الحمى المالطية (حمى مالطة، داء البروسيلا، حمى البحر الأبيض المتوسط، بروسيلوزيس)

ينتج هذا المرض عن تناول اللبن / الحليب الطازج من بقرة أو معزاة مصابة به. ويمكنه أيضا ً أن يدخل الجسم من خلال الخدوش أو الجروح في جلد الشخص الذي يعتني بالبقر أو الماعز أو الخنازير المصابة به أو عن طريق التنفس. ويظهر المرض بعد فترة تتراوح ما بين أيام وبضعة شهور على التعرض للعدوى.
لمنع الحمى المالطية: لا تشرب اللبن / الحليب. بتاتا ً قبل غليه.

العلامات:
- قد تبدأ الحمى المالطية بالحمى والرجفة, بشكل متدرج, مع ازدياد في الشعور بالتعب والضعف وفقدان الشهية والإمساك والصداع والألم في المعدة، وألم في المفاصل أحيانا ً.
- يكون ارتفاع الحرارة معتدلا ً أو شديدا ً. ويسبق الحرارة عادة رجفة تظهر بعد الظهر، في العادة، وتنتهي بتصبب العرق في الصباح الباكر. وفي الحالات المزمنة من الحمى المالطية قد تكون الحرارة عادية لعدة أيام ثم تعود الى الارتفاع. وقد تبقى الحمى المالطية عدة سنوات إذا ظلت بدون علاج.
- قد يحدث تضخم في العقد أو الغدد اللمفاوية في الرقبة وتحت الإبطين والمغبن (انظر ص 88) وتضخم في الطحال والكبد.

المعالجة:
- عند الاشتباه بوجود إصابة بالحمى المالطية يجب طلب المساعدة الطبية لأنه من السهل أن تخلط بين هذا المرض وبين أمراض أخرى تتشابه علاماتها. ويتم تشخيص الحمى المالطية بإجراء الفحوص المخبرية.
- يقوم العلاج على إعطاء البالغين كبسولتين من التتراسيكلين عيار 250 مليغرام, أربع مرات في اليوم لمدة 3 -4 أسابيع (انظروا الاحتياطات اللازمة ص 356). أو باستخدام الكوتريمكسازول (للجرعات والاحتياطات انظروا ص 358).

الوقاية:
- لاتشربوا لبن / حليب البقر أو الماعزإلا بعد غليه أو تعقيمه. وفي المناطق التي ينتشر فيها هذا المرض يجب تجنب أكل الأجبان المستخرجة من الابن / الحليب غير المغلي.
- يجب الاحتراس أثناء الاهتمام بالبقر والماعز، خصوصا ً إذا كانت اليدان مصابتين بخدوش أو جروح (استعملوا القفازات لحمايتها أو لفوهما بقماش).
- تعاونوا مع المفتش الصحي الذي يراقب سلامة الحيوانات.


كتاب الصحة للجميع

اسم المستخدم