الإجهاض

والمقصود بالإجهاض هنا إنهاء الحمل في مرحلة يكون الجنين فيها مكتملاً إلى درجة تسمح له بالبقاء في الرحم ولو لم يتم الإجهاض . وفي هذا الكتاب ، نستخدم كلمة إجهاض لنعبر عن التخلص المقصود من الجنين . وقد استخدمنا كلمة الإسقاط (أو الرمو) عندما لايكون الفعل مقصوداً بل طبيعياً.
يدور جدل في كثير من بلدان العالم حول مشروعية الإجهاض وأخلاقيته . وهو مسموح في عدد منها وممنوع فى آخر.
وغالباً ما يكون قرار الإجهاض صعباً. وتساعد النصيحة النابعة عن الاحترام وتفهم الوضع والمودة معظم النساء في اتخاذ قراراتهن . وغالباً ما لا يشكل الإجهاض خطراً على صحة الأم إذا جرى في ظروفه معقمة ونظيفة ، عادة ما تؤمنها المستشفيات والعيادات الصحية حيث يعمل أشخاص مدربون صحياً. ويكون الإجهاض أكثر أماناً عندما يكون الحمل في أوله.

ولكن عندما يجري الاجهاض في المنازل على أيدي أشخاص غيرمدربين فالأخطار تكون كبيرة . وفي المجتمعات التي تحرم الإجهاض أو تصعب إجراءه ، يشكل الإجهاض أحد الأسباب الأساسية لوفاة النساء في سن الخصوبة بين 12 و 50 عاماً.
وقد تؤدي الوسائل البيتية المستخدمة للإجهاض مثل وضع اجسام حادة داخل المهبل والرحم ، أو الضغط بشدة على الرحم أو استخدام أدوية حديثة أو نباتات معينة إلى حصول النزف الشديد والتهابات ، والوفاة.
ومن علامات الخطر بعد الاجهاض :
- ارتفاع الحرارة
- ألم في البطن
- نزف شديد من المهبل

فإن ظمرت هذه العلامات عند سيدة حامل ، فقد تكون نتيجة محاولتها اجهاض الجنين . وتشبه هذه العلامات تلك التي قد تحدث في حال الإسقاط ، والحمل خارج الرحم، والتهابات الحوض.

ويذهب بعض النساء إلى المراكز الصحية بعد حدوث مضاعفات الإجهاض ، ولكن لا يعلن حقيقة ما حدث. وبعض النساء يخفن أو يخجلن من القيام بذلك وبخاصة إذا كان الإجهاض غير قانوني، فينتظرن حتى يشتد المرض عليهن. ولكن هذا الانتار قد يكون قاتلاً:

إن النزف الشديد أوالتهاب بعد الإجهاض مسألة خطيرة.

اطلبوا المساعدة الطبية فوراً!
في أثناء انتظار المساعدة الطبية نفعل الآتي :
- نحاول الحد من النزف : نتبع الارشادات الخاصة بالنزف بعد الإسقاط. ونستخدم الإرغونوفين.
- نعالج الصدمة.
- واذا ظهرت علامات الالتهاب ، نعطي المضادات الحيوية كما في حمى النفساء.

للوقاية من المرض ومنع الوفاة بسبب الإجهاض:
- نستخدم مضاداً حيوياً (الأمبسلين ، أو التتراسيكلين) بعد أي إجهاض سواء حصل الإجهاض في البيت أو في المركز الصحي فهذا يقلل من خطر الالتهابات والمضاعفات الخطرة.
- العمل على تجنب الحمل غيرالمرغوب فيه : يجب توفير طرق تساعد على تنظيم الأسرة ، للنساء وللرجال.
- العمل على تحسين الحياة في المجتمع ، بحيث تصبح أكثر رأفة ومكاناً أفضل للعيش وخاصة للنساء والأطفال. وعندما يؤمن المجتمع احتياجات جميع الأفراد، يقل عدد النساء اللواتي يحتجن الى إجهاض.
- في كثير من بلدان العالم تكون فرص الإجهاض متاحة في ظروف معقمة وسليمة ويقوم بها أشخاص مؤهلون وبكلفة قليلة. هذه الشروط تحمي الأم من الاضطرار إلى اللجوء إلى الأماكن غير السليمة والى الإجهاض غير القانوني.
- في حال حصول أي مشكلة بعد الإجهاض سواء حدث في المنزل أو المستشفى فيجب طلب المساعدة الطبية فوراً. ولتشجيع ذلك يتوجب على الأطباء والعاملين الصحيين دعم المرأة وعدم إشعارها بالخجل.


كتاب الصحة للجميع

اسم المستخدم