الفحوصات أثناء الحمل ( العناية ما قبل الولادة)

إن الكثير من المراكز الصحية والقابلات يشجع الحامل على إجراء كشف صحي بانتظام قبل الولادة ، وعلى التحدث عن حاجاتها الصحية . إن الكشف الصحي أثناء الحمل مفيد لك ولجنينك.
وإذا كانت داية (قابلة أو "جدة" عما تسمى في اليمن ) يمكنك أن تشجعي الحامل على إجراء الكشف الصحي وذلك من طريق دعوتها إلى زيارة مركز العناية قبل الولادة (أو عيادة الأمومة والطفولة) أو زيارتها في منزلها. من الأفضل إجراء الزيارة مرة شهرياً أثناء الشهور الستة الأولى من الحمل ، ومرتين كل شهر في الشهرين السابع والثامن ، ومرة كل أسبوع في الشهر الأخير.

في ما يلي بعض الأشياء المهمة في رعاية الحامل:
1- مشاركة المعلومات:
نسأل الأم عن مشكلاتها واحتياجاتها، وكم مرة حملت ، وتاريخ ولادة آخر طفل وما إذا كانت في المرات السابقة قد عانت مشكلات أثناء الحمل والولادة. نتحدث معها عن الطرق التي تساعدها وتساعد جنينها على أن يبقى سليماً معافى. نبحث معها الأمور التالية:
- الأكل الصحيح : نشجعها على أن تأكل الكمية الكافية من طعام الطاقة وتناول الأطعمة الفنية بالبروتينات والفيتامينات والحديد والكالسيوم (الفصل 11).
- النظافة الجيدة (الفصل 12).
- أهمية عدم تناول الأدوية إلا عند الضرورة القصوى.
- أهمية عدم التدخين وعدم شرب الكحول وتعاطي المخدرات.
- القيام بالتمارين والراحة الكافية.
- التطعيم ضد الكزاز (التيتانوس ) لمنع إصابة الوليد بهذا المرض الخطير . ونعطي الطعم في أشهر الحمل (السادس والسابع والثامن) بحال عدم تطعيم الأم في السابق ، وطعماً واحداً في الشهر السابع بحال تطعيمها سابقاً.
2- التغذية:
هل يبدو على الأم أنها تتغذى جيداً؟ هل تعاني من فقر الدم؟ في حال فقر الدم نبحث معها أفضل الطرق الممكنة لتحسين طعامها . نطلب منها أن تستعمل أقراص الحديد مع حامض الفوليك وفيتامين ج . ونشرح لها كيف تتعامل مع "غثيان الصباح " والحرقة في المعدة.

هل يزداد وزنها بشكل طبيعي : نسجل وزنها كل شهر : تكون زيادة الوزن الطبيعية ما بين 8 و 10 كلغ في فترة الحمل كلها. إن توقف الوزن عن الازدياد هو دليل سيئ . كما أن الزيادة المفاجئة في الشهور الأخيرة هي علامة خطر . نستعمل الميزان ولكن في حال عدم وجود ميزان فمن الممكن تقدير الزيادة فى الوزن عن طريق تغيّر شكل الحامل.

- المشكلات البسيطة:
نسأل الأم عما إذا كانت تعاني من مشكلات الحمل الشائعة ، ونطمئنها بأنها ليست مشكلات خطرة ونقدم لها النصائح اللازمة.
4- علامات الخطر:
نفحص كل علامة من علامات الخطر أثناء الحمل. نفحص نبض الأم عند كل زيارة فهذا يساعد على معرفة نبضها الطبيعي ومقارنته مع نبضها في حال تعرضها لأي مشكلة لاحقة (مثلاً : الصدمة الناتجة عن تسمم الحمل أو النزف الشديد) . نستعمل جهاز قياس الضغط ، إذا وجد، لقياس ضغط دم الحامل، ونسجل وزنها. ونهتم بخاصة بعلامات الخطر التالية :

- زيادة فجائية في الوزن
- انتفاخ في اليدين والوجه
- ارتفاع ملحوظ في ضغط الدم
- فقر شديد في الدم
- النزف مهما كان مقداره

تستطيع الداية المدربة أن تفحص كمية الزلال (البروتين ) والسكر في البول بواسطة أوراق فحص خاصة . إن ارتفاع كمية البروتين يمكن أن يكون علامة على تسمم الحمل، وارتفاع السكر قد يدل على مرض السكري.
وفي حال ظهور أي علامة من علامات الخطر هذه يجب الإسراع في طلب المساعدة الطبية في أسرع وقت ممكن . نفحص أيضاً العلامات التي تستدعي عناية خاصة. من الأفضل أن تلد المرأة في المستشفى في حال وجود أي من علامات الخطر السابق ذكرها.
5- نمو الجنين ووضعه داخل الرحم :
تحسسي رحم الأم في كل زيارة أو أرشدي الأم حتى تفعل ذلك بنفسها:

نسجل ارتفاع الرحم عن السرة كل شهر. فإذا بدا وكأن الرحم كبيراً وكأنه يكبر بسرعة ، فقد تكون حاملاً بتوأمين أو قد تكون كمية الماء في الرحم أكثر من الكمية الاعتياية. وفي هذه الحال يصعب تحسس الجنين في الرحم . زيادة الماء في الرحم تزيد من خطر النزف أثناء الولادة كما ان الطفل قد يولد مشوهاً.
نحاول أن نتحسس وضع الطفل في الرحم . فإذا بدا وكأن الجنين على جانبه فيجب نقل الأم إلى الطبيب قبل أن تبدأ الطلق (المخاض )، إذ يمكن أن تكون بحاجة إلى عملية قيصرية.

6- دقات قلب الجنين وحركته:

يمكن سماع ضربات قلب الجنين وحركته بعد خمسة أشهر من الحمل . نضع الأذن على بطن الأم ونصفي لسماع نبضات قلبه ، ولكن من الأسهل استعمال السماعة الخاصة (الفيتوسكوب). (يمكن أيضاً صنع سماعة بديلة باستعمال قطعة من الخشب الصلب أو الفخار).

تكون سرعة نبضات الطفل ضعفي سرعة نبضات الشخص البالغ، نعد ضربات قلب الطفل باستعمال ساعة فيها عقرب للثواني . يراوح عدد دقّات قلب الطفل عادة ما بين 120 و 160 دقة في الدقيقة . أما إن قلّت الضربات عن 120، فيجب الاحتراس إذ قد يكون هناك خطأ ما : ربما كان ما نسمعه هو ضربات قلب الأم لا قلب الطفل ، وللتأكد قارن مع نبض الأم . ان سماع دقات قلب الطفل ليس سهلاً ويحتاج إلى كثير من المراس .

7- تحضير الأم للولادة:
نقابل الأم على فترات متقاربة حين يقترب موعد الولادة . إذا كان للأم أطفال آخرون نسألها عن الوقت الذي استغرقته الولادات السابقة ، وهل عانت أي مشكلة أثناءها. نقترح عليها أن تستريح بعد الأكل مرتين يومياً ولمدة ساعة في كل مرة . نتحدث معها عن الطرق التي تجعل الولادة كثر سهولة وأقل ألماً. ويمكن أن نعلمها كيف تأخذ نفساً عميقاً وبطيئاً وكيف تفعل الشيء نفسه أثناء تقلصات الولادة . نتحدث معها عن أهمية الراحة ما بين تقلصات الرحم في أثناء الوضع فذلك يساعدها لإبقاء قوتها ويقلل من الألم ويعجل من سرعة الطلق.

إذا وجد أي سبب يدعو للظن بأن عملية الولادة ستطول أو ستكون صعبة فيجب إرسال الحامل لتلد في مركز طبي. تأكدوا من وجود الأم قرب المستشفى عندما يبدأ الوضع.

8- السجلات:
من المفيد استخدام سجلات بسيطاً لمقارنة التغييرات بين شهر وآخر . وتجدون نموذجاً من سجل العناية قبل الولادة أو سجل رعاية الحامل المقابلة . يمكنكم تعديل هذا السجل ليتناسب مع احتياجاتكم . ويفيد أيضاً تكبيره بعض الشيء . تستطيع كل حامل الاحتفاظ بسجلها وإحضاره معها عند الكشف.


كتاب الصحة للجميع

اسم المستخدم