العدة الطبية (الحقيبة الطبية، صندوق الإسعاف)

يجب أن يكون لدى كل أسرة ، وفي كل حي أو قرية بعض الأدوية وإمدادات طبية محددة جاهزة لحالات الطوارئ:
- على العائلة أن تجهز "عدة طبية منزلية " ، فيها الأدوية الضرورية للإسعاف الأولي ومداواة
الالتهابات البسيطة والمشكلات الصحية الشائعة.
- ويجب أن يوجد في القرية عدة طبية أشمل وفيها الكميات الضرورية للاهتمام بالمشكلات الصحية، يوماً بيوم ، ومعالجة الأمراض الخطيرة أو الحالات الطارئة . ويستحسن أن تكون العدة مسؤولية شخص - كالعامل الصحي أو المدرس أو المختار أو أحد الآباء أو صاحب مخزن أو أي شخص آخر يثق فيه الناس . والأفضل أن يتعاون جميع أفراد القرية (أو الحي) على تجهيز العدة وتغطية تكاليفها . ويجب أن يعلم الجميع أن العدة الطبية هي لمنفعة الجميع : للقادر على المساهمة المالية ولغير القادر.
في الصفحات التالية بعض الاقتراحات الخاصة بمحتويات العدة الطبية : يمكنكم أن تبدلوا قوائم المحتويات بقوائم أخرى تلائم احتياجات وموارد مجتمعاتكم . ومع أن معظم محتويات العدة المقترحة هنا هي من الأدوية الحديثة فإنه يمكن إضافة الوصفات المنزلية والأعشاب الطبية المعروفة بمفعولها وأمانها، وذلك بحسب ما يتوفر منها في منطقتك.

الكمية اللازمة من كل دواء
الكميات المقترحة من كل دواء هي الحد الأدنى اللازم لتجهيز العدة الطبية به . وفي بعض الحالات يكون في العدة فقط ما يكفي للبدء بالعلاج. وقد يكون من الضروري بعدها نقل المريض إلى المستشفى أو إحضار المزيد من ذلك الدواء بسرعة.
إن تحديد كمية الدواء في العدة الطبية يتوقف على عدد الأشخاص الذين نقدر أنهم سينتفعون به ، وعلى مدى صعوبة أو سهولة الحصول على المزيد من ذلك الدواء إذا نفد . وتتوقف الكمية أيضاً على كلفة هذه الأدوية ومقدار مساهمة الناس في تغطيتها . وقد يكون بعض الأدوية الضرورية باهظ الثمن ، ولكن ينصح بحفظ كمية كافية منها للاستعمال في حال الطوارئ .
ملاحظة عند تجهيز عدة الولادة : إن احتياجات القابلة (الداية) والحوامل للولادة مذكورة ص 254 و 255.


كتاب الصحة للجميع

اسم المستخدم