العامل الصحي في دور المربي: التعلّم والتعليم معا

ً

بعد أن ندرك عدد الأمور التي تؤثر بالصحة، قد نظن بأن مسؤوليات العامل الصحي شبه مستحيلة لكثرتها. و الحققة أننا لا نحقق أبدا ً الكثير من الإنجازات إذا حاولنا أن نؤمن العناية الصحية وحدنا.

لا يمكن تحقيق تغيرات مهمة إلا إذا أصبح الناس بأنفسهم مسؤولين عن صحتهم وصحة مجتمعهم المحلي.

إن الحفاظ على صحة المجتمع وخيره, يعتمد على مشاركة جميع أفراده. وذلك يستوجب التشارك في المستؤولية والمعرفة.

ولهذا فإن مهمتكم الأولى كعاملين صحيين هي في تعليم الآخرين - أن تعلموا الأطفال، والأهل، والمزارعين، ومعلمي ومعلمات المدارس والعاملين في الصحة. وكل إنسان حولكم.

إن فن التعليم هو أهم مهارة يمكن أن يتعلمها الإنسان. فالتعليم هو مساعدة الآخرين على أن يتطوروا وعلى أن نتطور معهم. والمعلم الناجح ليس ذلك الإنسان الذي "يُدخل" المعلومات في رؤوس الآخرين، بل الإنسان الذي يساعد الآخرين على أن ينطلقوا من أفكارهم الذاتية وأن يكتشفوا الأشياء الجديدة بأنفسهم.

يجب ألا يقتصر التعلم والتعليم على المدارس ومراكز الصحة بل يجب أن يمتد الى البيوت والأحياء والحقول، والطرقات. وقد يشكل الوقت الذي تعاينون فيه الأشخاص المرضى أفضل فرصة للتعليم بحكم موقعكم كعاملين صحيين. ولكن عليكم البحث عن كل الفرص الممكنة لتبادل الآراء والمشاركة، ومساعدة الأهالي على التفكير المشترك والعمل المشترك .


كتاب الصحة للجميع

اسم المستخدم