الصفحات الزرقاء: معلومات جديدة

الصفحات الزرقاء: معلومات جديدة


أضفنا عدة مواضيع جديدة الى هذه الطبعة المستحدثة من كتاب "حيث لا يوجد طبيب ". ومن هذه المواضيع الإيدز أو السيدا وهو مرض جديد ينتشر بسرعة في معظم أنحاء العالم. ومواضيع أخرى مثل: الختان والإجهاض والإدمان والمخدرات والتسمم الكيماوي والسرطان. وأضفنا معلومات عن مهارات مثل قياس ضغط الدم وفحص السل. واستكملنا معلومات بعض مواضيع في فصول الكتاب مثل : استخدام وسائل تنظيم الأسرة والحمل وتغذية الوضع ونماذج سجل النمو من العالم العربي. (راجع محتويات الكتاب وأرقام الصفحات فيها).

الإيدز ، أو السيدا (راجع أيضاً الفصل 18)

الإيدز ، مرض حديث وخطير سببه فيروس ينتشر من شخص إلى آخر. يوجد اليوم في معظم بلاد العالم ومنها البلدان العربية ، ويزداد عدد المصابين به يوم بعد يوم.
الفيروس الذي يسبب الإيدز هو فيروس "نقص المناعة البشرية" (HIV). والمرض نفسه يسمى "مرض نقص المناعة المكتسبة " أو "متلازمة العوز المناعي". وقد شاع استخدام كلمة الإيدز في فلسطين ومصر والجزيرة العربية وكلمة السيدا (وهي كلمة فرنسية الأصل ) في بلاد المغرب العربي ولبنان . (الإيدز AIDS: اسم مركب من الأحرف الأولى لاسم المرض في الانكليزية Acquired Immune Defficiency Syndrome) .
يقلل الأيدز من قدرة الجسم على محاربة الأمراض عن طريق إحداث خلل في جهاز المناعة . فهذا يعني أن الشخص المصاب بالأيدز يمكن أن يقع بسرعة ضحية عدة مشكلات مختلفة كالإسهال أو الإلتهاب الرئوي (النمونيا)، أو السل أو نوع خطر من سرطان الجلد (بقع بنفسجية على الجلد). ويموت معظم الأشخاص المصابون بالأيدز بأمراض يعجز جسمهم عن مقاومتها. ينتشر الأيدز عندما ينتقل الفيروس الموجود في الدم أوالسائل المنوي أو عصارة المهبل من شخص مصاب إلى آخرسليم. ويمكن أن ينتشر بواسطة :

مهم : يمكن أن ينتقل إليك الأيدز (أوالسيدا) من شخص يبدو في كامل صحته وعافيته. إذ غالباً ما تظهر علامات المرض بعد مرور أشهر أو حتى سنوات على دخول الفيروس في جسم الإنسان - ورغم عدم ظهور أعراض المرض عليه ، فهذا الإنسان يمكن أن ينقل الفيروس الى غيره بواسطة العلاقات الجنسية أوالتشارك في الحقن أو نقل دمه الى آخرين. ويمكن إجراء فحص دم للتأكد من وجود الفيروس أو من عدمه.

لا ينتشر الأيدز بواسطة العلاقات اليومية العادية:
الإيدز لا ينتقل بالمصافحة أو العيش في مكان واحد ، أو اللعب او السباحة أو الأكل معاً. إنه لاينتشر بواسطة الطعام أو الماء أو الحشرات أو مقعد المرحاض (التواليت) أو أكواب الشرب المشتركة. كما أنه لاينتشر عن طريق التقبيل.
العلامات : تختلف علامات الأيدز من شخص إلى آخر. وغالباً ما تكون هي تلك العلامات المعهودة للأمراض الشائعة إلا أنها تصبح أكثر حدة وتدوم فترة أطول.

في حال ظهور أي من العلامات الثلاث الثالية ، وكان الشخص عرضاً للمرض المتتالي، فقد يكون مصاب بالأيدز (ولكن لا يمكنك التأكد من ذلك من دون إجراء فحص دم خاص):
- فقدان الوزن المتدرج : يصاب الشخص بالوهن التدريجي.
- إسهال لمدة تزيد عن الشهرالواحد.
- ارتفاع الحرارة لمدة تزيد عن الشهر. وقد ترتفع أحياناً ثم تعود طبيعية.
وقد تظهر على الشخص واحدة أو أكثر من العلامات التالية :
- سعال (كحة ) قوي يدوم فترة أكثر من شهر.
- القلاع في الفم (أنظر ص 232) .
- تورم في الغدد اللمفاوية في أي مكان في الجسم (ص 88).
- طفرات جلدية.
- تآليل أو قروح تواصل النمو ولا تزول مع المعالجة ، خاصة حول الأعضاء التناسلية والردفين.
- شعور بالتعب معظم الأوقات.
- ويكون الأشخاص المصابون بالأيدز أكثر عرضة للإصابة بالسل (ص 179) أو الزونا (العقبولة أو الهربس المنطقي، ص 204).
- وقد يصاب الشخص بمشكلات فى جهازه العصبي ومنها فقدان الذاكرة والقدرة على التفكير.

المعالجة:
لا يوجد حتى يومنا دواء يشفي الإيدز. ونظراً إلى أن مشكلات الشخص الشخص المصاب بالإيدز هي في محاربة الالتهابات ، تتوجه المعالجة إلى:
- تناول محلول معالجة الجفاف في حال الإصابة بالإسهال (152).
- لمعالجة المونيليا (القلاع ) : استخدام بنفسجي الجنطيان أو النستاتن أوالميكونازول (انظر ص 232 و373).
- على التآليل : وضع حمض "البايكلوروأسيتك" أو البودوفيلين (انظر ص 374 و 402).
- لمعالجة ارتفاع الحرارة : يتناول الشخص الكثير من السوائل والأسبيرين ويخفض الحرارة المرتفعة جداً عن طريق الاستحمام بماء فاتر أو معتدل البرودة.
- لمعالجة السعال (الكحة) والالتهاب الرئوي (النزلة الصدرية ، انظر ص 170 و 171) : إعطاء المضادات الحيوية ، واجراء فحص السل (ص 437) إذا استمر السعال والحرارة فترة طويلة. وينبغي أيضاً العمل على معرفة النصائح والتسهيلات المحلية للوقاية ومعالجة السل عند الأشخاص المصابين بالأيدز.
- للحد من حكاك الجلد (ص 389) ومعالجة التهاب آخر يصيب البشرة : استخدام مضاد الهستامين (202).
- الاهتمام بالتغذية : يتوجب على الشخص المصاب بالأيدز أن يبقى سليماً عن طريق الأكل المغذي (راجع الفصل 11) ، وعليه تجنب التدخين وشرب الكحول واستخدام المخدرات. وعليه أن ينام جيداً ويوفر لنفسه الراحة.
لا يوجد ما يدعو إلى أن يعيش الشخص المصاب بالأيدز أو ينام منفرداً . فالعدوى لا تنتقل من خلال الملامسة أو التنفس. من المهم أن يوفر الأهل والأصدقاء المحبة والمساندة والعطف مما يساعد الأشخاص المصابين بالإيدز على التعايش مع مرضهم ويساعدهم أيضاً على أن يتهيأوا لمواجهة الموت (أنظر ص 330).

الوقاية من الأيدز:
- كونوا مخلصين لشركائكم في الحياة.
- استخدموا الواقي الذكري في الجماع في حال عاشر أحدكما شخصا آخر في السابق معاشرة جنسية (انظر ص 290). الواقي الذكري يقلل من إمكانية الإصابة بالإيدز.
- تجنبوا الجماع مع الأشخاص الذين يمارسون علاقات جنسية مع أشخاص متعددين أو، المومسات أو مع الأشخاص الذين يحقنون أنفسهم بالمخدرات.
- عالجوا الأمراض المنقولة جنسياً في بداياتها، وخاصةً، تلك التي تسبب قروحاً.
- لا تقبلوا أي حقنة دون التأكد من أنها معقمة أو جديدة ، ولم تستعمل في السابق . يجب على العاملين والعاملات في الحقل الصحي عدم إعادة استخدام أي إبرة أو محقنة دون تعقيمها أولاً (ص 74).
- لا تحقنوا أنفسكم بالمخدرات غير المشروعة. واذا حدث ذلك فلا تتشاركوا الأبر والمحاقن مع شخص آخر من دون تعقيمها بالكلور أو غليها في الماء مدة 20 دقيقة.
- تأكدوا من غلي وتعقيم الأدوات المختلفة المستخدمة في الولادة ، والختان ، وثقب الأذن ، ووخز الإبر والتشطيب والوشم وغيره.
- ارفضوا أي نقل للدم من دون فحصه. ولا تتقبلوا نقل الدم إلا عند الضرورة القصوى. وفي الأماكن التي تكون مراقبة الدم بها محدودة ، تأكدوا من أن الدم الذي ينقل إليكم قد جرى فحصه وأنه خالياً من فيروس الإيدز.
- ابحثوا عن الطرق والوسائل لتوعية "أطفال الشوارع " والمشردين ، والعمال المهاجرين ، والأشخاص الذين يستخدمون المخدرات والأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالأيدز.
- على المدى الأبعد، يمكن الوقاية من الإيدز من طريق السعي الى توزيع الموارد توزيعاً أفضل ، من أجل تحسين الحياة على المستوى الاقتصادي والاجتماعي ، بحيث لا تضطر العائلة إلى التفكك والتشرد، ولا يضطر الناس إلى ممارسة الجنس من أجل العيش أو الهرب الى الإدمان.

ويحتاج الأشخاص المصابون بالأيدز، والذين يعانون من ارتفاع الحرارة أو الإسهال أو الالم إلى رعاية خاصة. ويمكن القيام بذلك من دون تعريض الأشخاص الذين يهتمون بهم لأي خطر. وعلينا تذكر الآتي للوقاية من نشر الفيروس:
- إن نقل الدم ، أوالقروح المفتوحة ، أوالإسهال مع دم ، أو القيء (الطرش / مع دم قد ينشر فيروس الأيدز. تجنبوا لمس هذه الإفرازات قدر الإمكان من طريق لبس قفازات (كفوف / جوانتي) من المطاط ، واغسلوا الأيدي عدة مرات.
- اعتنوا بالثياب وأغطية الأسرة والمناشف والتي قد تبللها إفرازات الجسم أو الدم : اغسلوها في ماء حار مع صابون أواضيفوا إليها شيئاً من الكلور.


كتاب الصحة للجميع

اسم المستخدم