الاستعمال الصحيح للأوكسيتوسيكات:

أدوية الأوكسيتوسيكات تحتوي على : إرغونوفين ، أو إرغومترين ، أو أوكسيتوسين.
تساعد هذه الأدوية في تقلص الرحم وأوعيته الدموية. إنها أدوية مهمة ولكنها خطرة. واذا استعملت استعمالاً خاطئاً فإنها تؤدي إلى وفاة الأم أو وفاة الجنين في الرحم ، ولكن استعمالها الصحيح يساعد على إنقاذ الحياة في بعض الأحيان. وهذه طرق الاستعمال الصحيح :
1- لوقف النزف بعد الولادة : هذا أهم استعمال لهذه الأدوية. وعند النزف الشديد بعد نزول المشيمة نحقن الأم بأنبولة واحدة 0.2 ملغ أو نعطيها حبتين عيار 0.2 ملغ من الإرغونوفين أو مالييت الإرغومترين (الإرغوتريت) مرة كل ساعة على مدى ثلاث ساعات أو حتى نتمكن من وقف النزف. وبعد التحكم بالنزف نحقن الأم باستمرار أنبولة واحدة (أو نناولها حبة واحدة ) مرة كل أربع ساعات ولفترة 24 ساعة وفي حال عدم توافر الإرغونوفين أو إذا بدأ النزف قبل نزول المشيمة نحقن الأم بالأوكسيتوسين (البيتوسين) بدلاً من الإرغونوفين.
ملاحظة مهمة : على كل حامل على وشك الولادة، أو على كل قابلة ، أن تهيئ العدد الكافي من أنبولات الأوكسيتوسين والإرغونوفين لمعالجة النزف الشديد إذا حدث ، ولكن يجب أن لا تستعمل هذه الأدوية إلا في حالات الخطر.
2- لمنع النزف الشديد بعد الولادة : يمكن إعطاء الأم أنبولة (أو حبتين ) من الإرغونوفين مباشرة بعد نزول المشيمة إذا كانت أصيبت بالنزف في ولاداتها السابقة. يعطى الدواء مرة كل أربع ساعات ولمدة 24 ساعة.
3- لوقف النزف بعد الإسقاط (الرمو، التطريح) : يمكن أن تشكل أدوية الأ وكسيتوسيكات خطراً على الحياة. لذا يجب أن لا يستعملها إلا العامل الصحي المدرب. ولكن إذا كانت المرأة تنزف بشدة بعيد. عن المركز الصحي فيمكن استعمال أحد أدوية الأوكسيتوسيكات حسب المذكور أعلاه. والأرجح أن أفضلها هو الأوكسيتوسين (البيتوسين).

تحذير: إن استعمال الإرغوتريت والبيتوسين أوالبيتويترين للتعجيل في الولادة أو لتقوية المرأة يشكل خطراً شديداً على حياة الأم والطفل. إن الحالات التي يجب فيها استعمال هذه الأدوية قبل ولادة الجنين نادرة جداً، ويجب أن لا يعطيها إلا المختص. لا تستعملوا الأوكسيتوسيكات مطلقاً قبل ولادة الجنين!

لا يوجد أي دواء مأمون العواقب يعطي المرأة القوة أو يسرع في الولادة ويسهلها.
إذا كنا نريد أن نعطي المرأة قوة أكبر عند الولادة فعلينا أن ننصحها بتناول الأطعمة المقوية والمغذية طوال أشهر الحمل. نشجّعها على أن تقلل من عدد مرات الحمل ونوصيها بأن لا تحمل مرة ثانية إلى أن يمر الوقت الكافي وتستعيد صحتها كاملاً (راجع تنظيم الأسرة).


كتاب الصحة للجميع

اسم المستخدم