المهم معالجة السل معالجة مبكرة وذلك من أجل تأمين وقاية وعلاج أفضل. لذا علينا معرفة علامات السل و مراقبتها.

من علامات السل الشائعة:
- السعال (الكحة) المزمن والذي يسوء عند الاستيقاظ مباشرة من النوم.
- إرتفاع بسيط في الحرارة في فترة بعد الظهر وتصبب العرق ليلا ً.
- قد يوجد ألم في الصدر أو أعلى الظهر.
- خسارة وزن مزمن وضعف متزايد.

ومن علامات الحالات الخطرة أو المتقدمة:
- سعال يصحبه دم (يكون قليلا ً في العادة. ولكنه قد يكون كثيرا ً في بعض الحالات).
- بشرة شاحبة، كالشمع. لون بشرة الأشخاص السمر (أو ذوي البشرة الداكنة اللون)، وخاصة عند الوجه, يصبح فاتحا ً.
- يخشن الصوت (علامة خطر جدي).

عند الأطفال: وقد يحدث السعال لاحقا ً. راقبوا:
- الفقدان المستمر في الوزن.
- الإرتفاع المتكرر في الحرارة.
- لون البشرة إذا صار فاتحا ً.
- الانتفاخ في الرقبة (العقد اللمفاوية) أو في البطن (ص 20).

غالبا ً ما يصيب السل الرئتين. ولكنه قد يصيب أي جزء آخر من الجسم. وقد يسبب السل السحائي عند الصغار (ص 185). حول مشكلات الجلد الناتجة عن الإصابة بالسل راجعوا ص 212.

عند الاشتباه بالإصابة بالسل: اطلبوا المساعدة الطبية. اقصدوا المركز الصحي عند الاشتباه بظهور علامات السل، من أجل الفحوصات التالية:

اختبر الجلد للسل (فحص التبركولين، ص 423), وفحص أشعة للصدر، وفحص مخبري (معملي) للمادة التي تخرج مع السعال (البلغم أو البصاق). هذه الفحوصات تدل على وجود إصابة بالسل من عدم وجودها. ويعطي العديد من الحكومات أدوية السل مجانا ً. إسألوا في المركز الصحي عن الأدوية (أو عن برامج مكافحة السل المدعومة في بلدكم).

غالبا ً ما يعطى المريض بالسل دواء ين أو ثلاثة أو أربعة من الأدوية التالية:
- أقراص الأيسونيازيد (ص 361).
- أقراص الريفامبين (ص 362).
- أقراص البيرازينامايد (ص 362).
- أقراص الإثامبيتول (ص 362).
- حقن الستربتومايسين (ص 363).
- أقراص الثياستازون (ص 363).

إن تناول الأدوية بحسب التعليمات مهم للغاية.
يعطى الشخص دواء ين على الأقل في الوقت نفسه (لمزيد من المعلومات عن اختيار خطة العلاج ومراجعة المخاطر والاحتياطات الناجمة عن استخدام هذه الأدوية، راجعوا ص 361 - 363). داوموا على استخدام الأدوية حتى يعلن العامل الصحي أو الطبيب شفاءكم. لا تتوقفوا عن أخذها بمجرد أن تشعروا بالتحسن. إن الشفاء الكامل يحتاج الى فترة تدوم بين 6 أشهر وأكثر من سنة.

إهتموا بالتغذية على أفضل وجه ممكن: تناولوا أطعمة الطاقة والأكل الغني بالبروتينات والفيتامينات (ص 110 - 111). الراحة مهمة أيضا ً. توقفوا عن العمل حتى تتحسن صحتكم إذا كانت ظروفكم تسمح بذلك. بعد العلاج، عاودوا العمل بتدرج ولا تعملوا حتى درجة الإجهاد وحصول صعوبة في التنفس. حاولوا دائما ً أن تستريحوا وأن تأخذوا قدرا ً وافرا ً من النوم.

نعالج السل الذي يصيب أي جزء آخر من الجسم. كما نعالج سل الرئة، بما في ذلك السل الذي يصيب العقد اللمفاوية في الرقبة، والسل الذي يصيب البطن (انظروا الرسم ص 22)، وسل الأعضاء التناسلية عند الأنثى (قد يؤدي الى العقم)، وسل البشرة (انظروا ص 212)، وسل المفصل (مثل الركبة). وقد يحتاج الطفل المصاب بالسل في عظم العمود الفقري الى جراحة لمنع الشلل (راجعوا الفصل 21 من دليل "رعاية الأطفال المعوقين"، انظروا المراجع).

إن السل عدوى شديدة الانتشار. لذا يكون جميع الأشخاص (وخاصة الأطفال منهم) الذين يعيشون مع شخص مصاب معرضين للإصابة بالسل.
إذا كان أحد أفراد العائلة مصابا ً بالسل:
- يجب إجراء فحص السل (فحص التبركولين، ص 423) لجميع أفراد العائلة، إذا أمكن.
- يجب تطعيم الأطفال ضد السل (طعم "بي. سي.جي" أو لقاح الدرن).
- على الجميع - خصوصا ً الأطفال.أن يكثروا من تناول أطعمة مغذية.
- يجب عزل المصاب بالسل (خصوصا ً عن الأطفال) ليأكل وينام في غرفة خاصة طالما استمر سعاله.
- يجب على المصاب بالسل أن يستر فمه عندما يسعل وأن لا يبصق على الأرض.
- يجب أخذ الطفل الى مركز طبي عند أول اشتباه بالسل، أو إذا استمر سعاله لمدة أسبوعين أو أكثر.
- راقبوا أي خسارة في الوزن أو أي علامات أخرى من علامات السل على جميع أفراد العائلة. وحاولوا إن أمكن وزن الجميع (وخاصة الأطفال) مرة شهرياً, وذلك حتى يزول خطر الإصابة بالسل عنهم.

غالبا ً ما يبدأ السل عند أحد أفراد العائلة ببطء وبصمت. عند اكتشاف علامات السل على أي من أفراد العائلة يتوجب علينا إجراء الفحوصات المخبرية اللازمة والبدء بالمعالجة فورا ً، إن الذي يتخلص من السل لا ينشره.

المعالجة المبكرة والشاملة هي جزء رئيسي في الوقاية من السل.


كتاب الصحة للجميع

اسم المستخدم