الولادة العسيرة

يجب طلب المساعدة الطبية في أسرع وقت إذا ظهرت أي علامة على وجود مشكلات خطيرة وقت الولادة. قد تحدث اشتراكات في أثناء الولادة بعضها أخطر من الآخر. في ما يلي بعض هذه الاشتراكات الأكثر شيوعاً:
1- تتوقف الولادة أو تتباطأ أو تستمر عدة ساعات بعد نزول ماء الرأس (انفجار جيب الماء). ولهذه المشكلة أسباب عدة منها:
-الحامل قد تكون خائفة أو مضطربة: إن هذا يبطئ الطلق أو يوقفه تماماً. يجب أن نتحدث إليها ونطمئنها ونقول لها أن الولادة بطيئة وأنه لا يوجد أي مشكلة خطرة. نشجعها على تغيير وضع جسمها مراراً، وعلى أن تأكل وتشرب وتبوّل. وقد يساعد تدليك أو تمسيد الحلمتين في استعجال الولادة.
- وضع الجنين قد يكون غير طبيعي: نتحسس البطن بين طلق وآخر لنرى ما إذا كان الجنين في وضع جانبي. وقد تتمكن القابلة أحياناً من إرجاع الجنين إلى الوضع
الطبيعي بمعالجة بطن الأم برفق : حاولي أن تعيدي الجنين قليلاً قليلاً بين كل تقلص وآخر إلى أن يصبح رأسه إلى الأسفل. لا تستعملي القوة في ذلك لأن هذا قد يمزق الرحم أو المشيمة أو يقرص الحبل السري. في حال عدم التمكن من إعادة الجنين إلى الوضع الطبيعي يجب نقل الأم إلى المستشفى.

- إذا كان وجه الجنين إلى الأمام وليس إلى الخلف : يمكننا أن نتحسس الكتل التي تدل على ساقي الجنين ويديه وليس على ظهره المدور. هذه الحال ليست خطرة ، في العادة، ولكن مدة الولادة قد تطول و يزداد الألم في ظهر المرأة. عليها أن تغير وضعها عدة مرات ، فذلك قد يساعد في تغيير وضع الجنين وبرمه. شجعيها أن تجلس القرفصاء (على يديها ورجليها).

- رأس الجنين قد يكون أكبر من أن يمر من بين عظام الوركين (الحوض): يحدث هذا عند المرأة صاحبة الحوض الضيق أو تلك التي تكون أقصر من زوجها بكثير (ولكنه نادراً ما يحصل عند المرأة التي تكون قد أنجبت من قبل بشكل طبيعي). قد تشعرين بأن الطفل لا يتحرك نزولاً، في هذه الحال يجب نقل المرأة إلى المستشفى فقد تكون في حاجة إلى عملية قيصرية. المرأة القصيرة القامة أو ذات الحوض الضيق عليها أن تكون في مكان قريب من المستشفى ، على الأقل في الولادة الأولى.
- إذا كانت المرأة تتقيأ أو تمتنع عن شرب الماء فقد تصاب بالجفاف مما يوقف التقلصات أو يبطئها. نجعلها ترشف محلول معالجة الجفاف أو أي سائل آخر بعد كل طلق.
- المجيء بالمقعدة (الولادة المقلوبة : يظهرالعجزأوالردفان أولاً): تستطيع القابلة أحياناً أن تعرف ما إذا كانت الولادة ستكون بالمقعدة قبل الرأس وذلك من خلال تحسس بطن الأم والاستماع إلى ضربات قلب الجنين.

قد تكون ولادة الجنين أسهل في هذا الوضع:
إذا نزلت ساقا الطفل قبل ساعديه : نغسل يدينا جيداً ونمسحهما بالكحول (أو نضع في يدينا قفازات معقمة) وبعدها نفعل التالي:

3- خروج اليد أولاً: إذا خربت يد الجنين أولاً نسارع بطلب المساعدة الطبية فوراً، فقد تكون هناك حاجة ماسة لإجراء عملية جراحية لإخراج الجنين.

4- الحبل السري يمكن أن يكون ملتفاً حول عنق الجنين. يلتف الحبل السري أحياناً الى درجة شديدة لا يستطيع معها الخروج. نحاول أن نزلق الحبل عن عنق الجنين فإن لم نستطع فعلينا أن نعقد الحبل السري (نقرصه ) ثم نقصه. نستعمل مقصاً غير حاد الأطراف (بعد غليه جيداً فى الماء).
5- براز في فم المولود وأنفه: إذا لاحظنا وجود سائل لونه أخضر مائل إلى السواد في "ماء الرأس" (جيب الماء أو كيس المياه فالأغلب أنه براز الجنين الأولى (الميكونيوم). قد يتعرض المولود للخطر إذا دخل قسم من هذا السائل في رئتيه عندما يتنفس : نطلب من الأم أن لا تدفع الجنين بعد خروج رأسه وأن تواظب على أخذ نفس قصير وسريع. نشفط البراز من فم المولود قبل أن يبدأ في التنفس باستخدام شفاطة. نواصل شفط البراز حتى بعد أن يبدأ المولود بالتنفس حتى نخرج كل البراز.
- التوائم : ولادة التوائم أخطر وأصعب على الأم والمولودين (أو المواليد) من ولادة طفل واحد.

لضمان السلامة : على الأم أن تلد التوائم في المستشفى.
في هذه الحال تبدأ الولادة باكراً ولذا يجب أن تكون الأم في مكان قريب من المستشفى بعد شهرها السابع من الحمل.
علامات تشير إلى احتمال أن يكون الحمل بتوأمين أو أكثر:
- يكبر البطن أكثر من المعتاد ، وكذلك يكون الرحم أكبر من المعتاد وخصوصاً في الأشهر الأخيرة من الحمل.
- إذا كانت الزيادة في الوزن أكثر من المعتاد أو كانت المشكلات الشائعة عند الحامل أشد (غثيان الصباح ، آلام الظهر، الدوالي والبواسير، والانتفاخات ، والصعوبة في التنفس) فإن من الضروري إجراء كشف للتحقق من وجود التوائم.
- إذا نجحنا في تحسس ثلاثة أجسام كبيرة أو كثر (الرأسين والردفين ) داخل الرحم الذي يبدو حجمه أكبر من المعتاد فهذا علامة على احتمال وجود توائم.
- قد يسمع في بعض الحالات نبضات قلبين بالإضافة إلى نبضات قلب الأم. ولكن سماع ذلك صعب أغلب الأحيان.

إذا استراحت المرأة في الأشهر الأخيرة من الحمل ولم تقم بأعمال متعبة فإن احتمال ولادة التوائم المبكرة يتراجع.
يولد التوائم عادة صغيري الجسم ويكونون فى حاجة إلى عناية خاصة.


كتاب الصحة للجميع

اسم المستخدم