مزيد من الإرشادات في استخدام موانع الحمل

1- إرشادات في استخدام حبوب منع الحمل:
يتطلب منع الحمل أن تواظبي على أخذ هذه الحبوب مرة يومياً، وإذا نسيت أخذ الحبة في أحد الأيام ، فخذيها فور أن تتذكري أو خذي حبتين اثنتين في اليوم التالي . ولكن إذا نسيت تناول الحبة مدة يومين أو أكثر على التوالي، فخذي حبتين كل يوم إلى أن تعوضي الحبات التي نسيتها . في هذه الحال يتوجب عليك استخدام وسيلة أخرى لمنع الحمل، أو الامتناع عن المجامعة فى ذلك الشهر لأن الحمل يصبح ممكناً.
وفي حال غياب الدورة الشهرية شهرين أو أكثر، أو في حال غياب الدورة مرة واحدة في أثناء الشهر الذي نسيت فيه المرأة تناول الحبة في بعض أيامه ، فإنه يتوجب عليها التوقف عن أخذ الحبوب واجراء فحص للتأكد من أنها ليست حاملاً (إجراء فحص البول المخصص لذلك ، مثلاً).
في حال الاشتباه بوجود الحمل (في حالات نادرة قد تحمل المرأة رغم استخدام الحبة ) فيجب أن تتوقف المرأة فوراً عن تناول الحبوب لأنها قد تؤذي الجنين الذي بدأ ينمو.

إن تناول الحبوب لا يتطلب طعاماً خاصاً. لا تمتنعي عن أخذها حتى ولو أصابك زكام أو غيره . إن التوقف عن أخذ الحبوب قد يعرضك للحمل.
إن الاعتقاد بأن التوقف عن تناول الحبة أشهراً محددة يساعد على إراحة الجسم ، هو اعتقاد غير صحيح . ولكن يفضل تجنب أخذ الحبوب بعد عمر 35 عاماً واستبدالها بوسائل أخرى.

2- إرشادات في استخدام اللولب:
- من المفضل وضع اللولب ني أثناء الدورة الشهرية للتأكد من عدم الحمل بعدها.
- تحس المرأة بخيطين رفيعين في مهبلها، وعليها أن تتحسس الخيطين بعد كل دورة شهرية وذلك عن طريق وضع أصابعها عالياً فى المهبل (لتتأكد من وجودهما).
- يستبدل اللولب المعدني بعد 4 سنوات . ولكن يمكن إبقاء اللولب البلاستيكي طالما أن المرأة لا تشكو منه . اسألي دائماً عن نوع اللولب المستخدم في العيادة . يسحب اللولب الطبيب أو العاملة الصحية المتمرسة.

لا يستخدم اللولب هي الحالات التالية:
- إصابة المرأة بالتهابات حادة في جهازها التناسلي أو بمرض منقول جنسياً.
- إذا كانت المرأة حاملاً.
- في حال وجود نزف مهبلي غير عادي أو سرطان في الأعضاء التناسلية.
- المرأة التي لم تنجب في السابق ولكنها تنوي الإنجاب في المستقبل، يفضل أن تستخدم وسيلة أخرى.

يتوجب استشارة الطبيب أوالعاملة الصحية في حال :
- تأخر الدورة الشهرية (نقد تكون المرأة حاملاً).
- نزف غير عادي من المهبل .
- ألم شديد في البطن .
- الإصابة بمرض منقول جنسياً (مثل التعقيبة أو السيلان )، أو وجود سيلان غير طبيعي في المهبل.
- ارتفاع في الحرارة مع رجفة.
- عدم تحسس الخيط أو عدم الشعور بجسم اللولب ، أو شعور المرأة بأن طول الخيط قد تغير (صار أقصر أو أطول ).

3- كيف يستخدم الواقي الذكري:
عند استخدام الواقي الذكري يجب اتباع التعليمات التالية :
- افتح الظرف الذي يحتوي على الواقي واسحب الواقي منه . انتبه : الأظافر الطويلة قد تشق الواقي.
- أمسك رأس الواقي بين اصبعين واضغط قليلاً لتطرد الهواء منه.
- غالباً ما يحتوي الواقي مادة مزلقة ، ولكن يمكن عند الحاجة إضافة مادة مزلقة أكثر باستعمال كريم مثل هلام كي - واي (K-Y jelly) K-Y. لا تستخدموا مواد أساسها البتروليوم (الفازلين مثلاً).
- إذا تمزق الواقي في أثناء الجماع ، يجب نزعه حالاً ووضع آخر جديد مكانه.
- يجب وضع الواقي قبل أن يبدأ أي تلامس بين الأعضاء الجنسية . ان الحماية الأكيدة تتطلب استعمال الواقي فور بداية الاتصال الجنسي وحتى نهايته.
- يجري وضع الواقي على رأس العضو الذكري فقط عندما يكون منتصباً وتستخدم اليد الأخرى لفرش الواقي وتغطية العضو الذكري حتى قاعدته.
- بعد القذف : يجب الإمساك بطوق الواقي جيداً عند قاعدة العضو الذكري حتى لا يفلت في أثناء الانسحاب من المهبل وينبغي أن يجري الانسحاب قبل زوال الانتصاب لكي لا يفلت الواقي وينزلق السائل المنوي في المهبل.
- اربط الواقي بعد استعماله وارمه في سلة المهملات أو احرقه او ادفنه أو ارمه في المرحاض (وعند الضرورة القصوى فإن إعادة استخدام الواقي بعد نمسله أفضل من استخدام أي وسيلة أخرى).

4- طريقة العد:
يمكن أن تسترشد السيدة التي تود أن تستخدم طريقة العد بهذا الجدول لتحديد فترة الخصوبة.
تصلح هذد الطريقة إذا كانت الدورة الشهرية عند السيدة منتطمة.
تمتنع السيدة عن الجماع في فترة الخصوبة أو تستعمل وسيلة عازلة ومن الأفضل استعمال أكثر من وسيلة في الوقت ذاته (مثال : الواقي الذكري مع الرغوة الموضعية لمنع الحمل ).

5- طريقة قياس درجة الحرارة
- تنبع هذه الطريقة أساساً من طريقة "فترة الأمان"، أي على الامتناع عن الجماع الجنسي خلال الفترة التي يجري فيها التبويض عند المرأة ، ويتم تحديد فترة التبويض عن طريق قياس درجة الحرارة يومياً حيث أن درجة الحرارة عند المرأة تكون أقل من 37 درجة خلال النصف الأول من الدورة الشهرية (36.6 درجة )، ثم تعود لترتفع في النصف الثاني من الدورة الى 37.2 - 37.5 درجة . وتتوسط هاتين المرحلتين مرحلة يحدث خلالها انخفاض فجائي في درجة الحرارة يدوم لمدة يومين أو ثلاثة. ويدل هذا على أن البويضة الناضجة قد انطلقت من المبيض.
- تؤخذ الحرارة عن طريق الفم قبل النهوض من الفراش وقبل القيام بأي نشاط (حتى قبل الأكل والشرب ). ويتم ذلك دائماً فى نفس الموعد وبميزان الحرارة نفسه.
- من عيوب هذه الوسيلة أنها تحتاج لدورة شهرية منتظمة تماما، كما أن أي التهابات (مثل التهاب اللوزتين أو الحلق ، أو البرد والانفلونزا، إلخ . . .) تسبب اختلالاً في درجة الحرارة . وحتى الانفعالات النفسية تؤثر ايضاً على حرارة الجسم وهذا قد يسبب اختلاطا ومعلومات خاطئة.


كتاب الصحة للجميع

اسم المستخدم