السيلان (التعقيبة) الكليميديا)

ينتشر كل من السيلان والكليميديا عن طريق الاتصال الجنسي، عادة . وتكون أعراضهما الأولى متشابهة. وغالباً ما يتواجدان معاً . ولذا وجب، عادة ، معالجتهما سوية .

العلامات:

عند الرجل :
- ألم عند التبول أو صعوبة في تمرير البول .
- نزول قطرات من القيح من القضيب (عضو الذكر).
- في بعض الحالات ألم وانتفاخ في الخصيتين .
- ارتفاع في الحرارة في بعض الأحيان .

بعد أشهر أو سنوات:
- انتفاخ مؤلم وصلب في إحدى أو في كلا الركبتين أو الكاحلين أو الرسغين ، أو مشكلات كثيرة أخرى.
- طفرات أو مناطق مؤلمة في الجسم .
- ضعف في مجرى البول بسبب تولّد عقبات في المجرى.
- العقم (لا يستطيع أن يجعل المرأة تحمل).

عند المرأة :
- قد لا تشعر المرأة في بادئ الأمر بأي علامات (قد تشعر ببعض الألم حين تبول أو بسيلان مهبلي خفيف ) .
- إن لم تعالج المرأة الحامل من السيلان قبل الوضع فقد ينتقل الالتهاب إلى عيني المولود أثناء الولادة ويفقده البصر.

بعد أشهر أو سنوات :
- ألم في أسفل البطن
- مشكلات في الدورة الشهرية .
- قد تصاب بالعقم (لا تستطيع الحمل).
- مشكلات في الجهاز البولي .
قد تظهر علامات إصابة الرجل بالسيلان (التعقيبة ) بعد يومين أو خمسة أيام (أو خلال فترة ثلاثة أسابيع أو كثر) بعد الممارسة الجنسية مع شخص مصاب . وأما عند المرأة فالعلامات قد لا تظهر قبل مرور أسابيع أو أشهر . ولكن على الرغم من عدم ظهور أي علامات ، فإن الشخص المصاب قد ينقل المرض إلى شخص آخر بعد أيام قليلة من الإصابة به.

المعالجة:

- كانت معالجة السيلان في السابق تجري باستخدام البنسيلين . أما اليوم فتظهر مقاومة السيلان للبنسيلين في مناطق عديدة . ومن هنا صار من اللازم استخدام مضادات حيوية أخرى. ومن الأفضل اللجوء إلى الاستشارة الطبية المحلية لمعرفة المضاد الحيوي الفعال في مكافحة السيلان والمتوافر في منطقتك . إن لم يزل الألم ، واستمر نزول قطرات القيح (الصديد) بعد يومين إلى ثلاثة من بدء المعالجة فقد يكون السيلان مقاوماً للدواء أو قد يكون الشخص مصاباً بالكليميديا.
- إذا ارتفعت حرارة سيدة مصابة بالسيلان أو الكليميديا ورافق الحالة ألم في أسفل البطن فقد تكون مصابة بالتهاب الحوض.
- يجب معالجة جميع الأشخاص الذين مارسوا الجنس مع آخرين مصابين بالسيلان أو الكليميديا، وخصوصاً زوجة الرجل المصاب بالمرض . وغالباً ما تكون الزوجة مصابة حتى لو لم تظهر أي علامات على ذلك . فإن لم تعالج في الوقت ذاته الذي يعالج فيه الزوج فقد تنقل المرض مرة ثانية إلى زوجها . يجب معالجة جميع الأشخاص الذين تم اتصال جنسي بينهم وبين شخص مصاب .
- يجب حماية عيون الأطفال من السيلان ومن الكليميديا والتي قد تفقدهم بصرهم.

تنبيه : قد يكون المصاب بالسيلان أو الكليميديا مصاباً بالزهري أيضاً من دون أن يعلم . بشكل عام مستحسن إعطاء علاج الزهري كاملاً لأن معالجة السيلان أو الكليميديا فقط ، قد تمنع أعراض الزهري الأولى من الظهور ولكنها قد لا تشفي المرض.


كتاب الصحة للجميع

اسم المستخدم