حركة صحة الشعوب

حركة صحة الشعوب

في كانون الأول/ديسمبر عام 2000، التقى 1500 ممثل عن 91 بلداً من شتى أرجاء المعمورة في مدينة داكا في الهند، ضمن إطار تجمّع صحة الشعوب. أما الذي جمع هذه المجموعات المتنوعة القادمة من مختلف أنحاء العالم فكان مطلب: «الصحة للجميع، الآن!».
في العام 1978 اجتمع ممثلون حكوميون من كل البلاد في مدينة آلما آتا في كازاخستان وأعلنوا أنهم سيؤمّنون الصحة للجميع بحلول العام 2000 ميلادي. وقد تم تنفيذ هذا التعهّد المهم بعد عدد من النضالات، إذ شكّل محطة مهمة في النضال من أجل الصحة. إلا أن معظم الوثائق الصحية الحكومية اليوم لا تذكر أنه تم الالتزام بهذا التعهّد في العام 1978.
واعتراضاً منها على عدم التزام الحكومات، قرّرت حركات الشعوب في كل أنحاء العالم الالتقاء معاً ضمن إطار تجمّع صحة الشعوب. وتقرّر تنظيم حملات على مستوى القرية للإعلان عن هذا التجمّع في كل البلدان، بهدف إلقاء الضوء على القضايا الأساسية في الصحة والتأكد من أن الشعوب لن تدع الحكومات تنسى الوعد الذي قطعته.
في الهند وفي كانون الثاني/يناير عام 2000، تداعت 18 شبكة وطنية تضم منظمات تطوعية تمثل أكثر من 2000 منظمة مختلفة لتنظّم حملة كبيرة عن «الصحة للجميع، الآن!»
وضمن سياق هذه الحملة، تم إعداد خمسة كتب تحتوي رسوماً كاريكاتورية تتناول القضايا الأساسية التي تؤثر على صحة الشعوب. ولقد ترجمت هذه الكتب إلى تسع لغات وبيع منها أكثر من 35,000 نسخة في مختلف مناطق البلاد. وطالت الحملة أكثر من 30,000 قرية، كما تم تنظيم تحقيقات على مستوى القرية حول توفير الخدمات الصحية. ومن ضمن استراتيجية الحملة، سعى الناس إلى تحسين واستعمال الخدمات الصحية الموجودة في آن واحد، مطالبين بخدمات أفضل وأكثر عدداً وداعين إلى تعميم وعي الشعب بالقضايا الأكبر التي ثؤثر على الصحة.
حينما شارف العام 2000 على الانتهاء، قدم الناس من كل أنحاء البلاد في قطارات الشعوب الصحية الأربعة وتجمّعوا في مدينة كلكوتا ليشاركوا في «التجمع الوطني للصحة». وتم تبنّي ميثاق صحي يحتوي مطالب محدّدة من الحكومة.
وشارك مندوبون من البلاد كافة، إذ كانوا قد قاموا بحركات مماثلة في بلدانهم، في اجتماع في مدينة داكا لمناقشة استراتيجيات لبناء حركة عالمية للصحة ولوضع اللمسات الأخيرة على «الميثاق العالمي لصحة الشعوب». وهكذا وُلدت حركة صحة الشعوب – وهي تحالف عالمي يضم منظمات أهلية تعمل على الحقوق الصحية وتأمين الصحة للجميع الآن!

كلمة حول الكتاب

إن هذا الكتاب هو في الواقع خمسة كتب جمعت معاً! وتمثل هذه الكتب مجتمعة الفهم العام المشترك للهيئة الوطنية لتنسيق حركة صحة الشعوب في الهند (جان سواسثيا آبهيان Jan Swathya Abhiyan ) حول قضايا الصحة. وتم تطوير هذه الكتب نتيجة العديد من المناقشات والمناظرات التي نجمت عن إجماع بين هذه الحركات المختلفة والمتنوّعة. وفي نهاية المناقشات، تم تجميع 30 ورقة أساسية من أكثر من 30 خبيراً. ودأبت مجموعة صغيرة باذلة جهوداً حثيثة على تحرير وتحويل هذه الأوراق الأساسية إلى خمسة كتب رسوم كاريكاتورية بسيطة وشعبية.
باعت الطبعة الإنكليزية الأولى من هذه الكتب الخمسة أكثر من 5 آلاف مجموعة. ومن ثم، تمت ترجمة هذه الكتب إلى الهندية والكانادا والتاميل والتلوغو والأوريا والبنغالي والمالايالام والماراثي والغوجاراتي وباعت مجتمعة أكثر من 35 ألف نسخة.
وتمثّل الكتب الخمسة هذا الفهم المشترك لنقد السياسات القائمة والتوصيات من أجل التغيير وإمكانية إطلاق الشعوب للمبادرات.
الكتاب الأول «ماذا تفعل العولمة بصحة الشعوب» هو تعريف موجز بما كان يقصد بالعولمة وسبب حصول هكذا ظاهرة. وهو يشرح كيف تؤثر العولمة على حياة الفقراء، ولا سيماعلى وضعهم الصحي. ويتناول أيضاً قضايا التمويل الصحي والأمن الغذائي والإنتاج الصيدلاني الناجمة كلها عن الإصلاحات الهيكلية المرتبطة بالعولمة.
في حين أن الكتاب الثاني «ماذا حل بشعار الصحة للجميع بحلول العام 2000» هو مقدمة لمفهوم الرعاية الصحية الأولية ويشمل الأسباب التي جعلتها مقبولة من كل الدول كونها الاستراتيجية الرئيسية لتحقيق الصحة للجميع. ويتابع الكتاب ليظهِر لماذا وكيف تم نسف روح إعلان آلما آتا. ويشرح الفرق بين مفهوم الرعاية الصحية الأولية وبين شبكة مراكز الصحة الأولية المتواجدة حالياً وبرامج مكافحة الأمراض.
يتناول الكتاب الثالث «جعل الحياة جديرة بالعيش» القطاعات المتقاطعة في مجال الرعاية الصحية الأولية مثل مياه الشفة والنفايات والمياه المبتذلة والتربية وسبل العيش وغيرها. ويسلّط الضوء على عدد من القصص الناجحة لييبيّن كيف تكون تلبية الحاجات الأساسية لكل المواطنين أمراً ممكناً.
ويناقش الكتاب الرابع «عالم تحوز فيه الـ«نحن» على أهمية» قضايا الرعاية الصحية للمهمّشين، ولاسيما قضايا النساء الصحية وسياسات تنظيم الأسرة وصحة الطفل والمشاكل الصحية لأطفال الشوارع والمعوّقين جسدياً.
وأخيراً، يعالج الكتاب الخامس «مواجهة التجارة في الرعاية الصحية» قضايا الأدوية الرشيدة ووسائل تشخيص الأمراض وكلّ من التربية والآداب الطبية؛ كما يعطي لمحة شاملة عن القضايا المعنية في تنظيم القطاع الخاص.
ولقد وضعنا في النسخة الثانية هذه الكتب الخمسة معاً للاحتفال بما استطعنا تحقيقه حتى الآن ولتذكير أنفسنا والآخرين أن المعركة من أجل الصحة للجميع الآن! ما زالت مستمرة..

المحرّرون

هذه الكتب هي أفضل تعبير قرأته عن مفهوم الرعاية الصحية الأولية وسياساته. فهي بمثابة إنجيل الرعاية الصحية الأولية ومحطة مجيدة على الدرب الوعر الذي يقود إلى الرعاية الصحية الأولية. دفعتني قراءتها لكي أقرّر المجيء إلى الهند وحضور التجمع الوطني للصحة.

هافدن ماهلر
المدير العام السابق
منظمة الصحة العالمية
مهندس إعلان آلما آتا