قروح الضغط

ما هي القروح الناتجة عن الضغط؟
عندما تتعرض منطقة من جسدك لضغط متواصل لمدة طويلة يتوقف الدم عن الدوران فيها.
هذا يعني أن الأوكسجين الذي يوفر الحياة والذي يحمله الدم لا يستطيع الوصول الى المنطقة المضغوطة ، مما يؤدي الى موت الخلايا ونسيج الجلد هناك ، وتحللها ، وبالتالي الى الالتهاب المسبب للقروح.
يشعر الإنسان غير المشلول بعدم الراحة اذا تعرضت منطقة من جسده للضغط المتواصل ، لذلك فهو يتحرك ليزيل الضغط ويريح نفسه ، غير أن فقدان الشعور في تلك المنطقة لا يسمح لك بأن تعلم بوجود الضغط عليها فلا تتحرك لإزالة ذلك الضغط عنها ، وهذا ما يعرضك لخطر القروح.

كيف تظهر القروح؟
أول إشارة إلى القروح هي إحمرار الجلد ، ويزول هذا الاحمرار بعد وقت من إزالة الضغط ، فإن لم يزل الإحمرار خلال ساعة فذلك دليل على بداية حصول قروح ، وهذا يستدعي عدم تعريض هذه المنطقة لأي ضغط الى أن يزول الإحمرار، أما إذا بقي الضغط فإن لون الجلد يبدأ بالميل الى الزرقة فالسواد مما يعني إصابة الانسجة بضرر مزمن ، واذا اكتمل القرح يصبح منظره مخيفاً لأنه عبارة عن فتحة في اللحم مليئة بالصديد والدم ، عليك تفادي ذلك ولهذا يجب التنبه حتى لا تتطور القروح الى هذه الدرجة.
سنخبرك لاحقا عن الطريقة التي تتجنب بها القروح.

ما هي المناطق الأكثر تعرضاً للاصابة بالقروح؟
يمكن اعتبار أي بقعة في الجسم معرضة للاصابة بالقروح اذا ما تعرضت للضغط لفترة طويلة ، ولكن أكثر المناطق تعرضاً للخطر هي المناطق . القريبة من العظام وخاصة المناطق التي تكون فيها العظام قريبة من الجلد وكذلك المناطق التي تحمل وزن الجسم .
اذا كنت مستلقيا على ظهرك تكون أكثر المناطق حساسية وتعرضاً هي خلف عقبي القدمين والقسم الأسفل من الظهر وعظم الكتفين .
واذا كنت مستلقيا على جنبك فتكون أكثر المناطق تعرضا هي منطقة العظم النافر في الكاحل والورك ، حيث يكون العظم قريبا من الجلد، والركبتان من الداخل بسبب احتكاكهما يبعضهما (يستحسن وضع وسادة بينهما).
وفي وضع الجلوس تكون المنطقة المعرضة للخطر في منطقة عظام المؤخرة ، من الجانبين ، لانها تحمل معظم ثقل الجسد تقريبا في حال الجلوس.
أما اذا كنت مصابا بالشلل الرباعي فان هناك مناطق خطر إضافية تظهر فيها القروح كالمناطق غير الحساسة من اليدين والذراعين اذا كنت تتركهما لمدة طويلة في وضع واحد على ذراعي الكرسي أو على الفراش . وهناك المناطق الداخلية من الكفين التي تتعرض للضغط والاحتكاك في أثناء دفع الكرسي المتحرك. وننصح هنا بلف اليدين بغطاء ناعم من الجلد لتجنب الاحتكاك الناتج عن تحريك عجلات الكرسي.

خطورة القروح
لأنك تكون قد فقدت القدرة على الاحساس في المنطقة التي فيها القروح فانك قد تقلل من أهميتها خصوصا أنها لا تؤلم . لكن المشكلة تتخطي هذا الحد . فاذا تركت القروح ولم تعالجها فإنها ستتطور، وتجبرك (في أحسن الأحوال ) على ملازمة السرير لشهور طويلة . وفي أسوأ الأحوال فان القروح ستقتلك اذا انتقل الالتهاب من القروح الى العظام ثم الى كامل الجسم ، ولكن من الجهة الأخرى، يمكنك ان تتعلم كيف تتجنب الاصابة بالقروح بالطرق المناسبة ، وسرعان ما يصبح ذلك أمراً روتينياً تماماً كتنظيف الاسنان.

كيف تتجنب القروح ؟
من البديهي انه كلما كان السطح الذي تجلس أو تستلقي عليه قاسيا، كلما زاد الضغط الذي تتعرض له المناطق الحساسة من جسدك . لهذا يجب ألا تجلس أبداً
على مقعد قاس أو تنام على فراش قاس أو متكتل . وأحسن الفرشات هي تلك المصنوعة من المطاط الاسفنجي الطري تليها فرشة الرفاصات . تأكد دائماً من نظافة الملاءة (الشرشف)، وخلوها من التجعدات التي قد تسبب قروحاً اجلس دائماً على كرسيك فوق وسادة إسفنجية سميكة غطاؤها ناعم . (تكون وسادات الكراسي المتحركة في العادة ذات غطاء من الجلد الاصطناعي. يستحسن نزع هذا الغطاء لانه يتجعد بسرعة).
اذا كانت لديك علامات قروح سابقة أو بداية قروح ، أو كنت تعاني مرضاً شديداً فمن الافضل أخذ الاحتياطات اللازمة لتخفيف الضغط باستخدام وسادات ناعمة ومساند مطاطية اسنفجية ، فوق وتحت المناطق العظمية في جسمك وذلك لإزالة خطر الضغط عنها عملياً ، وتتوفر أنواع خاصة مختلفة من الوسائد والأرائك والمساند للمساعدة على تجنب قروح الضغط ، فهناك:
- الوسادة الهوائية المؤلفة من مجموعة من الجيوب الهوائية المنفصلة التي توزع وزن الجسم بشكل متساو. الضغط في هذه الوسادة قابل للتعديل ، والمهم هو أن تتعلم كيفية الحفاظ على الضغط الملائم لوزنك . ويجد بعض الناس ان القروح السطحية الصغيرة تشفى عند استخدام وسادة هوائية ، فاذا كنت تميل في العادة الى جانب معين من الكرسي فقد تجد ان الوسادة الهوائية ذات الصمامين يمكن أن تساعدك على تصحيح وضعية جلوسك .
- الوسادة المضلعة التي تشبه الفرشة الهوائية المصغرة . وتتولى مضخة كهربائية دفع الهواء من ضلع الى آخر وذلك لنقل الضغط من احدى بقع الجلد الى أخرى.
- الوسائد الهلامية التي تحتوي على نوع من المادة الهلامية (Jelly ) التي تتكيف مع شكل جسمك وتوزع الوزن بشكل متساو.
- الوسائد المحشوة بحبيبات البوليسترين وهي تعمل بنفس طريقة عمل الوسائد الهلامية.
- يجد بعض الناس أن الجلوس على جلد الخروف يساعد على تجنب قروح الضغط.
من الضروري ان تغير وضعية نومك أو جلوسك في السرير مرة كل عدة ساعات وقد تحتاج عندها للمساعدة في تقديم أو إرجاع قدميك ووساداتك . أما اذا كنت على الكرسي فيجب أن ترفع نفسك عنها كل عدة دقائق بواسطة يديك لمدة 15 ثانية ، وتأكد دائماًَ من عدم وجود احمرار في جسمك الى أن تصبح هذه العملية (رفع الجسم ) عادة تكررها بدون تفكير.
لا يستطيع معظم المصابين بالشلل الرباعي رفع أنفسهم عن الكرسي، لذلك يتوجب عليهم ان يتخذوا الترتيبات اللازمة كي يقوم شخص ما برفعهم بانتظام . وقد يستغني بعض الناس عن رفع أجسامهم بانتظام اذا استعملوا الوسادة الهوائية ، وخصوصاً المصابون منهم بالشلل الرباعي. قد تحمل بعض الأشياء الصغيرة وتضعها الى جانبك على الكرسي، ومن دون أن تدري قد تتسلل هذه الأشياء تحتك ولا تحس بها مما قد يسبب ضغطاً يؤدي الى قروح . لهذا فمن الحكمة أن تتجنب حمل الأشياء بهذه الطريقة ، وعليك أن تراقبها باستمرار اذا كان ذلك ضرورياً ومن الأفضل عدم حمل أي شيء في جيوب سروالك والتنبه أيضاً الى أن قدميك العاريتين لا تستندان على مساند القدمين في الكرسي المتحرك ، ولا تسمح بأن يستقر الكاحلان على أجزاء معدنية من الكرسي.
ويحتاج المصاب بالشلل الرباعي الذي فقد الإحساس كلياً أو جزئياً في ذراعيه ويديه الى وضع مساند حماية تحت المرفقين دون أن يترك الذراعين عليها مدة طويلة في وضعية واحدة . وقد تنشأ القروح نتيجة ضيق الملابس وخشونتها ، وكذلك في القدم وأصابع القدم بسبب ضيق الحذاء . تأكد من أن الحذاء يناسب قدميك وذلك باستخدام أصابع يديك للتأكد من أن أصابع القدمين مرتاحة وليست متراكبة ويمكن الاستعانة بشخص آخر للتحقق من ذلك . لهذا يجب أن تلبس ثياباً ناعمة وحذاء أكبر من قدميك بقياس واحد على الأقل . أما اذا ظهرت أي علامات تقرح فتوقف عن إنتعال الحذاء أو استعمل خفين (شبشب ) ناعمين حتى زوال التقرح . ان الأحذية ذات الرقبة ( البوطات ) قادرة على حماية القدمين والكاحلين .
ويجب أن يتأكد الرجال من وجود كيس البول في الوضعية الصحيحة عند الجلوس على الكرسي، لأنه يسبب تقرحاً في العضو التناسلي أو الخصيتين . وتأكد من عدم شد الكيس الى رجلك بقوة .
5
كان فرك وتدليك الجلد بالكريمات والمطهرات لمنع ظهور القروح من الممارسات الشائعة ، وخاصة في المستشفيات وكان يعتقد أن التدليك يزود الجلد بكمية وفيرة من الدم ويمنع موت الأنسجة . لكن التدليك في الحقيقة يضر بالجلد ويزيد في احتمال ظهور القروح . هذه العملية ضارة جداً، لذلك يجب أن لا تدع أحداً يدلك الجلد في المناطق المصابة بالشلل . ان أفضل طريقة للحفاظ على صحة الجلد هي الحمام اليومي. تأكد بعد الحمام من تنشيف جسدك جيداً . وقد يمل البعض من التنشيف ويكثر من وضع البودرة مما يؤذي الى جفاف الجلد وتشققه . اجلس دائماً في أثناء الحمام على مقعد مطاطي أو إسفنجي لتجنب الإضرار بالجلد.
خلال فحصك المنتظم لجسدك قد تجد بقعة حمراء هي أول علامات التقرح . تجنب عندها تعريض هذه المنطقة لأي ضغط الى أن يختفي الاحمرار تماماً . فإذا كان الإحمرار في الورك مثلاً، عليك ألا تستلقي عليه أبداً ، واذا كان في المؤخرة ، فلا تجلس على كرسيك حتى يختفي الاحمرار تماماً ، قد يبدو هذا الأمر شيئاً قاسياً ، لكنه يجنبك المتاعب الناجمة عن تجاهل هذه العلامة المبكرة . يستطيع بعض المصابين الجلوس على تقرح صغير ومعالجته حتى يشفى وذلك باستعمال الوسائد المناسبة ، ولسنا نبالغ اذا قلنا أن الجلوس لمدة يوم واحد على موضع أحمر في المؤخرة قد يكلفك البقاء لمدة شهرين أو ثلاثة أشهر في السرير.

من المهم جداً أن تعود نفسك على فحص جسدك يومياً بحثاً عن أي علامة إحمرار لا يزول عند رفع الضغط عن تلك البقعة.
المصاب بالشلل الرباعي قد يضطر الى أن يطلب من معاونه أن يتفحص جسمه كل يوم.
المصاب بالشلل السفلي يمكن أن يتفحص جسمه بسهولة ، نسبياً، إذا استخدم مرآة.

ما العمل عند ظهور قروح؟
إذا أنت لم تتخذ كل الاحتياطات التي ذكرناها وأصبت بقروح ، وهذا يحدث ، فلا تخف بل اذهب فوراً الى طبيبك . واذا كانت القروح كبيرة أو كان هناك أكثر من قرح سيكون من الضروري على الأرجح أن تدخل المستشفى حيث يمكنك أن تتلقى العلاج اللازم . هذا يعني بشكل عام إزالة الأنسجة الميتة وتنظيف الجرح مرة أو مرتين يومياً ، ونقل الدم ، واتباع نظام غذائي خاص . أما القروح الصغيرة والأقل خطورة فيمكن معالجتها في المنزل باشراف طبيبك ، ولكن هذا الأمر يحتاج الى تعاون كامل من قبلك.
يرتكز جزء من العلاج على التأكد من عدم وجود ضغط على المنطقة المصابة . وهذا يعني انه عليك أن تلزم السرير حتى تشفى. ويمكنك الجلوس في السرير بحذر لتجنب أي ضغط ، مع استخدام وسائد من الريش .
يجب تنظيف القرح يومياً، ويفضل أن يقوم بهذا العمل شخص مدرب . ولكن إذا قام بهذا العمل شخص غير مدرب ، فعليك أن تتأكد من أنه يستخدم الضمادات المعقمة (لا يكفي أن تكون نظيفة فقط ) مع المحلول الذي وصفه الطبيب . قد تتعرض القروح لمزيد من الالتهاب إذا أهملت هذا الأمر.
يمكنك بعد ثلاثة أيام على الأقل من شفاء القرح تماماً ، أن تنهض ولكن لفترة قصيرة أول الأمر. عليك أن تفحص مكان القرح دائماً حتى لا يتجدد . فاذا تجدد عليك العودة الى السرير وانتظار الشفاء مرة ثانية . ويفضل إبقاء الضمادات فوق الجرح لعدة أيام بعد شفائه لحمايته.
في بعض الأحيان ، يسبب بعض القروح مشاكل بسبب تجددها الدائم لوجودها في مناطق من الجسد يصعب تجنب لضغط عليها . وقد يكون اجراء عملية جراحية ضرورياً للشفاء منها . مع إنه في بعض الأحيان يمكنك بقليل من لتفكير في المشكلة ابتكار طرق لإبعاد الضغط عن هذه لمنطقة المحددة . ربما باتخاذ ترتيبات مختلفة أو باستعمال نوع معين من الوسائد.