التراخوها (التراكوما / الرمد الحبيبي / أو التهاب الملتحمة الحبيبي)

التراخوما نوع من التهاب الملتحمة المزمن والذي يشتد تدريجيا ً مع الوقت. ويمكن أن يستمر أشهرا ً أو سنوات. وقد يؤدي إلى فقدان البصر إذا لم تتم معالجته باكرا ً. وتنتشر التراخوما باللمس أو بواسطة الذباب. وتكثر فى العادة، فى الأماكن الفقيرة والمكتظة بالناس.

العلامات:
- تبدأ التراخوما باحمرار في العينين مع ازدياد في إفراز الدمع مثل أي التهاب عادي في الملتحمة.

- بعد شهر أو أكثر تظهر داخل الجفن العلوي حبيبات وردية اللون تسمى "حويصلات" يمكن رؤيتها عند قلب الجفن كما يبدو ص 218.
- يكون بياض العين محمرا ً بعض الشيء.
- بعد بضعة أشهر، نستطيع (إذا نظرنا بدقة أو استعملنا عدسة مكبرة) أن نرى حافة القرنية من الناحية العلوية وقد صارت رمادية اللون نتيجة وجود عروق دم صغيرة جديدة ودقيقة تسمى السبل (أو البانوس).
- ظهور الحويصلات مع وجود هذه "السبل" هو دليل شبه أكيد على الإصابة بالتراخوما.
- تبدأ الحويصلات بالاختفاء بعد مرور عدة أعوام مخلفة ندوبا ً بيضاء.


علاج التراخوما:
نضع مرهم العين المكون من التتراسيكلين 1% (ص 378) داخل العين المصابة، ثلاث مرات في اليوم أو مستخدم مرهم العين (نسبة التتراسيكلين 3%) مرة واحدة يوميا ً وذلك لمدة 30 يوما ً. ولتحقيق الشفاء الكامل يتناول المصاب أيضا ً أقراص التتراسيكلين (ص 356) أو السلفوناميد (ص 358) عن طريق الفم لمدة 2-3 أسابيع.

الوقاية:
إن علاج التراخوما علاجا ً مبكرا ً وكاملا ً يساعد على عدم انتقالها إلى الآخرين. إن على جميع الذين يعيشون مع شخص مصاب بالتراخوما - وبخاصة الأطفال منهم - أن يفحصوا عيونهم مرارا ً، فإذا ظهرت أي علامة من العلامات فيجب الإسراع في المعالجة. إن غسل الوجه يوميا ً يساعد في الوقاية من التراخوما. ومن المهم جدا ً مراعاة الإرشادات المتطقة بالنظافة المشروحة في الفصل 12.

النظافة تساعد على الوقاية من التراخوما.


كتاب الصحة للجميع

اسم المستخدم