التسمم الكيماوي

المبيدات هي سموم كيماوية تستخدم للقضاء على أنواع خاصة من النباتات او الطفيليات أو الحشرات أو الحيوانات (مثل مبيدات الجرذان ). وفي السنوات الأخيرة ، بات سوء استخدام المبيدات مشكلة كبيرة في البلدان النامية. فقد تسبب هذه المواد الكيماوية الخطرة مشكلات صحية شديدة. ويمكن أن تؤدي إلى خلل في توازن الطبيعة يقود مع الوقت إلى تراجع غلة المحاصيل الزراعية.

يشكل العديد من المبيدات خطورة شديدة . وغالباً ما يستخدمها المزارعون في الريف من دون إدراك لمخاطرها او كيفية حماية أنفسهم أثناء استخدامها . ونتيجة لذلك ، يشتد المرض على العديد من الناس أو أنهم يفقدون البصرأو يصابون بالعقم أو الشلل . أو قد يصاب أطفالهم بتشوهات خلقية. كذلك يمكن أن ينتج مرض السرطان (المرض الخبيث ) في بعض الحالات نتيجة التعامل الخاطئ مع هذه المبيدات أوأكل طعام مرشوش بها .

عند البدء باستعمال المبيدات يزداد محصول المزارعين الذين يستطيعون الحصول عليها أو شرائها لأنها تقضي على الحشرات والأعشاب الضارة . ما يحصل اليوم هو أن غلة المحصول الذي يعتمد على المبيدات صارت أقل من غلة المحصول بلا مبيدات. ويعود السبب في ذلك الى أن المبيدات تقتل أيضاً الطيور والحشرات النافعة التي تخلق في العادة توازناً في محاربة الأوبئة في الوقت الذي تنفع فيه التربة. كذلك ، فإن الحشرات والأعشاب الضارة تكتسب مع الوقت مناعة ضد المبيدات فتقاومها، فيستعمل الناس مبيدات فيها سموم أقوى للتغلب على تلك المقاومة. وهكذا يصبر المزارع متكلاً على تلك المبيدات ما أن يبدأ باستعمالها.

وترتفع كلفة المبيدات كما ازداد اعتماد الفلاحين عليها. ويخسر الفلاحون الأفقر أراضيهم بعد وقت قصير لعجزهم عن شراء المبيدات. ويزداد عدد الناس المصابين بسوء التغذية والجوع كلما امتلك الأرض عدد أصفر من الملاكين الكبار.
وتتفاقم مخاطر التسمم بالمبيدات على المزارعين الذين لا يملكون الأرض وعلى أهاليهم. فهم غالب ما يسكنون في أكواخ قرب المزارع التي ترش بالمبيدات . ويسهل دخول السموم إلى بيوتهم والى الماء التي يشربونها . وهذا أمر خطير خاصة بالنسبة للأطفال الصغار الذين قد يصابون بأذى شديد إذا تعرضوا لنسبة ضئيلة من هذه السموم . وكذلك يتعرض للخطر الفلاحون والأشخاص الذين يرشون المبيدات بالمرشات .

إن هناك حاجة الى تشريعات وقوانين تمنع استخدام المبيدات الخطيرة ، ويجب توفير ونشر التحذيرات الواضحة وبطرق مختلفة وبلغة يفهمها الناس . ورغم ان حكومات الدول الصناعية حدت من استخدامها في بلدانها، فما زالت شركات إنتاج المبيدات تبيع المنتوجات الخطيرة إلى البلدان النامية حيث القوانين والمراقبة غير صارمة أو غير كافية. من أشد المبيدات خطراً : ألدرن Aldrin، وديلدرن Dieldrin، واندرين Endrin، وكلوردرين Chlordrin، وهيبتكلور Heptachlor، و دي.دي.تي. DDT، و دي.بي.سي.بي.DBCP، واتش.سي.إتش. HCH ، وبي.سي.اتش. BCH، دايبرومايد الإثلين (إي.دي.بي. EDB) ) Ethylene dipromide ،(وباراغوات Paraquat، وباراثيون Parathion، "المادة البرتقالية " أو مادة أورانج Agent Orange (2-4D with 2-4-5T)، وكمفيكلور (توكسافين )Camphechlor ( toxaphene)، وبونتاكلوريفينل بي .سي .بي Poentachlorephenyl (PCP)، وكلوردايمفورم Chlordimeform .

من الضروري قراءة التعليمات الموجودة على علب المبيدات : تأكدوا من قراءة الكلمات المطبوعة بحروف صغيرة فقد لا يتضمن الاسم التجاري اسم المبيد الذي تتكون منه المادة.
تنبيه : عند استخدام اي مبيد من المبيدات اتبعوا الاحتياطات التالية :
- امزجوا المواد الكيماوية واملاؤا آلات الرش بحذر شديد.
- قفوا عكس اتجاه الريح بحيث لا يصيبكم رذاذ المبيدات.
- البسوا ثياب واقية تغطي كل الجسم.
- اغسلوا أيديكم قبل الأكل.
- اغسلوا ثيابكم بعد الرش.
- استحموا استحماماً كاملاً وبدلوا ثيابكم بعد الرش مباشرةً.
- لا تدعوا مادة الرش والماء المستخدم في تنظيفها يختلط بماء الشرب.
- تاكدوا من وضع علامات خاصة على حاويات مواد الرش وأبعدوها عن متناول الأطفال . لا تستخدموا حاويات و"تنكات" الرش لخزن الطعام اوالماء.

تنبيه : تأكدوا من ابتعاد الأطفال والحوامل والمرضعات عن جميع أنواع المبيدات.
معالجة تسمم المبيدات :
- إذا توقف تنفس المصاب بالتسمم استخدموا التنفس الاصطناعي من فم - إلى - فم فوراً.
- اتبعوا التعليمات الواردة لجعل الشخص يتقيأ (يطرش ) واعطوه مسحوق الفحم (أو بياض البيض ) لترسيب السموم داخل أمعائه. ولكن لا تجعلوا الشخص يتقيأ إذا كنتم لا تعرفون نوع المبيد أو إذا هو ابتلع مبيداً يحتوي مادة البنزين (الفازولين ) أو الكاز (الكيروسين ) او الكزايلين او سوائل أساسها بترولي petroleum - based.

- انزعوا الثياب المبللة بالمبيد واغسلوا بقعة الجلد التي تعرضت للمبيد.
قد تفيد الخطوات السابقة في معالجة المشكلات الفورية والتي تنتج عن تسمم المبيدات . ولكن حل المشكلة جذرياً يتطلب :
1- التوعية على كيفية تجنب المبيدات الأشد خطورة ، واصدار القوانين التي تمنع استخدامها.
2- أن ينظم المزارعون انفسهم لحماية حقوقهم وتأمين سلامتهم.
3- توزيع أفضل للاراضي.


كتاب الصحة للجميع

اسم المستخدم