الطرق المشتركة : استعمال أكثر من طريقة في وقت واحد

إذا كنت تريدين ضمان عدم الحمل فعليك استعمال طريقتين في الوقت نفسه . فاستعمال طريقة "فترة الأمان" أو طريقة فحص إفراز المهبل مع استعمال الواقي الذكري (أو الحاجز المهبلي أو الرغوة أو الإسفنجة) ، يعطي أماناً أكبر من اتباع طريقة واحدة فقط . وكذلك ، فإذا استعمل الرجل "الواقي الذكري" واستعملت المرأة الحاجز المهبلي أو الرغوة ، في الوقت نفسه ، فإن فرصة الحمل تصبح ضعيفة للغاية.

الحقن (الزريقة):
هناك حقن هرمونية لمنع الحمل تعطى مرة كل 3 أشهر (ومنها حقن الديومروفيرا) ، أو مرة كل شهرين (نورستيرات):
- تعطى الحقنة الأولى أثناء أيام الدورة الشهرية. (للتأكد من أن المرأة ليست حاملاً) .
- تعطى الحقن دورياً، مرة كل شهرين أو 3 أشهر، بحسب نوعها.
- إن للحقن تفاعلات ونتائج جانبية ومخاطر مثل تلك التي لحبوب منع الحمل ولكنها قد تسبب مشكلات أكثر بالنزف غير المنتظم . فضلاً عن ذلك ، فهي قد تؤجل عودة الدورة الشهرية (وفي بعض الحالات ، تنقطع الدورة كلياً) وتؤخر احتمال الحمل لاحقاً ، وقد يطول بعد التوقف عن أخذ الحقن عاماً أو أكثر.

- يجب أخذ الاحتياطات عند استخدام الحقن كما نفعل عند تناول الحبوب. وبخاصة إذا كانت المرأة مصابة بالسكري، أو مشكلات في القلب أو جلطة دموية ، أو مشكلات الكبد ، أو إذا كانت ترضع (أول 6 أشهر من الإرضاع ) أو إذا كانت ترغب في الحمل لاحقاً.
- يجب الامتناع عن أخذ الحقن في الحالات التالية :
الإصابة بسرطان الثدي أو سرطان الأعضاء التناسلية ، النزف المهبلي غير المعتاد ، الاشتباه بوجود حمل.

الكبسولات تحت الجلد، الغرز، الزرع الموضعي الكبسولي:
يجري غرز 6 كبسولات صغيرة تحت الجلد في ذراع المرأة. وتحتوي الكبسولات على هرمونات بروجسترون (شبيهة بهرمونات منع الحمل) التي تؤدي إلى منع الحمل. إذا بقيت في الذراع ، تمنع الكبسولة الحمل مدة خمس سنوات من تاريخ وضعها . في السنة الأ ولى، قد تزيد كمية النزف في الدورة الشهرية . وإذا زاد النزف راجعي المركز الصحي. وكذلك قد يزداد النزف غير المنتظم أثناء استخدام الفرز الموضعي. محاذير الكبسولة هي نفس محاذير الحبوب والحقن ، في ما عدا أن القدرة على الحمل تبدو مضمونة أكثر بعد التوقف عن الاستخدام.


كتاب الصحة للجميع

اسم المستخدم