لمن نتوجة

لمن نتوجه

1

وقد تكون المناطق التي نعيش أو نعمل فيها ريفية أو مدنية، فقيرة ومكتظة بالسكان، أو نائية وبعيدة عن الخدمات الصحية، وقد تنخفض نسب التعليم (وخاصة تعليم الإناث)، ويقل وجود الوحدات والمراكز الصحية أو ينعدم، كما ينعدم تصحاح المجتمع من مكونات النظافة العامة وتكون المنازل غير صالحة للسكن. وقد تعاني المنطقة تهجير سكانها بسبب الحرب أو تكون مخيماً للاجئين واللاجئات، إلخ....

نوجه هذا الكتاب إلى الأشخاص المعنيين بتنمية مثل هذه المناطق:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لمن نتوجه

2

وقد تتضمن المشكلات:

أمراض الطفولة التي تهدد البقاء والصحة، مشكلات الصحة الإنجابية والأمومة الآمنة، تدني مكانة النساء، تهميش الناس والفقر عامة، مشكلات النظافة وتصحاح المجتمع، سوء التغذية وفقر الدم، انتشار الأمراض السارية ومنها البلهارسيا والملاريا والطفيليات المعوية، التدخين ومشكلات الصحة البيئية، خدمات صحية غير كافية أو ملائمة، سوء استخدام الأدوية، وغيرها...

ومن مؤشرات تدني الوضع الصحي معدلات مرتفعة في وفيات الرضّع ووفيات الأطفال دون الخامسة ووفيات الأمهات، ونسب منخفضة في استخدام موانع الحمل أو اللجوء إلى خدمات صحية للحوامل وغيرها.

ونوجه الكتاب إلى الذين يعملون في مواجهة مثل هذه المشكلات التي تشكل عوائق أساسية تجاه تحقيق الصحة لجميع الناس:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لمن نتوجه

3

نسعى أن يستفيد من هذا الكتاب:

- المرشدات الصحيات أنفسهن
- المنشطات والمدربات في برامج الصحة المجتمعية
- منسقات البرامج الصحية من المؤسسات الأهلية والحكومية والإقليمية والدولية
- صانعو القرار والقيادات ومخططو سياسات الصحة والتنمية الشاملة...

فئات مستهدفة تقول المرشدات الصحيات والمنسقات الصحيات المعنيات بتأليف هذا الدليل:

«نوجه هذا الكتاب بأجزائه الثلاثة إلى جميع المرشدات الصحيات والمدربات والمنشطات ومنسقات البرامج الصحية في العالم العربي إناثاً وذكوراً.. ونظراً إلى أن معظم العاملات في هذه البرامج هنَّ من النساء، فقد فضّلنا أن نستخدم صيغة المؤنث في هذا الإصدار الذي يبني على تجربتنا مع ثلاثمئة مرشدة صحية يعملن في الصحة المجتمعية من مصر وتونس والسودان وفلسطين ولبنان والأردن.

وتتوجه جميع محاور الكتاب إلى المدربات والمنشطات المسؤولات عن مساعدة المرشدات على التعلم (وتتضمن هذه الفئة المستهدفة أطباء وممرضات وعاملات وعاملين اجتماعيين أو صحيين ومرشدات صحيات وغيرهم).

وعناوين المحاور هي: التعلم والعمل مع الناس، المبادئ والمفاهيم، تعزيز الثقة، الحاجات والموارد، المرشدات الصحيات بكلماتهن، برمجة العمل، مواضيع في الصحة المجتمعية، مهارات تعلمية منوعة، التقييم، نظام المعلومات الصحية، دعوة إلى التأمل والعمل ونماذج من ورش عمل.

وتتوجه المحاور 5 و6 و9 و10 و12 (عناوين المحاور: المرشدات الصحيات بكلماتهن، مهارات في برمجة العمل، التقييم، نظام المعلومات الصحية ونماذج من ورش عمل) بشكل خاص إلى منسقات ومنسقي البرامج الصحية الذين يبحثون عن مواد تدعم عملهم القاعدي مع المرشدات الصحيات أو الذين يودون تخطيط برنامج صحي والبدء فيه.

أما المحور 11 (وعنوانه: دعوة إلى التأمل والعمل) فيتوجه إلى صانعي القرار بشكل خاص وإلى مخططي البرامج الصحية الذين يهتمون بالبناء على قدرات المجتمعات المحلية ويسعون إلى الاستمرارية وديمومة العمل.

نأمل أن يفيد الجميع من هذا الكتاب في تلبية الاحتياجات وأن نجد فيه دعماً للعمل من أجل تعزيز البقاء وتحسين الصحة للجميع في مجتمعاتنا.