صحة الأم بعد الولادة

كما شرحنا في الفصل 11 ، تستطيع الأم النفساء - بل يجب عليها - تناول كل أنواع الأطعمة المغذية بعد الولادة ، بدون أن تتجنب أي نوع من الطعام . إن الأطعمة المفيدة للأم بشكل خاص هي الحبوب والحنطة واللبن / الحليب والجبن والدجاج والبيض واللحوم والسمك والفاكهة والخضر والمكسرات. وان لم يكن لديها سوى أنواع محددة من المأكولات (مثل الرز والعدس أو الخبز) فعليها أن تأكلها معاً في كل وجبة. ويساعد كل اللبن الحليب ومشتقاته في درّ الحليب للطفل.
يجب أن تستحم الأم في الأيام الأولى بعد الولادة ، ويستحسن في الأسبوع الأول ألا تغطس في الماء أو تأخذ حماماً بل أن تستحم بواسطة منشفة مبللة. إن الاستحمام بعد الولادة لا يضر، بل إن الأم التي تبقى عدة أيام بعد الولادة من دون حمام قد تصاب بالتهابات تجعل بشرتها غير صحية ، وقد يمرض مولودها أيضاً.

إن على الأم النفساء بعد الولادة:

حمى النفاس (الالتهاب بعد الولادة)

قد تصاب النفساء (الأم بعد الوضع) بعد الولادة بالحمى والالتهاب. وغالباً ما يكون ذلك لأن القابلة أو مساعدة الولادة لم تكن حريصة على نظافة الأشياء التي استعملتها أو لأنها وضعت يدها داخل مهبل الأم.
علامات حمى النفاس : رجفة أو قشعريرة أو حمى ، وصداع أو ألم في أسفل الظهر، وألم في البطن في بعض الأحيان ، وإفرازات في المهبل رائحتها كريهة.

المعالجة:
نعطيها أقراص البنسيلين عيار 400 ألف وحدة : تأخذ حبتين أربع مرات في اليوم لمدة أسبوع ، أو نحقنها ببنسيلين البروكايين 500 ألف وحدة مرتين في اليوم لمدة أسبوع. ويمكن استعمال بدائل أخرى من المضادات كالأمبسيلين أو الكوتريموكسازول أو التتراسيكلين.

حمى النفاس يمكن أن تكون في غاية الخطورة. إن لم تتحسن صحة الأم بسرعة فاطلبوا المساعدة الطبية.
وقد يحتاج علاج الالتهابات الشديدة إلى مضادات أكثر قوة (مثل الكلورامفينيكول ، الجنتاميسين ، أو الكاناميسين أو السيفالوسبورين) بالإضافة إلى المداواة بجرعات كبيرة من البنسيلين أو الأمبسيلين.


كتاب الصحة للجميع

اسم المستخدم