ارتفاع ضغط العين (الجلوكوما / الغلوكوما / الزرق)

وتعرف الجلوكوما في بلاد الشام. "الماء السوداء" في العين وفي مصر تسمى "المياه الزرقاء".

ينتج هذا المرض الخطر عن ارتفاع في ضغط العين ويصيب مادة الأشخاص بعد الأربعين من العمر. إنه أحد أسباب فقدان البصر، وعليه، فالحصول على المعالجة الطبية السريعة مند اكتشاف العلامات مهم جدا لتفادي العمى.

يوجد نوعان من الجلوكوما:

اليلوكوما الحادة
تبدأ فجأة بصداع أو بألم شديد في العين. تحمر العين وتصبح الرؤية غير واضحة. تكون مقلة العين قاسية حين نلمسها وكأننا نلمس قطعة من الرخام . قد يصحب الألم تقيؤ (طرش) كما أن حدقة العين المصابة تبدو أكبر اتساعا ً من حدقة العين السليمة.

إذا لم يحصل المريض على العلاج بسرعة فإن الجلوكوما الحادة تتسبب في فقدان البصر في غضون بضعة أيام. قد تكون هناك حاجة للجراحة، لذا اطبوا المساعدة الطبية فورا ً.

الجلوكوما المزمنة
يرتفع ضغط العين تدريجيا ً من دون ألم في معظم الحالات. يتراجع البصر تدرجيا ً بدءا ً من الجوانب وكثيرا ً ما لا يلاحظ المصاب أي ضعف. في بصره. إن فحص حقل البصر يمكن أن يساعد على تشخيص الحالة.

اختبارالجلوكوما:
نطلب من الشخص ان يغطي إحدى عينيه وأن ينظر بالعين الأخرى إلى أي شيء أمامه باستمرار. نلاحظ متى يتمكن الشخص من رؤية الأصابع المتحركة الآتية من الخلف من على جانبي الرأس:

إذا جرى اكتشاف هذا المرض فى وقت مبكر، يمكن تجنّب العمى بمعالجة المصاب بنوع خاص من قطرة العين (البيلوكاربين)، وذلك بنسبة وكمية يقررهما طبيب العيون أو العامل الصحي المختص الذي يستطيع أن يقيس ضغط العين من وقت لآخر (يتم قياس ذلك عن طريق جهاز خاص لذلك). ويجب استعمال القطرة بشكل مستمر. وعند الإمكان, تكون الجراحة أفضل أشكال المعالجة.

الوقاية:
على كل من جاوز الأربعين عاما ً أو كان قريبا ً لشخص مصاب بالجلوكوما أن يحاول فحص ضغط عينيه مرة كل سنة.


كتاب الصحة للجميع

اسم المستخدم