علامات الخطر أثناء الحمل

1- النزف : حصول النزف في أثناء الحمل ولو بكميات قليلة هو إنذار باحتمال الإسقاط (التطريح أو الرمو أو فقدان الطفل ) أو أن الحمل هو خارج الرحم . على المرأة أن تتمدد بهدوء وأن تطللب المساعدة الطبية.
والنزف بعد الشهر السادس من الحمل ربما كان سببه هو أن المشيمة (الخلاص) تسد فتحة الولادة (المشيمة المتقدمة). وقد يؤدي هذا النزف إلى وفاة المرأة في غضون وقت قصير إذا لم يعالجها اختصاصي. تجنب إجراء فحص مهبلي لها أو وضع أي شيء في مهبلها . يجب نقل المرأة إلى المستشفى حالاً.
2- فقرالدم الشديد: تكون المرأة المصابة به ضعيفة ومتعبة وبشرتها مصفرة . وان لم تعالج فقد تموت أثناء الولادة بسبب النزف الشديد. لا يكفي الطعام وحده لمعالجة فقر الدم الشديد وبسرعة ، بل يجب مراجعة الطبيب أو العامل الصحي والحصول على أقراص أملاح الحديد. يفضل أن تلد هذه المرأة في المستشفى إن أمكن ، لأنها قد تحتاج إلى نقل دم.
3- انتفاخ القدمين واليدين والوجه مع صداع ودوخة (دوار) وغشاوة في النظر في بعض الأ حيان : هذه علامات تسمم الحمل اانسمام الدم أو الإرجاج النفاسي، أو التشنج الحملي أو "التوكسيميا" أو "الأكلمسية") . كذلك فإن زيادة الوزن المفاجئة وارتفاع ضغط الدم ووجود الزلال (البروتين ) في البول علامات مهمة أخرى . على الحامل استشارة القابلة أو العامل الصحي أو الطبيب لمراقبة وقياس هذه العلامات وفحصها.

ولمعالجة تسمم الحمل وجب على الحامل أن تفعل التالي:
- البقاء في الفراش بهدوء.
- تناول المأكولات الغنية بالبروتين والتي لا تحتوي على الملح. تجنبي الأطعمة المالحة.
- الإسراع بطلب المساعدة الطبية إذا لم يحصل تحسن سريع ، أو إذا ظهرت مشكلات في النظر أو زيادة في انتفاخ الوجه ، أو إذا حدثت نوبات (تشنج أو هزات): إن حياة المرأة في خطر.

حين يكون الانتفاخ في قدميك فقط فقد لا يكون في ذلك أي خطر،ولكن عليك أن تراقبي ظهور أي علامة أخرى من علامات تسمم الحمل. قللي من تناول الملح.

للمساعدة على منع تسمم الحمل يجب تناول الأطعمة المغذية مع التأكد من تناول كميات كافية من البروتينات والتخفيف من استعمال الملح (مع استعمال القليل منه وخاصة الممزوج باليود).

الإيدز والحمل
يمكن للمرأة الحامل المصابة بالإيدز أن تنقل فيروس المرض إلى مولودها وهو ما يزال في رحمها أو خلال الولادة. دواء النفيرايين يمكن أن يساعد في منع المولود من أن يصاب بفيروس الإيدز. و النفيرايين دواء رخيص الثمن ويعطي في بعض البلدان مجاناً. ينبغي على المرأة الحامل أن تتناول 200 ملغ من النفيرايين عند بداية عملية الولادة. وحتى لو لم تأخذ الأم النفيرايين، فبالإمكان إعطاء المولود الجديد 6 ملغ من النفيرايين السائل (2 ملغ / كلغ من الوزن) بأسرع وقت خلال 72 ساعة من الولادة.


كتاب الصحة للجميع

اسم المستخدم