الإسهال ومحلول معالجة الجفاف

لإسهال ومحلول معالجة الجفاف

نقاط أساسية
تدعمنا في عملنا معرفة النقاط التالية:
- ما زال ثلاثة ملايين طفل تقريباً يموتون في العالم سنوياً بسبب الجفاف الناتج من الإسهال العادي!
- ويمكن تجنب معظم هذه الوفيات باستخدام محلول معالجة الجفاف(15).
- تكمن أهمية محلول معالجة الجفاف في الوقاية من الجفاف (الذي يحدث بسبب الإسهال) وعلاجه.
- كيف نحضّر محلول معالجة الجفاف ونستخدمه في الوقاية والعلاج؟
- كيف نتعرف إلى علامات الجفاف لدى الأطفال؟
- أن نستمر في إعطاء الطفل المصاب بالإسهال الأطعمة المغذية وأهمية الرضاعة الطبيعية للرُّضَّع.
- متى نحيل على الطبيب/الوحدة الصحية؟
- كيف نتوقى الإسهال عن طريق النظافة واستخدام الماء الصالح للشرب؟
- كيف نقوم بزيارات منزلية ونعلّم فيها الأمهات تحضير المحلول، نحذرهن من مخاطر الإسهال ونرشدهن إلى طرق الوقاية منه، إلخ.

العناوين
وتتضمن نماذج لتمارين مجرّبة أثناء ورش العمل(14) في مواضيع أساسية عن «الإسهال ومحلول معالجة الجفاف». والتمارين لا تغطي تفاصيل معالجة الموضوع ولا بد من الإضافة إليها بحسب حاجات الجماعات الدارسة.
والعناوين الفرعية هي:
- محلول معالجة الجفاف، ص143.
- علامات الجفاف، ص146.
- استخدام المحلول، ص147.
- أسباب الإسهال، ص148.
- انتقال الإسهال، ص148.
- لعبة بطاقات الإسهال، ص149.
- ملصقان، ص150.
- الإسهال والأدوية، ص151.
- الإحالة الطبية، ص151.
- نموذج امتحان (اختبار)، ص152.

وقالت المرشدة الصحية: "دخلت أحد المنازل، وكانت فيه طفلة تعاني الإسهال وقد بدت عليها علامات الجفاف. وعلى الفور قمت بتحضير الأكواسال المنزلي (أي محلول معالجة الجفاف) وأعطيتها الأكواسال قليلاً قليلاً... حتى ارتوت وبدا عليها النشاط. وقالت الأم وأنا أودعها: "إن الأكواسال علاج سحري للإسهال".
المرشدة وضحة أبو عرقوب، الأردن

محلول معالجة الجفاف
أصبح معروفاً أن محلول معالجة الجفاف طريقة آمنة وفعّالة وغير مكلفة للوقاية من الجفاف الناجم عن الإسهال أو معالجته. وتعليم هذه المهارة مع بدء تدريب المرشدات الصحيات يُمكِّنهنَّ في عملهن مع الناس، فهن يلبين حاجة ملموسة لدى الناس.. كما أن هذه المهارة تعزز ثقة المرشدات والأمهات بأنفسهن خاصة إذا اعتمدنا مواد متوافرة في المنازل (من "طحين" أو "أرز مطحون وملح» أو "ملح وسكر").
وتختلف أحجام العيارات بحسب المجتمعات، وعليه يتوجب علينا اختيار العيار وكمية المواد المناسبة قبل أن نبدأ بإعداد محلول معالجة الجفاف.
ومن المفيد استخدام تمثيلية وحلقة حوار كمدخل مناقشة مفيد في تعلم مهارة جديدة.
تمثيلية : محلول معالجة الجفاف
1- تقدم مرشدتان مسرحية مناسبة عن محلول معالجة الجفاف (بعد التدرب عليها) أمام مجموعة من المرشدات أو الأمهات أو الأهالي (نرفق نص مسرحية "شراب يغني عن طبيبط ص145 وقد أدّيناها بنجاح بعد تكييف اللهجة في مصر وفلسطين ولبنان وتونس والسودان والأردن).
2- نناقش المسرحية عن طريق مجموعات عمل صغيرة وثم مناقشة جماعية.
ومن الأسئلة المفيدة في المناقشة:
- ماذا رأينا؟
- ماذا تعلمنا؟
3- يتبع المناقشة تحضير عملي للشراب، بحيث نحضّر الشراب أمام الحضور ونتذوقه.
4- نتذوق محاليل مختلفة المقادير، تكون قد أعدتها المنشطة، ونبدي رأينا في لنتذكّر: نتذوق المحلول قبل إعطائه للطفل. ويجب ألا يكون طعمه أملح من دمع العين. من الضروري أن نحضّر الشراب عملياً أثناء دورة التدريب وأثناء تعليم الأمهات الأفضل.

قراءة مساندة : كيف نعد محلول معالجة الجفاف؟

طريقتان لإعداد محلول معالجة الجفاف(16)
يمكن أن نضيف إلى المحلولين نصف كوب من عصير الفاكهة أو حليب (لبن) جوز الهند أو موزة مهروسة، فهي تحتوي على البوتاسيوم، وهو معدن يساعد المريضة (أو المريض) على تقبّل الطعام والشراب. 1
. بالسكر والملح (يمكنك استخدام السكر الخام أو دبس السكر بدلاً من السكر).
ضعي في ليتر من الماء النظيف
نصف ملعقة صغيرة ممسوحة من الملح
وثماني ملاعق ممسوحة من السكر
تنبيه: قبل إضافة السكر تذوقي الماء، وتأكدي من أنه أقل ملوحة من الدمع.
2. بالحبوب المطحونة والملح (الأرز المطحون مفضّل، لكن في إمكانك استخدام الذرة المطحونة جيداً، أو طحين القمح أو السرغوم أو البطاطس المسلوقة والمهروسة).
في ليتر من الماء النظيف ضعي نصف ملعقة صغيرة ممسوحة من الملح
وثماني ملاعق طافحة من الحبوب المطحونة.
اغلي الماء من 5 إلى 7 دقائق حتى يصبح أشبه بالعصيدة. برّدي الشراب بسرعة وأعطيه إلى المريضة قليلاً قليلاً
تنبيه: تذوقي الشراب في كل مرة قبل إعطائه للتأكد من عدم فساده. فشراب الحبوب يفسد في ساعات قليلة في الطقس الحار.

يساعد محلول معالجة الجفاف أيضاً على الوقاية من الجفاف، خصوصاً في حالات الإسهال الشديد. هذا وتتوافر خلطات جاهزة من محلول الجفاف (معبأة بأكياس أو عبوات أو قراطيس) توزعها المراكز الصحية أو تبيعها الصيدليات. وهي مجهزة للتذويب في كمية معينة من الماء.

شراب يغني عن طبيب(17)
كانت أم وليد ترتب منزلها حين قرعت جارتها سامية الباب وسلّمت عليها قائلة:
- صباح الخير يا أم وليد.
- أهلاً سامية، كيف حالك؟
- أنا بخير والحمد لله، لكني مشغولة البال على غسان. إنه مريض منذ يوم أمس. هل يمكنك إقراضي بعض المال لأذهب به إلى الطبيب؟ أنت تعرفين الأوضاع اليوم، زوجي بدون عمل... أردّ لك مالك حالما تتحسّن أوضاعنا.
- استغفري الله يا سامية! الجار للجار وكلنا بحاجة بعضنا إلى بعض. لك ما تشائين. لكن أخبريني ما هو مرض غسان؟
- إنه مصاب بالإسهال منذ مساء أمس، ولا أدري ماذا أفعل.
- اسمعي، ربّيت سبعة أطفال ولم أحتجْ إلى طبيب إلا نادراً. الإسهال بسيط ولا يستدعي الذهاب إلى طبيب.
- لكن غسان رضيع، وأنا أخاف عليه.
- أنا أفهمك، ويجب أن تعتني به جيداً. ينبغي أن تعوّضي جسم غسان ما فقده من غذاء وماء. هل ما زلت تُرضعينه؟
- أجل، لكنني أوقفت الرضاعة منذ أن مرض.
- لا تقطعي عنه الرضاعة، فالحليب غذاء وماء، وغسان بحاجة إلى ذلك. إسقيه أيضاً ماء الأرز.
- ألا يزيد تناول السوائل من الإسهال؟
- ربما في البداية، لكنه حتماً يّعوّض ما خسره الجسم من سوائل. عندك بالطبع ملح وسكر.
- أجل، لماذا؟
-الإسهال يُفقد الجسم الماء والأملاح أيضاً. يجب أن نُعوّض الأملاح في جسم غسان. حالما تعودين إلى المنزل خذي كوب ماء وضعي فيه رشّة ملح، حرّكيه جيداً حتى يذوب الملح. ضعي بعد ذلك ملعقة صغيرة "ممسوحة" من السكر. تأكدي من طعم الشراب، يجب ألاّ يكون أملح من الدموع. اسقي غسان هذا الشراب على مهل في جرعات متكررة. أعطيه كوباً مليئاً بعد كل براز.
- هل يُغني الشراب عن الدواء؟
- الشراب هو الدواء يا سامية إذا أحسنَّا استعماله. لا تُعطيه لغسان بسرعة، فقد يسبب له تقيؤاً. لا تخافي من التقيؤ، أعطه عندئذ ملعقة كل خمس دقائق.
- شكراً يا أم وليد. سأعمل بحسب توجيهاتك. وفي صباح اليوم التالي:
- أم وليد! أم وليد!
- أهلاً سامية، كيف أصبح غسان اليوم؟
- عملت بنصيحتك، وصحة غسان تتحسّن تدريجياً. أريد أن أشكرك فالفضل لك.
- الشكر لله يا سامية، والفضل يعود إلى عنايتك بطفلك وسهرك عليه. أنا مسرورة جداً. عندما يشفى غسان أضيفي وجبة طعام يومية مدّة أسبوع كي يتقوّى جسمه. ادخلي لنشرب كوب شاي ونتحدث قليلاً.

تمرين: علامات الجفاف لدى الأطفال
اكتشاف علامات الجفاف هو مهارة تتعلمها المرشدات (ويمكن أن تعلمها المرشدات للأمهات). ويفيدنا إحضار نبتتين كمدخل لمناقشة الموضوع:
1- نحضّر نبتتين إحداهما نضرة والأخرى ذابلة، تسأل المنشطة عن طريق استدراج الأفكار (أو مجموعات عمل ثنائية أو ثلاثية):
- ما هو الفرق بين النبتتين؟
- ما هي العلاقة بينهما وبين طفل مصاب بالإسهال؟
2- بعد المناقشة نقارن مع علامات الجفاف لدى الأطفال، وقد يفيدنا طرح مثل هذه الأسئلة للمناقشة:
- مَن منكن شاهدت طفلاً مصاباً بالجفاف بسبب الإسهال؟
- لنصفه؟ بشرته؟ يافوخه (الصغار)؟ فمه؟ عينيه؟ البول؟ يلي المناقشة تعلم كيفية استخدام المحلول. ونورد قراءة مساندة (ص147)إلخ...

علامات الجفاف(18)
- ماذا يمكننا أن نفعل؟ (ص144)
- متى نحتاج إلى إحالة طبية؟ (ص151)

قراءة مساندة : استخدام محلول معالجة الجفاف

(1) في الوقاية(18):
لا تبدو علامات الجفاف على الطفل.
يُعطى الطفل دون الـ 6 أشهر كمية أقل من نصف كوب شراب بعد كل إسهال.
نعطي الطفل الشراب جرعة جرعة أي على دفعات صغيرة ومتكررة، فيشرب الطفل الكوب المخصص في مدة لا تقل عن عشر دقائق.
وفي حال التقيؤ (الاستفراغ أو الطرش)، يُعطى الشراب بمعدل ملعقة صغيرة كل دقيقتين إلى خمس دقائق.
تقل شهية الطفل المريض ولكن يجب المثابرة على إطعامه الأكل المغذي كي يقاوم المرض. وتستمر الأم بإرضاع الطفل الرضيع. نضيف وجبة إلى طعام الطفل بعد شفائه من الإسهال لمدة أسبوع.

(2) في العلاج:
تبدو علامات الجفاف على الطفل.
بينما يُشَرَّب الطفل فوق الـ 6 أشهر وحتى الخمس سنوات كوباً من الشراب بعد كل إسهال.
(أ) جفاف بسيط
العلامات:
عطش
فم جاف
شح في البول
خسارة وزن (أقل من 5%)
العلاج:
- نناول الطفل المحلول لمدة تتراوح من 4-6ساعات باستمرار حتى تزول العلامات.
- تكرر المعالجة في حال استمرار العلامات. بعدها يُعطى المحلول والغذاء للوقاية.
(ب) جفاف شديد
العلامات:
تقعر النافوخ
تجوّف العينين
تنفس سريع وعميق
فقدان قابلية الجلد للتمدد
خسارة وزن أكثر من 10%
نبض سريع وضعيف
ازرقاق البشرة
أطراف باردة غيبوبة
العلاج:
إذا كان الطفل مستيقظاً نشرِّبه المحلول ونستشير الطبيب فوراً!

تمرين : أسباب الإسهال
ويفيدنا كتمرين أثناء ورشة العمل أن نراجع الرسم عن مشكلات القرية(19) (ك1، ص169).
1- لننظر إلى الطفل: "ما هي أسباب إصابته بالإسهال؟"
2- نناقش الأسباب المحتملة عن طريق استدراج الأفكار أو مجموعات عمل صغيرة، ومشاركة جماعية.

تمرين: انتقال الإسهال
وتساعدنا مثل هذه الصور في مناقشة طرق انتقال الإسهال من "البراز في الفم". والإسهال سببه العدوى في معظم الحالات.
1- نعرض الصور بعد تكبيرها لتصبح مرئية للجماعة، ونسأل:
ماذا نرى؟
لنقص حكاية انتقال الإسهال؟
هل توجد طرق أخرى تسهّل انتقال الإسهال من البراز إلى الفم؟ (مثال: الذباب، زجاجة الإرضاع الوسخة، إلخ...).
2- نناقش، عن طريق مجموعات عمل صغيرة وثم مناقشة عامة، مثل هذه الأسئلة:
- لماذا تحدث مثل هذه القصة؟
- هل يمكن أن تحدث في بلدتنا؟
- ماذا يمكننا أن نفعل معاً لمواجهة ذلك؟

قصة مصورة(20)
يتغوّط قرب المنزل شخصٌ مصاب بالإسهال أو الديدان.
يأتي حيوان ويأكل البراز أو يلوث أنفه وفمه وأرجله.
ثم يدخل الحيوان إلى المسكن.
الطفل يلعب في المنزل على الأرض.
وهكذا ينتقل شيء من براز الشخص المصاب إلى الطفل.
يبكي الطفل ، فتأتي أمه وتحمله بين ذراعيها.
الأم تعود إلى تحضير الطعام وتنسى أن تغسل يديها بعد حمل الطفل.
كل العائلة تأكل من الطعام. سرعان ما يصاب جميع أفراد العائلة بالاسهال أو الديدان.

لعبة بطاقات الإسهال
تلخص لعبة بطاقات الإسهال(22) أسباب الإسهال وعلاماته ومعالجته والوقاية منه، ونجدها وسيلة مفيدة في المراجعة العامة.
البطاقات المبينة هنا هي نماذج تمت صناعتها أثناء إحدى ورش العمل. يمكننا الإضافة إليها حسب حالات الإسهال المنتشرة في مناطقنا.

التعليمات
فيما يلي أفكار لاستخدام البطاقات:
تستطيع المرشدات الصحيات تنظيم ألعاب عديدة بهذه البطاقات، ويمكن أن تجعل الألعاب مسلية إذا قامت المشاركات بإعلان أو تمثيل ما هو مرسوم في كل بطاقة.
اللعبة الأولى: ماذا ولماذا؟
في البداية نوزع على كل شخص عدداً من البطاقات من كل نوع (الأسباب، العلامات، العلاج، إلخ)، وتمسك إحدى المرشدات بطاقة عليها إحدى علامات المرض، وتسأل:
"ما هي العلامات الأخرى التي قد أصادفها؟".
وترفع المرشدات الأخريات العلامات بالدور، واحدة بعد الأخرى، ليشكلن وصفاً لمشكلة معينة، وتسألن:
"أي مشكلة نصادف؟"
عندئذ ترفع المرشدة التي تحمل البطاقة التي عليها اسم المرض.
وإذا لم يعترض أحد على التشخيص، تسأل:
"لماذا أصبت بهذا المرض؟"
عندئذ تقوم كل مرشدة تحمل بطاقة عليها سبب محتمل للإصابة برفع بطاقتها. وتناقش الجماعة كيفية انتشار المرض.

اللعبة الثانية: ما العمل؟
تشبه اللعبة الأولى.
ويمكن القيام لعبة مماثلة لمراجعة علاج أنواع مختلفة من الإسهال والوقاية منه.
نشجع المرشدات على مراجعة كتبهن وإضافة اقتراحات ومعلومات غير واردة في البطاقات.
ألعاب أخرى:
يمكن تقسيم المرشدات إلى مجموعات صغيرة للتفكير في ألعاب جديدة باستخدام البطاقات.

معالجة الإسهال: عن ملصق(22)
تتضمن المعالجة عن طريق الفم: محلول معالجة الجفاف + التغذية السليمة.
ماذا نقصد بكل منهما؟
الوقاية من الإسهال: عن ملصق(23)
لنعدد الطرق الرئيسية للوقاية من الإسهال:

الإسهال والأدوية: قصة مصورة(23)
تفيد مثل هذه القصة المصورة كمدخل لمناقشة موضوع الإسهال والأدوية.
1- تعرض المنشطة الرسوم بعد تكبيرها (ولمعرفة كيف نكبّر الرسوم، نراجع ك3، ص48)
2- نناقش ضمن الجماعة مثل هذه الأسئلة: - ماذا نرى في الرسوم؟ - ماذا فعل الوالدان لمعالجة طفلهما؟
3- نلخص نتائج مناقشتنا ونراجع قراءات مفيدة في حال توافرها.

متى نحيل الطفل المصاب بالإسهال على طبيب أو مركز صحي(23)؟
في حال التقيؤ (الطرش، الاستفراغ) المستمر عند الطفل مما يمنعه من تناول الشراب،
في حال ارتفاع حرارة الطفل أو إصابته بعلامات أخرى،
في حال وجود دم في براز الطفل،
في حال استمرار علامات الجفاف عند الطفل على الرغم من بدء المعالجة.
يرى الأطباء أنه لا فائدة من استعمال الأدوية في علاج معظم حالات الإسهال.

نموذج لامتحان قَبْلي وبَعْدي في موضوع الإسهال (من الأردن)

1) يحضر المحلول باستعمال..... من الماء النظيف
2) يمكن حفظ المحلول مغطى واستعماله لمدة.....
3)..... الأم في إرضاع طفلها من ثديها عندما يصاب بالإسهال
4) يعطى الطفل المصاب بالإسهال كمية..... من الطعام
5) يصاب الطفل الذي يعاني من الإسهال بـ..... إذا لم يُعطَ كمية كافية من السوائل
6) أبرز علامات الجفاف لدى الطفل المصاب به هي
7) نعطي الطفل المصاب بالإسهال محلول الجفاف..... حسب رغبته حتى لا يراجع
8) ماذا تفعلين إذا رفض طفلك المصاب بالإسهال محلول الجفاف؟ أعطيه.....
9) إذا استمرّ الإسهال أكثر من..... يجب أن تأخذ الأم طفلها المصاب إلى الطبيب
10) تعطي الأم..... لطفلها في الطريق إلى أن تصل إلى الطبيب
11) يحتاج الطفل إلى كثير من..... لـ..... ما فقد من خلال الإسهال
12) ..... الطفل المصاب بالجفاف إذا لم تعطه محلول الجفاف وكثير من السوائل هي.....
13) الكمية التي نعطيها للطفل المصاب بالإسهال من المحلول هي:
..... إذا كان عمره أقل من 3 شهور
..... إذا كان عمره أكثر من 3 شهور