الفصل 28 اللاجئات والمهجّرات

اللاجئات والمهجّرات
























اللاجئات واللاجئون هم الذين يجتازون حدود بلادهم إلى بلد آخر, لأنهم يخشون على أمنهم في وطنهم. أما المهجّرون فهم الذين يجبرون على ترك منازلهم، لكنهم يبقون في وطنهم. كثير من اللاجئين والمهجّرين هم ضحايا مجموعة استولت على السلطة, ولديها أحكام مسبقة ضد آخرين بسبب عرقهم أو دينهم أو جنسيتهم أو آرائهم السياسية. فإذا سيطرت هذه المجموعة على الموارد الأساسية مثل الطعام والماء, يضطر الناس إلى مغادرة بيوتهم من أجل البقاء.

تزيد نسبة النساء والأطفال بين اللاجئين والمهجّرين على 80%. فالرجال في الغالب يموتون في القتال أو يجبرون على ترك عائلاتهم. وقد تحتاج المرأة، مثل جميع اللاجئين والمهجّرين، إلى الحماية عندما تعود إلى منزلها. كذلك تحتاج إلى قوانين تمنحها حقوقا ً اقتصادية واجتماعية حتى تتمكن من الحصول على الموارد الأساسية مثل الطعام والمأوى واللباس والرعاية الصحية. وتحتاج المرأة إلى حماية خاصة من الهجمات المسلحة ومن الأذية الجنسية والجسدية.

سيركز هذا الفصل على بعض المشكلات الصحية التي تواجهها اللاجئات والمهجرات. وسينظر، على وجه ٍ أخصّ, إلى الدور الذي تستطيم النساء أن يقمن به في مجتمعاتهن الجديدة.

-------------------------------
بين كل عشرة لاجئين ومهجّرين في العالم, نجد ثمانية منهم نساء ً أو أطفالا ً.


الصحّة لجميع النساء

اسم المستخدم