الفصل العشرون: تنظيم الأسرة أو تقرير عدد الأطفال الذي نريده

هاتان الأسرتان تعيشان فى مجتمعين فقيرين:

يرغب بعض الآباء والأمهات في إنجاب العديد من الأطفال - خصوصاً في البلدان التي يحرم فيها الفقراء من حصة عادلة في الأرض والموارد والمكاسب الاجتماعية. فالأطفال يساعدون أهلهم ويشكلون ضماناً اقتصاديا ً لهم في شيخوختهم. في مثل هذه البلدان ، نجد عدد الأطفال محدوداً، بشكل خاص ، في الأسرة الغنية التي تتمتع بامتياز أن تكون أسرة صغيرة.
ويختلف الأمر في البلدان غير الغنية يتم فيها توزيع عادل للموارد والمنافع. إذ يختار الناس تكوين أسر صغيرة عندما يتأمن العمل والمسكن والرعاية الصحية وعندما تتوافر فرص موازية للنساء في التعلم والعمل. ويرجع هذا الاختيار إلى أن الوالدين لا يعودان يعتبران أطفالهما ضمانة اقتصادية.
ولكن ، وفي كل المجتمعات ، من المهم أن تتحكم الأسرة بعدد الأطفال الذي تريده وتوقيت مجيء الأطفال.
وغالباً ما تصاب الأم بالضعف عندما تنجب الطفل بعد الآخر دون فترة راحة كافية بين حمل وآخر. وفي هذه الحالات ، يدرّ صدرها كمية أقل من اللبن / الحليب ويزداد احتمال وفاة أطفالها. ويزداد خطر وفاة الأم أثناء الولادة إذا تكرر الحمل كثيراً مما يحرم الأطفال من الأم. ولهذا، يختار اليوم العديد من الأزواج جعل الولادات والفترات بين حمل وآخر متباعدة ويتجنبون إنجاب عدد كبير من الأطفال.
وعندما يكبر أطفال أسرة كبيرة فقد لا يجدون الكافي من الأرض لإعالتهم وإعالة عائلاتهم . وقد يتوفى الأطفال من الجوع. وهذا أمر يحدث في أماكن كثيرة.
وعلى الرغم من توفر القدرة على الحدّ من المجاعة في العالم اليوم عن طريق توزيع عادل للأرض والموارد، فإن العدد المتكاثر من السكان هو جزء من المشكلة. ولا يكمن الحل في إكراه الفقراء على الحد من عدد أطفالهم بل في المواجهة الجدية للتحدي، أي هي بناء وتعزيز الضمانات الاجتماعية والتي تشجع الفقراء على إنجاب عدد محدد من الأطفال.


كتاب الصحة للجميع

اسم المستخدم