كلمة عن الكلامات

كلمة عن الكلمات

يتضمن هذا الجزء تعاريف لتعابير أساسية مستخدمة في هذا الكتاب وقد صنِّفت ألفبائياً. ليست هذه اللائحة مكتملة ويمكن الإضافة إليها. ولمزيد من التعابير الواردة في هذا الكتاب نراجع الكشاف .

-أ-
- أساليب المشاركة والتعلم النشط: وتعني تقنيات وتمارين تعزز المشاركة والتعلم النشط ومنها حلقات الحوار ونظام عمل مجموعات صغيرة والمناقشة الجماعية والشراكة في القيادة واستدراج الأفكار واستخدام لوحة الحائط ولعب الأدوار والتمثيليات والألعاب والبطاقات والرسوم والرموز والمباراة ودراسات حالات واستخدام مراجع وغيرها.
- استدراج الأفكار: أو «استنارة الأفكار» أو «العصف الذهني»: المقصود هنا الأفكار العفوية التي تتولَّد نتيجة «دردشة» مركّزة أو حوار مكثّف حول موضوع معين. ويستهدف هذا الأسلوب جمع أكبر عدد ممكن من الأفكار قبل اختيار الفكرة التي ستناقش بعمق وذلك في محاولة لتجنب الخطأ الشائع الناتج عن مناقشة أول موضوع أو فكرة تطرح من دون إتاحة الوقت الكافي لسماع اقتراحات أخرى.
- أسلوب طرح المشكلات: أسلوب تعلىمي، ينصبّ اهتمام الجماعة على مشكلة تهم الجميع. يلعب الجميع دوراً في البحث المشترك لفهم الأسباب الجذرية للمشكلة وإيجاد حلول مع إدراك أن لكل شخص ما يقدّمه، ولا يملك شخص واحد جميع الأجوبة.

-ت-
- التربية الشعبية: جهد جماعي لاكتساب المعرفة واستخدامها في حياة أفضل للجميع. وهي تنطلق من إدراك طاقة وإمكانية كل إنسان وكل جماعة، فتحاول تمكينهم ليساهموا مساهمة كاملة في عملية بناء مجتمع جديد يمكن فيه تلبية احتياجات الناس الأساسية.
- التربية الشعبية في مجال الصحة المجتمعية: وهو النهج الذي اتبعناه في تعزيز مهارات مئات من المرشدات الصحيات في العالم العربي. ومن منطلقاته تعزيز الوعي النقدي في وصف المشكلات وتحليلها والعمل المشترك من أجل التحسين وإيجاد الحلول. والنهج يتطلب جهداً جماعياً لاكتساب المعرفة والمهارة والسلوك واستخدامهم في حياة أفضل للجميع. وهو ينطلق من إدراك طاقة وقدرات كل إنسانة وكل جماعة. وليس هذا النهج حيادياً، يعتمد مساره ونتائجه على التزام الجماعة العاملة أو عدم التزامها مبادئ معينة. وينطلق من المسلّمات التالية: لا غنى عن المعرفة في الحياة، ولا بد من تعليمها وتعلُّمها. ولا بد من أن يتجاوز التعليم نقل المعلومات ليساهم في تطوير قدرات الناس وبجو من المهنية والسخاء والالتزام والحوار والحب. وعرّف باولو فريدي منطلقات أساسية في التربية الشعبية كالآتي: لا يوجد أبداً تعليم حيادي، لا بد من ترابط الصلة مع المواضيع التي تهم الناس أنفسهم وتبني أسلوب طرح المشكلات والحوار واعتماد الحركة اللولبية المستمرة التي تجمع بين التأمل والعمل. ليس منهجاً جامداً بل نهجاً ليّناً يتحمل إعادة لترتيب مكوّناته حسب احتياجات الجماعة: لا يوجد برنامج سحري يناسب احتياجات كل الجماعات. والمنهج التعلمي الذي اعتمدناه في تعزيز مهارات المرشدات الصحيات هو نهج أساسه مبادئ التربية الشعبية في مجال الصحة المجتمعية. وقد نتج عن تجاربنا مئات من المواضيع التي ترجمناها إلى تمارين عملية تساعد المرشدات الصحيات في التعلّم.




-ص-
- الصحة الإنجابية: وتعني الآن سياسة صحية عُرفت أثناء المؤتمر الدولي للسكان والتنمية والذي عقد في القاهرة، 1993 (ك1، ص 13). وهي تتضمن عدة مشكلات صحية متعلقة بالصحة الإنجابية منها: مضاعفات الحمل والولادة وتوقيت الحمل والأمراض المنقولة جنسياً ومنها الأيدز/السيدا والعقم وأمراض الجهاز التناسلي والختان والصحة الجنسية والعنف الجنسي. وتشمل عدة خدمات من رعاية الحامل وتلقيح ضد الكزاز وتنظيم الأسرة والوقاية من الأمراض ومعالجتها والتوعية الخ...
- الصحة المجتمعية: وهي النظرة إلى الصحة مع اعتبار الأمور المجتمعية المؤثّرة والتي تتضمن الجوانب الاقتصادية والسياسية وعملية اتخاذ القرارات والأدوار والعلاقات بين الناس.

-ل-
- لوحة حائط: وهي لوحة تعلق أوراق كبيرة علىها وتكون مرئية للجماعة الدارسة (أو المجتمعة) بهدف التوضيح والمشاركة والتقرير. ويمكن أيضاً استخدام الأوراق الكبيرة فتُعلَّق على الحائط بحال تعذّر وجود لوحة حائط. وعند استخدام لوحة الحائط ينبغي:
* تلخيص الأفكار المطروحة بكلمات قليلة.
* استخدام، ما أمكن، الكلمات الرئيسية التي طرحتها المشاركات أنفسهن كي يدركن مدى مساهمتهن.
* تجنُّب التدقيق باستمرار في ما يُكتب، أذ حين يبدأ الناس بإملاء أفكارهم كلمة كلمة، يخف زخم استدراج الأفكار والمشاركة الحية. -م-
- المجتمع المحلي: جماعة من الناس تعيش في منطقة جغرافية محددة، قد تكون حياً سكنياً أو منطقة في بلدة/مدينة أو قرية في الريف (أو دُشرة أو دَمار أو تجمع سكني). وغالباً ما يكون المجتمع المحلي انعكاساً محلياً مصغراً للمجتمع الكبير أو البلد الذي يكون فيه، بحيث تكون فيه نفس الفوارق بين الضعيف والقوي، ونفس أطر العدل والظلم ونفس المشكلات والصراعات على السلطة والنزاعات.
- مداخل المناقشة: هي مواد أو رموز لطرح المشكلات وقد تكون رسماً أو قصة أو تمثيلية الخ... تمثل مشكلة مألوفة تشعر الجماعة بمشاعر قوية تجاهها.
- المرشدات الصحيات: أو العاملات في الصحة المجتمعية وهنّ نساء يعملن في أحياء سكنهن في الريف والمدينة، يزرن االمنازل دورياً لتقديم الخدمات الوقائية والعلاجية والمشورة بحسب المشكلات الملاحَظة في مجالات الأمومة الآمنة وبقاء الأطفال والصحة الإنجابية وسلامة البيئة وغيرها. ومن المرادفات في العالم العربي نجد: مرشدات صحيات أو عاملات صحيات أو زائرات منزليات أو مندوبات أحياء أو راعيات صحيات أو معينات صحيات أو منشطات أو رائدات ريفيات أو محفِّزات أو عاملات صحة مجتمع وغيرها.
- المنشِّطة (المدرِّبة): دور المنشِّطة يكمن في مساعدة المرشدات على اكتشاف واستخدام جميع إمكاناتهن في تحقيق عمل الفريق البنَّاء والخلاّق. وتحث المنشطة المرشدات على:
* التفكير بطريقة نقدية.
* تحديد المشكلات. * إيجاد حلول جديدة.
وتلجأ المنشطة في عملها إلى استخدام مداخل المناقشة وإلى إعداد خطة مدروسة لمساعدة الجماعة على التقدم من مرحلة إلى أخرى. توفِّر المنشطة عملية تساعد المرشدات والناس على التشارك في الاهتمامات والتشارك في المعلومات والآراء وتحديد الأهداف واتخاذ القرارات وتخطيط العمل.

-ن-
- نسبة وفيات الرُّضَّع: وتعني عدد الأطفال الذين توفوا دون بلوغ العام الأول من العمر (وهذا لا يتضمن الأطفال الذين يخلقون أمواتاً) لكل ألف ولادة حية. وقد بلغت في مناطق عمل المرشدات الصحيات الريفيات في الثمانينات النسب التالية: 93.5% (قرى طحا الأعمدة، مصر) و107.5% (تجمعات سكنية في ولايتي القصرين وسليانة، تونس)

-و-
- الوحدات الصحية: وتعرف أيضاً بالمستوصفات أو مراكز صحية (وتكون المراكز عادة ذات خدمات أشمل من الوحدات الصحية). وأحياناً، قد تشكل فرق الصحة مستوصفاً جوالاً (سيارة تنتقل بين القرى)

- ورشة عمل: إطار للتحادث وللعمل، يجمع أفراداً أو مجموعات من الناس ويشجع على التعبير والحوار وتطوير فرص العمل الجماعي ويعزز تطوير «أجواء تعلُّمية»، خصوصاً إذا بُني على مبادئ التربية الشعبية. وقد تعني ورشة عمل نقاش لا رسمي بين جماعة حول موضوع أو برنامج محدد أو لقاء مبرمج لفترة زمنية من الوقت.
- الوعي والإدراك النقدي: وهي دعوة إلى تفحُّص الأمور بدقة، وتحديد المشكلات وأسبابها. وهذا يعني تجزيء العالم المعقد بهدف فهمه وتحليله وإعادة تركيبه بطريقة تساعد على خلق عالم أكثر عدالة وإنصافاً للجميع. وقد كان للمربِّي البرازيلي باولو فريري تأثير عالمي إذ جمع بين عملية تطوير الوعي والإدراك النقدي وبين مهارات التربية الشعبية.