عمى الأنهار (عمى الجور)

ينتشر هذا المرض في عدة مناطق في أفريقيا (ومنها بعض مناطق في السودان) وبعض أنحاء جنوب المكسيك وأميركا الوسطى وشمال أميركا الجنوبية. سبب هذه العدوى دودة صغيرة تنقلها من شخص إلى آخر ذبابة سوداء صغيرة ظهرها أحدب (لها سنام).

تنغرز هذه الدودات الصغيرة في جسم الإنسان عندما تلسعه الذبابة السوداء المذكورة.

علامات عمى الأنهر:
- بعد شهور من لسعة الذبابة ، تظهر أورام تحت الجلد . وهي تظهر في بعض الحالات على الرأس والنصف الأعلى من الجسم (خاصة ~ في القارة الأميركية ) ، وتظهر في حالات أخرى على الصدر وفي النصف الأسفل من الجسم وعلى الفخذين (في أفريقيا/ . غالب ما لا يتعدى عددها به ن 3و6أورام تنمو ببط ء حتى يصبح قطرها سنتميترين أو ثلاثة ، وهي لا تسبب الألم في العادة .
يمكن أن يصاب الشخص المصاب بالرغبة في الحكاك (الآكلان ، الهرش ا< في مرحلة انتشار الديدان الصغيرة .
أوجاع في الظهر أو الكتف أو الورك، أو أوجاع عامة.
تنتفخ الغدد اللمفاوية في المغبن.
- يصبح الجلد سميكا وخاصة على الظهر والبطن . وتظهر عليه مسام
مثل مسام قشرة البرتقال . لرؤية ذلك ، انظروا الى الجلد في ضوء يشع عليه من أحد الجانبين .
- في حال عدم معالجة المرض ، يتجعد الجلد تدريب ويصبح مثل جلد إنسان عجوز، وقد تظهر بقع بيضاء في الجهة الأمامية من الساقين ، كما تظهر طفرة ناشفة على البطن والرجلين .
- وغالبأ ما تؤدي مشكلات العين إلى فقدان البصر (العمى) . وقد تحمر العينان وتدمعان في البداية ، ويلي ذلك علامات التهاب القزحية (ص 221) . تفقد القرنية بريقها ويتخللها نقر كما في حال العشاوة (ص 226 ). وأخيرا. يفقد المصاب بصره نتيجة ندوب القرنية ، والكتركت ، وضغط العين (الجلوكوماا ومشكلات أخرى.

معالجه عمى الأنهر:
- العلاج المبكر يمكن أن يحمي من العمى . وفي الأماكن الموبوءة اطلبوا الفحص الطبي والمعالجة عند بدء
ظهور علامات المرض .
إن الإثرقكتين (المكتيزان ) هو أفضل علاج لعمى الأنهر، وقد يكون من الممكن الحصول عليه مجا) من المستوصفات والمراكز الصحية (ص 378) .
ويجري أيضأ استخدام الدايئثيل _ كربامازين والسورامين . ولكن لهذين الدواء ين مخاطر عديدة وبخاصة حين يكون العطل في العين قد بدأ بالفعل . يجب أن يصفهما عامل صحي متدرب . للجرعات والاحتياطات راجعوا ص 378.
الأدوية المضادة للحساسية (مضادات الهستامين ) تساعد غلى تخفيف الرغبة في الحكاك ( 386) .
يخقض استئصال الأورام البلدية المبكر من كية الدود في الجسم .
الوقاية .
- مكافحة الذباب الأسود في أماكن توالده على الأ نهر. انه يتوالد في أماكن الماء الجاري بسرعة . إن تنظيف
الأعشاب والأغصان المقطوعة من ضفاف الأنهر السريعة قد يقلل من عدد الذباب .
- عدم النوم في الهواء الطلق فر. النهار خاصة في الوقت الذي يلسع فيه الذباب .
- المشاركة في برامج مكافحة الذباب الأسود .
- العلاج المبكر يحمي من العمى ويساعد على الحد من انتشار المرض.


كتاب الصحة للجميع

اسم المستخدم