الفصل الخامس : رعاية الطفل

الفصل الخامس

رعاية الطفل

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

رعاية الطفل

 

عند زيارة النفساء ، تقوم المرشدة الصحية بوزن الطفل وتعبئة بطاقة "الطريق إلى الصحة " له . ويدون في السجل الشهري للأطفال.

استمارة بكاقة " الطريق إلى الصحة"

 

 

 

 

 

تكتب المرشدة الصحية الرقم المتسلسل الموجود بجانب اسم الطفل على بطاقة "الطريق الى الصحة ".
وتكتب أيضاً في السجل الشهري عمر الطفل عند وزنه لأول مرة.
في بادىء الأمر سيكون لديها أطفال من أعمار مختلفة ولكن إذا ما طبق البرنامج طريقة سليمة سوف تعاينهم جميعاً في شهرهم الأول.
بعد كتابة الرقم التسلسلي تدون المرشدة اسم الطفل وعمره وتضع إشارة على تاريخ معاينته الأولى.
لكل قرية صفحة خاصة في السجل ، تستعمل المرشدة صفحة جديدة عند زيارتها قرية جديدة ، بالرغم من عدم إمتلاء الصفحة السابقة.
ان الأطفال دون السنة الواحدة من العمر معرضون للمرض أكثرمن غيرهم لذا فهم بحاجة لرعاية شديدة.
بعد تدوين أسمائهم في السجل الشهري وتعبئة بطاقاتهم تضع المرشدة علامة عند الشهر الأول عند معاينتهم . أما فيما بعد فستكون المعاينات على الشكل التالي:
- مرة كل ثلاثة أشهر للأطفال الأصحاء ومرة على الأقل كل شهر للأطفال الذين يعانون من مرض ما.
- تسجيل الأطفال في السجل الشهري عند معاينتهم في الوحدة الصحية أو في منازلهم.
- حفظ بطاقات "الطريق إلى الصحة " دائماً في الوحدة الصحية.
- تشجيع الأم لاصطحاب طفلها إلى الوحدة لتتمكن المرشدة الصحية من وزنه.

نعود إلى قصة المرشدة مسعدة فى منطقة "الجمعة ":
اليوم هو موعد الزيارة الشهرية التي تقوم بها مسعدة إلى قرية بيت الطيب وقد أحضرت معها الميزان وبطاقات "الطريق إلى الصحة " مع بطاقات إضافية في حال وجود مواليد جدد.
نحن الآن في الشهر السابع (يوليو) ، عند وصولها توجهت المرشدة مسعدة إلى أحد المنازل وطلبت منهم استدعاء جميح أطفال القرية دون الثلاث سنوات الذين لم يزوروا الوحدة الصحية لتتمكن من وزنهم . وبالرغم من إنهماك الناس في الحقول ، تمكنت مسعدة من معاينة الأطفال الواردة أسماؤهم:
- مريم عبد الكريم : حالتها جيدة
- مريم يحي قاسم : كانت في "حالة الخطر" وهي في تحسن
- حبيبة أحمد محمد : نسبة زيادة وزنها الشهر الماضي لم تكن جيدة ، لأنها اصيبت بالإسهال لفترات متقطعة طوال الشهر. توقف الاسهال ولكنها "بحالة الخطر" . ووضعت مسعدة إشارة حمراء قرب اسمها لنقله الى السجل كما طلبت من الأم إحضارها إلى الوحدة الصحية إذا ما عاودها الاسهال

- منى طاهر نجيب : وضعت في سجل "حالة الخطر" عند الولادة بسبب ولادتها المبكرة وصغر حجمها

 

 

 

 

 

 

 

 

* الأطفال الذين لم تستطع مقابلتهم هم:
- حياة علي محمد : تم فحمها بالوحدة الصحية
- عايشة يحيا علي: بحالة جيدة ويمكنها الانتظار حتى الزيارة القادمة
- نبيل يحي قاسم : في حالة جيدة، تم فحصه الشهر الماضي
- أحمد ناجي محمد : غادر القرية وهو يعيش الآن في حمام علي

زارت مسعدة الطفلتين خيرية محمد المغربي ونجيبة طاهر قاسم . ومن حسن حظها ان وجدتهما في البيت.
خيرية بصحة جيدة ولكن نجيبة لم تتحسن بعد من حيث الوزن. عمرها الآن عشرة أشهر لذلك فإن مسعدة قلقة من ناحيتها وبالأخص بعد إصابة عمها بمرض السل.
اقترحت مسعدة على والد نجيبة أخذها الى أقرب مركز صحي لإجراء الفحوصات الطبية.
كما إنها كتبت إلى الطبيب فشرحت الوضع وأظهرت قلقها على الطفلة. وتمنت على الأب إعلامها بنتائج زيارته.
بعد الظهر ، انضمت مسعدة إلى زوجها المرشد الصحي محمد الذي كان قد أتم مناقشة رجال القرية في موضوع النفايات ، وعادا معاً الى قريتهما.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

متى يعتبر الطفل في " حالة الخطر"
ذكرنا في مقدمة الدليل أن الأمهات والأطفال معرضون للمرض أكثر من الرجال ، لذا فإن مناعتهم أقل ومرضهم يضعفهم بمرعة تتطلب مساعدة فورية . من الضروري معاينة الأطفال مرة على الأقل كل ثلاثة أشهر ، ومن كان منهم في "حالة الخطر" تزوره المرشدة الصحية مرة على الأقل كل شهر وتصف له العلاج اللازم.
* الحالات التي تصنف الطفل في "حالة الخطر" هي:
1- قلة الوزن ، وهي دلالة على سوء التغذية : يجب مراقبة الطفل شهرياً. اذا تحسنت حاله وزاد وزنه في غضون أربعة أو خمسة أشهريشطب اسمه من "حالات الخطر".
2- الإسهال المتواصل لمدة تتجاوز الاسبوع.
3- وجود إصابة بمرض السل في العائلة : هذا يتدعي المراقبة الشديدة للتأكد من عدم انتقال العدوى إلى الطفل.
4- الولادة المبكرة للطفل.
5- توعك صحة الطفل بصورة مستمرة.

بعض العوامل الأخرى التي تستدعي القلق على صحة الطفل:
- الطفل البكر : عادة ما تكون الأم صغيرة السن وليس لديها الخبرة الكافية بالاهتمام بالطفل.
- فترة تفاهة الطفل بعد اصابته بمرض ما ، حيث التغذية الصحيحة مهمة لإعادة ما خسره من وزن أثناء المرض.
- إنجاب الأم طفلين أو ثلاثة في أقل من ثلاث سنوات ، أو حمل الأم بعد الولادة المسابقة بفترة تقل عن الستة أشهر.

سجل "حالات الخطر"
يتضمن سجل "حالات الخطر" للأطفال صفحات مرقمة تعطى كل منها لطفل واحد ممن هم في حالة الخطر . تخصص المرشدة السجل لتدوين اسم الطفل والأم ورقم الصفعة مما يسهل الوصول الى المعلومات المطلوبة.

نموذج عن سجل "حالة الخطر"

 

 

 

 

 

 

كلما شعرت الرشدة الصحية بقلق حيال صحة الطفل يجب إعلام المركزالصحي.
ومرة اخرى نعود الى قصة مسعدة في منطقة الجمعة.

بعد زيارة لبيت الطيب ، دونت مسعدة في سجل " حالات الخطر" في الوحدة الصحية الملاحظات التالية عن نجيبة طاهر قاسم:

 

 

 

 

 

نرى كيف تابعت مسعدة حالة الطفلة نجيبة طاهر قاسم :

 

 

 

 

 

 

 

 

 

* لا تنسى مسعدة تشجيع الأمهات على :
- تلقيح أطفالهن .
- تغذية أطفالهن بواسطة الرضاعة الطبيعية ومن ثم الأطعمة المكملة للحليب بعد الشهرالرابع.

- زيارة الوحدة الصحة لمتابعة وزن أطفالهن ومعالجة الأمراض والوقاية منها.

 

* المعدات اللازمة للمرشدة الصحية عند زيارة القرى:
1- بطاقات "الطريق إلى الصحة " لأطفال كل قرية ويعض البطاقات الإضافية قي حال وجود مواليد جدد.
2- بطاقات للحوامل في كل قرية مع عدد إضافي في حال تواجدت حوامل جدد.
3- السجل الشهري.
4- سجل للوالدات.
5- ميزان.

قبل القيام بزيارة أية قرية ، تراجع المرشدة الصحية السجلات للتأكد من الأمهات والأطفال الذين هم في "حالة الخطر" وتتعرف
على مشكلاتهم.

المرشدة الصحية ولقاء الأمهات
"المرشدة قد تكون أماً أو على طريق الأمومة . فهي حين تعتني بالأمهات وتوعيتهن إنما تعتني بذاتها وتنمي طاقات الأمومة لديها.
إذا وعت المرشدة دورها الأساسي والحيوي في بناء مجتمعها ، وآمنت به فإنها تحبه وتندفع بحماس أكبر وبإحساس أعمق نحو

زيادة قدراتها وعطائها".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المشروع الصحي الريفي بلواء ذمار
منذ سنة 1985 ، والمشروع الصحي الريفي التابع لمكتب الشؤون الصحية في لواء ذمار يعمل على تطوير الرعاية الصحية الأولية في خمس مناطق ريفية ، وذلك بدعم من المنظمة الاستشارية الهولندية (CDP ).
والمشروع بأقسامه الرئيسية الثلاثة ، "الصحة العامة " و"التدريب " و"التثقيف الصحي" ، يسعى إلى تحقيق هذا الهدف عبرانشطة متنوعة ، من أهمها : دعم برامج خدمات الأمومة والطفولة ، وتدريب كوادر الرعاية الصحية الأولية (مرشدين ، مرشدات ، "جدات" (دايات) ، مدربين مشرفين ومدربات مشرفات ، وعرضات وقابلات ). والانشطة موزعة على خمسة مراكز صحية وثلاثين وحدة صحية.

صدر عن المشروع الصحي الريفي الكتب التالية :
سبعة أدلة لأقسام التدريب والصحة العامة تأليف نجوى القصيفي ، وهم :
1- دليل المدرب في دورة المرشد الصحي .
2- دليل المدربة في دورة المرشدة الصحية .
3- دليل المدربة المشرفة في دورة الجدات .
4- دليل المدربة المشرفة في الدورة التنشيطية للجدات .
5- دليل المدرب المشرف في الدورة التنشيطية للمرشدين والمرشدات .
6- دليل المنسقة في دورة العاملات في مراكز الأمومة والطفولة .
7- دليل المنسق في دورة المدرب المشرف .
8- كتاب المرشدة المصور في التوعية الصحية : تأليف : د . آن هوسكنز . سيصدر قريباً:
9- المرشدة والتوعية الصحية مع الأمهات : تأليف : نجوى القصيفي/ هيكا كاسترا.

تعريف:
د . آن هوسكنز: طبيبة وماجستير في الصحة العامة . تعمل في الجمهورية اليمنية منذ خمسة عشر عاماً في الرعاية الصحية الأولية ضمن إطار مشاريع وزارة الصحة والمنظمات الدولية كطبيبة لمراكز صحية نموذجية وفي مجال الإشراف والمتابعة.
تدرس حالياً في انكلترا في جامعة الصحة العامة في ليفربول ، وتعمل مستشارة للجامعة في الصحة العامة للبلدان النامية .
نجوى القصيفي : علوم اجتماعية وتمريض . ماجستير في الصحة العامة . تعمل مستشارة في الرعاية الصحية الأولية منذ خمسة عشر عاماً في البلدان العربية فمن إطار التخطيط والتقييم لمشاريع وزارات الصحة والمنظمات الدولية ، وخاصة في مجالي التدريب والتثقيف الصحي . تعمل حالياً ستشارة اقليمية لمنظمة العمل الدولية التابعة لهيئة الأمم المتحدة.